الحسين بين الريشة والقلم…

صوت الملكوت*…

قيل لي أرثيكَ والكون سكوتْ @@@ وصدى نحرِك صوتُ الملكوتْ

كيف يَسّاءَلُ عنكم ذو حِجى @@@ يا حبيبي صغُرت فيك النُّعوتْ

ملحمة الخلود – للفنان التشكيلي منير الحجي

أيُّ بيتٍ زارك الله به @@@ بيتك العرش إذا عدّت بيوتْ

كفُّك اليمنى إذا ما لوَّحت @@@ بالحسام العضب فَهْي الجبروتْ

تنقل الظُّلاّم من دنياهُمُ @@@ ولياليهمْ لوادي برَهوتْ

لوحة فنية بريشة الفنانة رملاء صالح الجضر

كيف أرثيك وقد أحييَتني @@@ إنما ذكرك للأرواح قوتْ

يا قنوت الرُّسل في أسحارهِم @@@ وألذُّ الوصلِ أورادُ القنوتْ

صاح ذو النُّون حسينٌ مرَّةً @@@ ولذا أنجيته من بطن حوتْ

التل الزينبي – للفنان التشكيلي علي الصفار

في يدَيك الكون يا سيِّده @@@ ليس إثباتاً لدينا بل ثبوتْ

كلُّ بيتٍ ليس فيه دمعةٌ @@@ لحسينٍ فهو بيت العنكبوتْ

سيموتُ الكونُ طرا كلُّه @@@ ذاك حتمٌ وحُسينٌ لا يمُوتْ

السلام على الحسين …

*للشاعر الشيخ عبد الكريم آل زرع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *