تحديات ومشاكل المعلومات التغذوية المتداولة – بقلم الصيدلي غسان علي بوخمسين*

من الملاحظ كثيراً، أن  المعلومات التغذوية المتداولة بين الناس التي تختص بأخبار الأغذية والأعشاب والمكملات تعاني من الاضطراب، مما يسبب الحيرة لدى المتلقي، وهذا يجعلها عصيّة على الضبط والتنظيم والتقنين، وكثيراً ما تسبب اللغط والجدل بين الناس.

يمكن إرجاع هذه الظاهرة المزعجة الى عدة عوامل،  حيث تتداخل فيما بينها، وما ينتج عن ذلك من تعقيد وتشتيت واشتباك.

مصدر الصورة: medicalhealthguide

ثمة دوائر عديدة تتداخل في الموضوع، يمكن تلخيصها في الآتي:

الدائرة الأولى: الدراسات والأبحاث التغذوية: تعاني الدراسات التغذوية من عدة مشاكل منها:

1. وسائل الإعلام والتخبط في طرح المعلومة

قد يقول “الخبراء” شيئاً إيجابياً أو سلبياً بخصوص غذاء ما . لكن بعد فترة، قد يقولون شيئاً آخر.

على سبيل المثال، ذكر الباحثون قبل ثلاثة عقود أن الدهون المشبعة تمثل مشكلة لصحة القلب، استبدل الناس الزبدة في وجباتهم الغذائية بالسمن النباتي. وبعد ذلك، وجدت الأبحاث الحديثة أن السمن النباتي يحتوي على دهون متحولة، فهو أكثر ضرراً للقلب من الزبدة، التي تحتوي على دهون مشبعة. يعكس هذا المثال، من بين العديد من الأمثلة الأخرى، حقيقة أن علم التغذية مجال متعدد الأوجه، يتقلب ويتغير باستمرار.

مصدر الصورة: agri-pulse

وسائل الإعلام غالباً ما تبلغ فقط عن الدراسات التي تدحض النتائج السابقة حول موضوع معين من أجل جذب الانتباه. عندما يروج العنوان الرئيسي “إجابة جديدة صادمة” على سؤال التغذية، ينبغي قراءة القصة بعين ناقدة. قد يكون بالفعل تقريرا مدروسا بعناية، ولكنه غالبا ما يكون قصة مثيرة تهدف إلى جذب انتباه مشتري الصحف والمجلات، وليس تقديم معلومات غذائية مفيدة. بما أن هذه الظاهرة منتشرة للأسف، فمن المهم إجراء تحليل نقدي لدراسات التغذية التي تبلغ عنها وسائل الإعلام.

من أجل القيام بذلك، يجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار ويقيم ما إذا كانت وسائل الإعلام تقدم تقارير عن دراسة واحدة فقط أو أكثر. إذا تم ذكر دراسة واحدة فقط، فمن المحتمل أن تكون الدراسة قد تم الإبلاغ عنها فقط لأن نتائجها تتعارض مع جميع الدراسات السابقة التي أجريت. وبالتالي، من الواضح ان تكرار نتائج دراسة واحدة لا تثبت أو تدحض أي شيء أبدا. قد تشكل نتائج الدراسة دليلا داعما قويا لوجهة نظر أو أخرى، ولكنها نادرا ما تستحق هذا النوع من النهاية التي تنطوي عليها العبارات الصحفية مثل “الآن نحن نعرف” أو “تم العثور على الإجابة”.

من المهم أيضا تحليل منهجية الدراسة والتأكد من أنها غير متحيزة، والنظر في حجم العينة. من المرجح أن تكون الدراسة الأكبر التي تضم مجموعة متنوعة من المشاركين، أكثر دقة من الدراسة التي تنظر إلى مجموعة صغيرة متجانسة.

إضافة لما سبق،  تميل دراسات التغذية إلى جذب انتباه وسائل الإعلام بشكل غير متناسب، وجذب انتباه الجمهور بالمقارنة مع الدراسات العلمية الأخرى.  تدّعي معظم دراسات التغذية أن طعاماً أو نظاماً غذائياً معيناً يسبب أو يمنع مرضا معينا. تحوز أخبار التغذية على الكثير من الاهتمام والتداول، لأن معظم الناس مهتمة بشؤون التغذية والصحة، إلا أنه يجب عدم اعتبار الاستنتاجات والنتائج من الدراسات أمراً مفروغاً منه ويجب التدقيق فيها.

2. تاريخ أبحاث التغذية: النهج الاختزالي الذي عفا عليه الزمن، وثبت أنه منهج غير فعال

ظهرت أبحاث التغذية لأول مرة حوالي عام 1932، عندما تبين أن فيتامين (C) يعالج الاسقربوط . من هنا، تطور “نهج اختزالي”. في الأساس، حدد الباحثون العناصر الغذائية التي تسبب المرض عندما تكون ناقصة. نقص فيتامين (B1) يؤدي إلى البري بري، ونقص فيتامين (D) يؤدي إلى الكساح، وما إلى ذلك. بعد ذلك، تم تحديد المدخول الضروري من تلك المغذيات للوقاية من المرض المذكور.

لفترة من الوقت، ساعد هذا النهج في الوقاية من العديد من الأمراض الحادة وعلاجها. لكن هذا النموذج لا يعمل بشكل جيد للأمراض المزمنة مثل السمنة وأمراض القلب وهشاشة العظام؛ لأن الأسباب أكثر تعقيداً من عنصر غذائي مفقود واحد، وتتطور هذه الحالات على مدى العمر. لكن ما تزال أبحاث التغذية تحاول تحديد عنصر غذائي واحد، أو نوع غذائي واحد، وربطه بمرض ما.

؛؛تقييمات المدخول الغذائي غير المنضبطة قد تجعل من أبحاث التغذية علما زائفا؛؛

المجالات المحتملة للتداخل بين المجالات الثلاثة للتغذية البشرية (التغذية الأساسية والتطبيقية والسريرية). تؤكد المجالات المتداخلة على الحاجة إلى التكامل بين مختلف المهنيين المشاركين في مجال التغذية البشرية.

مثلاً، خلصت دراسة حول النظام الغذائي وعتامة العدسة في الرجال: ارتبط تناول العديد من العناصر الغذائية بنسبة أقل 40-50٪ من احتمالات للتصلب النووي الأكثر حدة. على الرغم من أن هذا قد يبدو استنتاجا معقولا، عند فحص منهجية هذه الدراسة، تبدو النتائج أقل موثوقية بكثير. سألت الدراسة المشاركين عن وجباتهم الغذائية المعتادة على مدى عام واحد من الزمن، قبل 10 سنوات من المقابلة.

سألوا المشاركين لأول مرة سلسلة من الأسئلة حول نمط الحياة خلال ذلك الوقت ،  ثم استخدم الباحثون استبيانا لتكرار الطعام مع قائمة تضم 99 عنصرا وطلبوا من المشاركين إدراج تواتر استهلاك الطعام في القائمة وكذلك الطعام غير المدرج في القائمة. “لكل طعام، سئل المجيب عن عدد مرات تناوله وما إذا كان الجزء المعتاد صغيرا أو متوسطا أو كبيرا”. استخدمت هذه البيانات لاحقا لحساب كمية فيتامين كل شخص لمعرفة ما إذا كانت هناك علاقة بين النظام الغذائي وتطور التعتيم النووي. خلص المؤلفون إلى أن “تناول مكملات الفيتامينات (في الرجال والنساء) وبعض الأطعمة (خاصة عند الرجال) قد يفسر ارتباطات العديد من العناصر الغذائية مع خطر التصلب النووي”.

ينبغي الالتفات الى أن أبحاث التغذية تعتمد بشكل كبير على عنصرين هما: استدعاء النظام الغذائي (diet recall) وهو عبارة عن مقابلة منظمة تهدف إلى التقاط معلومات مفصلة حول جميع الأطعمة والمشروبات وربما المكملات الغذائية التي استهلكها المدعى عليه في الساعات الأربع والعشرين الماضية، من منتصف الليل إلى منتصف الليل في اليوم السابق. والعنصر الثاني هو اليوميات الغذائية (food diary) وهي عبارة عن مذكرات الطعام، أي سجل يومي لما يأكله ويشربه شخص ما كل يوم.

ما لم يلتزم شخص ما بنظام غذائي صارم يلتزم فيه بتناول عدد معين من الفواكه والخضروات يوميا، فمن النادر جدا أن يتمكن شخص ما من تذكر استهلاكه اليومي للفواكه والخضروات قبل عشر سنوات، أو حتى قبل أسبوع واحد. بالإضافة إلى ذلك، ليس الشخص العادي فقط هو الذي يواجه صعوبة في تذكر ما أكله.

وجدت دراسة حول قياس تناول الطعام بين اوساط العلماء المختصين أن “عددا قليلاً جداً منهم تمكنوا من تذكر أنواع وكميات الطعام التي استهلكوها بدقة في الساعات الأربع والعشرين السابقة”.  إذا كان العلماء غير قادرين على تذكر ما تناولوه خلال ال 24 ساعة الماضية، فمن غير المعقول افتراض أن الشخص سيكون قادرا على تذكر ما استهلكه قبل 10 سنوات بدقة. هذا مجرد مثال واحد على المنهجية غير الفعالة التي تُتبع في دراسات التغذية.

لذلك من حقنا أن نتساءل، ما مدى دقة تقرير الناس عما يأكلونه؟ ماذا أكلت على الغداء قبل يومين؟ كم عدد حصص اللحوم الحمراء في الأسبوع التي استهلكتها في المتوسط خلال الشهر الماضي؟

؛؛المشكلة الحقيقية أن مثل هذه الأسئلة هي في صميم أبحاث التغذية، وتستند المبادئ التوجيهية الغذائية إلى الإجابات على مثل هذه الأسئلة!؛؛

3. تحيز التقرير الذاتي في دراسات التغذية

تميل دراسات التغذية أيضا إلى التأثر بالتحيز في الإبلاغ الذاتي. التحيز في التقرير الذاتي هو عندما يستجيب المشاركون في البحث بطريقة تجعلهم يبدون جيدين قدر الإمكان. وبالتالي، يميل المشاركون إلى التقليل من شأن السلوكيات التي يعتبرها الباحثون أو المراقبون الآخرون غير مناسبة، والإفراط في الإبلاغ عن السلوكيات التي ينظر إليها على أنها مناسبة. وجدت مراجعة شاملة للدراسات التي تم فيها الإبلاغ عن استهلاك الطاقة وقياسها أن هناك تحيزا واسع النطاق للناس للتقليل من شأن الذكاء العاطفي. بالإضافة إلى ذلك، كان لدى أولئك الذين قللوا من شأن احتياجاتهم من الطاقة ميل عام إلى “الإبلاغ عن المزيد من الأطعمة “الجيدة” مثل اللحوم والأسماك والخضروات والسلطة والفواكه والأطعمة “السيئة” الأقل “مثل الكعك والسكر والحلوى والدهون”.

ينبغي أخذ التحيز في التقرير الذاتي في الاعتبار عند تقييم دراسات التغذية التي تركز على فقدان الوزن. مثلاً، وجدت دراسة أجريت على الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين قيل إنهم قيدوا تناولهم إلى أقل من 1200 سعر حراري يوميا، لكنهم لم يفقدوا الوزن بعد، أن كمية الطاقة التي أبلغ عنها المشاركون كانت 1028 (±148) سعرة حرارية يوميا، في حين أن استهلاكهم الفعلي للطاقة كان 2081 (±522) سعرة حرارية يوميا. هذا يتوافق مع فرق متوسط للموضوعات الفردية بنسبة 47 (±16٪).

لذلك، قلل هؤلاء الأشخاص بشدة من استهلاكهم للطاقة. أثر تحيز الاستدعاء الذاتي أيضا على تصور المشاركين لعاداتهم في التمرين. في المتوسط، أبلغ الأشخاص عن كمية الطاقة التي أنفقوها في الأنشطة البدنية هي 1022 (±185) سعرة حرارية يوميا، في حين أن الطاقة الفعلية المستهلكة كانت 771 (±264) سعرة حرارية في اليوم. [المجموعة الضابطة التي تتألف من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين نجحوا في فقدان الوزن في الوجبات الغذائية المقيدة السعرات الحرارية لم تبلغ أيضا عن تناول السعرات الحرارية وأبلغوا عن نشاطهم البدني ولكن بدرجة أقل].

خلص المؤلفون إلى أن “الأشخاص الذين يعانون من عدم القدرة على إنقاص الوزن،  على الرغم من تاريخ تقييد السعرات الحرارية قد يمثلون مجموعة فرعية من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يخطئون بشدة في الإبلاغ عن تناولهم الغذائي ومستوى نشاطهم البدني”.

توصلت دراسة أخرى، حول تناول الألياف وفقدان الوزن أيضا إلى استنتاج مماثل ووجدت أن “تناول الطاقة عادة ما يكون أقل من المبلغ عنه بنسبة 10٪ إلى 50٪ في المتوسط، مع عدم الإبلاغ عن الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة إلى حد أكبر من الأفراد ذوي الوزن الطبيعي”.

؛؛لذلك، عند تحليل نتائج دراسات التغذية، التي تعتمد على البيانات المبلغ عنها ذاتيا، من المهم أن ندرك أن البيانات من المرجح ألا تعكس بدقة المدخول الفعلي للطعام أو الطاقة المستهلكة للمشاركين من التمارين الرياضية.؛؛

أنواع الدراسات الطبية ومنها دراسات  التغذية

4. مشكلة ضمان دقة وصحة الدراسات الغذائية

من أجل ضمان دقة وصحة دراسات التغذية، يجب تحليل منهجية كل دراسة. غالبا ما تتأثر الدراسات التي تطلب من المشاركين تذكر ما تناولوه بالتحيز في الاستدعاء الذاتي.

واحدة من الطرق الرئيسية المستخدمة لضمان نتائج دقيقة وصحيحة لدراسات التغذية،  هي طريقة الالتماس المتعدد الآلية لوزارة الزراعة الأمريكية (AMPM – Automated Multiple-Pass Method) هي طريقة محوسبة لجمع عمليات الاستدعاء الغذائي على مدار 24 ساعة التي تديرها المقابلة.

تُستخدم 5 خطوات لتعزيز استدعاء الطعام بشكل كامل ودقيق من خلال طريقة الإلتماس. ويستخدم معا كتيب نموذج الطعام المصاحب الذي يساعد المشارك في الدراسة على تقدير أحجام الأجزاء بدقة أكبر.

تشمل الخطوات الخمس ما يلي:

  • قائمة سريعة: لجمع قائمة بالأطعمة والمشروبات المستهلكة في اليوم السابق.
  • الأطعمة المنسية: التحقيق في الأطعمة المنسية خلال القائمة السريعة.
  • الوقت والمناسبة: جمع الوقت ومناسبة تناول الطعام لكل طعام.
  • دورة التفاصيل: لكل طعام، جمع وصفاً مفصلاً وكمية وإضافات. مراجعة على مدار 24 ساعة في اليوم.
  • المسبار النهائي: التحقيق النهائي لأي شيء آخر مستهلك.

تبيّن أن (AMPM) طريقة التمرير المتعدد المكونة من خمس خطوات لوزارة الزراعة الأمريكية،  أكثر دقة من استبيان تردد الطعام المذكور سابقا.  وجدت دراسة عن تناول المغذيات لدى النساء قبل انقطاع الطمث أن “الاستدعاء الغذائي (AMPM)” يقيس بدقة متوسط الطاقة الإجمالية والمآخذ الغذائية المطلقة على مستوى المجموعة، في حين تم التقليل من شأن هذه التدابير الغذائية بشكل كبير من خلال استبيانات الاستدعاء الغذائي (diet recall).

خطوات طريقة المرور المتعدد الآلية المستخدمة في الدراسة.

 5. المتغيرات المربكة في الدراسات

غالبا ما تتأثر دراسات التغذية بالمتغيرات المربكة التي قد تتسبب في قيام الباحث بإيجاد علاقة بين متغيرين عندما لا يكون هناك ارتباط في الواقع.

مثال على ذلكً، في دراسة تتبع حوالي 85000 ممرضة، في سجلات النظام الغذائي والصحة. هي دراسة قائمة على الملاحظة، لذلك كل ما يمكن قوله هو أن الأشخاص الذين يأكلون أكثر من هذا، أو أقل من ذلك، معرضون إلى حد ما لخطر الإصابة بأي مرض نهتم به. من السهل جدا استخلاص استنتاجات قد تكون مضللة. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة نسبيا من منتجات اللحوم المصنعة والمحفوظة هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة والقولون والمستقيم، ولكن هؤلاء الأشخاص قد يأكلون أيضا كميات أقل من الفواكه والخضروات، ومنتجات الحبوب الكاملة الأقل، والأسماك الزيتية الأقل، وما إلى ذلك. قد يكون لديهم أيضا سلوكيات أخرى تؤدي، أو قد تؤدي، إلى اعتلال الصحة، مثل التدخين، وممارسة القليل من التمارين الرياضية، والسمنة، وما إلى ذلك. في وقت من الأوقات كانت هناك قائمة تضم حوالي 600 عامل مرتبط بتطور تصلب الشرايين وأمراض القلب التاجية.

حاولت دراسات أخرى ربط الوجبات الغذائية الصحية بانتشار إعتام عدسة العين النووي. وجدت دراسة أجريت على النساء أن “الالتزام بالمبادئ التوجيهية الغذائية لعام 1990 للأمريكيين، كما يتضح من درجات مؤشر الأكل الصحي (HEI) للوجبات الغذائية على مدى 10 سنوات، ارتبط بانخفاض خطر عتامة العدسات النووية المبكرة” وأن “وجود درجة عالية في مؤشر الأكل الصحي لعام 1995 كان أقوى مؤشر قابل للتعديل لانخفاض معدل انتشار إعتام عدسة العين النووي”. على الرغم من أن النساء اللواتي لديهن أعلى درجات مؤشر الأكل الصحي لديهن خطر أقل للإصابة بإعتام عدسة العين النووي، إلا أن لديهن أيضا خصائص غالبا ما ترتبط بالأميركيين الذين يتبنون أنماط حياة صحية: كونهن أكثر عرضة لتناول المكملات الغذائية، ولديهن دهون أقل في الجسم (كما يتضح من مؤشر كتلة الجسم)، ولديهن مستويات أعلى من النشاط البدني وبالتالي، من المحتمل أن تكون العوامل البيئية والاقتصادية والمستوى التعليمي وغيرها من الأسباب الأخرى،  قد أثرت أو تسببت في الارتباط الملحوظ بأن النساء الحاصلات على درجة عالية في مؤشر الأكل الصحي لديهن خطر أقل لتطوير إعتام عدسة العين النووي.

؛؛غالبا ما تستخدم دراسات التغذية منهجيات تؤدي إلى استنتاجات غير دقيقة وتتضمن متغيرات مربكة تعقد النتائج. نظراً لأن دراسات التغذية غالبا ما تستخدم منهجيات لها تحيزات متأصلة، فمن المهم مراعاة هذه القيود عند تحليل هذه الدراسات.؛؛

6. لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب الجميع

إذا حاول الشخص العادي تحديد ما يجب تناوله من أبحاث التغذية، فسيصل إلى استنتاج مفاده أن معظم الأطعمة تسبب السرطان! نظرت إحدى الدراسات المثيرة للاهتمام في 50 مكونا شائعا من وصفات عشوائية، ووجدت أن 80 في المائة منها،  مرتبط بخطر الإصابة بالسرطان في الأدبيات الطبية!

في ضوء أبحاث التغذية المعيبة والدراسات المتضاربة المنشورة باستمرار، لا يعرف معظم المرضى ماذا يأكلون. لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب الجميع. لذلك نحتاج الى دراسات أكثر تراعي الفروقات الجينية والاقتصادية والثقافية بين البشر، لتخرج الدراسات بنتائج مناسبة للتطبيق، فكل مجتمع له خصوصياتية الصحية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

؛؛على الرغم من أن دراسات التغذية لديها القدرة على إضافة وجهات نظر مهمة إلى الصحة العامة، إلا أنها محفوفة بالعديد من المزالق. غالبا ما تستخدم دراسات التغذية منهجية غير دقيقة وتعاني من التحيز في الاستدعاء الذاتي. بالإضافة إلى ذلك، تميل دراسات التغذية إلى أن تكون مثيرة في وسائل الإعلام. لذلك من المهم التدقيق في منهجية الدراسة وتحديد ما إذا كانت دراسات مماثلة قد أجريت من أجل ضمان صحتها ودقتها.؛؛

الدائرة الثانية:  هي حول  الجهات المنتجة للمعلومة، بشتى أنواعها في شؤون التغذية:

 سواءً مكتوبة او مرئية، فنحن نجد الممارسين الصحيين بمختلف تخصصاتهم، يتناولون جميعاً شتى مواضيع التغذية بعلم وبغير علم أحياناً، بل يتعداه الى آخرين من مدربي الرياضة وصالونات التجميل والكوتش وأرباب الطب البديل والتكاملي ولفيف من المتطفلين غير المتخصصين وغيرهم من الناس ، وحجتهم في خوضهم في شؤون التغذية،  أنها تهم جميع الناس بدون استثناء ، لذلك الاهتمام بها ضخم والتداول لها واسع، وهو ليس حكراً على تخصص بعينه دون غيره.

والأخطر من ذلك كله، عندما يتدخل ذوو التوجهات الروحانية والمعنوية والفلسفات الشرقية من الهندوسية والبوذية، ما يزيد الطين بلة،  بحيث يختلط الديني بالمادي والغذاء بالروح وما ينتج عن ذلك من خلل في المنهج العلمي التجريبي الإمبريقي (Empirical) الذي نتبعه في الدراسات العلمية الحديثة.

ملاحظة : كلامي في المقال هنا، منحصر في دائرة العلم الحديث التابع لهذا المنهج وداخل هذه الدائرة،  ولاعلاقة لها بالمعتقد الديني او الفكري للأشخاص، لذلك لزم التنبيه. بسبب هذا المشهد المشوه والمربك الذي يعاني منه مجال تداول المعلومات التغذوية، تجعل الأمر في غاية الصعوبة.

؛؛لذلك هي دعوة للجميع ممن يريد التوعية الصحية في مجال التغذية، أن يقدم أفضل ما عنده من علم مبني عل البراهين، ويصوغه في قالب مناسب للمتلقي، وأن يبتعد عن التفضيلات والآراء الشخصية وأن يلتزم بالمنهج العلمي للوصول الى أفضل نتيجة ممكنة.؛؛

الدائرة الثالثة، وهي تتعلق بالمتلقي للمعلومة:

للأسف، غالباً نجد المتلقي يستقبل المعلومة التغذوية بدون نقد او تمحيص،  وليس له قدرة على التقييم النقدي، ولا يريد حتى أن يسأل المختص في صحة المعلومة، بل أنه قد يتلقاها ولديه قبليات ومعلومات سابقة محددة سلفاً،  نتيجة قناعات وإيمان بتوجه معين،  تجعله واقعاً تحت تأثير الانحياز التأكيدي، وهذا كله يضيّع الحقيقة ويجعل المعلومة الدقيقة ضائعة وسط هذا المشهد المعقد والمتشابك.

رسالة أخيرة، هي دعوة للمتلقي عموماً، بأن يتحلى بالتفكير النقدي، وأن لايتقبل أي معلومة بدون فحص وتمحيص وتثبت، فالمعلومة الخاطئة ضارة وقد تكون مميتة لاسمح الله.

*غسان علي بوخمسين ، صيدلاني أول ، مستشفى جونز هوبكنز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *