مصدر الصورة: scientificamerican.com - Credit: Getty Images

تقنية جديدة تستخدم الدموع البشرية لاكتشاف المرض – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

A new technology uses human teardrops to spot disease
(Meghan Rosen – بقلم: ميغان روزين)

ملخص المقالة:

طور علماء جامعتي ونزهو الطبية في الصين وهارفارد تقنية جديدة يمكنها اكتشاف أمراض العيون وعلامات مرض السكري، بالتقاط الدموع البشرية، التي تحتوي على أكياس صغيرة مليئة بالرسائل الخلوية. وأدى تحليل الدموع الى نتائج جيدة في اكتشاف أمراض جفاف العين ومدى تقدم مرض السكري، وقد تقود الأبحاث الى أدلة على أمراض أخرى كالاكتئاب أو الإجهاد العاطفي.

 ( المقالة )

تقدم الجسيمات المجهرية في الدموع معلومات عن ما يحدث في الجسم

يمكن للدموع البشرية أن تحمل طوفانًا من المعلومات المفيدة. فمع بضع قطرات فقط، يمكن لتقنية جديدة أن تكتشف أمراض العيون وحتى تلمح علامات مرض السكري، حسبما أفاد العلماء في عدد 20 يوليو من مجلة الجمعية الأمريكية الكيميائية نانو (Nano).

طريقة جديدة لتحليل الدموع بسرعة يمكن أن تساعد العلماء على اكتشاف الإشارات الجزيئية للمرض. مصدر الصورة: رنفوتو / بنك الصور / صور غيتي بلص

ويقول البروفيسور فاي ليو، مهندس الطب الحيوي بجامعة ونزهو الطبية في الصين: “أردنا إثبات إمكانية استخدام الدموع للكشف عن المرض”. ويضيف إنه من الممكن أن تفتح القطرات نافذة للعلماء للنظر في الجسد بأكمله، وحتى في يوم ما يسمحوا للناس باختبار دموعهم بسرعة في المنزل.

فمثل اللعاب والبول، تحتوي الدموع على أكياس صغيرة مليئة بالرسائل الخلوية (أخبار العلوم:  9/3/13). وإذا تمكن العلماء من اعتراض أكياس البريد المجهرية هذه، فيمكنهم تقديم معلومات جديدة حول ما يحدث داخل الجسم. ولكن جمع ما يكفي من هذه الأكياس، التي تسمى “ايكسوسوم” (exosomes)، أمر صعب. وعلى عكس السوائل من أجزاء الجسم الأخرى، فإن كمية قليلة من السائل تتسرب من العين.

ولذلك ابتكر فريق البروفيسور ليو طريقة جديدة لالتقاط الحويصلات من أحجام صغيرة من الدموع. فأولاً، جمع الباحثون الدموع من المشاركين في الدراسة. وبعد ذلك، أضاف الفريق محلولًا يحتوي على الدموع إلى جهاز به غشاءان نانويان، وقاموا بهز الأغشية وامتصاص المحلول من خلاله. وفي غضون دقائق، تسمح هذه التقنية للجزيئات الصغيرة بالهروب، تاركة الأكياس خلفها لتحليلها.

وقد أعطت النتائج العلماء نظرة فاحصة. ووجد الفريق أن أنواعًا مختلفة من أمراض جفاف العين تلقي بصماتها الجزيئية في دموع الناس. وعلاوة على ذلك، من المحتمل أن تساعد الدموع الأطباء في مراقبة مدى تقدم مرض السكري لدى المريض.

مصدر الصورة: extremetech.com – (Image: Liu et al/ACS Nano)

ويريد العلماء – الآن – الاستفادة من الدموع بحثًا عن أدلة على أمراض أخرى بالإضافة إلى الاكتئاب أو الإجهاد العاطفي، كما يقول المؤلف المشارك في الدراسة البروفيسور لوك لي، وهو مهندس بيولوجي في كلية الطب بجامعة هارفارد. ويتابع: “هذه مجرد البداية. الدموع تعبر عن شيء لم نستكشفه حقًا”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencenews.org/article/human-tears-disease-particles-technology

اقتباسات:

ل. هو وآخرون، Discovering the secret of diseases by incorporated tear exosomes analysis via rapid-isolation system: iTEARS. ACS Nano. Published online July 20, 2022. doi: 10.1021/acsnano.2c02531.

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.