A torn paper heart on a string. Credit: Kelly Sikkema, Unsplash, CC0 - medicalxpress.com

بعد الانفصال عن شريك الحياة، يشعر الناس بمستوى أقل من الاحساس بالسيطرة، ولكن هذا مقتصر فقط على بداية الانفصال – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

After Breakups, People Feel Less In-Control, but Only at First
(موقع أخبار علم الأعصاب – Neuroscience News)

[ملاحظة من المترجم: استخدمنا هنا صيغة المذكر لتسهيل صياغة النص المترجم، ولكن القصود هنا كلاهما: أي عندما نقول شريك حياة، فالأمر نفسه ينطبق بالضبط على شريكة الحياة].

( النص المترجم )

تحليل جديد وجد أن الذين تعرضوا لتجارب مختلفة من تجارب الانفصال عن شركاء حياتهم أن هذه التجارب تلازمت مع أنماط مختلفة من الإحساس بالسيطرة [الاحساس بالسيطرة يعني مدى ما يشعر به المرء من السيطرة على مجريات حياته(1)] على الأمد القصير والطويل بعد فسخ هذه العلاقة.

[إيڤا أصيلمان (Eva Asselmann) من جامعة الصحة والطب (HMU) في بوتسدام، ألمانيا، وجول سبيخت (Jule Specht) من جامعة هومبولدت (Humboldt) في برلين، ألمانيا، نشرتا هذه النتائج في دورية (PLOS ONE) في 3 أغسطس، 2022(3).]

بينت الأبحاث السابقة أن إحساس المرء بالتحكم الشخصي في مجريات حياته مرتبط برفاهية [المترجم: الرفاهية (wellbeing) هي حالة كون المرء مرتاحًا وسليمًا من الأمراض وسعيدًا].  أفضل وصحة أفضل. ترتبط العلاقات الزوجية ارتباطًا وثيقًا بالاحساس بالسيطرة المتصورة (2)؛ على سبيل المثال ، تشير الأدلة إلى وجود ارتباط بين الاحساس يالسيطرة المتصور ومستوى رضًا أفضل عن العلاقة الزوجية.  بيد أنه لا يُعرف الكثير عن كيف يرتبط بفسخ العلاقة الزوجبة بالتغيرات في السيطرة المتصورة.

لتسليط ضوء جديد على هذه الحالة، قامت اصيلمان (Asselmann) وسبيخت (Specht) بتحليل بيانات من ثلاث فترات زمنية من دراسة استمرت على مدى عقود متعددة أُجريت على أسر في ألمانيا. على وجه التحديد ، استخدموا نتائج الاستبيانات السنوية من 1994 و 1995 و 1996 لتقييم التغييرات في الإحساس بالسيطرة المتصورة لـ 1235 شخصًا مروا بتجارب الانفصال عن شركاء حياتهم ، و 423 مطلقًا / مطلقة ، و 437 توفي شركاء حياتهم.

يفيد التحليل الإحصائي لنتائج الاستبيان ، بشكل عام ، أن الذين مروا بتجارب الانفصال عن شركاء حياتهم قد عانوا من انخفاض في الاحساس بالسيطرة المتصورة في السنة الأولى بعد الانفصال ، ولكن بعد ذلك أعقبها زيادة تدريجية في الاحساس بالسيطرة في السنوات اللاحقة.

بعد الانفصال ، وُجد أن احتمال تدهور احساس النساء بالسيطرة أكثر من الرجال ، بينما كان لدى الشباب احساس بالسيطرة أكثر مقارنةً بكبار السن.

الصورة:  لم يجد التحليل أي تلازم بين الطلاق وتغير في الاحساس بالسيطرة المتصورة.

كان للذين تُوفي شركاء حياتهم زيادة عامة في الاحساس بالسيطرة المتصورة خلال السنة الأولى بعد الإنفصال عن شريك الحياة، تلى ذلك زيادة تدريجية في الاحساس بالسيطرة المتصورة مقارنة بالفترة التي سبقت الوفاة. بيد أنه، مقارنةً بكبار السن ، فإن الأصغر سنًا قد عانوا بشكل أكثر من تأثيرات أضرت بإحساسهم بالسيطرة المتصورة من جراء موت شركاء حياتهم.

“لم يجد التحليل أي تلازم بين الطلاق وبين التغير في الاحساس بالسيطرة المتصورة”.

دعت الباحثتان إلى إجراء دراسات مستقبلية لتتبع الذين لم يمروا بعد بتجارب إنفصال، كما دعتا إلى تقييم التغييرات في الاحساس بالسيطرة المتصورة عند حدوث هذا الإنفصال عن شريك الحياة.  كما أنهما دعتا إلى البحث في الآليات التي تكمن وراء تغييرات ما بعد الإنفصال في الاحساس بالسيطرة المتصورة.

“تفيد النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الناس يتعافون أحيانًا من تجارب علاقة مجهدة (مسببة للضغط النفسي) – على الأقل فيما يتعلق بسمات شخصية معينة.  في السنوات التي تلت الإنفصال عن شريك الحياة، أصبح المشاركون في دراستنا مقتنعين بشكل متزايد بقدرتهم على التأثير في حياتهم ومستقبلهم وذلك من خلال سلوكياتهم.  “لقد مكنتهم خبرتهم من التعامل مع هذه الأزمات وإدارة حياتهم بشكل مستقل، مما سمح لهم بالخروج والتعافي منها”.

خلاصة: بعد الانفصال عن شريك الحياة، النساء أكثر عرضة من الرجال بالشعور بتراجع قصير الأمد في إحساسهن بالسيطرة. يشعر من تُوفي شريك حياته بزيادة تدريجية عامة في احساسه بالسيطرة المتصورة خلال العام الأول بعد الوفاة.

مصادر من داحل وخارج النص:
1- https://www.healtheuniversity.ca/EN/CardiacCollege/Wellbeing/Stress_And_Sense_Of_Control/Pages/sense-of-control.aspx
2- “الاحساس بالسيطرة المتصور هو اعتقاد المرء بقدرته على السيطرة أو التأثير على حالته الداخلية، وسلوكياته، وما يحيط به من أشخاص أو أشياء أو ما يخالجه من مشاعر أو ما يقوم به من أنشطة” ، مقتبس بتصرف من نص ورد على هذين العنوانين:
https://ar.wikipedia.org/wiki/تحكم_مدرك  و   https://www.apa.org/pubs/journals/features/int-int0000035.pdf
3- https://journals.plos.org/plosone/article?id=10.1371/journal.pone.0268598

المصدر الرئيس:
https://neurosciencenews.com/heartbreak-control-21178/

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.