مصدر الصورة: weforum.org

أدى كوفيد إلى إعاقة التعلم لـ 1.6 مليار طالب.. اليكم كيف يمكن للمدارس مساعدتهم على اللحاق بالركب (2 من 3) – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

COVID derailed learning for 1.6 billion students. Here’s how schools can help them catch up
(Helen Pearson – بقلم: هيلين بيرسون)
[الجزء الثاني]

الجائحة هي أكبر اضطراب في التعليم في التاريخ. لكن الأبحاث حددت طرقًا لمساعدة الأطفال على تعويض ما فقدوه. هل ستنجح هذه الطرق في الفصول الدراسية حول العالم؟

تفكيك المبدأ

جوهرة التاج في مؤسسة التعليم الوقفي هي مجموعة أدوات التدريس والتعلم الخاصة بها، والتي تستند إلى مراجعات منهجية وتحليلات تلوية(1) للدراسات، مثل التجارب العشوائية ذات الشواهد، التي اختبرت 30 نهجًا تعليميًا. وتترجم مجموعة الأدوات النتائج إلى مقياس سهل الفهم: عدد أشهر التقدم الإضافي الذي تحقق على مدى عام، في المتوسط، من قبل الأطفال الذين يتلقون تدخلًا، مقارنة بالأطفال المماثلين الذين لم يفعلوا ذلك. كما يعرض قوة الدليل الأساسي وتكلفة التدخل (راجع، أي التقنيات التعليمية تحصل على أعلى الدرجات؟ والرابط: go.nature.com/3nbhdzm).

 وتم تقسيم مجموعة أدوات التدريس والتعلم الى ثلاثة أجزاء. المصدر: مؤسسة التعليم الوقفي.

مجموعة أدوات التدريس والتعلم – جزء 1
مجموعة أدوات التدريس والتعلم – جزء 2
مجموعة أدوات التدريس والتعلم – جزء 3

وتفكك مجموعة الأدوات العديد من المعتقدات الشائعة من خلال إظهار أن التخفيضات المتواضعة في حجم الفصل (من 30 إلى 20 طالبًا، على سبيل المثال)، وارتداء الزي المدرسي وتجميع الأطفال وفقًا لمستوى التحصيل، ليس لها تأثير يذكر، إن وجدت، على أساس الأدلة حتى الآن. وتشمل الاستراتيجيات الأكثر فاعلية تلك التي تساعد الأطفال على فهم ما يقرؤون؛ منحهم ملاحظات ذات مغزى؛ والأساليب التي تعمل على تحسين الإدراك المعرفي – قدرة الطلاب على التفكير في التعلم الخاص بهم والتخطيط له وتقييمه. وكل منها يمنح الأطفال ستة أو سبعة أشهر من التقدم، في المتوسط.

ويستخدم أكثر من 70٪ من قادة المدارس الثانوية في إنجلترا الآن مجموعة الأدوات عند اتخاذ القرارات حول كيفية إنفاق التمويل. ودخلت مؤسسة التعليم الوقفي في شراكة مع مجموعات لتكييفها للاستخدام في أستراليا وأجزاء من أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا.

وقبل الوباء بوقت طويل، كان من الواضح أن أحد أكثر الأساليب فعالية من حيث التكلفة هو التدريس، إما في مجموعات صغيرة أو شخص لشخص. وتقول مجموعة الأدوات أن هذا يمكن أن يوفر أربعة إلى خمسة أشهر من التقدم الإضافي بتكلفة منخفضة نسبيًا. وعلى عكس بعض الأساليب الفعالة الأخرى، يمكن تكثيف البرامج التعليمية وتنفيذها بسرعة.

ولذلك، في عام 2020، استعرضت مؤسسة التعليم الوقفي بسرعة الأدلة على الآثار المحتملة لإغلاق المدارس على مستوى المملكة المتحدة. وسلطت الضوء على أن الدروس الخصوصية من المرجح أن تكون وسيلة فعالة بشكل خاص لمساعدة الأطفال على اللحاق بالركب. وفي ذلك الوقت، “بدت الدروس الخصوصية مثل هذه الاستجابة المعقولة”، كما تقول بيكي فرانسيس، باحثة في مجال التعليم والمديرة التنفيذية لمؤسسة التعليم الأوروبية. وتذكر أن التوصية “استقرت في فراغ في ذلك الوقت وتم الاستيلاء عليها بفارغ الصبر من قبل صانعي السياسات”.

وفي يونيو 2020، أعلنت حكومة المملكة المتحدة عن برنامج تعليمي وطني بقيمة 350 مليون جنيه إسترليني كجزء من التمويل التعويضي الأوسع للأطفال البالغ مليار جنيه إسترليني (كانت مؤسسة التعليم الوقفي أحد الشركاء العديدين الذين أداروا البرنامج للسنة الأولى؛ استحوذت عليه شركة  “رانستاد” (Randstad) الهولندية في السنة الثانية. ولكن تم انتقاد برنامج التدريس على نطاق واسع لفشل جذري في الوصول إلى عدد كافٍ من الأطفال، ولا سيما أولئك الذين سيستفيدون أكثر منه.

ويقول اليوت ميجور: “أعتقد أنه لم يستهدف التلاميذ الأكثر حرمانًا بشكل صحيح. إنه لم يقنع المعلمين”. ويتابع: “يرجع ذلك جزئيًا إلى وجود بعض الشكوك حول التباين في جودة المعلمين”.

وفي شهر مارس الماضي، أنهت الحكومة عقد “راندستاد” وأعلنت أن تمويل الدروس الخصوصية سيذهب مباشرة إلى المدارس في العام الدراسي 2022–23. وتجري المؤسسة الوطنية للبحوث التربوية في سلاو بالمملكة المتحدة تقييمات مستقلة لتأثير برنامج التدريس على تحصيل الطلاب.

وتقول كل من مؤسسة التعليم الوقفي و “راندستاد” انهما فخورتان بما حققتاه من خلال برنامج التدريس. وفي تصريحات لمجلة “الطبيعة” (Nature)، قالت مؤسسة التعليم الوقفي إن 60٪ من المدارس الثانوية قد تمكنت من الدروس الخصوصية بحلول يوليو 2021 ، وقالت “راندستاد” إنها ضاعفت عدد الطلاب في برنامج الدروس الخصوصية ثلاث مرات.

دراسات الحالة

تم وضع برنامج آخر مدعوم بالأدلة على نطاق واسع، وأقل إثارة للجدل، في إنجلترا. وتم عرض “تدخل اللغة المبكر في نوفيلد” (Nuffield Early Language Intervention – NELI) في تجارب تم وضعها عشوائيا ذات شواهد لتعزيز المهارات اللغوية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-5 من خلال سلسلة من جلسات التدريس في مجموعات صغيرة (راجع الرابط: go.nature.com/39xtgsk).

ويتم الآن استخدام “تدخل اللغة المبكر في نوفيلد” في ثلثي المدارس الابتدائية الإنجليزية للمساعدة في تعويض التعلم المفقود أثناء الجائحة، ويتم تقييم نتائجها بشكل مستقل. ويقول فرانسيس: “على الرغم من أن لها أثر هائل، إلا أنها كما يقال تحلق بالكامل تقريبًا تحت الرادار (أي لا تُرى)”.

ويشير بعض الباحثين إلى أن هولندا قد اتبعت نهجًا مثاليًا لاستعادة التعليم بناءً على الأدلة. فهناك، سلمت الحكومة 4.2 مليار يورو (4.4 مليار دولار أمريكي) من التمويل للمدارس لدعم الطلاب، وطالبت بإنفاقها عن طريق الانتقاء من “بطاقة قائمة” للنُهج القائمة على الأدلة التي تستند إلى حد كبير إلى مجموعة أدوات مؤسسة التعليم الوقفي. “نريد أن نتأكد قدر الإمكان من أن المدارس ستبني قراراتها على المعرفة المتوفرة على مناهج فعالة”، كما يقول فيمكي بينك، مستشار أول في إدارة التعليم الثانوي في وزارة التربية والتعليم والثقافة والعلوم في لاهاي.

طفلان يحضران المدرسة عن بعد باستخدام هاتف ذكي في دهرادون، الهند، في أواخر يناير. بحلول تلك المرحلة من جائحة كوفيد-19، كانوا قد ذهبوا إلى المدرسة شخصيًا لمدة شهر واحد فقط منذ مارس 2020، وفقًا لوالدتهم .المصدر: أتول لوك / نيويورك تايمز / ريدوكس / آيفاين.

وفي بنما، حيث تم إغلاق المدارس بالكامل لأكثر من عام، أطلقت وزارة التعليم في أبريل موارد وتدريب للمعلمين يوضحون كيفية تنفيذ الممارسات القائمة على الأدلة، بما في ذلك التعليقات للطلاب. ويقول خافيير غونزاليس، مدير “سوما”(2) في سانتياغو، تشيلي: “المعلمون متعبون ومجهدون، لذلك نحاول أن نقول لهم: “نريد توجيه جهودكم إلى ما ينجح حقًا”. وتهدف “سوما” إلى تحسين أنظمة التعليم في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي باستخدام البحث، وساعدت في تطوير التدريب.

كما ركزت الولايات المتحدة بعض التأكيد على الأدلة في خططها للتعافي. وفي عام 2021، وجه مشروع قانون تحفيز عملاق 122 مليار دولار للمدارس. ويشترط القانون أن 20٪ على الأقل من الأموال التي تتلقاها المقاطعات يجب أن تستخدم في تدابير قائمة على الأدلة لمساعدة الطلاب في الاحتياجات الأكاديمية والاجتماعية والعاطفية. ومن الناحية العملية، من الصعب معرفة كيفية استخدام هذه الأموال، كما يقول مايك بيتريلي، رئيس معهد “توماس بي فوردهام”، وهي مؤسسة تعليمية في واشنطن العاصمة. ويضيف: “بناءً على التجربة السابقة، يجب أن نتوقع أن الكثير من الأموال لن يتم إنفاقها بالطريقة الأفضل”.

ومن المضاعفات الأخرى أن التدريس يأتي في أنماط عديدة: واحد لواحد أو مجموعات صغيرة؛ عبر الإنترنت أو شخصيًا؛ يقدمها مدرسون بشريون أو مدرسون رقميون. وليس هناك ما يضمن أن برنامجًا معينًا سيكون فعالًا، أو أنه سيكون ناجحًا في مدرسة معينة أو لطفل معين. ويقول مادن: “لا يقتصر الأمر على توظيف بعض الأشخاص الذين يسمون أنفسهم مدرسين ووضعهم في الغرفة مع بعض الأطفال – يمكنك إهدار الكثير من المال بهذه الطريقة”.

وفي ملبورن، رأت برايدون تحديات وضع برنامج تعليمي في مكانه الصحيح. وتمكنت مدرستها من تعيين مدرس إضافي في بعض الفصول الدراسية لمساعدة الأطفال الذين تخلفوا عن الركب، وذلك باستخدام الأموال التي تلقتها كجزء من برنامج اللحاق بالركب من الحكومة. ولكن المدرسة تكافح للعثور على معلمين لشغل الوظائف، كما تقول؛ لأن الزملاء المرهقين يتركون وظائفهم. وتضيف: “نحن بحاجة إلى ما يزيد عن عشرة معلمين بدلاء كل يوم لمجرد استمرار عمل المدرسة”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.nature.com/articles/d41586-022-01387-7

المراجع:

  • جون هاتي. التعلم المرئي: توليفة لأكثر من 800 تحليل تلوي متعلق بالإنجاز (روتليدج ، 2008).
  • مؤسسة الوقف التربوي. تأثير إغلاق المدارس على فجوة التحصيل: تقييم الأدلة السريع (مؤسسة التعليم الوقفي ، 2020).
  • الفريق الاستشاري للأدلة التعليمية العالمية. مناهج فعالة من حيث التكلفة لتحسين التعلم العالمي (البنك الدولي ، 2020).
  • اتش لورتي فورغيس و ام إنجليس. بحث التربية8 ، صفحة 158-166 (2019)

الهوامش:

  1. التحليلات التلوية (meta-analyses) تتعلق بفحص البيانات من عدد من الدراسات المستقلة لنفس الموضوع، من أجل تحديد الاتجاهات العامة، والعنصر المهم في التحليل التلوي هو التحقيق في اتساق آثار العلاج عبر الدراسات.
  2. سوما (SUMMA) هو أول مختبر بحث وابتكار في مجال التعليم في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ويهدف إلى تعزيز توليد وتنظيم واستخدام الأدلة على فعالية البرامج والتدخلات المختلفة في المدارس، والمساواة وإدراج أنظمة التعليم في أمريكا اللاتينية و منطقة البحر الكاريبي. تم إطلاقه في مكتبة سانتياغو الوطنية وحضره خبراء وطنيون ودوليون بارزون، بما في ذلك السير كيفان كولينز، مدير مؤسسة الوقف التعليمي؛ بريدجيت كرومبتون، كبير مستشاري لجنة التعليم؛ فالنتينا كيروجا، وكيلة وزارة التربية والتعليم في تشيلي، ووزيرا التعليم السابقان، هارالد باير وخوسيه بابلو أريلانو. المصدر: https://www.summaedu.org/en/summa-launches-in-chile
المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.