تم كشف: ما خلصت إليه 18 دراسة مستقلة حول استخدام الهيدروجين للتدفئة – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Revealed | What 18 independent studies all concluded about the use of hydrogen for heating
(Leigh Collins – بقلم: ليغ كولينز)

ملخص المقالة:

استبعدت 18 دراسة مستقلة أجريت منذ عام 2019 أن يلعب الهيدروجين دورًا رئيسيًا في تدفئة المباني ، وأظهرت الدراسة بعد الدراسة أن سيناريو استبدال الغاز الطبيعي بالهيدروجين النظيف سيكون مستبعدًا للغاية بسبب التكاليف وأوجه القصور التي ينطوي عليها.

( المقالة )

وجدت التحقيقات مرارًا وتكرارًا أن الهيدروجين سيثبت أنه مكلف للغاية وغير فعال مقارنة بالبدائل النظيفة الأخرى مثل المضخات الحرارية

استبعدت 18 دراسة مستقلة أجريت منذ عام 2019 – بما في ذلك دراسات اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ  (IPCC) ووكالة الطاقة الدولية (IEA) وماكينزي (McKinsey) – أن يلعب الهيدروجين دورًا رئيسيًا في تدفئة المباني ، وفقًا لقائمة أعدها خبير الطاقة الشهير يان روزينو (مدير البرنامج الأوربي في مشروع المساعدة التنظيمية وزميل أبحاث فخري بجامعة أكسفورد).

وكان العديد من موزعي الغاز ، لا سيما في أوروبا ، يضغطون بشدة في السنوات الأخيرة حيث يسعون للحصول على دعم حكومي لمبادلة الغاز الطبيعي في نهاية المطاف في صميم أعمالهم – المستخدمة بشكل أساسي لتدفئة المنازل والشركات – بهيدروجين نظيف.

ولكن الدراسة بعد الدراسة أظهرت أن مثل هذا السيناريو سيكون مستبعدًا للغاية بسبب التكاليف وأوجه القصور التي ينطوي عليها.

فعلى سبيل المثال ، اختتمت اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التابعة للأمم المتحدة في تقريرها الأخير “التخفيف من تغير المناخ” والمكون من 2913 صفحة (IPCC_AR6_WGIII_FinalDraft_FullReport.pdf) أن ما يقرب من 0٪ من المباني سيتم تسخينها بالهيدروجين في عام 2050.

وتوصل المستشار الاداري ماكينزي إلى نفس النتيجة في دراسته لعام 2022 ، “الانتقال الى صافي صفري للانبعاثات الحرارية: ماذا سيكلف ، ما يمكن أن يحققه” ، بينما وجدت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في تقريرها العام الماضي “صافي صفري بحلول عام 2050” أن أقل مسار تكلفة سيشمل أقل من 2٪ استخدام الهيدروجين في إزالة الكربون من المباني.

روزينو – وهو مدير البرنامج الأوروبي في مشروع المساعدة التنظيمية، وهي منظمة غير حكومية مستقلة متعددة الجنسيات تركز على الطاقة – يقول لنشرة “ريتشارغ” (Recharge): “لأكثر من عامين جمعت وحللت جميع الدراسات المستقلة التي يمكن أن أجدها عن الهيدروجين للتدفئة. عمليا لا أحد منهم يعرّف التسخين بالهيدروجين كخيار جيد لأسباب مختلفة”.

ويضيف: “يشمل ذلك التكاليف التي تعد أعلى من خيارات التدفئة النظيفة الأخرى مثل مضخات الحرارة وتدفئة المناطق. ويشمل أيضًا التأثيرات البيئية لأن توصيل وحدة واحدة من الحرارة باستخدام الهيدروجين [الأخضر] يتطلب حوالي خمسة إلى ستة أضعاف الكهرباء المتجددة مقارنة بالمضخات الحرارية. وهذا يعني خمسة إلى ستة أضعاف قدرة التوليد والمزيد من الموارد والمزيد من الأراضي”.

ويرفض فكرة أن المضخات الحرارية – التي تتميز بكفاءة عالية في استخدام الطاقة ويمكنها أيضًا توفير تكييف هواء – لن تعمل في منازل سيئة العزل أو في ظروف متجمدة.

ويقول: “المضخات الحرارية هي تقنية مجربة منتشرة على نطاق واسع في المناخات الباردة وجميع أنواع المباني. إنها خرافة أن المضخات الحرارية لا تعمل في المباني القديمة أو في المناخات الباردة”.

وتم أيضًا اقتراح الهيدروجين الأزرق ، المشتق من الغاز الطبيعي مع احتجاز الكربون وتخزينه ، لتدفئة المنازل ، لكن هذا يتطلب في الواقع المزيد من الميثان لكل وحدة حرارة أكثر من مجرد حرق الغاز في المقام الأول – بالكاد اقتراح مثالي أثناء أزمة أسعار غاز عالمية.

وبالإضافة إلى النفقات وعدم الكفاءة لاستخدام الهيدروجين لتدفئة المنازل ، هناك أيضًا مشكلات مهمة حول الجوانب العملية لتحويل الأجهزة والشبكات للعمل على الهيدروجين بنسبة 100٪.

وعلى سبيل المثال ، قامت مجموعة من 90 موزعًا أوروبيًا للغاز يقومون بحملة من أجل 100٪ من الهيدروجين في شبكاتهم ، تسمى “جاهزون للهيدروجين” (Ready4H2) ، بإثبات العكس تمامًا لاسمها – أن شبكات الغاز لن تكون جاهزة للهيدروجين النقي في أي وقت قريب.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.rechargenews.com/energy-transition/revealed-what-18-independent-studies-all-concluded-about-the-use-of-hydrogen-for-heating/2-1-1240962

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.