مصدر الصورة: neurosciencenews.com

خلايا جذعية بشرية مشتقة من البول لديها إمكانات تجديد قوية – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Human urine-derived stem cells have robust regenerative potential
(Wake Forest University Baptist Medical Center – مقدم من المركز الطبي المعمداني بجامعة ويك فورست)

ملخص المقالة:

حدد باحثو معهد ويك فورست للطب التجديدي لأول مرة أن الخلايا الجذعية في البول البشري لديها إمكانية لتأثيرات تجديد الأنسجة، وتوفر النتائج التي توصلوا إليها منظورا جديدا لتقييم قدرة الخلايا الجذعية البشرية المشتقة من البول – التي يمكن عزلها بسهولة –  إيجابية التيلوميراز لتصبح مجموعة واسعة من أنواع الخلايا الأخرى، واستخدامها كمصدر الخلية الأمثل للعلاج بالخلايا الجذعية أو تجديد الأنسجة القائمة على الخلايا.

( المقالة )

يواصل باحثو معهد ويك فورست للطب التجديدي1 (WFIRM)، الذين كانوا أول من حدد أن الخلايا الجذعية في البول البشري لديها إمكانية لتأثيرات تجديد الأنسجة، تحقيقهم في قوة هذه الخلايا. وفي أحدث دراسة منشورة لهم، يركزون على كيفية تأثير نشاط التيلوميراز2 على إمكانات التجدد لهذه الأنواع وغيرها من الخلايا الجذعية.

مصدر الصورة: Unsplash/CC0 Public Domain

التيلوميراز هو إنزيم ضروري للتجديد الذاتي وإمكانية تجديد أنواع مختلفة من الخلايا الجذعية. ويرتبط نشاط التيلوميراز أيضا ارتباطا وثيقا بطول العمر. وقد قام فريق البحث بالتحقيق في الأهمية المتجددة لنشاط التيلوميراز، لا سيما من حيث التعبير المميز عن علامة سطح الخلية، والقدرة على التمايز متعدد القدرات، واستقرار الكروموسومات، وسلامة تكوين الأورام في الجسم الحي.

وتوفر النتائج التي توصلوا إليها منظورا جديدا لتقييم قدرة الخلايا الجذعية البشرية المشتقة من البول إيجابية التيلوميراز لتصبح مجموعة واسعة من أنواع الخلايا الأخرى، واستخدامها كمصدر الخلية الأمثل للعلاج بالخلايا الجذعية أو تجديد الأنسجة القائمة على الخلايا.

وقال البروفيسور يوان يوان تشانغ من معهد ويك فورست للطب التجديدي ، استاذ مشارك، والمؤلف الرئيسي للورقة التي نشرتها مجلة “الحدود في علم الأحياء الخلوي والتنموي” (Frontiers in Cell and Developmental Biology)، إن الخلايا الجذعية البشرية المشتقة من البول يمكن عزلها بسهولة عن عينات البول مما يوفر مزايا واضحة على الخلايا الجذعية من مصادر أخرى، مثل نخاع العظام أو الأنسجة الدهنية التي غالبا ما تتطلب إجراء جراحيا لجمعها.

وقال مدير معهد ويك فورست للطب التجديدي البروفيسور أنتوني أتالا – دكتوراه في الطب – المؤلف المشارك للورقة: “تعتبر القدرة على استخدام الخلايا الجذعية للمريض للعلاج مفيدة لأنها لا تحفز الاستجابات المناعية أو الرفض. بالإضافة إلى ذلك، فإن طريقة التجميع غير الجراحية مناسبة لترجمة سريرية سريعة”.

وقال البروفيسور تشانغ إن الدراسة توضح أن الخلايا الجذعية البولية الأولية البشرية ذات نشاط التيلوميراز الإيجابي تعمل كمجموعة فرعية متميزة ذات قدرة تجديد محتملة في كل من نمو الخلايا وقدرتها على أن تصبح خلايا أخرى. وسيكون الفهم الأفضل للتغيرات مفيدا بشكل عام في هذه المجموعة الفرعية للخلية طوال عمر الإنسان، وكيف تترجم إلى شيخوخة أو تلف الكلى أو السرطان، من بين أمور أخرى.

وتابع البروفيسور تشانغ: “كمصدر خلايا آمن، تتمتع الخلايا الجذعية المشتقة من البول البشري إيجابية التيلوميراز بإمكانيات تجديد قوية، مما قد يؤدي إلى إصلاح أفضل للأنسجة”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://phys.org/news/2022-06-human-urine-derived-stem-cells-robust.html

لمزيد من المعلومات: ينغاي شي وآخرون، Differentiation Capacity of Human Urine-Derived Stem Cells to Retain Telomerase Activity, Frontiers in Cell and Developmental Biology (2022).  DOI: 10.3389/fcell.2022.890574

الهوامش:

  • معهد أبحاث تابع لكلية ويك فورست للطب ويقع في وينستون سالم، نورث كارولينا، الولايات المتحدة الامريكية. وهدفه هو تطبيق مبادئ الطب التجديدي لإصلاح أو استبدال الأنسجة والأعضاء المريضة. ومن بين الأهداف الأخرى ، يبحث علماء المعهد عن طرق لإنشاء خلايا منتجة للأنسولين في المختبر ، وهندسة الأوعية الدموية لجراحة القلب وعلاج إصابات الركبة من خلال أنسجة الغضروف المفصلي المجددة.
  • التيلوميراز ، المعروف أيضًا باسم ترانسفيراز الطرفي ، هو بروتين نووي ريبوني يضيف تسلسل تكرار التيلومير المعتمد على الأنواع إلى الطرف الثالث للتيلوميرات. التيلومير هو منطقة من التسلسلات المتكررة في نهاية كل كروموسومات معظم حقيقيات النوى. تحمي التيلوميرات نهاية الكروموسوم من تلف الحمض النووي أو من الاندماج مع الكروموسومات المجاورة.
المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.