اضطرابات الشخصية – بقلم المهندس صادق علي القطري

تعرف اضطرابات الشخصية (PD) على انها فئة من الاضطرابات العقلية التي تتميز بأنماط سلوكية غير قابلة للتكيف، والإدراك، والخبرة الداخلية، وتظهر عبر العديد من السياقات حيث تنحرف عن تلك الأنماط المقبولة عند ثقافة الفرد. وتتطور تلك الأنماط في وقت مبكر، حيث تصبح غير مرنة، وترتبط بالضيق أو الإعاقة الكبيرة.

والشخصية هي طريقة التفكير والشعور والتصرف والسلوك التي تجعل الشخص مختلفًا عن الآخرين حيث تتأثر شخصية الفرد بالخبرات، والبيئة (المحيطة، ومواقف الحياة) والخصائص الموروثة وتجعل كل فرد منا مميزا.

مصدر الصورة: https://hiplatina.com/

عادة ما تظل شخصية الشخص كما هي مع مرور الوقت حيث يعتبر اضطراب الشخصية انحراف عن الطريقة في التفكير والشعور والسلوك عن توقعات الثقافة وخروج عن المعتاد حيث تسبب الضيق أو مشاكل في الأداء، وتستمر مع مرور الوقت ويعتمد ذلك على الموقف الذي نحن فيه والأشخاص الذين معنا والعديد من العوامل الأخرى المترابطة.

وبالرغم من ذلك، إذا واجهتنا صعوبات كبيرة في كيفية تعاملنا مع أنفسنا والآخرين تكون لدينا مشاكل في التأقلم مع مرور الوقت، وقد يتم تشخيصنا على أننا مصابون باضطراب الشخصية.

؛؛فمثلا “نجد ان الجميع يصرخون في وجهنا، ونجد الأمور صعبة للغاية؟ ونعتقد لماذا لا يمكنها أن تكون طبيعية؟ ونشعر اننا معلقون على حبل مشدود في الهواء، بينما الجميع مسترخون ويضحكون”؛؛

تختلف التعريفات حسب المصدر ولا تزال موضع جدل. تم إدراج المعايير الرسمية لتشخيص اضطرابات الشخصية في الفصل الخامس من التصنيف الدولي للأمراض (ICD) وفي الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

وتعرف الشخصية (المحددة نفسيا) على انها مجموعة من السمات السلوكية والعقلية الدائمة التي تميز الأفراد ومن ثم، تُعرَّف اضطرابات الشخصية بالخبرات والسلوكيات التي تحيد عن الأعراف والتوقعات الاجتماعية. فقد يواجه الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية صعوبات في الإدراك والعاطفة والأداء الشخصي أو التحكم في الانفعالات.

بالنسبة للمرضى النفسيين، يقدر معدل انتشار اضطرابات الشخصية بين 40 و 60٪، ومع ذلك، فإن معدلات التشخيص في تلك الأماكن أقل بكثير بنحو 5٪.

عادة ما يتم التعرف على أنماط السلوك لاضطرابات الشخصية في مرحلة المراهقة، وبداية مرحلة البلوغ أو حتى الطفولة في بعض الأحيان، وغالبًا ما يكون لها تأثير سلبي واسع النطاق على نوعية الحياة.

وعلاج اضطرابات الشخصية هو العلاج النفسي في المقام الأول حيث تشمل العلاجات النفسية المسندة بالبيّنات لاضطرابات الشخصية العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج السلوكي الجدلي خاصة لاضطراب الشخصية الحدية. كما يتم استخدام مجموعة متنوعة من مناهج التحليل النفسي.

ترتبط اضطرابات الشخصية بوصمة عار كبيرة في الخطاب الشعبي والسريري على حدٍ سواء على الرغم من المخططات المنهجية المختلفة المصممة لتصنيف اضطرابات الشخصية، حيث تحدث العديد من المشكلات مع التصنيف لأن نظرية وتشخيص هذه الاضطرابات تحدث ضمن التوقعات الثقافية السائدة؛ وبالتالي، فإن صحتها يتنازعها بعض الخبراء على أساس الذاتية الحتمية ويجادلون بأن النظرية والتشخيص لاضطرابات الشخصية يعتمدان بشكل صارم على الاعتبارات الاجتماعية، أو حتى الاجتماعية السياسية والاقتصادية.

يميل الأطباء النفسيون في الوقت الحالي الى تحديد عشرة أنواع محددة من اضطرابات الشخصية حيث انها أنماط سلوك طويلة الأمد وانماط تختلف اختلافًا كبيرًا عما هو متوقع.

يبدأ نمط التجربة والسلوك في أواخر المراهقة أو بداية البلوغ ويسبب ضائقة أو مشاكل في الأداء وبدون علاج، يمكن أن تكون اضطرابات الشخصية طويلة الأمد حيث تؤثر اضطرابات الشخصية على اثنين على الأقل من هذه المجالات:

  • طريقة التفكير في النفس والآخرين
  • طريقة الرد عاطفيا
  • طريقة التواصل مع الآخرين
  • طريقة للسيطرة على سلوك الفرد
مصدر الصورة: https://www.everydayhealth.com/

كذلك جمع الأطباء النفسيون هذه الشخصيات الى ثلاث فئات او مجموعات كما يلي:

 الفئة الأولى وهي الشخصيات المثيرة للشك وتتلخص في الاتي:

  • اضطراب الشخصية بجنون العظمة (او الشخصية الشكاكة)
  • اضطراب الشخصية الفُصامانية
  • اضطراب الشخصية الفُصامية

 الفئة الثانية وهي الشخصيات العاطفية والمندفعة وتتلخص في الاتي:

  • اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (ASPD)
  • اضطراب الشخصية الحدية (BPD)
  • اضطراب الشخصية الهستيري
  • اضطراب الشخصية النرجسية

 الفئة الثالثة وهي الشخصيات القلقة وتتلخص في الاتي:

  • اضطراب في الشخصية الانطوائية
  • اضطراب الشخصية التابعة
  • اضطراب الشخصية الوسواسية (OCPD)

لكل اضطراب في الشخصية مجموعته الخاصة من معايير التشخيص. للحصول على تشخيص محدد، يجب أن تستوفي بعض هذه المعايير. ويختلف الحد الأدنى للمبلغ الذي تحتاج إلى الوفاء به باختلاف الأنواع، ولكن يجب أن يكون دائمًا أكثر من واحد أو اثنين. إذا استوفيت معايير لأكثر من نوع واحد، فقد يسمى هذا باضطراب الشخصية المختلطة.

من الممكن أيضًا الحصول على تشخيص دون تلبية المعايير الكاملة لنوع معين. يُعرف هذا باسم اضطراب الشخصية غير المحدد بطريقة أخرى (PD-NOS) أو سمة اضطراب الشخصية المحددة.

قد تحصل مجموعة كبيرة من الأشخاص على نفس التشخيص، على الرغم من وجود شخصيات مختلفة جدًا وتجارب فردية مختلفة حيث تكون تجربتك في التعايش مع اضطراب الشخصية فريدة بالنسبة لك.

أنواع اضطرابات الشخصية وصفاتها:

 المجموعة الأولى (الشخصيات المثيرة للشك):

اضطراب الشخصية بجنون العظمة (او الشخصية الشكاكة): نمط من الشك في الآخرين ورؤيتهم على أنهم دنيؤون أو حاقدون وغالبًا ما يفترض الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الارتيابية أن الأشخاص سيؤذونهم أو يخدعونهم ولا يثقون بالآخرين أو يصبحون قريبين منهم.

صفات هذه الشخصية:

  • تجد صعوبة في أن تثق في الناس، حتى الأصدقاء والعائلة.
  • تجد صعوبة بالغة في الوثوق بالآخرين، معتقدين أنهم سيستخدمونهم أو يستغلونهم.
  • تجد صعوبة في الاسترخاء.
  • تجد قراءة التهديدات والخطر (الذي لا يراه الآخرون) في المواقف اليومية أو الملاحظات البريئة أو النظرات غير الرسمية من الآخرين.

 اضطراب الشخصية الفُصامانية (الشخصية الانعزالية): نمط من الخجل الشديد ومشاعر النقص والحساسية الشديدة للنقد. قد يكون الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الانعزالية غير مستعدين للانخراط مع الناس ما لم يكونوا متأكدين من أنهم محبوبون، أو منشغلون بالانتقاد أو الرفض، أو قد يرون أنفسهم على أنهم ليسوا جيدين بما فيه الكفاية أو غير مؤهلين اجتماعيًا.

صفات هذه الشخصية:

  • يجدون صعوبة في تكوين علاقات وثيقة مع الآخرين
  • يختارون عيش حياتهم دون تدخل من الآخرين
  • يفضلون أن يكونون بمفردهم مع أفكارهم
  • لا يشعرون بالمتعة من العديد من الأنشطة
  • لديهم القليل من الاهتمام بالجنس أو العلاقة الحميمة
  • يجدون صعوبة في التواصل مع الآخرين أو يشعرون بالبرودة العاطفية تجاههم.

 اضطراب الشخصية الفُصامية: نمط من عدم الارتياح الشديد في العلاقات الحميمة، والتفكير المشوه والسلوك غريب الأطوار. قد يكون لدى الشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية معتقدات غريبة أو سلوك أو كلام غريب أو قد يكون لديه قلق اجتماعي مفرط.

صفات هذه الشخصية:

  • يجربون الأفكار أو التصورات المشوهة.
  • تجدهم يجعلون العلاقات الوثيقة صعبة للغاية.
  • التفكير والتعبير عن أنفسهم بطرق يجدها الآخرون “غريبة”، وذلك باستخدام كلمات أو عبارات غير معتادة، مما يجعل التواصل مع الآخرين أمرًا صعبًا.
  • يعتقدون أنه يمكنهم قراءة العقول أو أن لديك قوى خاصة مثل “الحاسة السادسة”.
  • يشعرون بالقلق والتوتر مع الآخرين الذين لا يشاركونهم هذه المعتقدات.
  • يشعرون بالقلق الشديد وجنون العظمة في المواقف الاجتماعية وتجد صعوبة في التواصل مع الآخرين.
مصدر الصورة: ecomena.org

المجموعة الثانية (الشخصيات العاطفية والمندفعة):

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (ASPD): نمط من تجاهل أو انتهاك حقوق الآخرين. قد لا يتوافق الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع مع الأعراف الاجتماعية، وقد يكذب بشكل متكرر أو يخدع الآخرين، أو قد يتصرف باندفاع.

صفات هذه الشخصية:

  • الذي يضع نفسه في مواقف خطرة أو محفوفة بالمخاطر، غالبًا دون التفكير في العواقب بالنسبة له أو للآخرين.
  • يتصرف بشكل خطير وفي بعض الأحيان بشكل غير قانوني (قد يكون لديك سجل إجرامي).
  • يتصرف بطرق غير سارة للآخرين.
  • يشعر بسهولة بالملل والتصرف بدافع، على سبيل المثال، قد يجد صعوبة في الاحتفاظ بوظيفة لفترة طويلة.
  • يتصرف بعدوانية ويقاتل بسهولة.
  • يفعل أشياء رغم أنها قد تؤذي الناس – ليحصل على ما يريد، ويضع احتياجاته ورغباته فوق الآخرين.
  • لديه مشاكل في التعاطف، على سبيل المثال، قد لا يشعر أو يظهر أي شعور بالذنب إذا كان قد أساء معاملة الآخرين.

 اضطراب الشخصية الحدية (BPD): نمط من عدم الاستقرار في العلاقات الشخصية، والمشاعر الشديدة، وضعف الصورة الذاتية والاندفاع. قد يبذل الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية جهودًا كبيرة لتجنب التخلي عنه أو تكرار محاولات الانتحار أو إظهار الغضب الشديد غير المناسب أو الشعور المستمر بالفراغ.

صفات هذه الشخصية:

  • يشعر بقلق شديد حيال تخلي الأشخاص عنه، ويفعل أي شيء لوقف ذلك أو دفعهم بعيدًا.
  • لديه مشاعر شديدة للغاية يمكن أن تتغير بسرعة (على سبيل المثال، من الشعور بالسعادة والثقة الشديدة في الصباح إلى الشعور بالحزن والحزن في فترة ما بعد الظهر).
  • ليس لديه إحساس قوي بمن هو أو ما يريده من الحياة، حيث تتغير أفكاره حول هذا بشكل كبير اعتمادًا على من هو معهم.
  • يجد صعوبة بالغة في تكوين علاقات أو صداقات مستقرة والحفاظ عليها.
  • يتصرف باندفاع ويقوم بأشياء يمكن أن تؤذيه (مثل الإفراط في تناول الطعام أو تعاطي المخدرات أو القيادة بشكل خطير).
  • لديه أفكار انتحارية.
  • يؤذي نفسه.
  • يشعر بالفراغ والوحدة كثيرًا من الأوقات.
  • يغضب بشدة ويكافح للسيطرة على غضبه.
  • يكافح من أجل الوثوق بالآخرين.
  • يعاني من مشاكل الصحة العقلية الأخرى إلى جانب اضطراب الشخصية الحدية، بما في ذلك القلق والاكتئاب ومشاكل الأكل واضطراب ما بعد الصدمة.

 اضطراب الشخصية الهستيري: نمط من الانفعال المفرط والبحث عن الاهتمام. قد يكون الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الهستيرية غير مرتاحين عندما لا يكونون مركز الاهتمام، وقد يستخدمون المظهر الجسدي للفت الانتباه إلى أنفسهم أو لديهم مشاعر متغيرة أو مبالغ فيها بسرعة.

صفات هذه الشخصية:

  • يشعر بعدم الارتياح الشديد إذا لم يكن مركز الاهتمام.
  • يشعر بأن عليه ترفيه الناس.
  • يسعى باستمرار أو يشعر بالاعتماد على موافقة الآخرين.
  • يتخذ قرارات متهورة.
  • المغازلة أو التصرف / اللبس بشكل استفزازي لضمان بقائه في مركز الاهتمام.
  • يريد اكتساب سمعة لكونه دراميًا وعاطفيًا مفرطًا.
  • يتأثر بسهولة بالآخرين.

 اضطراب الشخصية النرجسية: نمط الحاجة للإعجاب وقلة التعاطف مع الآخرين. قد يكون لدى الشخص المصاب باضطراب الشخصية النرجسية إحساس كبير بأهمية الذات، أو الإحساس بالاستحقاق، أو الاستفادة من الآخرين، أو يفتقر إلى التعاطف.

صفات هذه الشخصية:

  • يعتقد أن هناك أسبابًا خاصة تجعله مختلفًا أو أفضل أو أكثر استحقاقًا من الآخرين.
  • لديه احترام ذاتي ضعيف، بحيث يعتمد على الآخرين ليتعرف على قيمته واحتياجاته.
  • يشعر بالضيق إذا تجاهله الآخرون ولم يمنحوه ما يشعر أنه يستحقه.
  • يستاء من نجاحات الآخرين.
  • يضع احتياجاته الخاصة فوق الآخرين، ويطلب منهم فعل ذلك أيضًا.
  • ينظر إلى الاخرين على أنهم أنانيون ومستقلون أو غير مدرك لاحتياجات الآخرين.
مصدر الصورة: elisplace.org

المجموعة الثالثة (الشخصيات القلقة):

اضطراب في الشخصية الانطوائية (الانعزالية): الانفصال عن العلاقات الاجتماعية والتعبير عن القليل من المشاعر. لا يسعى الشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية عادةً إلى إقامة علاقات وثيقة، ويختار أن يكون بمفرده ويبدو أنه لا يهتم بالثناء أو النقد من الآخرين.

صفات هذه الشخصية:

  • تتجنب العمل أو الأنشطة الاجتماعية التي تعني أنه يجب أن تكون مع الآخرين.
  • يتوقع الرفض والنقد ويكون شديد الحساسية تجاه ذلك.
  • يقلق باستمرار بشأن “اكتشافه” ورفضه.
  • يقلق بشأن التعرض للسخرية أو الخزي من قبل الآخرين.
  • يتجنب العلاقات والصداقات والألفة لأنه يخشى الرفض.
  • يشعر بالوحدة والعزلة، والدونية من الآخرين.
  • يكون مترددًا من تجربة أنشطة جديدة في حالة إحراجه لنفسه.

 اضطراب الشخصية التابعة: نمط من الحاجة إلى العناية والسلوك الخاضع والتشبث. قد يواجه الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعتمدة صعوبة في اتخاذ القرارات اليومية دون طمأنة الآخرين أو قد يشعرون بعدم الارتياح أو العجز عندما يكونون بمفردهم بسبب الخوف من عدم القدرة على رعاية أنفسهم.

صفات هذه الشخصية:

  • يشعر بالحاجة والضعف وعدم القدرة على اتخاذ القرارات أو العمل يوميًا دون مساعدة أو دعم من الآخرين.
  • السماح للآخرين بتحمل المسؤولية عن العديد من مجالات حياته أو مطالبتهم بذلك.
  • يوافق على الأشياء التي يشعر أنها خاطئة أو لا يحبها لتجنب البقاء بمفرده أو فقدان دعم شخص ما.
  • يخشى أن يترك لتدبر أمر نفسه.
  • لديه ثقة منخفضة بالثقة بالنفس.
  • ينظر إلى الآخرين على أنهم أكثر قدرة منه.

 اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية (OCPD): نمط من الانشغال بالنظام والكمال والسيطرة. قد يركز الشخص المصاب باضطراب الوسواس القهري بشكل مفرط على التفاصيل أو الجداول، وقد يعمل بشكل مفرط دون السماح بوقت لقضاء وقت الفراغ مع الأصدقاء، أو قد يكون غير مرن في أخلاقه وقيمه.

صفات هذه الشخصية:

  • يكون بحاجة إلى الحفاظ على كل شيء بالترتيب والتحكم.
  • يضع معايير عالية غير واقعية لنفسه وللآخرين.
  • يعتقد أن أفضل طريقة لفعل الأشياء له أي انه لا يثق بغيره.
  • يقلق بشأن ارتكابه أو ارتكاب الآخرين للأخطاء.
  • يشعر بقلق شديد إذا لم تكن الأمور “مثالية”.

 طرق العلاج:

هناك أنواع معينة من العلاج النفسي قد تبدو فعالة في علاج اضطرابات الشخصية. أثناء العلاج النفسي، يمكن للفرد اكتساب البصيرة والمعرفة حول الاضطراب وما يساهم في ظهور الأعراض، ويمكنه التحدث عن الأفكار والمشاعر والسلوكيات. يمكن أن يساعد العلاج النفسي الشخص على فهم آثار سلوكه على الآخرين وتعلم إدارة الأعراض أو التعامل معها وتقليل السلوكيات التي تسبب مشاكل في الأداء والعلاقات وهذا يعتمد على نوع العلاج لاضطراب الشخصية المحدد ومدى شدته وظروف الفرد.

تشمل أنواع العلاج النفسي الشائعة الاستخدام ما يلي:

  • العلاج التحليلي / النفسي
  • العلاج السلوكي الجدلي
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • العلاج الجماعي
  • التثقيف النفسي (تعليم الفرد وأفراد الأسرة حول المرض والعلاج وطرق التأقلم)

ولا توجد أدوية خاصة لعلاج اضطرابات الشخصية، ومع ذلك، قد تكون الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق أو أدوية استقرار الحالة المزاجية، مفيدة في علاج بعض الأعراض. قد تتطلب الأعراض الأكثر شدة أو طويلة الأمد نهجًا جماعيًا يتضمن طبيب رعاية أولية وطبيبًا نفسيًا وأخصائيًا اجتماعيًا وأفراد الأسرة.

بالإضافة إلى المشاركة الفعالة في خطة العلاج، يمكن أن تكون بعض استراتيجيات الرعاية الذاتية والتأقلم مفيدة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الشخصية.

المصادر:

  1. https://www.healthdirect.gov.au/personality-disorders
  2. https://psychiatry.org/patients-families/personality-disorders/what-are-personality-disorders
  3. https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/personality-disorders/types-of-personality-disorder/#SchizoidPersonalityDisorder
  4. https://en.wikipedia.org/wiki/Personality_disorder

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.