مصدر الصورة: psychologicalscience.org

الثقافات العالمية الرئيسية (27) – علي عبد المحسن الجشي

الشخصية اليابانية (4) – التبعية وطرق الإنصاف عند اليابانيين

تشريح التبعية

تعتبر كلمة “أماي” (天江 – “Amae”) كلمة رئيسية في فهم المزاج الثقافي الياباني. فهذه الكلمةُ تظهر في جميع أنواع سياق المحادثات. وهي كلمة تعليقية تشير الى “تبقى الفكرة – الشعور بالاعتماد على نعمة الناس”.

أشار المحلل النفسي تاكيو دوي دوي (Takeo Doi Doi) في كتابه “أماي نو كوزو” (Amae no Kozo) المترجم إلى “تشريح الاتكالية” إلى انتشار كلمة “أماي” في اليابان، وطرحها كمفهوم مركزي يحدد أنواعًا معينة من التفاعلات اليابانية.

غلاف كتاب أماي نو كوزو

نظرية دوي (Doi) في التحليل النفسي لها مؤيدوها والمتشككون. ولكن بغض النظر عن مدى صلاحيتها كتطبيق إكلينيكي في فهم التطور البشري والاضطرابات العقلية، فإن كلمة أماي رائعة باعتبارها كلمة يومية تُستخدم في العديد من المواقف، وبالتالي يمكن ترجمتها بعدة طرق.

كتبت كيت إلوود (Kate Elwood) في صحيفة ديلي يوميوري (the Daily Yomiuri): “استنادًا إلى مقابلات مفتوحة مع اشخاص يابانيين عاديين يصفون تجاربهم مع ما يسمونه شخصيًا أماي، يقترح باحث التنمية البشرية كازوكو بيرينز (KazukoBehrens) خمس فئات مختلفة من أماي:

  1. أماي “عاطفية” للرضع، الأطفال والشركاء الرومانسيون، بدافع الرغبة في التقارب الجسدي والعاطفي الذي يتميز بالاحتضان والمرح؛
  2. أماي “المتلاعبة” للأطفال والشركاء الرومانسيين، مدفوعة بالرغبة في التلاعب وتتميز بالتصرف العاجز والتشبث؛
  3. أماي “المعاملة بالمثل” للأصدقاء والأقران من الأطفال والبالغين من أجل التقارب العاطفي والمعاملة بالمثل، والتي تُرى في السلوك اليائس وعقد الصفقات؛
  4. أماي “الإجباري” الذي يستخدمه البالغون غير المقربين من وضع غير متكافئ مثل الرؤساء والمرؤوسين ويتضمن استغلال الآخرين من خلال تقديم طلبات غير معقولة؛ و
  5. أماي “افتراضية” للمعارف البعيدة غير الهرمية، والتي تتميز بافتراض غير لائق لحسن نية شخص آخر”.

اكمل علماء النفس متعددو الثقافات ريس لويس (Rees Lewis) وريتسكو أوزاكي (Ritsuko Ozaki) دراسة لمقارنة كلمة اماي (amae) اليابانية وماردي (mardy) وهي كلمة لهجة في اللغة الإنجليزية ميدلاندز (Midlands)، والتي تأتي كصفة بمعنى “نقع في مزاج سيء قذر”؛ عابس أو غاضب، وتأتي كإسم بمعنى “مزاج متعكر أو نوبة من المزاج السيئ الفظ”.

مصدر الصورة: .cnn.com

طلب الباحثون من يابانيين أن يتذكروا حوادث معينة عندما تصرفوا هم والآخرون بطريقة “أماي”، وبالمثل طُرح على المشاركين الإنجليز الذين نشأوا في المنطقة التي تستخدم كلمة “ماردي” نفس الأسئلة المتعلقة بـ “ماردي”.

وجد كلٌ من لويس وأوزاكي (Lewis and Ozaki) تداخلًا كبيرًا فيما يتعلق بمصطلحات العاطفة. ومع ذلك، فقد لاحظوا أنه بينما يتم وصف “أماي” أحيانًا في المواقف بطريقة بناءة وأحيانًا بطريقة سلبية، فإن “ماردي” كان دومًا تعني سيئ تمامًا.

وخلصوا إلى أن امكانية استخدام “أماي” بمعنى “الجيد” و “السيئ” ككلمة تحمل وجهين جزء من السبب لأنه يمكن استخدام كلمة أماي للتلاعب بالناس، في حين أن كلمة “ماردي”، التي يُنظر إليها دائمًا بشكل غير راضٍ دون أي مجال للمناورة للتحوير الإيجابي.

“في بحث نُشر بعد 20 عامًا لصدور كتاب تشريح التبعية (The Anatomy of Dependence) ، طبقت دوي (Doi) مفهوم “أماي” على الأمير الصغير (The Little Prince) أنطوان دو سانت إكزوبيري (Antoine de Saint-Exupery)، مما يشير إلى أن سعادة الارتباط والاعتماد التي يصفها الثعلب في ترويضه من قبل الصبي تتوافق مع معنى “أماي”.

يلاحظ دوي أنه في حين أن كلمة “أماي” هي كلمة يابانية عادية، فإن مصطلح القديس-إكسوبيري (Saint-Exupery) لا يمكنها التعبير عنها إلا من خلال حكاية باستخدام حيوان. حتى أن “دوي” يذهب إلى أبعد من اقتراح أن البشر يحتفظون بالحيوانات الأليفة من أجل “الاستمتاع بشكل غير مباشر بإرضاء أماي”.

كتاب تشريح التبعية

صدر كتاب تشريح التبعية (The Anatomy of Dependence – 甘えの構造, Amae no Kōzō) في عام 1971 للمحلل النفسي الياباني تاكيو دوي (Takeo Doi). هذا الكتاب، يناقش باستفاضة مفهوم دوي عن “أماي” والذي يصفه بأن الياباني، بسبب خصائصه الفريدة، يحتاج إلى أن يكون داعم للآخرين بطريقة تساعدهم أو تفيدهم وأن يحظى بإعجاب أو قبول الطرف الآخر. كما أن عليه أن يكون قادرًا على الاعتماد على من حوله.

ويشبه هذا بالتصرف الطفولي في افتراض أن الآباء يدللون ويتساهلون، ويدعي أن العلاقة المثالية هي العلاقة بين الوالدين والطفل، وأن جميع العلاقات الأخرى يجب أن تسعى جاهدة لتحقيق مثل هذه الدرجة من التقارب.

استخدم دوي (Doi) الاسم “أماي” (甘 え) وهو الشكل الاسمي للفعل أمايرو amaeru” (甘 え る)” ، لوصف سلوك شخص يحاول تحفيز شخصية ذات سلطة، مثل أحد الوالدين أو الزوج أو المعلم أو المشرف، للعناية بهم . نادرًا ما يتم استخدام الكلمة من قبل الشخص نفسه، بل يتم تطبيقها بشكل وصفي على سلوك الآخرين.

قد يتوسل الشخص الذي يقوم بتنفيذ أماي (amae) أو يتوسل به، أو يتصرف بدلاً من ذلك بأنانية بينما يكون مطمئنًا إلى معرفة أن من قدم الرعاية سيكون متساهل. ربما يكون سلوك الأطفال تجاه والديهم هو المثال الأكثر شيوعًا لـلأماي (amae)، لكن دوي (Doi) جادل بأن ممارسات تربية الأطفال في العالم الغربي تسعى إلى وقف هذا النوع من التبعية، بينما في اليابان يستمر حتى مرحلة البلوغ في جميع أنواع العلاقات الاجتماعية.

ومع ذلك، لا تنطبق هذه المفاهيم الثقافية على السكان الأصليين (الأينو) ولا أوكيناوا، والأخيرة التي تحل محل أماي (amae) بالفكاهة.

طرق الإنصاف

كتبت كيت إلوود (Kate Elwood) في صحيفة ديلي يوميوري (the Daily Yomiuri): العدل، بالطبع، هو مصدر قلق لكل من اليابانيين والأمريكيين، ولكن هناك اختلافات في طريقة تفاعل الثقافتين مع هذا المفهوم.

أجرى عالم النفس الاجتماعي ميشيل جلفاند (Michele Gelfand) وباحثون آخرون مجموعة متنوعة من الدراسات المتعلقة بالإنصاف بين الطلاب اليابانيين والأمريكيين.

في الدراسة الأولى، طلبوا من الطلاب تدوين جميع السلوكيات العادلة التي تتبادر إلى الذهن في خمس دقائق وفي خمس دقائق أخرى لكتابة جميع السلوكيات غير العادلة التي حدثت لهم. إذا كان السلوك المسجل شيئًا فعلوه بشكل متكرر أكثر من الأشخاص الآخرين، فقد طُلب منهم أن يبدأوا العبارة بـ “أنا” وإذا كان شيئًا فعله الآخرون أكثر من المشارك، فيبدأ بلفظة “هم” [11].

كتب الطلاب الأمريكيون أكثر من ضعف عدد العبارات المتعلقة بالسلوك العادل بدءًا من كلمة “أنا” مقارنةً بضعفهم الذين كتبوا عبارات “أنا” غير العادلة. وبالمثل، فإن تصريحات الأمريكيين “هم” غير العادلة تكررت مرتين تقريبًا عن تصريحاتهم “هم” العادلة. من ناحية أخرى، كانت تصريحات اليابانيين “أنا” العادلة أكبر قليلاً من تصريحاتهم “أنا” غير العادلة، وينطبق الشيء نفسه على الاختلاف في التكرار بين تصريحاتهم “هم” غير العادلة و “هم” العادلة.

في دراسة أخرى، طلب الباحثون من مجموعات مختلفة من الطلاب الأمريكيين واليابانيين تدوين النزاع الذي شاركوا فيه شخصيًا. ثم طُلب منهم تخيل كيف يمكن لطرف ثالث محايد أن ينظر إلى تصرفات كل من المشارك والشخص الآخر المعني في الصراع. كان الأمريكيون أكثر ميلًا للاعتقاد بأن المقيّم المحايد سيعتبر سلوكهم عادلاً وسلوك نظيرهم غير عادل، مقارنة بالمستجيبين اليابانيين.

في دراسة أخرى، طُلب من المشاركين المشاركة في نشاط تفاوضي. بعد ذلك، تم تكليفهم بشكل عشوائي بتعليقات إيجابية أو سلبية أو محايدة فيما يتعلق بفعاليتهم التفاوضية مقارنة بأداء جميع المشاركين الآخرين في الدراسة. ثم طُلب من المشاركين تقييم ما إذا كانوا يشعرون بالمسؤولية الشخصية عن التعليقات التي تلقوها.

كان الأمريكيون أكثر عرضة لقبول المسؤولية الشخصية عندما تكون ردود الفعل إيجابية منها عندما كانت محايدة أو سلبية، ولكن كان احتمال قبول اليابانيين أقل للمسؤولية عندما كانت ردود الفعل إيجابية مقارنة بالتقييمين الآخرين. تم الحصول على نتائج مماثلة عندما سُئل المشاركون عن مدى ثقتهم في أن التعليقات تعكس ….

كتبت كيت إلوود (Kate Elwood) في صحيفة ديلي يوميوري (Daily Yomiuri): “تقترح غيلفاند وزملاؤها أن أحد أسباب الاختلافات الثقافية في نتائج اختباراتهم هو التركيز الياباني على الاستبطان، وهو مصطلح يستخدم لوصف ممارسة التفكير في أفعال الفرد، سواء كانت جيدة أو سيئة. مع التركيز على التحسن في المستقبل. يجادل الباحثون بأن مثل هذا التدريب فيه نهج أكثر نقدًا للذات، ومن المرجح أن يؤدي إلى نظرة متباينة للتقييمات “العادلة”.

كيت إلوود – أستاذة اللغة الإنجليزية بجامعة واسيدا

يبدأ التركيز على الاستبطان في وقت مبكر: قامت أخصائية التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة ساتومي إيزومي تايلور (Satomi Izumi Taylor) وزملاؤها بإجراء مسح لمواقف 143 شخصًا – من المعلمين والآباء والأجداد – تجاه الاستبطان بين أطفال رياض الأطفال. ردًا على ما إذا كان من المهم للأطفال المشاركة في الاستبطان، أجاب 132 بـ “مهم جدًا” وأجاب اثنان فقط “ليس مهمًا في هذا العمر”.

سيتم الحديث عن [الشخصية اليابانية (5) – المخاطرة – التفاوض – المهارة – التشاؤم – القلق] في المقال القادم “الثقافات العالمية الرئيسية (28)”،،،،،،

المصادر:

  1.  https://factsanddetails.com/japan/cat18/sub115/item615.html
  2. نسرين عظيمي، نيويورك تايمز، 7 يونيو 2010
  3. https://en.wikipedia.org/wiki/Salaryman
  4.  بول ثيرو، ذا ديلي بيست، 20 آذار (مارس) 2011
  5.  Kate Elwood، Daily Yomiuri، June 8، 2010
  6. https://languagelog.ldc.upenn.edu/nll/?p=21364
  7. https://www.merriam-webster.com/dictionary
  8. “World Religions” edited by Geoffrey Parrinder, Facts on File Publications, New York”
  9. Kate Elwood، Daily Yomiuri، October 1، 2012
  10.  https://www.britannica.com/topic/Shinto
  11. https://factsanddetails.com/japan/cat16/sub182/item592.html
  12. https://www.britannica.com/topic/Jomon-culture
  13. Kate Elwood, Daily Yomiuri, November 5, 2012
المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.