العمارة التقليدية الإسلامية بالقطيف – إسماعيل هجلس

تعتبر العمارة الإسلامية إحدى أكثر مدارس البناء شهرة وتميّزاً ، فهي تجمع في نمطها توليفة مميزة من الأنماط الغنية ، من الألوان الزاهية بالإضافة إلى التناظر والتكرار البديع ، نشاهدها في كثير من الأبنية والصروح المعمارية المنتشرة في بلاد المسلمين.


والعمارة الإسلامية لاترتبط بمباني محددة كالمساجد والجوامع ، بل الأمر تجاوز دور العبادة ، وذلك من خلال تشييد مذهل ، ( للقصور والمباني والقلاع والحصون وتجدها في بعض المقابر ) ، كلها تتضمن خصائص إسلامية متشابهة.

سنتطرق هنا لعنصر معماري يعتبر من أهم وأبرز العناصر المعمارية الإسلامية ألا وهو:
( الأقواس ) ، حيث تشتهر الأقواس في أساليب العمارة الإسلامية ، تجدها عند بوابات الدخول للمبنى والحصن والصرح أو المسجد أو لمنطقة أو قسم ، حتى ضمن المنازل وغرفها ، وللأقواس الإسلامية عدة أنماط وأشهرها المدببة والقمرية ( الگمرية – المنحنية ) ، حذوة الحصان ، وأخيراً الأقواس الممزوجة بالإضافات أو كما يسمى الخليط إن صح التعبير ، فيتم تزيينها بأشكال من الأقواس الصغيرة المتعددة أو الزخارف البارزة والأشكال النباتية والهندسية.

ولابد من ذكر النقش بالخط العربي البديع والمعروف في المساجد والبيوت ( طغراء ) والساجات ( شواهد القبور ) والأضرحة.

ويعتبر الإعتناء بالتفاصيل واتقانها ودقتها وتزيينها من أبرز العناصر المميزة للعمارة الإسلامية ، فغالباً مايتم تزيين المساحات الداخلية بأنواع مختلفة ومتنوعة من الزينة ، لتنتج مزيج من الإبداع والسحر تتلائم مع النمط الثقافي السائد وزينة تعكس روعة العمارة الإسلامية.

ملاحظة: جميع الصور الفوتوغرافية المرفقة لمباني بالقطيف مازالت قائمة حتى الآن (2022م).

المصدر:
– موقع “تاريخ” الإلكتروني – معلومات تاريخية.

المؤرخ اسماعيل هجلس

تعليق واحد

  1. جميل ورائع. ياحبذا لو تم التعريف بنوع كل صورة ومكانها لتكوين صورة تاريخية معمارية جغرافية اذا القارىء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.