اضطراب الشخصية الإرتيابية أو الشكاكة – بقلم المهندس صادق علي القطري

اضطراب الشخصية الارتيابية او الشكاكة (PPD) هو حالة صحية عقلية تتميز بنمط من عدم الثقة والشك بالآخرين دون أي سبب كاف للشك حيث يتسم الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الارتيابية عمومًا بنمط طويل الأمد من عدم الثقة والريبة المنتشر في الآخرين.

مصدر الصورة: https://www.insider.com

ويعتقد الشخص المصاب بهدة الشخصية دائمًا أن دوافع الآخرين مشبوهة أو حتى خبيثة ويفترض الأفراد المصابون أن الآخرين سوف يستغلونهم أو يؤذونهم أو يخدعونهم، حتى لو لم يكن هناك دليل يدعم هذا التوقع في حين أنه من الطبيعي إلى حد ما أن يكون لدى كل شخص منا درجة معينة من هده الشخصية حول مواقف معينة في حياته (مثل القلق بشأن مجموعة وشيكة من عمليات التسريح في العمل)، فإن الأشخاص المصابين والمرتابين يأخذون هذا إلى أقصى الحدود وهو يسود فعليًا كل محترف في العلاقات الشخصية لديهم. فيصعب بشكل عام التعامل مع الأفراد المصابين باضطراب الشخصية الارتيابية وغالبًا ما يواجهون مشاكل في العلاقات الوثيقة.

وقد يتم التعبير عن شكوكهم وعدائهم المفرط في الجدل العلني، في الشكوى المتكررة، أو من خلال العزلة الهادئة والعدائية على ما يبدو.  ونظرًا لكونهم متيقظين جدًا للتهديدات المحتملة، فقد يتصرفون بطريقة محترسة أو سرية أو مراوغة حيث يبدون “باردون” ويفتقرون إلى المشاعر الرقيقة على الرغم من أنها قد تبدو موضوعية وعقلانية وغير عاطفية، إلا أنها غالبًا ما تعرض نطاقًا متغيرًا من التأثير، مع تسود التعبيرات العدائية والعنيدة والساخرة. قد تؤدي طبيعتهم القتالية والمشبوهة إلى رد فعل عدائي لدى الآخرين، والذي يعمل بعد ذلك على تأكيد توقعاتهم الأصلية.

هذا النوع من اضطراب الشخصية هو حالة صحية عقلية تتميز بنمط طويل الأمد من عدم الثقة والشك بالآخرين دون سبب كافٍ للشك وغالبًا ما يصاب هؤلاء الأشخاص المصابون بالاكتئاب ويعتقد ان الآخرين يحاولون تحقيرهم أو إيذائهم أو تهديدهم وان هؤلاء الأشخاص المصابة لا يعتقد أن سلوكهم وطريقة تفكيرهم يمثلان أي مشكلة.

هده الشخصية تعتبر واحدة من مجموعة من الحالات تسمى المجموعة أ، وتعتبر واحدة من الشخصيات الغريبة الاطوار والتي لديها طريقة تفكير أو سلوك غير معتاد بالرغم من أن الأشخاص المصابين بهدة الشخصية لا يعانون من الأوهام أو الهلوسة المصاحبة لبارا نويا، كما هو شائع في الفصام والاضطراب الفصامي العاطفي ونوبات الهوس الشديدة في الاضطراب ثنائي القطب ويكونون على حذر شديد، معتقدين أن الآخرين يحاولون باستمرار تحقيرهم أو إيذائهم أو تهديدهم.

وتدل الدراسات والإحصاءات ان ما يقرب من 75٪ من المصابين باضطراب الشخصية الارتيابية (PPD) يعاني من اضطراب آخر في الشخصية والتي تكون مصاحبة مع الاكتئاب والأكثر شيوعا ما يلي:

  • اضطراب في الشخصية الانطوائية.
  • اضطراب الشخصية الحدية (BPD).
  • اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (ASPD).

الأشخاص المصابون باكتئاب ما بعد الولادة هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة باضطراب تعاطي المخدرات واضطراب الهلع من عامة السكان.

كذلك تدل الإحصاءات ان هذا النوع من اضطراب الشخصية يصيب الذكور والاناث على حد سواء وان نسبة الذكور تكون اعلى من الاناث حيث تقدر نسبته الإصابة من الجنسين ما بين 2 – 4.5% من مجموع السكان العام وان الأكثرية تصاب بهذا الاضطراب في الشخصية عند الولادة كما تشير سجلات المستشفيات ولكن ليس بالضروره تحدث الإصابة عند الولادة.

مصدر الصورة: onlymyhealth.com

علامات وأعراض اضطراب الشخصية بجنون العظمة

دائمًا ما يكون الأشخاص المصابون اضطراب الشخصية الارتيابية او الشكاكة   (PPD) على أهبة الاستعداد، معتقدين أن الآخرين يحاولون باستمرار تحقيرهم أو إيذائهم أو تهديدهم بالرغم ان هذه المعتقدات لا أساس لها بشكل عام، بالإضافة إلى عادات اللوم وعدم الثقة، والتي تتعارض مع قدرتهم على تكوين علاقات وثيقة أو حتى عملية ويكون الأشخاص عادة مصابون بالاكتئاب ويتسمون بالحدية والشدة في علاقاتهم وحياتهم الاجتماعية.

الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الارتيابية او الشكاكة يتصفون بهذه الصفات:

يتسم اضطراب الشخصية الشكاكة بانعدام الثقة والشك في الآخرين بحيث يتم تفسير دوافعهم على أنها خبيثة. يبدأ هذا عادةً في بداية مرحلة البلوغ ويظهر في مجموعة متنوعة من السياقات، كما هو موضح فيما يلي:

  • الاشتباه، دون أساس كافٍ، في أن الآخرين يستغلونه أو يؤذونه أو يخدعونه.
  • ينشغل بشكوك غير مبررة حول ولاء أو مصداقية الأصدقاء أو المقربين.
  • يحجم عن الوثوق بالآخرين بسبب الخوف غير المبرر من استخدام المعلومات بشكل ضار ضده أو ضدها.
  • يقرأ معاني التحقير أو التهديد الخفية في ملاحظات أو أحداث حميدة.
  • يحمل الحقد باستمرار (أي لا يغفر الإهانات أو الإصابات أو الذل).
  • يتصور هجومًا على شخصيته أو سمعته لا يظهر للآخرين، وسريع الرد بغضب أو للهجوم المضاد.
  • لديه شكوك متكررة، دون مبرر، في إخلاص الزوج أو الشريك الحميم.
  • يكون مترددًا في الوثوق بالآخرين أو الكشف عن معلومات شخصية لأنهم يخشون استخدام هذه المعلومات ضدهم.
  • يكون شديد الحساسية ولا يتقبل النقد.
  • لا توجد لديهم رحمة ويحمل دائما الضغينة على الاخرين.
  • يقرأ المعاني الخفية بشكل معكوس في الأقوال البريئة أو النظرات غير الرسمية للآخرين.
  • يتصور الهجوم على شخصيته ممن حوله والتي لا تظهر للآخرين.
  • لا دور لهم في حل المشاكل أو النزاعات، لاعتقادهم أنهم على حق دائمًا.
  • يجدون صعوبة في الاسترخاء.
  • يكونون عدائيين وأكثر عنادا وجدلا مع الاخرين.

لا يتم تشخيص اضطراب الشخصية الارتيابية بشكل عام عندما يتم بالفعل تشخيص اضطراب ذهني آخر، مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب مع سمات ذهنية.

نظرًا لأن اضطرابات الشخصية تصف أنماطًا طويلة الأمد ودائمة السلوك، فغالبًا ما يتم تشخيصها في مرحلة البلوغ. من غير المألوف أن يتم تشخيصهم في مرحلة الطفولة أو المراهقة، لأن الطفل أو المراهق يخضع لتطور مستمر، وتغيرات في الشخصية، ونضج. ومع ذلك، إذا تم تشخيصه في طفل أو مراهق، فيجب أن تكون الميزات موجودة لمدة عام واحد على الأقل.

ولا يعرف العلماء السبب الدقيق لاضطراب الشخصية المصابة (PPD)، ولكن من المحتمل أنه ينطوي على مجموعة من العوامل البيئية والبيولوجية.

حيث وجد الباحثون أن الإهمال العاطفي في مرحلة الطفولة والإهمال الجسدي وإهمال الإشراف يلعب دورًا مهمًا في تطوير اضطراب الاكتئاب ما بعد الولادة في مرحلة المراهقة والبلوغ المبكر.

واعتاد الباحثون على الاعتقاد بوجود رابط جيني على الأرجح بين الفصام واضطراب الشخصية الفصامية والاكتئاب ما بعد الولادة، ولكن كشفت المزيد من الدراسات أن هذا الارتباط ليس قويًا كما كانوا يعتقدون من قبل.

وحيث ان الشخصية تستمر في التطور خلال نمو الطفل والمراهق، فان مقدمو الرعاية الصحية عادةً لا يقوموا بتشخيص شخص مصاب باضطراب الشخصية الارتيابية (PPD) إلا بعد سن 18 عامًا.

قد يكون من الصعب تشخيص اضطرابات الشخصية، بما في ذلك الاكتئاب ما بعد الولادة، لأن معظم الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية لا يعتقدون أن هناك مشكلة في سلوكهم أو طريقة تفكيرهم.

عندما يطلب المصابون المساعدة، فغالبًا ما يرتبط ذلك بحالات مثل القلق أو الاكتئاب بسبب المشاكل الناتجة عن اضطراب الشخصية، مثل الطلاق أو العلاقات المفقودة، وليس الاضطراب نفسه.

عندما يشتبه اختصاصي الصحة العقلية، مثل الطبيب النفسي، في احتمال إصابة شخص ما باضطراب الشخصية المصابة، فغالبًا ما يطرحون أسئلة عامة واسعة النطاق لا تخلق استجابة دفاعية أو بيئة معادية. يطرحون أسئلة تلقي الضوء على:

  • التاريخ الماضي.
  • العلاقات.
  • تاريخ العمل السابق.
  • اختبار الواقع.
  • السيطرة على الاندفاع.

يعتمد مقدمو خدمات الصحة العقلية في تشخيص اضطراب الشخصية الارتيابية على معايير الحالة الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

مصدر الصورة: quora.com

علاج اضطراب الشخصية الارتيابية

نادرًا ما يلتمس الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الارتيابية (PPD) العلاج من تلقاء أنفسهم وعادة ما يحيلهم أفراد الأسرة أو زملاء العمل أو أرباب العمل.

عندما يسعى شخص مصاب بالاكتئاب ما بعد الولادة إلى العلاج، فإن العلاج النفسي (العلاج بالحوار)، مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج السلوكي الجدلي (DBT)، هو العلاج المفضل حيث يركز العلاج على زيادة مهارات التأقلم العامة، وخاصة الثقة والتعاطف، وكذلك على تحسين التفاعل الاجتماعي والتواصل واحترام الذات.

نظرًا لأن الأشخاص المصابين باكتئاب ما بعد الولادة غالبًا لا يثقون بالآخرين، فإنه يمثل تحديًا لأخصائي الرعاية الصحية لأن الثقة وبناء العلاقات من العوامل المهمة في العلاج النفسي. نتيجة لذلك، قد لا يتبع العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الارتيابية (PPD) خطة العلاج الخاصة بهم وقد يتساءلون عن دوافع المعالج.

لا يصف مقدمو الرعاية الصحية عمومًا أدوية لعلاج الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الشكاكة (PPD). ومع ذلك، يمكن وصف الأدوية – مثل مضادات القلق أو مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للذهان – إذا كانت أعراض الشخص شديدة أو إذا كان لديهم حالة نفسية مرتبطة، مثل القلق أو الاكتئاب.

ومثل كل اضطراب ذي صلة عاطفية، فإن اضطراب الشخصية بجنون العظمة هو أمر لا يحدث للشخص بين عشية وضحاها. يتطلب الأمر سلسلة من الأحداث المؤلمة أو الجينات المطبوعة التي تسري في العائلة حتى يرث الشخص هذا الاضطراب المحدد. لذلك، بدون علاج نفسي مكثف أو علاج من الأطباء، فإن آثار هذا الاضطراب على الشخص تستغرق وقتًا لتختفي تمامًا.

المصادر:

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9784-paranoid-personality-disorder#:~:text=disorder%20(PPD)%3F-,Paranoid%20personality%20disorder%20(PPD)%20is%20a%20mental%20health%20condition%20marked,demean%2C%20harm%20or%20threaten%20them
  2. https://psycheblog.uk/2018/05/28/paranoid-personality-disorder/
  3. https://www.harleytherapy.co.uk/counselling/what-is-paranoid-personality-disorder.htm
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/327003#complications
  5. https://www.lybrate.com/topic/paranoid-personality-disorder-signs-causes-and-treatment/709ef9ccff50f01c97c88cc625e0d37a
  6. https://www.medicalnewstoday.com/articles/192888#disorder
  7. https://www.everydayhealth.com/bpd/guide/symptoms/
  8. https://www.healthline.com/health/cluster-a-personality-disorders#types-and-traits
  9. https://www.mindintertwined.com/what-is-paranoid-personality-disorder/
  10. https://www.boldsky.com/health/disorders-cure/paranoid-personality-disorder-ppd-causes-symptoms-treatment-130068.html
  11. https://www.harmonybaywellness.com/resources/mental-health-blog/what-are-personality-disorders/
  12. https://www.globalmentalhealthoutreach.com/post/paranoid-personality-disorder

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.