الأسلحة النووية … كم عددها؟ ومن يمتلكها – ترجمة حسن المرهون

?How Many Nuclear Weapons Exist, and Who Has Them
(بقلم: جو فيلان – Joe Phelan)

“الدول النووية في العالم تعترف بإمتلاكها ما مجموعه 13000 رأسا نوويا – لكن ما خفي أعظم”

تزايد خطر إستخدام الأسلحة النووية بعد الحرب الروسية الأوكرانية ، وبعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه وضع قوات بلاده النووية في حالة تأهب قصوى.

الوضع الحالي لا يبشر بخير ، وقد نكون على مقربة من سيناريو مرعب…

تُرى ماذا يقصد بوتين من قوله إن أسلحة بلاده النووية في حالة تأهب قصوى؟
وكم عدد الأسلحة النووية الموجودة في العالم؟
ومن يمتلكها؟
وما مدى قوتها؟

تعترف الدول النووية التسع وهي: الصين وفرنسا والهند وإسرائيل وكوريا الشمالية وباكستان وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ، أن لديها 13000 رأس نووي ، لكن محللوا الأسلحة النووية يؤكدون أن هذه المعلومات هي المتاحة للجمهور ، لكن قد يكون هناك الكثير لم يتم الإفصاح عنه من قبل هذه الدول التسع.

قنبلة (Tsar Bomba) ، مصدر الصورة: livescience.com – (Image credit: wws001 via Shutterstock)

نحن نعرف الدول التي تمتلك أسلحة نووية ، لكننا لا نعرف بالضرورة عدد الأسلحة النووية التي تمتلكها هذه الدول. الكيان الصهيوني ، على سبيل المثال ، لا يعترف علنًا ببرنامجه ، وكذلك هناك غموض حول برنامج الصين النووي.

كم عدد الأسلحة النووية الموجودة في مخازن الدول التسع النووية؟

خفضت كل من الولايات المتحدة وروسيا ترسانتيهما النوويتين بعد الحرب الباردة، وأصبحت مخزوناتهما النووية أصغر بكثير مما كانت عليه في ذروتها. في عام 1967 ، كان لدى الولايات المتحدة 31،225 سلاحًا نوويًا ، وفقًا لما أفادت به وزارة الأمن الداخلي. وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ، كان يمتلك حوالي 35000 سلاحا نوويا.

اليوم ، تقول روسيا إن لديها 6257 رأسًا نوويًا ، بينما تعترف الولايات المتحدة بامتلاكها 5550 رأسا نوويا، وفقًا لصحيفة الحقائق الصادرة في يناير 2022 عن جمعية الحد من الأسلحة.

لكن هذا التخفيض من الجانبين الروسي والأمريكي ليس حبا في التخفيض وخوفا على البشرية لكنه يرجع الى تفكيك الرؤوس الحربية النووية المتقاعدة ، هذا ما أكدته السيدة سارة ميدي جونز ، الناشطة في حملة نزع السلاح النووي (CND) ، وأضافت جونز: “في الواقع ، كانت هناك بالفعل زيادة في الرؤوس الحربية التي تم نشرها العام الماضي [2021] ، وتقوم جميع الدول التسع المسلحة نوويًا إما بتحديث أو زيادة ترساناتها”.

مصدر الصورة: quora.com

يصعب على الجميع معرفة حجم الترسانات النووية للدول بدقة لأن الجميع يخفي هذه المعلومات ، لكن من الواضح أن جميع الدول النووية التسع بما فيهم روسيا وأمريكا تعمل على زيادة عدد الأسلحة النووية في مخزوناتها العسكرية ، كما قال مات كوردا ، باحث ومشارك أول ومدير مشروع المعلومات النووية في اتحاد العلماء الأمريكيين.

ما مدى سرعة جهوزية ونشر الأسلحة النووية؟

يقول مات كوردا: “إن الولايات المتحدة وروسيا تحتفظان بجزء من أسلحتهما النووية في حالة تأهب عاجل ، مما يعني أنهما يمكن أن يكونا جاهزين للإطلاق “في أقل من 15 دقيقة”.

وقال كوردا إن الدول الأخرى – بما في ذلك الصين وإسرائيل والهند وباكستان – تحتفظ بأسلحتها النووية في التخزين المركزي ، وهذا يعني أنها تحتاج الى أياما أو أسابيع لإخراجها من المخازن وترتيب الاقتران بأنظمة التشغيل في حالة حدوث أزمة.

وآخرون ، مثل بريطانيا ، لديهم أسلحة نووية “منتشرة في جميع الأوقات على الغواصات المحملة بالصواريخ الباليستية” ، لكن يتم الاحتفاظ بها في وضع غير موجه وستتطلب “ساعات أو أيام حتى تصبح جاهزة للإطلاق” ، كما قال كوردا.

ما مدى قوة الأسلحة النووية الموجودة في هذه الدول؟

تختلف الأسلحة النووية في قوتها التدميرية. ففي الترسانة النووية الحالية للولايات المتحدة ، أقوى قنبلة هي B83 ، والتي لها قدرة قصوى تصل إلى 1.2 ميغا طن ، مما يجعلها أقوى 60 مرة من القنبلة التي أسقطت على ناجازاكي ، اليابان في عام 1945 [وفقًا لأرشيف الأسلحة النووية].

مصدر الصورة: bbc.com

ومع ذلك ، فإن القدرة التدميرية لـ (B83) تتضاءل مقارنة بأقوى قنبلة تم صنعها على الإطلاق: “قنبلة القيصر” التابعة للاتحاد السوفيتي ، والتي كانت تنتج 50 ميغا طن – أقوى بحوالي 2500 مرة من السلاح الذي دمر ناجازاكي. تم تصميم قنبلة القيصر لمرة واحدة لعرض القوة العسكرية للاتحاد السوفيتي ، وحتى الآن ، لم يتم إجراء المزيد من التصنيع لهذا السلاح المدمر والمخيف.

تستخدم القنابل الهيدروجينية ، مثل (B83) أو (Tsar Bomba) تقنية الاندماج النووي ، بينما تعتمد القنابل الذرية على تقنية الإنشطار. من حيث القدرة التدميرية ، لا توجد مقارنة: القنابل الهيدروجينية لديها “القدرة على أن تكون أقوى 1000 مرة من القنبلة الذرية” [وفقًا لمقال في مجلة تايم أعيد طبعه بواسطة مكتبة ومتحف هاري إس ترومان].

وقال كوردا إن أحد الفروق الرئيسية الأخرى هو ما إذا كان يتم تصنيف السلاح النووي على أنه “استراتيجي” أو “غير استراتيجي”.

قال صامويل هيكي [محلل أبحاث في المركز غير الربحي للحد من التسلح ومنع انتشار الأسلحة النووية]: إن الأسلحة الاستراتيجية يمكن أن تصل من موسكو إلى واشنطن عاصمة  أمريكا، في حين أن الأسلحة النووية التكتيكية غير الاستراتيجية لها نطاقات أقصر. وعادة تكون الأسلحة الإستراتيجية فائقة التدمير بينما التكتيكية محدودة التدمير.

لكن حتى الأسلحة “منخفضة القوة” لديها القدرة على التدمير بشكل لا يصدق. فالرأس الحربي الجديد من نوع (W76-2) “التكتيكي منخفض القوة” التابع للولايات المتحدة ، والذي تم اقتراحه وتطويره في ظل إدارة ترامب ، تصل قوته الى حوالي 5 كيلو طن. وبالمقارنة ، فإن قنبلة “فات مان” التي أسقطتها الولايات المتحدة على ناجازاكي كان لها تأثير انفجار يبلغ 21 كيلوطن ويقدر أنها قتلت على الفور حوالي 40 ألف شخص. وتوفي آلاف آخرون نتيجة آثار صحية طويلة الأمد ، مثل اللوكيميا وغيرها، المنسوبة مباشرة إلى القنبلة.

مصدر الصورة: thefrontierpost.com

يقول صامويل هيكي لـمجلة (Live Science): “لا توجد طريقة لاستخدام [سلاح نووي] واحد دون تصعيد الأزمة وقتل المدنيين”. “ففي يناير الماضي فقط ، أكد قادة الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة معًا: “أنه لا يمكن الانتصار في حرب نووية ويجب عدم خوضها أبدًا، لأن عواقب تفجير سلاح واحد ستكون كارثية”.

كيف يتم تخزين الأسلحة النووية؟

في حين أن لكل دولة نظام تخزين خاص بها ، فإن مرافق التخزين بشكل عام مقاومة للانفجار وغالبًا ما يتم دفنها تحت الأرض للحد من أضرار التفجير العرضي والحماية من الهجوم ، كما قال صامويل هيكي.

وأضاف هيكي: في الولايات المتحدة ، يتم الاحتفاظ بالأسلحة النووية في مخازن خاضعة تحت قفل التشفير لمنع الاستخدام العشوائي. من الناحية النظرية ، يمتلك الرئيس فقط رمز التشفير ، ولكن وفقًا لهيكي ، “إذا تم إدخال رمز التشفير أو تجاوزه ، يمكن تفعيل الأسلحة النووية في غضون دقائق. ومع ذلك ، أكد هيكي أيضًا أن هذه الأسلحة ستحتاج إلى “تركيبها على صاروخ أو حملها على متن طائرة” من أجل إطلاقها.

مصدر الصورة: fas.org

؛؛ومن المفروغ منه أن إطلاق أي سلاح نووي سيقابل ، بكل تأكيد ، برد انتقامي فوري ويمكن أن يؤدي إلى إشعال حرب نووية عالمية شاملة ، فهل هناك فرصة لإخراج جميع الأسلحة النووية من الخدمة من أجل الصالح العام؟ هل يمكن أن يكون هناك مستقبل بدون أسلحة نووية؟؛؛

قال هولجر نيرينغ ، رئيس قسم التاريخ الأوروبي المعاصر في جامعة ستيرلنغ في اسكتلندا: “لا أعتقد أن العالم سيتخلص من الأسلحة النووية”. الأسلحة النووية هي في الأساس شكل من أشكال الردع ضد أي هجوم نووي ، لذلك ليس لدى الدول مصلحة حقيقية في التخلص منها.

“إن التخلص التام من الأسلحة النووية يعني أننا وصلنا الى مستوى عالٍ جدًا من الثقة بين جميع الدول في النظام الدولي ، وهذا بعيد المنال ومن غير المرجح أن يتحقق”.

يتفق أندرو فيتر ، أستاذ السياسة الدولية في جامعة ليستر في إنجلترا ، مع هذا الرأي. قائلا: “ربما وصلنا إلى نقطة الآن حيث يُستبعد تقليص أعداد الرؤوس النووية ، بل الى تصنيع المزيد منها”.

المصدر: 

https://www.scientificamerican.com/article/how-many-nuclear-weapons-exist-and-who-has-them/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.