مصدر الصورة: unfamiliarchina.com

الثقافات العالمية الرئيسية (25) – علي عبد المحسن الجشي

الشخصية اليابانية (2) – القيم الأسيوية وأهميتها في بناء الشخصية اليابانية

الشخصية الآسيوية

يمكن القول إن الآسيويين أكثر صدقًا من الأمريكيين. في كثير من الحالات، من المرجح أن يعترف الآسيويون بارتكاب جريمة ما إذا كانوا قد ارتكبوها. إن نموذج الفقه الغربي المناوئ غريب على بعض الآسيويين. يمكن القول أيضًا أن الآسيويين أقل عرضة للتعبير عن مشاعر الغضب القوية في الأماكن العامة، حيث تشجع البوذية ممارسيها على إبقاء عواطفهم ورغباتهم تحت السيطرة. ويعتبر التحكم في المشاعر وعدم التعبير عنها علامة على القوة.

يتم تطبيق نفس الانضباط على المواقف الاجتماعية. قال مسؤول تنفيذي في شركة الكمبيوتر الصينية لينوفو (“Lenovo”) أخبار الولايات المتحدة والتقارير العالمية (US News and World Report):

يميل الغربيون إلى التحدث أولاً، ثم الاستماع، ويميل الشرقيون إلى الاستماع، ثم التحدث“.

وكما يبدو، فالآسيويين ميالون لمشاركة مساحتهم الشخصية مع الآخرين. بعكس الغرب، هناك القليل من الخصوصية في آسيا. يعيش الناس بالقرب من بعضهم البعض ومعتادون على وجود أشخاص من حولهم طوال الوقت. الرغبة في أن يكون الشخص بمفرده تعتبر نوعًا من الغرابة.

يعتبر استجواب السلطة وكبار السن أمرًا غير مقبول وغير كونفوشيوسي (un-Confucian) وغير آسيوي. والكونفوشيوسية هي نظام معتقد صيني قديم، يركز على أهمية الأخلاق الشخصية. سواء كانت فلسفة فقط أو دينًا أيضًا وهي واحدة من أكثر الفلسفات الدينية تأثيرًا في تاريخ الصين، وهي موجودة منذ أكثر من 2500 عام. تهتم الكونفوشيوسية بالفضيلة الداخلية والأخلاق واحترام المجتمع وقيمه. لكن من الملاحظ أن لدى الجيل الأصغر احترامًا أقل للقيم اليابانية التقليدية من الجيل الأكبر سنًا، كما أن سلوك وقيم العديد من الشباب اليابانيين اصبح لا يختلف كثيرًا عن الشباب الغربيين.

مصدر الصورة: gohighbrow.com

القيم الآسيوية

في أواخر التسعينيات، كان من المألوف شرح النجاح الاقتصادي والازدهار في آسيا من منظور “القيم الآسيوية”، وهي مجموعة من السمات مثل الإيمان بالعمل الجاد، والادخار، والميل إلى التوفير، والتقوى الأبوية، والعزة الوطنية، واحترام النظام والسلطة وتماسك المجتمع والالتزام بالمثل والأهداف والقيم المشتركة التي تضع الصالح العام قبل الفرد.

هناك جدل حول ما إذا كانت الكونفوشيوسية هي ديانة. من الأفضل فهم الكونفوشيوسية على أنها دليل أخلاقي للحياة والعيش بشخصية قوية. ومع ذلك، بدأت الكونفوشيوسية أيضًا كإحياء لتقليد ديني سابق. لا توجد آلهة كونفوشيوسية، وكونفوشيوس نفسه يُعبد باعتباره روحًا وليس إلهًا. ومع ذلك، هناك معابد كونفوشيوسية، وهي أماكن تقام فيها طقوس مجتمعية ومدنية مهمة. يظل هذا الجدل دون حل ويعتبر كثير من الناس الكونفوشيوسية بأنها دين وفلسفة في نفس الوقت.

والفكرة الرئيسية للكونفوشيوسية هي أهمية امتلاك شخصية أخلاقية جيدة، والتي يمكن أن تؤثر بعد ذلك على العالم من حول هذا الشخص من خلال فكرة “التناغم الكوني”. تتحقق هذه الشخصية الأخلاقية من خلال فضيلة الرين (the virtue of ren) أو “الإنسانية” (“humanity”)، التي تؤدي إلى سلوكيات أكثر فضيلة، مثل الاحترام والإيثار والتواضع. ورين (بالصينية (仁) تعني “الإنسانية المشتركة”، وهي الفضيلة الكونفوشيوسية التي تدل على الصفة الجيدة للإنسان الفاضل عند كونه أثِرٌ، أ ي يَسْتَأثِرُ عَلَى غَيرِهِ بِالخَيْر .

من الممكن توضيح معنى ريم بتشبيهها بالمشاعر الوقائية عند البالغين تجاه الأطفال، وإذا كان للإمبراطور كمال أخلاقي، فسيكون حكمه سلميًا وخيرًا. كان كونفوشيوس يؤمن بأهمية التعليم من أجل خلق هذه الشخصية الفاضلة. كان يعتقد أن الناس طيبون أساسًا ولكن ربما يكونون قد ابتعدوا عن أشكال السلوك المناسبة. تم تصميم الطقوس في الكونفوشيوسية لإحداث هذا الموقف المحترم وخلق شعور بالمجتمع داخل المجموعة. يعتقد الكونفوشيوسيون أن الكوارث الطبيعية والصراعات هي نتيجة الانحراف عن التعاليم القديمة.

تظل الكونفوشيوسية واحدة من أكثر الفلسفات تأثيرًا في الصين التي تعتبر اليابان تاريخيًا امتدادً لها. خلال عهد أسرة هان، جعل الإمبراطور وو دي (Wu Di) الذي حكم بين 141 – 87 قبل الميلاد الكونفوشيوسية أيديولوجية الدولة الرسمية. خلال هذا الوقت، تم إنشاء مدارس كونفوشيوس لتدريس الأخلاق الكونفوشيوسية.

كانت الكونفوشيوسية موجودة جنبًا إلى جنب مع البوذية والطاوية لعدة قرون كواحدة من أهم الديانات. في عهد أسرة سونغ (Song Dynasty) في الفترة بين 960-1279 م أدى تأثير البوذية والطاوية إلى ظهور “الكونفوشيوسية الجديدة” التي جمعت أفكارًا من الديانات الثلاث. ومع ذلك، في عهد أسرة تشينغ (Qing dynasty) بين 1644-1912م، بحث العديد من العلماء عن العودة إلى الأفكار القديمة للكونفوشيوسية، مما أدى إلى إحياء الكونفوشيوسية.

ذهب بعض دعاة القيم الآسيويين إلى أبعد من ذلك، وجادلوا بأن القيم الآسيوية خلقت مجتمعًا أفضل. وقال المدافعون عن هذا الادعاء إن المعدلات المرتفعة للجريمة والبطالة والطلاق وتعاطي المخدرات والتبعية للرعاية الاجتماعية في المجتمعات الغربية تم تفسيرها جزئيًا من خلال حقيقة أن الغربيين كانوا كسالى وأنانيين وجشعين. وأرسلوا كبار السن إلى دور رعاية المسنين. على النقيض من ذلك، لم يكن لدى الآسيويين الكثير من المشاكل لأنهم اهتموا بأجدادهم، وعملوا بجد، وادخروا أموالهم، وكرسوا أنفسهم لعائلاتهم.

وجادل بعض المدافعين عن القيم الآسيوية بأن “الطريقة الآسيوية” الكونفوشيوسية ذات التوجه الجماعي، مع تأكيدها على احترام السلطة كانت أفضل من “الطريقة الأمريكية” الديموقراطية واليهودية المسيحية والفردية. اقترحوا أن فرض المفاهيم الغربية للفردانية على آسيا يفسد المجتمع الآسيوي وأن الاستبداد على النمط الآسيوي كان أفضل طريقة لتطوير النمو الاقتصادي.

صدرت العديد من التصريحات المؤيدة للقيم الآسيوية في منتصف التسعينيات وتم التعامل معها بدرجة من التعالي من قبل الغربيين. قال المدافعون عن القيم الآسيوية إن كل ما كان على المرء فعله هو النظر حول آسيا، ورؤية كل النجاح الاقتصادي ليدرك أن النموذج الآسيوي كان أفضل. قال أحد مؤيدي القيم الآسيوية، “نحن نقوم بعمل جيد لأنفسنا، ولسنا بحاجة إلى أن تلعب أمريكا دور الأب الأعلم بعد الآن”.

السعادة

وفقًا لاستطلاع القيم العالمية (World Values)، فإن السعادة بالنسبة لليابانيين “تأتي من تلبية توقعات أسرتك، وتلبية مسؤولياتك الاجتماعية، والانضباط الذاتي، والتعاون والود”. عندما يُسأل الكثير من اليابانيين عما يجعلهم أسعد، يقولون وجبة لذيذة. عند سؤالهم من هم الأسعد، كما يقول الكثيرون، كبار السن. في بعض الحالات عندما يتلقى اليابانيون أخبارًا جيدة، فإنهم يأخذون الأخبار برصانة بدلاً من إظهار سعادتهم علانية. قد تكون أسباب ذلك الخجل أو عدم الرغبة في إظهار سعادتهم أمام الآخرين.

Happiness Kanji | Etsy

في دراسة أجريت في سبتمبر 2008:

  • قال 88 بالمائة من اليابانيين الذين تم سؤالهم إنهم سعداء.
  • 10 في المائة فقط قالوا إنهم غير سعداء.

عندما سُئلوا عن مدى سعادتهم:

  • قال 29 في المائة “عندما يحدث شيء جيد”،
  • وقال 60 في المائة “عندما لا يحدث شيء سيء”.

وجد استطلاع أجراه الحزب الديمقراطي الياباني:

  • أن 61 في المائة من الذين هم في مطلع الثلاثينيات من العمر قالوا إنهم سعداء،
  • بينما قال 44 في المائة فقط في السبعينيات من العمر إنهم كذلك، مشيرين إلى مخاوف بشأن تأمين المعاشات التقاعدية والتأمين الطبي كأسباب لمخاوفهم،
  • وقال 48 في المائة من الرجال إنهم سعداء مقارنة بـ 50 في المائة من النساء.

فقدان ماء الوجه

مثل العديد من الآسيويين، يولي اليابانيون اهمية كبيرة لحفظ ماء الوجه. حفظ ماء الوجه هو أساس الاحترام عند الأفراد وركيزة المجتمع الياباني الأساسية وهو مبني على اساسيات وأفكار ودوافع تبرر اهميتها عندهم. إن فقدان هذا الاحترام يهدد علاقات الأفراد مع كل شخص تقريبًا في عالمه ويصعب استعادته بمجرد فقده وبالتالي يجب تجنبه بأي ثمن.

فقدان ماء الوجه هو اكثر ما يخيف اليابانيين. ولذلك فهم يبذلون قصارى جهدهم ليكونوا مهذبين ومرحبين، للحفاظ على الكرامة في مجموعة متنوعة من المواقف وتجنب النزاعات والصراعات والإحراج في سعيهم لتجنب فقدان ماء الوجه. وهم يساوون حفظ ماء الوجه بـ “الكرامة والهيبة والسمعة”. وقيل عندهم أن “ماء الوجه أهم من الحقيقة وأهم من العدالة”.

إذا ارتكب شخص ما شيئًا خاطئًا، فمن المتوقع أن يتطهر ويعتذر. من أبشع الخطايا عند اليابانيين إنكار الذنب حيث لا يغتفر مثل هذا الموقف. في الماضي، غالبًا ما كان يتم التعامل مع القضايا التي تنطوي على فقدان ماء الوجه عن طريق الانتقام أو الانتحار.

المواجهة بين شخص وآخر أقل منزلة منه يتسبب في فقدان ماء الوجه. حتى مجرد قول لا لشخص ما يمكن أن يفقده ماء وجهه. الحفاظ على الوجه وتجنب فقدان ماء الوجه مفاهيم مهمة في الغرب، ولكن ليست بهذا الاهتمام الياباني ولذلك يشعر الغربيون أن اليابانيين يبالغون في هذا الأمر. كتب سكوت سيليجمان (Scott Seligman)، مؤلف كتاب آداب السلوك الآسيوية (Asian etiquette)، “المبالغة في حفظ ماء الوجه إلى درجة التعقيد … ربما يكون مضيعة … لا يجب أن يكون الأمر متطرفًا”.

العار

اليابانيون عمومًا خجولون للغاية ويكرهون الإحراج. الحفاظ على الكرامة وتجنب الإحراج أمر بالغ الأهمية في اليابان. كتبت روث بنديكت (Ruth Benedict) أن اليابان هي “ثقافة العار” (shame culture) التي تعتمد على “العقوبات الخارجية لاحترام الذات” بينما الولايات المتحدة هي “ثقافة الذنب” (guilt culture) القائمة على “الاقتناع الداخلي بالخطيئة”.

في المجتمع الغربي القائم على الذنب يميل الأفراد إلى الحكم على أفعالهم من خلال معايير أخلاقية داخلية ومطلقة. في اليابان، من جهة أخرى، يتم الحكم على الأفعال والسلوك “من حيث الموقف” في مواقف اجتماعية محددة يعتمد على رد فعل الآخرين. بموجب هذه المعطيات، فإن أسوأ خوف على الشخص الياباني هو الإحراج أمام الآخرين أو فقدان ماء وجهه.

إن فهم شخصيات وطبائع الشعوب تحتاج الى المام واسع وعريض بمعاني مفردات اللغة واللهجات ولذلك ربما خان المستمع الفهم الدقيق لمقاصد الكلام. على سبيل المثال، ميواكو (Meiwaku) كلمة يابانية تترجم الى الانجليزية بمعنى الازعاج (bothersome) وهي في المفهوم الياباني تشير إلى العار والمتاعب التي تسببها أفعال الفرد.

لكن ترجمة ميواكو (Meiwaku 迷惑) بمعنى “ازعاج” في القواميس اليابانية-الإنجليزية هي ترجمة قياسية، وبمجرد النظر إلى الأحرف الصينية فإن ذلك يعني بالنسبة للمختصين اللغويين شيئًا مثل “الارتباك، والحيرة، والغموض، والسحر، والوهم” ، وهكذا من مثل هذه المعاني. وفي لغة الماندرين، ستُنطق ميهو (迷惑)، وربما  ميندوه (Mendō –  迷惑 –-) وكلمة ميواكو مثلها مثل كلمة ميندوه (面 倒-Mendō) التي لها معاني متعددة مثل: رعاية، مشكلة، صعوبة، انتباه، نادر، مرهق، متاعب وقلق.

مصدر الصورة: sady-editor.com

إذا فعل شخص ما شيئًا يُنظر إليه على أنه سيئ، فإنه لا يجلب العار على الفرد فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى فقدان أفراد آخرين من العائلة أو الشركة أو المدرسة. وإذا اختلس موظف مكتب، على سبيل المثال، بعض المال، فإن ذلك يجلب العار على زوجته أو أطفاله أو حيّه أو دائرته أو أي شخص مرتبط به. وإذا فعل أحد أعضاء فريق المدرسة شيئًا سيئًا، فغالبًا ما يتم معاقبة الفريق بأكمله، في بعض الحالات، من خلال حلق رؤوس الجميع.

يتم تعليم اليابانيين أن أفعالهم لا تنعكس على أنفسهم وعائلاتهم فحسب، بل تنعكس أيضًا على بلدهم بأكمله. قامت يوكو أونو (Yoko Ono) برحلتها الأولى إلى الولايات المتحدة عندما كانت طفلة صغيرة، تذكرت والدتها وهي تقول لها: [إذا كنت شقية، فلن يفكر أحد، “يوكو فتاة سيئة”، بل سوف يعتقدون أن اليابانيات كلهم سيئات. لذلك يجب أن تكوني حذرة. كل واحد منا دبلوماسي وسفير لبلاده].

سيتم الحديث عن [الإحراج والأخلاق عند اليابانيين] في المقال القادم “الثقافات العالمية الرئيسية (26)”،،،،،،

المصادر:

  1.  https://factsanddetails.com/japan/cat18/sub115/item615.html
  2. نسرين عظيمي، نيويورك تايمز، 7 يونيو 2010
  3. https://en.wikipedia.org/wiki/Salaryman
  4.  بول ثيرو، ذا ديلي بيست، 20 آذار (مارس) 2011
  5.  Kate Elwood، Daily Yomiuri، June 8، 2010
  6. https://languagelog.ldc.upenn.edu/nll/?p=21364
  7. https://www.merriam-webster.com/dictionary
المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.