حقن أول مريض بالفيروس التجريبي القاتل للسرطان في تجربة إكلينيكية جديدة – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

First Patient Injected With Experimental Cancer-Killing Virus in New Clinical Trial
(بقلم: بيتر دوكريل – Peter Dockrill)

ملخص المقالة:

لأول مرة تم اعطاء فيروس تجريبي قاتل للسرطان لمريض هو سي اف 33(1) – اتش ان آي اس (CF33-hNIS) المعروف أيضًا باسم أكا فاكسينيا (aka Vaxinia) ، وهو ما يسمى بفيروس الورم، وهو فيروس معدل وراثيًا مصمم لإصابة الخلايا السرطانية وقتلها بشكل انتقائي مع تجنب الخلايا السليمة، ومن المتوقع أن يكشف الاختبار في النهاية عن دليل على وسيلة جديدة لمكافحة أورام السرطان في أجسام الناس بنجاح.

( المقالة )

تم اعطاء فيروس تجريبي قاتل للسرطان لمريض بشري لأول مرة، على أمل أن يكشف الاختبار في النهاية عن دليل على وسيلة جديدة لمكافحة أورام السرطان في أجسام الناس بنجاح.

مصدر الصورة: ina.iq/eng

والعقار المرشح، المسمى سي اف 33(1) – اتش ان آي اس (CF33-hNIS) المعروف أيضًا باسم أكا فاكسينيا (aka Vaxinia) ، وهو ما يسمى بفيروس الورم، وهو فيروس معدل وراثيًا مصمم لإصابة الخلايا السرطانية وقتلها بشكل انتقائي مع تجنب الخلايا السليمة.

وفي حالة عقار (CF33-hNIS) ، يعمل فيروس الجدري المعدل عن طريق دخول الخلايا وتكرار نفسه. وفي نهاية المطاف، تنفجر الخلية المصابة، وتطلق آلاف جزيئات الفيروس الجديدة التي تعمل كمستضدات، وتحفز جهاز المناعة على مهاجمة الخلايا السرطانية القريبة.

وأظهرت الأبحاث السابقة التي أجريت على نماذج حيوانية أن العقار يمكنه تسخير جهاز المناعة بهذه الطريقة لاصطياد الخلايا السرطانية وتدميرها، ولكن حتى الآن لم يتم إجراء أي اختبار على البشر.

وقد تغير هذا للتو، حيث أعلن مطورو الدواء المشاركون – مركز أبحاث ورعاية مرضى السرطان في مدينة الأمل في لوس أنجلوس وشركة ايميوجين (Imugene) للتكنولوجيا الحيوية ومقرها أستراليا – أن التجربة السريرية الأولى على المرضى من البشر جارية الآن.

“أظهر بحثنا السابق أن فيروسات الأورام يمكن أن تحفز جهاز المناعة على الاستجابة للسرطان وقتله، بالإضافة إلى تحفيز الجهاز المناعي ليكون أكثر استجابة للعلاجات المناعية الاخرى” ، كما يقول دانينج لي، أخصائي الأورام في مدينة الأمل . ويتابع: “نعتقد أن عقار (CF33-hNIS) لديه القدرة على تحسين النتائج لمرضانا”.

وسيعتمد إطلاق عنان تلك الإمكانية أولاً على إظهار أن عقار (CF33-hNIS) آمن للناس، حيث تركز المرحلة الأولى من التجربة على سلامة الدواء وتحمله. ومن المتوقع أن يلحق التدخل 100 مشارك إجمالاً، كل منهم مريض بالغ مصاب بأورام صلبة منتشرة أو متقدمة، وقد جرب سابقًا خطين (نوعين أو نهجين) سابقين على الأقل من العلاج القياسي. وبمجرد التسجيل في التجربة، سيتلقى هؤلاء الأفراد جرعات منخفضة من العلاج التجريبي عن طريق الحقن المباشر أو الحقن بالوريد.

وإذا نجحت النتائج المبكرة وتم اعتبار عقار (CF33-hNIS) آمنًا وجيد التحمل، فستقوم اختبارات إضافية بالتحقيق في كيفية تزاوج الدواء مع “بيمبروليزوماب” ، وهو علاج موجود بالأجسام المضادة يُستخدم بالفعل في العلاج المناعي للسرطان.

ونسخة الفيروس التي يتم تجربتها إكلينيكيًا الآن تنتج متعايش يوديد الصوديوم البشري (hNIS)، وهو بروتين يمكّن الباحثين من تصوير ومراقبة تكاثر الفيروس، بالإضافة إلى السماح بطريقة إضافية لإتلاف الخلايا السرطانية عن طريق إضافة اليود المشع. ومع ذلك، قبل تحديد الفعالية، سيتطلع الباحثون أولاً إلى معرفة مدى جودة التعامل مع الدواء من قبل المرضى، وتسجيل تواتر وشدة أي آثار ضارة، وكذلك التحقيق في مدى جودة أداء المشاركين مع تصعيد الجرعات المنخفضة.

مصدر الصورة: dailyhindustannews

وسيتم تحليل التدابير الثانوية – بما في ذلك تقييمات مدى فعالية عقار (CF33-hNIS) في تقليص الأورام المعالجة – لاحقًا على المسار الصحيح، ولكن مع توقع أن تستغرق التجربة عامين عبر العديد من المواقع السريرية المتوقعة، فمن المحتمل أن يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نعرف النتائج بالتفصيل.

وهذا لا يعني أننا لا نستطيع أن نتحمس للإمكانيات الواسعة هنا؛ مجرد أننا يجب أن نحافظ على توقعاتنا تحت السيطرة، لأن النتائج الواعدة في التجارب قبل السريرية لا تضمن بالضرورة نتائج ناجحة مماثلة في الأبحاث اللاحقة التي تشمل مرضى من البشر.

وإذا تبين أن الدواء آمن وجيد التحمل، فيمكننا البحث عن أداة جديدة قوية لمكافحة الأورام ، توصف بأنها “مغيرة قواعد اللعبة بسبب مدى فعاليتها وبسبب قدرتها على تجنيد وتنشيط خلايا المناعة”، وفقًا لطبيبة الأورام الجراحية سوزان وارنر، التي قادت في السابق فريقًا يدرس تأثيرات عقار (CF33) على الأورام في الفئران .

وقالت في عام 2020: “إن فيروس الورم لدينا يدرب الجهاز المناعي لاستهداف خلية سرطانية معينة”. وتابعت: “بمعنى أنه إذا حاولت خلية سرطانية مماثلة إعادة النمو، فسيكون الجهاز المناعي جاهزًا وينتظر إيقاف تشغيلها”.

ولا أحد يعرف على وجه اليقين حتى الآن ما إذا كان عقار (CF33-hNIS) سيعمل على نفس العجائب لدى الأشخاص، ولكن إذا كان ذلك ممكنًا، فسيصبح ثاني علاج مضاد للسرطان معتمد من إدارة الغذاء والدواء (FDA)، تابعا لأعقاب عقار يسمى [Talimogene laherparepvec (T-VEC)]، نسخة معدلة من فيروس الهربس البسيط ، الذي يستخدم في علاج سرطان الجلد.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencealert.com/first-patient-injected-with-experimental-cancer-killing-virus-in-new-clinical-trial

الهوامش:

  • طور البروفيسور يومان فونج ، في مركز مدينة الأمل الشامل للسرطان في لوس أنجلوس، كاليفورنيا لقاح الكيمريك (Chimeric) (الجدري) المعروف باسم (CF33)، وهو مزيج من التسلسلات الجينومية من سلالات فيروس اللقاح المتعددة لتوليد فيروس جديد وأكثر أمانًا وفعالية. المصدر:https://www.imugene.com/oncolytic-virus
المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.