الصين تحظر التدريس خارج المدارس الحكومية وتقديم الدروس الخصوصية – ترجمة* حسن المرهون

China bans off-campus tutoring in education overhaul that sets off market rout among dozens of listed edtech platforms
[بقلم: مينج وهو (Minghe Hu) – كوكو فاو (Coco Feng) – جين تشانغ (جين تشانغ)]

السلطات الصينية تحظر التعليم الخصوصي في محاولة لإصلاح التعليم ورفع نسبة الإنجاب في البلاد

تتخذ الحكومة الصينية إجراءات صارمة لمنع التدريس خارج أسوار المدارس الحكومية. وقد إنتشرت المدارس والمعاهد الخاصة بشكل منفلت في عرض البلاد وطولها. وقد أتت التعاليم الجديدة من الرئيس الصيني مباشرة في ثلاث قرارات هزت الإستثمار في مجال التعليم الخاص وأطاحت به تجاريا ، وملخص هذه القرارات هو:

  1. إيقاف الإستثمار في مجال التعليم الخاص.
  2. تخفيف الواجبات المدرسية المنزلية على الطلاب.
  3. تدريب الطلاب على المهارات المختلفة بعد الدراسة في المدارس الحكومية لجميع طلاب الإبتدائية حتى الثانوية.

وفي مجال التعليم الخاص تم ضخ عشرة مليارات دولار في العام الماضي فقط (2021م) ، مما أدى لظهور شركات صغيرة ناشئة وأخرى كبيرة لتوفير كل أنواع الدروس والمهارات من تعليم الرياضيات واللغات والموسيقى والمساعدة على حل الواجبات المدرسية.

وقد قفز عدد إجمالي الطلاب المسجلين في الدروس الخصوصية على مستوى البلاد (الصين) من 202 مليون طالب في عام 2015م الى 325 مليون طالب في عام 2019م ، ويتوقع إرتفاع عدد الطلاب الى 659 مليون طالب في عام 2024م ، وهذا يعادل 47.6% من عدد طلاب جمهورية الصين قاطبة.

؛؛السلطات الصينية تحظر تقديم الدروس الخصوصية لطلاب المرحلة الإبتدائية حتى الثانوية أثناء العطل وعطل نهاية الإسبوع؛؛

صناعة التعليم خارج المدارس الحكومية في الصين تقدر بنحو 125 مليار دولار في عام 2021م ، وقد سبب هذا في زيادة تكاليف الأسر الشابة وصعوبة القدرة على تعليم أطفالهم – مما أدى الى ثني العائلات من إنجاب المزيد من الأطفال.

الدافع الرئيسي لتحرك الحكومة الصينية بمنع التعليم الخصوصي هو لتخفيف العبء على أهالي الطلاب وتقليل التكاليف الباهظة لتربية الأطفال وتعليمهم وتشجيع الأهالي لإنجاب المزيد من الأطفال. فقد لاحظت الحكومة إنخفاض حاد في عدد المواليد في الصين خلال السنوات الأخيرة ، وهذه مشكلة تحتاج الحكومة الصينية لحلها كأولوية.

أما بالنسبة لمرحلة ما قبل المدرسة ، ونعني هنا أطفال الروضة فتحظر الحكومة الصينية بقوة وبأي شكل من الأشكال تدريس اللغات الأجنبية وخاصة اللغة الإنجليزية للأطفال. وقد لاحظت الحكومة تضخم نسبة تعليم اللغات في المدارس الخاصة للأطفال بنسبة 13% من عام 2015 الى 2019م.

؛؛الحكومة الصينية ابتداء من الآن لن تسمح للشركات والمؤسسات التعليمية بممارسة التجارة في التعليم ، ومنعت الإستثمار الداخلي والخارجي في هذا المجال؛؛

بناء على قرارات الحكومة الصينية إنخفضت القيمة السوقية لشركات التعليم في الصين وتهاوت بنسب عالية ، فقد خسرت شركة نيو أورينتال للتعليم 41% من قيمة أسهمها بعد القرار مباشرة ، وتراجعت مجموعة سكولار إديوكيشن جروب ، وهي شركة مقرها شينزن وتقدم دورات أكاديمية في اللغات والرياضة والموسيقى ، بنسبة 28.5 في المائة ، كما تراجعت مجموعة الصين الجديدة للتعليم العالي ، وهي شركة مقرها بكين تقدم دراسات العلوم التطبيقية ، بنسبة 8.5 في المائة.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.scmp.com/tech/policy/article/3142301/china-bans-campus-tutoring-education-overhaul-set-market-rout-among?module=perpetual_scroll_0&pgtype=article&campaign=3142301

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.