مصدر الصورة: thehindu.com

دراسة في عام 2019 تشير ان التلوث سبب وفاة شخص من ستة وفيات على نطاق العالم – ترجمة أحمد المبارك

Pollution Caused One in Six Deaths World-Wide in 2019, Study Says
(بقلم: نيدهي سوبارامان – Nidhi Subbaraman)

 التعرض للتلوث مسؤول عن تسعة ملايين حالة وفاة في 2019

تم العثور على ملوثات الهواء بما في ذلك الجسيمات غرامة، والميثان، والسخام من حرق الوقود الأحفوري ليكون أعلى القتلة.  التلوث مسؤول عن 6.7 مليون حالة وفاة في 2019.

ارتفع عدد الوفيات بين عامي 2015 و 2019 في جميع أنحاء العالم بسبب التلوث الصناعي، بما في ذلك المواد الكيميائية وحرق الوقود الأحفوري، مقارنة مع ما ألحقتها الخسائر التي سببتها الملوثات المنزلية ومياه الشرب غير المأمونة، كما أظهرت دراسة جديدة.

التعرض للتلوث أدى الى نحو تسعة ملايين حالة وفاة في 2019، أي حوالي واحد من كل ست حالات وفاة، وفقا لدراسة نشرت الثلاثاء في مجلة لانسيت بلانتري الصحية.

هذا البحث هو استكمال لدراسة رئيسية نشرت في عام 2017 من قبل لجنة لانسيت على التلوث والصحة، قام فريق من الباحثين من 23 مؤسسة من 10 دول. وأظهرت دراسة سابقة أن 16 في المئة من الوفيات على نطاق العالم اي ما يعادل تسعة ملايين حالة وفاة كانت ناجمة عن التعرض للتلوث.

وقال الباحث المشارك في الدراسة فيليب اندريجان، مدير برنامج الصحة العامة في العالم والمرصد التلوث العالمي في كلية بوسطن: “خلاصة القول هي أن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن التلوث لم يتغير حقا”.

ودعا مؤكدا أن:  “التلوث أصبح تهديدا عالميا رئيسيا للصحة والازدهار ، خصوصا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل”.  وأضاف أن التلوث يحصد الأرواح كما العديد من الأمراض مثل التدخين، والملاريا والسل وفيروس نقص المناعة البشرية مجتمعة.

الفضل للعلماء في انخفاض وفيات التلوث المنزلية للبرامج في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي شجعت على استخدام وقود الطبخ اقل تلويثا للبيئة في المنازل على الوقود الصلب الباعث للدخان مثل روث الحيوانات.

أظهرت دراسة نشرت حديثا أن الوفيات التي تعزى إلى النشاط الصناعي قد ارتفعت بسبب الانبعاثات في المدن، خاصة في آسيا، مثال محطة توليد للطاقة من الفحم في اندونيسيا.

أدى إرتفاع ملوثات الهواء بما في ذلك الجسيمات ، والميثان، والسخام من حرق الوقود الأحفوري الى أن يكون التلوث القاتل الأعلى ، التلوث مسؤول عن 6.7 مليون حالة وفاة في عام 2019. بينما ملوثات المياه، بما في ذلك الميكروبات المسببة للأمراض والمعادن الثقيلة مثل الزرنيخ والرصاص استأثرت فقط بـ 1.4 مليون حالة وفاة ، منها  900،000 حالة وفاة مرتبطة بصناعة البطاريات والنفايات الإلكترونية.

قال الباحثون ، لأن العديد من ملوثات الهواء الموصوفة في الدراسة تساهم أيضًا في تغير المناخ ، فإن اتخاذ خطوات للحد من الانبعاثات الصناعية سيساعد أيضًا في كبح زيادات درجات الحرارة العالمية.

مصدر الصورة: knowledia.com

بدراسة تحليلية ، قام الباحثون بحساب الوفيات المرتبطة بالتلوث حسب النوع والبلد باستخدام قاعدة بيانات تم إنشاؤها من خلال دراسة العبء العالمي المستمر للمرض ، وهي مسح سنوي شامل لعوامل خطر المرض والوفاة بقيادة معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن. من بين أشياء أخرى ، تحتوي قاعدة البيانات هذه على معلومات حول العالم حول مستويات التلوث وتقديرات لعدد الأشخاص المعرضين للملوثات. استخدم الباحثون تلك البيانات الأولية لحساب الاتجاهات الوطنية والإقليمية والعالمية في التعرض للتلوث والوفيات.

قالت تريسي وودروف ، عالمة الصحة البيئية وأستاذة في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا ، سان فرانسيسكو ، والتي لم تكن تشارك في الدراسة. “نحن بحاجة إلى مواصلة مراقبة هذا لأنه من الواضح أنه لا يزال يمثل مشكلة وما زلنا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد حيال ذلك”.

تم ربط تلوث الهواء بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة والربو عند الأطفال ، ويمكن أن يؤدي أي منها إلى الوفيات المرتبطة بالتعرض للملوثات. يمكن أن يموت البالغون المصابون بالتسمم بالرصاص بسبب ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو أمراض الكلى. يمكن أن يؤدي وجود الزرنيخ في مياه الشرب إلى الإصابة بسرطان المثانة أو الجلد أو الرئة ، بينما قد تؤدي البكتيريا الضارة في مياه الشرب إلى الوفاة بسبب أمراض الإسهال.

وصف الباحثون حساباتهم المتعلقة بالتلوث والوفاة بأنها حسابات تحفظية ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنهم لم يأخذوا في الحسبان بشكل كامل الخسائر الناجمة عن المواد الكيميائية الصناعية الجديدة التي تدخل البيئة باستمرار والتي لا تزال سميتها قيد الدراسة. قالوا إن حصيلة التلوث يمكن أن تكون أعلى.

قال الدكتور لاندريغان: “كل واحد من تقديراتنا – عدد الوفيات بسبب تلوث الهواء ، وعدد الوفيات بسبب تلوث المياه ، وعدد الوفيات الناجمة عن التلوث الكيميائي – كلها على الأرجح أقل من الحجم الكامل للمشكلة”.

وقال إن من بين المواد الكيميائية التي لم يشملها البحث الفثالات الموجودة في بعض المواد البلاستيكية وكذلك بعض المنتجات الاستهلاكية مثل الصابون والشامبو. فئة من المبيدات الحشرية تسمى (neonicotinoids) و (polyfluoroalkyl) ، والتي توجد في رغاوي مكافحة الحرائق ومواد العزل المائي وتسمى أحيانًا “المواد الكيميائية الدائمة” لأنها تتحلل ببطء شديد وتتراكم في البيئة.

قالت ريبيكا جارلاند ، الخبيرة في تلوث الهواء بجامعة بريتوريا في جنوب إفريقيا والتي لم تشارك في البحث أيضا ، إنه في ظل عدم وجود مراقبة موثوقة للهواء في العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ، فإن الدراسة مثلت “الأفضل نسبة للمعلومات المتوفرة لدينا”.

ودعا الباحثون الدول إلى إعطاء الأولوية لتتبع التلوث وتقليل أعبائه الصحية ، وحثوا منظمات الإغاثة الدولية على زيادة تمويل البرامج التي تهدف إلى الحد من التلوث. ودعوا أيضا إلى إنشاء هيئة حكومية دولية معنية بالتلوث على غرار الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ، والتي تصدر تقارير دورية عن علم المناخ.

قال المؤلف المشارك للدراسة الدكتور بروس لانفير ، عالم الأوبئة السكانية بجامعة سيمون فريزر في كندا: “لسنا بحاجة إلى علم الوراثة أو الخلايا الجذعية أو الأدوية باهظة الثمن”. “نحتاج فقط إلى تقليل حالات التعرض للتلوث”.

المصدر:

https://www.wsj.com/articles/pollution-caused-one-in-six-deaths-world-wide-in-2019-study-says-11652826602

الأستاذ أحمد المبارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.