إليك ما تظهره حقًا تلك الدراسة الجديدة المثيرة للجدل حول الأكل المقيد بالوقت – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Here’s What That Controversial New Study on Time-Restricted Eating Really Shows
[بقلم: كلير كولينز (أستاذ فخري في التغذية وعلم الحمية، جامعة نيوكاسل)] –
[CLARE COLLINS (Laureate Professor in Nutrition and Dietetics, University of Newcastle)]

ملخص المقالة:

تؤكد دراسة جديدة أنه لا يوجد نظام غذائي واحد أفضل لفقدان الوزن، وتظهر أن انخفاضا طفيفا في نافذة الوقت الذي تتناول فيه الأكل ربما لن يحدث فرقا في فقدان الوزن. وقد اختبر الباحثون أثر إضافة نهج “الأكل المقيد بالوقت” أو “الصيام المتقطع لمدة 16 ساعة” إلى النظام الغذائي المعتاد منخفض السعرات الحرارية، وقاموا بتجنيد 139 بالغا بعمر 32 عامًا، ومتوسط وزن 88 كيلوغراما. وقد أختير المشاركون عشوائيا لاتباع إما النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية الذي قلل من استهلاكهم اليومي المعتاد للطاقة بنسبة 25 في المائة، أو نفس النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية مع إضافة فترة زمنية سمح لهم خلالها بتناول الطعام في نافذة مدتها ثماني ساعات بين 8 صباحا و 4 مساء كل يوم. وأظهرت النتائج أنه بعد عام واحد، فقد الأشخاص في كلتا المجموعتين 7-10 في المائة من وزن الجسم الأساسي. وفي حين فقدت المجموعة منخفضة السعرات الحرارية ما متوسطه 6.3 كجم، فقدت مجموعة الأكل منخفضة السعرات الحرارية بالإضافة إلى الوقت المقيد 8 كيلوغرامات، لكن هذا الفرق لم يكن ذا دلالة إحصائية. وأظهر مشاركو المجموعتين مستويات أفضل من السكر في الدم والدهون في الدم وتحسين حساسية الأنسولين، ولكن لم تكن هناك اختلافات كبيرة.

( المقالة )

نُشِرت نتائج دراسة جديدة لفقدان الوزن هذا الأسبوع (الأسبوع الأخير من شهر ابريل 2022)، مما أدى إلى عناوين رئيسية تصرح أن الصيام المتقطع “ليس خدعة سحرية للنظام الغذائي بعد كل شيء”.

ويهدف الباحثون إلى اختبار ما إذا كانت إضافة قيود في أي وقت من اليوم سمح لك بتناول الطعام (أو لا) إلى النظام الغذائي المعتاد منخفض السعرات الحرارية (أو الكيلوجول) يؤدي إلى فقدان أكبر للوزن مقارنة باتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية فقط.

وقاموا بتجنيد 139 بالغا كان متوسط وزنهم 88 كيلوغراما (194 رطلا) ويبلغون من العمر 32 عاما. وتم اختيار المشاركين عشوائيا لاتباع إما النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية الذي قلل من استهلاكهم اليومي المعتاد للطاقة بنسبة 25 في المائة، أو نفس النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية مع إضافة فترة زمنية سمح لهم خلالها بتناول الطعام في نافذة مدتها ثماني ساعات بين الساعة 8 صباحا و 4 مساء كل يوم. ويسمى هذا النهج “الأكل المقيد بالوقت” أو “الصيام المتقطع لمدة 16 ساعة”. وقد تلقت كلتا المجموعتين الدعم من المدربين الصحيين لمتابعة وجباتهم الغذائية لمدة 12 شهرا.

وأظهرت النتائج أنه بعد عام واحد، فقد الأشخاص في كلتا المجموعتين 7-10 في المائة من وزن الجسم الأساسي. وفي حين فقدت المجموعة منخفضة السعرات الحرارية ما متوسطه 6.3 كجم، فقدت مجموعة الأكل منخفضة السعرات الحرارية بالإضافة إلى الوقت المقيد 8 كيلوغرامات. وعلى الرغم من وجود فرق 1.8 كيلوغرام بين المجموعات، إلا أنه لم يكن فرقا ذا دلالة إحصائية. وكان لدى المشاركين في كلتا المجموعتين أيضا مستويات أفضل من السكر في الدم والدهون في الدم وتحسين حساسية الأنسولين، ولكن مرة أخرى لم تكن هناك اختلافات كبيرة بين المجموعات.

وهناك أربعة أسباب تجعل تجربة فقدان الوزن هذه مهمة:

1.  لم يكن مقرها في الولايات المتحدة

أجريت معظم دراسات الصيام المتقطع في الولايات المتحدة. وأجريت هذه التجربة في الصين وجندت أشخاصا في قوانغتشو [مدينة ساحلية مترامية الأطراف تقع شمال غرب هونغ كونغ على نهر اللؤلؤ]، لذلك فهي توفر بيانات مهمة باستخدام تقييد موصوف للسعرات الحرارية، حساس ثقافيا، على مدى 12 شهرا.

2.  أظهرت أن قيود الوقت الإضافي الصغيرة على تناول الطعام لا تحدث فرقا كبيرا

في حياتهم الطبيعية، كان لدى المشاركين في قوانغتشو نافذة معتادة لتناول الطعام اليومي لمدة 10.5 ساعة تقريبا. وتظهر الدراسات التي أجريت على مجموعات سكانية أخرى، وخاصة الولايات المتحدة، أن حوالي 90 في المائة من البالغين لديهم نافذة طعام مدتها 12 ساعة، مع 10 في المائة فقط من البالغين لديهم فترة صيام بين عشية وضحاها تزيد عن 12 ساعة.

وبالنسبة لأكثر من 50 في المائة من الناس في بلدان مثل الولايات المتحدة، يكون الصيام بين عشية وضحاها أقل من تسع ساعات، مما يعني أنهم يأكلون أكثر من 15 ساعة كل يوم. ولذلك في الدراسة الحالية، كانت قيود الوقت على تناول الطعام طفيفة فقط – بحوالي ساعتين أقل في اليوم مما هو معتاد بالنسبة للأشخاص في الصين. ولم يكن هذا فرقا كبيرا جدا عن المعتاد.

وأفاد الباحثون أيضا أنه في الصين، عادة ما تؤكل أكبر وجبة في منتصف اليوم، لذلك لم يتأثر ذلك بتقييد الوقت. وفي البلدان التي تكون فيها وجبة المساء هي الأكبر أو يأكل الناس وجبات خفيفة طوال المساء، قد لا يزال تقييد الوقت وسيلة مفيدة لتقليل المقدار المأخوذ.

وقد وجدت مراجعة عام 2020 لـ 19 دراسة استخدمت الصيام المتقطع المقيد بالوقت أنه علاج فعال للبالغين الذين يعانون من السمنة، مما أدى إلى زيادة فقدان وزن الجسم والدهون في الجسم، مع انخفاض كبير في ضغط الدم الانقباضي وجلوكوز الدم.

مصدر الصورة: irishtimes.com

3. أظهرت أن الدعم أمر حتمي

أعطيت كلتا المجموعتين في هذه التجربة الكثير من الدعم للالتزام بالنظام الغذائي المقيد بالكيلوجول. وتم تزويدهم بمخفوق بديل لوجبة واحدة يوميا خلال الأشهر الستة الأولى، لتسهيل اتباع قيود الكيلوجول والمساعدة في تحسين الالتزام بالنظام الغذائي.

كما تلقوا المشورة الغذائية من مدربين صحيين مؤهلين لمدة 12 شهرا من التجربة. وتلقوا كتيبات معلومات غذائية تضمنت نصائح حول حجم الجزء وقوائم العينات. وتم تشجيعهم على وزن الأطعمة لتحسين دقتها في الإبلاغ عن المقدار الكيلوجولات المأخوذة وطلب منهم الاحتفاظ بسجل يومي مع صور للأطعمة التي يتم تناولها والوقت، باستخدام تطبيق الدراسة. كما تلقوا مكالمات متابعة أو رسائل تطبيق مرتين في الأسبوع والتقوا بالمدرب الصحي بشكل فردي كل أسبوعين خلال الأشهر الستة الأولى.

وفي الأشهر الستة الثانية، استمروا في ملء سجلاتهم الغذائية لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع وتلقوا مكالمات هاتفية أسبوعية للمتابعة ورسائل تطبيق والتقوا بمدرب صحي شهريا. كما حضروا جلسات تثقيف صحي شهرية.

وقد كان هذا الدعم المتواصل مهم جدا. وعادة ما يؤدي تلقي الدعم طويل الأجل لتحقيق تغييرات في السلوك الصحي إلى فقدان الوزن بنسبة 3-5 في المائة من وزن الجسم، مما يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالظروف الصحية المرتبطة بالوزن، بما في ذلك انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 50 في المائة على مدى ثماني سنوات.

4. حتى مع الالتزام الجيد، يختلف فقدان الوزن الفردي

كانت استجابات فقدان الوزن الفردية متغيرة للغاية، على الرغم من أن الالتزام كان مرتفعا في هذه التجربة. وقد التزم حوالي 84 في المائة من المشاركين بأهداف السعرات الحرارية اليومية المحددة وفترة الأكل المقيدة زمنيا. وتراوح فقدان الوزن في 12 شهرا من 7.8 إلى 4.7 كجم في المجموعة منخفضة السعرات الحرارية فقط، و 9.6 إلى 6.4 كجم في مجموعة الأكل منخفضة السعرات الحرارية بالإضافة إلى مجموعة الأكل المقيدة زمنيا.

وكما رأينا عدة مرات من قبل، تؤكد هذه الدراسة أنه لا يوجد نظام غذائي واحد أفضل لفقدان الوزن. كما تظهر أن انخفاضا طفيفا في نافذة الوقت الذي تتناول فيه الأكل ربما لن يحدث فرقا في فقدان الوزن.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencealert.com/here-s-what-that-controversial-new-study-on-intermittent-fasting-really-shows

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.