المصدر: globalseopulse.com

تبين أن للمغذيات الدقيقة (فيتامينات + معادن) فائدة للأطفال المشخصين باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والاضطراب الانفعالي – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Micronutrients (vitamins + minerals) show benefit for children with ADHD and emotional dysregulation
(دار اليسڤير للنشر – Elsevier)

الأدلة المستمدة من تجربة سريرية معشاة تثبت أن مكملات المغذيات المكروية / الدقيقة1 واسعة النطاق المدعمة بجميع الفيتامينات والمعادن الأساسية المعروفة أدت إلى تحسن شامل في مستوى الانتباه والمزاج بناءً على تقييمات الأطباء المعماة [التعمية هنا تعني أن المشاركين في الدراسة والفريق البحثي لا يعرفون بالتحديد العلاج الذي يتناوله هؤلاء المشاركون في الدراسة].

مصدر الصورة: kenud.com

الدراسة2 الني نُشرت في مجلة الأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين (JAACAP)، التي تصدرها دار اليسڤير للنشر (Elsevier) ، تفيد بأن الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والتنظيم الانفعالي3 الذين اختيروا عشوائيًا لأخذ تركيبة (مستحضر) من المغذيات الدقيقة كانوا أكثر احتمالًا بثلاث مرات لإظهار تحسن في الأعراض بناءً على تقييمات الأطباء المعماة، مقارنة بأولئك في المجموعة التي وضعت على دواء الغفل / البلاسيبو (54٪ مقابل 18٪).  مستحضر المغذيات الدقيقة، المدعم بجميع الفيتامينات والمعادن الأساسية أعطي للمشاركين في الدراسة لفترة مدتها ثمانية أسابيع.

“المواد الغذائية المدعمة بجميع الفيتامينات والمعادن الأساسية المعروفة، بجرعات تتراوح بين الحصة اليومية الموصى بها والحد الأعلى المسموح به، قد يحسن الحالة المزاجية والتركيز لدى الأطفال المشخصين باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والاضطراب الانفعالي / العاطفي4” ، كما قالت المؤلفة الرئيسة جانيت جونستون (Jeanette Johnstone)، الأستاذ المساعد في قسم الطب النفسي  للأطفال والمراهقين، في جامعة أوريغون للصحة والعلوم ومعهد أبحاث هلفغوت (Helfgott) التابع للجامعة الوطنية للطب الطبيعي.

“هذه النتائج، والتي تُطابق نتائج تجربة معشاة سابقة على المغذيات الدقيقة لدى الأطفال المشخصين باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والتي أجريت في نيوزيلندا ، تؤكد أن المكملات الغذائية المدعمة بمجموعة واسعة من العناصر الغذائية قد تنفع بعض الأطفال.  هذه النتائج قد تقدم إرشادات لكل من الأطباء والعائلات الذين يبحثون عن علاجات تكاملية5 لأطفالهم المشخصين باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والاضطراب الانفعالي / العاطفي ذي الصلة” ، كما لاحظت الدكتورة جونستون.

الدراسة ثلاثية التعمية [التعمية هنا تعني لا المشاركون في الدراسة ولا فريق الاختبار ولا الفريق البحثي يعرفون  أي علاج بالتحديد يتناوله هؤلاء المشاركون] أدرجت 135 طفلاً لا يتناولون أي نوع  من الأدوية وأولياء أمورهم من ثلاثة مواقع (مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون ومدينة كولومبوس في ولاية أوهايو وألبرتا في كندا) بشكل عشوائي إما على مغذيات دقيقة أو كبسولات دواء الغفل (البلاسيبو) لمدة ثمانية أسابيع.

ثلاث أرباع المشاركين التزموا ببروتوكول الدراسة.  الآثار الضارة الجانبية للتدخل العلاجي كانت متحملة بشكل جيد من قبل المشاركين، حيث لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية فيما يتعلق بالآثار الضارة بين المجموعة التي وضعت على المغذيات الدقيقة والمجموعة التي وضعت على دواء الغفل، ولم تكن هناك مخاوف تتعلق بالسلامة بناءً على فحوصات الدم والبول.  لا أولياء الأمور ولا الأطفال ولا الأطباء كانوا يعرفون عن أي مجموعة وضعت على أي علاج.

بالإضافة إلى الفوائد السلوكية والعاطفية / الانفعالية ، زاد طول قامة الأطفال الذين تناولوا المغذيات الدقيقة بمقدار 6 مم على أولئك الذين تناولوا دواء الغفل.  وأضافت الدكتورة جونستون “إن نتائج ازدياد طول القامة، وهي أيضًا نتيجة طبق الأصل لما وجدته دراسة سابقة على المغذيات الدقيقة للأطفال، مشجعة بشكل خاص، حيث يمثل تثبيط ازدياد طول القامة من جراء استخدام ادوية الخيار الأول [سميت كذلك لأنها أكثر فعالية ولا تسبب أعراض جانبية تذكر6] لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، مصدر قلق”.

على النقيض من تقييمات الأطباء، أفاد أولياء الأمور، الذين كانوا أيضًا لا يعرفون عن العلاج المخصص لأطفالهم، عن تحسن ملحوظ في السلوك الذي كان متساويًا في كل من مجموعتي المغذيات الدقيقة وعلاج الغفل، بحيث لم  توجد فروق كبيرة بين المجموعتين، مما يبرز أهمية تقييمات الأطباء المعماة.

“لا يوجد علاج فعال بنسبة 100٪ لجميع المشخصين باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة” ، كما يقول يوجين أرنولد (Eugene Arnold) ، برفسور الطب النفسي والصحة السلوكية في جامعة ولاية أوهايو وأحد كبار المؤلفين المشاركين. “على سبيل المثال، يستجيب حوالي ثلثي المشاركين لأول دواء منشط جرت تجربته، وهو علاج معتمد من أدوية الخيار الأول لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة على الرغم من الآثار الجانبية المتعلقة بالعاطفة / الانفعال والشهية والنمو. لذلك، من النتائج المشجعة أننا وجدنا نصف الأطفال قد استجاب لهذا العلاج الآمن نسبيًا”.

“ستركز الدراسات المستقبلية على آليات عمل المغذيات الدقيقة واستجابات المجموعات الفرعية لفهم لمن ولماذا هذا التدخل مفيد.  الفرضيات الآلية التي سيتم اختبارها تشمل تغييرات في ميكروبيوم الأمعاء والميتابولوم7، وانخفاض في علامات الالتهاب الحيوية (مثل السيتوكينات) ، وسد نقص المعادن، وتحسين النقل العصبي8. من أجل زيادة حساسية الوالدين للتغييرات في سلوك الطفل، نخطط لاستخدام أساليب الإفادة بالبيانات في الوقت الفعلي مثل “التقييم الايكلوجي اللحظي9” باستخدام الهاتف أو أي جهاز آخر للابلاغ عن السلوكيات عند حدوثها” ، كما أضاف الدكتور جونستون.

شاهد مقطعي الفيديو التاليين عن تجارب عائلات متعلقة بالمغذيات الدقيقة:

مصادر من داخل وخارج النص:
1- “مكملات المغذيات الدقيقة – هي بند يختص بالفيتامينات والمعادن المحضرة صيدلانيًا للعلاج من نقص معين في المغذيات الدقيقة أو الوقاية من هذا النقص” ، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:
https://doh.gov.ph/micronutrient-program
2- https://www.jaacap.org/article/S0890-8567(21)00473-1/fulltext
3- “التنظيم الانفعالي الذاتي أو التنظيم العاطفي (Emotional self-regulation) هو القدرة على الاستجابة للمطالب المستمرة للخبرة من خلال المشاعر بطريقة يمكن تقبلها اجتماعيًا، ومرنة بما فيه الكفاية لتسمح بردود فعل عفوية وكذلك القدرة على تأخير ردود فعل عفوية حسب الحاجة.  ويمكن أيضا تعريفها بأنها عمليات خارج الذات أو داخل الذات مسؤولة عن رصد وتقييم وتعديل ردود الفعل الانفعالية. ينتمي التنظيم الانفعالي الذاتي إلى مجموعة أوسع من عمليات تنظيم المشاعر، والتي تشمل تنظيم مشاعر الشخص نفسه وتنظيم مشاعر الآخرين.  التنظيم الانفعالي هو عملية معقدة تنطوي على بدء أو تثبيط أو تحوير حالة الفرد أو سلوكه في موقف معين – على سبيل المثال الخبرة الذاتية (المشاعر)، والاستجابات المعرفية (الأفكار)، والاستجابات الفسيولوجية المتعلقة بالمشاعر (على سبيل المثال معدل ضربات القلب أو النشاط الهرموني)، والسلوك المتعلق بالمشاعر (الإجراءات الجسدية أو التعبيرات). من الناحية العملية، يمكن أن يشير التنظيم الانفعالي أيضا إلى عمليات مثل الميل إلى تركيز اهتمام المرء على المهمة والقدرة على تثبيط السلوك غير الملائم تحت التعليمات. ويُعتبر التنظيم الانفعالي هو وظيفة ذات أهمية كبيرة في حياة الإنسان” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/تنظيم_انفعالي_ذاتي
4- “الاضطراب الانفعالي / العاطفي هو مصطلح يستخدم في مجال الصحة النفسية والذي يشير إلى ردة الفعل التي تنشأ بشكل غير مناسب ولا تقع ضمن الاستجابات الانفعالية المقبولة في المواقف المماثلة. ويمكن الإشارة للاضطراب الانفعالي بالمزاج المتغير أو المزاج المتأرجح. و يعتبر من المظاهر المحتمل أن يشملها الاضطراب العاطفي سورات الغضب أو السورات السلوكية كإلقاء الأشياء أو تحطيمها ،أو حالات العنف التي قد يستهدف بها الشخص نفسه أو آخرين وكذلك التهديدات بقتل الشخص نفسه. وهذه العوارض العاطفية والانفعالية قد تطرأ في ثوانٍ أو قد تأخذ بعض الوقت (دقائق أو ساعات) قبل أن تقع. وهذا الاضطراب العاطفي قد تنشأ عنه مشاكل سلوكية وقد تؤثر سلباً في التفاعل (العلاقات) الاجتماعي / ة للشخص وكذلك في علاقاته بأفراد أسرته” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/اضطراب_عاطفي
5- الطب التكاملي (Integrative medicine) هو الجمع بين الطب التقليدي الغربي والطب البديل الشرقي ومبنى على أسس طبية مثبتة.  ويقدم الطب التكاملي مفهوم أعمق ورؤية طبية أشمل وأوسع، تهدف إلى تحسين الصحة والمحافظة عليها ومنع الأمراض وتشخيصها ومعالجتها بطرق آمنة تمامًا. ويقوم على هذا النوع من الطب أطباء بشريون، درسوا الطب التقليدي الغربي وبعض أنواع الطب البديل الشرقي، وهذه الفئة من الأطباء هي الأقدر على فهم الوسائل والبدائل في هذا النوع من الطب. ولا يمكن أن يقوم بالطب التكاملي أي ممارس لم يدرس الطب التقليدي، لأنه ببساطه لن يكون مؤهلًا ولا قادرًا ولا كفوًا للقيام بذلك.  وما يقوم به بعض غير الأطباء من ممارسة للطب التكاملى بنفس المسمي أو بمسمي مقارب، يعد من قبيل التدليس، والتطبب المنهي عنه شرعا وقانونا” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/طب_تكاملي
6- https://dictionary.apa.org/first-line-medication
7- https://ar.wikipedia.org/wiki/ميتابولوم
8- https://ar.wikipedia.org/wiki/نقل_عصبي
9- “يتضمن أخذ عينات بشكل متكرر من سلوكيات / تصرفات وممارسات حالية للأشخاص في الوقت الفعلي ، في البيئات الطبيعية لهؤلاء الأشخاص” ، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:
https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/18509902/
المصدر الرئيس:
https://www.elsevier.com/en-xm
الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.