مؤشر الذكاء الاصطناعي لعام 2022: تصنيع الذكاء الاصطناعي وتصاعد المخاوف الأخلاقية – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

The 2022 AI Index: Industrialization of AI and Mounting Ethical Concerns
(Daniel Zhang, Jack Clark, and Ray Perrault – بقلم: دانيال تشانغ، جاك كلارك و راي بيرولت)

ملخص المقال:

وفقا لـ ‘مؤشر الذكاء الاصطناعي لعام 2022’ وهي دراسة سنوية يعدها معهد ستانفورد للذكاء الاصطناعي المرتكز على الإنسان (التابع لجامعة ستانفورد) عن تأثير الذكاء الاصطناعي والتقدم المحرز، يقع مجال الذكاء الاصطناعي على مفترق طرق حاسم، فقد شهد عام 2021 تكثيف عولمة وتصنيع الذكاء الاصطناعي، في حين تضاعفت القضايا الأخلاقية والتنظيمية لهذه التقنيات. وكان عام 2021 هو العام الذي انتقل فيه الذكاء الاصطناعي من التقنية الناشئة إلى التقنية الناضجة، وأصبح له تأثير في العالم الحقيقي، كما تم دمجه في الاقتصاد وبدأت آثاره تصبح عالمية عبر البحث والنشر وحتى التمويل.

 ( المقالة )

يسلط التقرير الجديد الضوء على طفرة الاستثمار في الذكاء الاصطناعي، والقدرات التقنية الجديدة المثيرة للإعجاب، والتركيز الجديد على الأخلاقيات (بما في ذلك فصل جديد عن الإنصاف والتحيز).

مصدر الصورة: oecd.ai

يقع مجال الذكاء الاصطناعي (AI) على مفترق طرق حاسم، وفقا لـ ‘مؤشر الذكاء الاصطناعي لعام 2022’، وهي دراسة سنوية لتأثير الذكاء الاصطناعي والتقدم المحرز في معهد ستانفورد للذكاء الاصطناعي المرتكز على الإنسان (HAI) بقيادة مجموعة مستقلة ومتعددة التخصصات من الخبراء من جميع أنحاء الأوساط الأكاديمية والصناعية: شهد عام 2021 تكثيف عولمة وتصنيع الذكاء الاصطناعي، في حين تضاعفت القضايا الأخلاقية والتنظيمية لهذه التقنيات.

ويقول جاك كلارك، الرئيس المشارك لـ’مؤشر الذكاء الاصطناعي’: “كان عام 2021 هو العام الذي انتقل فيه الذكاء الاصطناعي من التقنية الناشئة إلى التقنية الناضجة – لم نعد نتعامل مع جزء تخميني من البحث العلمي، بل مع شيء له تأثير في العالم الحقيقي، إيجابي وسلبي على حد سواء”. ويضيف: “يخبرنا مؤشر الذكاء الاصطناعي لهذا العام أن الذكاء الاصطناعي يتم دمجه في الاقتصاد وأن آثاره بدأت تصبح عالمية عبر البحث والنشر وحتى التمويل”.

ويعد ‘مؤشر الذكاء الاصطناعي لعام 2022’ أحد التقارير الأكثر شمولا حول الذكاء الاصطناعي حتى الآن. ويقيس ويقيم المعدل السريع للتقدم في الذكاء الاصطناعي من خلال عدسة شاملة لعدة قطاعات، من البحث والتطوير إلى الأداء الفني والأخلاق، وسياسة الذكاء الاصطناعي والحوكمة، والاقتصاد والتعليم، وأكثر من ذلك. والهدف من التقرير السنوي هو ترسيخ الحديث حول الذكاء الاصطناعي في البيانات، وتمكين صناع القرار من اتخاذ إجراءات هادفة لتعزيز الذكاء الاصطناعي بمسؤولية وأخلاقية مع وضع البشر في الاعتبار.

ويظهر التقرير الجديد العديد من التطورات الرئيسية في الذكاء الاصطناعي في عام 2021:

  • زاد الاستثمار الخاص في الذكاء الاصطناعي بأكثر من الضعف منذ عام 2020، ويرجع ذلك جزئيا إلى جولات التمويل الأكبر. ففي عام 2020، كانت هناك أربع جولات تمويل بقيمة 500 مليون دولار أو أكثر؛ في عام 2021، كان هناك 15 جولة تمويل.
  • أصبح الذكاء الاصطناعي أكثر بأسعار معقولة وأعلى أداء. وانخفضت تكلفة تدريب تصنيف الصور بنسبة 63.6٪ وتحسنت أوقات التدريب بنسبة 94.4٪ منذ عام 2018. كما انخفض متوسط سعر الاذرعة الروبوتية بنسبة 46.2٪ في السنوات الخمس الماضية.
  • هيمنت الولايات المتحدة والصين على التعاون البحثي عبر البلاد حول الذكاء الاصطناعي مع استمرار نمو العدد الإجمالي لمنشورات الذكاء الاصطناعي. وكان لدى البلدين أكبر عدد من التعاون عبر البلاد في أوراق الذكاء الاصطناعي في العقد الماضي، حيث أنتجا أوراقا مشتركة في عام 2021 أكثر بمقدار 2.7 مرة مقارنة بالمملكة المتحدة والصين – وهو ثاني أعلى مستوى في القائمة.
  • ارتفع عدد براءات اختراع الذكاء الاصطناعي المقدمة – أعلى بأكثر من 30 مرة مما كان عليه في عام 2015، مما يدل على معدل نمو سنوي مركب قدره 76.9٪.

وفي الوقت نفسه، يسلط التقرير الضوء أيضا على الأبحاث والمخاوف المتزايدة بشأن القضايا الأخلاقية وكذلك المصالح التنظيمية المرتبطة بالذكاء الاصطناعي في عام 2021:

  • تتفوق نماذج الرؤية اللغوية الكبيرة والمتعددة الوسائط على المعايير الفنية، ولكن مع زيادة أدائها، تزداد قضاياها الأخلاقية أيضا، مثل توليد النص السام.
  • انفجرت الأبحاث حول الإنصاف والشفافية في الذكاء الاصطناعي منذ عام 2014، مع زيادة خمسة أضعاف في المنشورات حول الموضوعات ذات الصلة على مدى السنوات الأربع الماضية.
  • زادت الصناعة من مشاركتها في أخلاقيات الذكاء الاصطناعي، حيث انضم 71٪ من المنشورات إلى الصناعة في أفضل المؤتمرات من عام 2018 إلى عام 2021.
  • شهدت الولايات المتحدة زيادة حادة في عدد مشاريع القوانين المقترحة المتعلقة بالذكاء الاصطناعي؛ اقترح المشرعون 130 قانونا في عام 2021، مقارنة ب قانون واحد فقط في عام 2015. ومع ذلك، لا يزال عدد مشاريع القوانين التي تم تمريرها منخفضا، حيث أصبح 2٪ فقط قانونا في نهاية المطاف في السنوات الست الماضية.
  • على الصعيد العالمي، يستمر قانون الذكاء الاصطناعي في التوسع. فمنذ عام 2015، تم تمرير 18 مرة أكثر من مشاريع القوانين المتعلقة بالذكاء الاصطناعي لتصبح قانونا في الهيئات التشريعية في 25 دولة حول العالم، كما نما ذكر الذكاء الاصطناعي في الإجراءات التشريعية 7.7 مرات في السنوات الست الماضية.

ويتشارك مؤشر الذكاء الاصطناعي مع المنظمات عبر القطاعات، بما في ذلك مركز الأمن والتكنولوجيا الناشئة في جامعة جورج تاون ولينكدإن وحكومة بلومبرج، لتتبع تقدم الذكاء الاصطناعي. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم تقرير عام 2022 أيضا بيانات تم جمعها ذاتيا وتحليلا أصليا أكثر من أي طبعات سابقة. فعلى سبيل المثال، وسع المؤشر بشكل كبير عدد المقاييس في فصل الأداء الفني، وأضاف مسحا جديدا للباحثين المتخصصين في الروبوتات في جميع أنحاء العالم، ووسع تتبعه لسجلات تشريعات الذكاء الاصطناعي العالمية إلى 25 دولة.

ويتضمن التحليل الأصلي أيضا فصلا جديدا عن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي التقنية – دراسة المقاييس المستخدمة لتقييم التحيز في النماذج اللغوية الكبيرة وتشريح اتجاهات البحث عن عدالة الذكاء الاصطناعي والشفافية والمساءلة (FAccT) في مؤتمرات عدالة الذكاء الاصطناعي والشفافية والمساءلة ومؤتمر وورشة العمل حول نظم معالجة المعلومات العصبية (NeurIPS) السنوية [منذ عام 2015 يعقد المؤتمر سنويا في شهر ديسمبر].

وتقول هيلين نغو، الباحثة التابعة لمؤشر الذكاء الاصطناعي والمؤلفة المشاركة لهذا الفصل: “مع زيادة قدرة أنظمة الذكاء الاصطناعي، يصبح من الأهمية بمكان قياس وفهم الطرق التي يمكن أن تديم بها الضرر”. وتتابع: “يوفر هذا الفصل الجديد نقطة انطلاق لتتبع أداء أحدث الأنظمة على طول الأبعاد الأخلاقية ويوفر للباحثين والممارسين وصانعي السياسات مجموعة أولية من المقاييس القابلة للقياس الكمي لتتبعها بمرور الوقت”.

 *تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://hai.stanford.edu/news/2022-ai-index-industrialization-ai-and-mounting-ethical-concerns

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.