مصدر الصورة: advantour.com

الثقافات العالمية الرئيسية (15) – علي الجشي

“ثقافة آسيا الوسطى”
الدول الخمس لآسيا الوسطى
[كازاخستان- (ج1)]

بعد النبذة الموجزة التي تم عرضها، وقبل أن نعرج على التاريخ العميق لمنطقة آسيا الوسطى وثقافتها، سنتطرق لشعوب الدول الخمس التي تسهم حاليًا في تكوين المنطقة “المعرفة حديثًا” لآسيا الوسطى، والتي لعبت أدوارًا رئيسية في تاريخ العالم القديم، أولًا، بسبب موقعها الجغرافي الإستراتيجي الذي احتوى طريق الحرير، وثانيًا، لمهارة أهلها في التجارة وتخصصهم في لوجستية نقل البضائع بين جزئي العالم الشرقي والغربي آنذاك.

مصدر الصورة: alraiah.net

1- كازاخستان

1-1 السكان

يسكن الكازاخ (Kazakh)، أو القازاق (Kazak)، بشكل رئيسي في منطقة آسيا الوسطى وبالتحديد في كازاخستان (Kazakhstan)، وهي أكبر دولة في هذه المنطقة وتاسع أكبر دولة في العالم، وتعتبر كازاخستان من أهم بلدان آسيا الوسطى الخمس. كما يسكن الكازاخ ايضًا في الأجزاء المجاورة لكازاخستان من منطقة شينجيانغ الأويغورية (Xinjiang Uyghur) ذاتية الحكم في الصين.

ظهر الكازاخ في القرن الخامس عشر كمزيج من القبائل التركية التي دخلت بلاد ما وراء النهر في القرن الثامن تقريبًا ومن المغول الذين دخلوا المنطقة في القرن الثالث عشر. وبلاد ما وراء النهر (Mawarannahr) أو ترانسوكسيانا (Transoxiana)، وهو اسم قديم يشير إلى منطقة وحضارة تقع في الجزء السفلي من آسيا الوسطى والتي تقابل تقريبًا شرق أوزبكستان وطاجيكستان وجنوب كازاخستان وجنوب قيرغيزستان.

برز اسم التتار لأول مرة بين القبائل البدوية التي تعيش في شمال شرق منغوليا والمنطقة المحيطة ببحيرة بايكال منذ القرن الخامس الميلادي. على عكس المغول، تحدث التتار اللغة التركية، وربما كانوا على صلة بشعوب كومان أو كيبتشاك (Cuman or Kipchak).

بعد أن أصبحت مجموعات مختلفة من هؤلاء البدو الرحل جزءًا من جيوش الفاتح المغولي جنكيز خان في أوائل القرن الثالث عشر، حدث اندماج بين العناصر المغولية والتركية، وأصبح الغزاة المغول لروسيا والمجر معروفين للأوروبيين بالتتار. بلغت اعداد التتار مجتمعة أكثر من 5 ملايين في أواخر القرن العشرين وعاشوا بشكل رئيسي في غرب وسط روسيا على طول المجرى المركزي لنهر الفولغا (Volga River) (Lake Baikal) وروافده، كاما (Kama)، ومن هناك شرقا إلى جبال الأورال. استقر التتار أيضًا في كازاخستان، وبدرجة أقل في غرب سيبيريا.

يعتقد الكازاخ أنهم ينحدرون من سلف له ثلاثة أبناء نشأت منهم الانقسامات الرئيسية للكازاخستانيين، وهي الجحافل الكبرى والمتوسطة والصغيرة (الأورراس) التي احتلت الأجزاء الشرقية والوسطى والغربية، على التوالي، والتي كونت خانات كازاخستانية تعرف الآن بكازاخستان.

مصدر الصورة: marefa.org

هذه الجحافل كانت تُقسم إلى مجموعات صغيرة. تكون الوحدة الأساسية منها الأسرة الممتدة، التي تضم ​​الآباء والأبناء بما فيهم الأبناء المتزوجين وأسرهم، الذين يخيمون معًا. وكانت هذه المجموعات تتخذ لها على مختلف مستوياتها في التسلسل الهرمي القبلي رؤساء، ولكن نادرًا ما كانت الأمة الكازاخستانية، أو حتى واحدة من حشود الجحافل، متحدة تحت قيادة زعيم واحد.

على مر القرون، تم دمج أجزاء مختلفة من كازاخستان الحالية في إمبراطوريات مختلفة. خلال إمبراطورية المغول (القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين)، كان يُشار الى معظم الأراضي كجزءٍ مما يطلق عليه يولوس (uls)، أي ولاية، تحت نظام حكم شاغاتاي.  كان “شاغاتاي خان” الابن الثاني لجنكيز خان وبورت، الذي ورث، بعد وفاة والده معظم ما يعرف الآن “بدول آسيا الوسطى الخمس”. كما تم تعيينه من قبل جنكيز خان للإشراف على تنفيذ قانون ياسا (Yassa)، وهو القانون المكتوب الذي أنشأه جنكيز خان. وبالرجوع لعلم أصول الكلمات من مصدر منغولي، (والمقارنة بين улс المنغولية يتبين أن (uls) تعني “دولة أو ولاية”)، من التركية القديمة.

في حوالي عام 1465، وتحت قيادة كاراي وجاني بيك، انتقل حوالي 200,000 من الرعايا غير الراضين من خان الأوزبكي “أبو الخير” إلى موغليستان، حيث أقام خانهم “إيسين بوغا” بين نهري “تشو وتالاس”. أصبح هؤلاء الأوزبك الانفصاليون يُعرفون باسم الأوزبك الكازاخستانيين المستقلين (Vagabond)، ومع مرور الوقت نشأ تمايز كبير بينهم وبين الأوزبك غير الانفصاليين في أساليب حياتهم الخاصة إذ كان الكازاخستانيون أكثر بدوية من الأوزبك الذين كانوا أكثر استقرارا.

” كان الكازاخ أكثر بدوية من الأوزبك الذين كانوا أكثر استقرارا”

خلال أواخر القرن الخامس عشر وطوال القرن السادس عشر، كان الكازاخيون قادرين على توحيد إمبراطورية بدوية تمتد عبر السهوب شرق بحر قزوين وشمال بحر آرال حتى نهر إرتيش العلوي والمقاربات الغربية لجبال ألتاي.

تحت حكم بوروندي خان (1488-1509) وقاسم خان (1509-1518)، كان الكازاخيون سادة منطقة السهوب بأكملها تقريبًا، وبحسب ما ورد تمكنوا من استقطاب 200،000 فارس إلى الميدان، مما جعل منهم قوة يخشاها جميع جيرانهم. الرأي السائد هو أن حكم قاسم خان كان بمثابة بداية لنظام حكم كازاخستاني مستقل. في ظل حكمه، امتدت قوة كازاخستان مما هو الآن جنوب شرق كازاخستان إلى جبال الأورال.

في ظل الحكم المتعاقب لثلاثة من أبناء قاسم خان (1518-1538)، كان هناك ضعف جزئي لسلطة الخان، مصحوبًا باتجاه، أصبح فيما بعد أكثر وضوحًا، لتفكك الخانات إلى ثلاث جحافل “منفصلة”. مثل هؤلاء، من الشرق إلى الغرب:

(1) الحشد العظيم، في جنوب شرق كازاخستان الحالي شمال تيان شان؛ و

(2) القبيلة الوسطى، في منطقة السهوب الوسطى شرق بحر آرال؛ و

(3) الحشد الصغير بين بحر آرال ونهر الأورال.

شيئًا فشيء تقلصت سلطة الخان في كل حشد من هذه الحشود الثلاثة بسبب تنامي السلطة التي مارسها زعماء القبائل، المعروفون باسم السلاطين، وربما أكثر من قبل البايات والبطاتير (beys and batyrs)، وهم رؤساء العشائر التي تكون كل قبيلة.

“تقلصت سلطة الخان في كل حشد من الحشود الثلاثة بسبب تنامي السلطة التي مارسها زعماء القبائل”

اسميًا، قاد الخانات قوة هائلة من المحاربين الفرسان، لكنهم في الواقع اعتمدوا على ولاء رؤساء العشائر. تغلب آخر أبناء قاسم خان الذي حكم السهوب الكازاخستانية، “حق نيجار” (1538-1580)، على هذه العقبات ونجح في إعادة توحيد الجحافل الثلاثة، وشرع في شن غارات منهجية على ترانسكسانيا (Transoxania) أو منطقة ما وراء النهر، وهو نهج استمر في ظل خلفائه المباشرين وصولاً إلى عهد “تفكيل خان” (1586-1598)، الذي احتل حتى سمرقند بشكل مؤقت.

وبحلول بداية القرن السابع عشر، استؤنفت، مرة أخرى، عملية التجزئة التي أوقفها قاسم خان، وأصبحت متوطنة، حتى اصبحت القوة المركزية الكازاخستانية ضعيفة أو غير موجودة وسط عدد كبير من الحكام الصغار.

من ثمانينيات القرن السابع عشر حتى سبعينيات القرن الثامن عشر، شارك الكازاخستانيون في سلسلة من الحروب مع الأويراتز (Oyrats)، وهو اتحاد يضم أربع قبائل مغولية غربية، كان من بينها آل دزنجر (Dzungars) وهي قبيلة عدوانية بشكل خاص.

في القرن السابع عشر (1681-1684)، شن آل دزنجر، بقيادة دجا لدان، هجومًا مدمرًا ضد الحشد العظيم. لكن توحيد تيوك خان (Teüke Khan) (1680-1718) للجحافل الثلاثة أدى إلى انعكاس مؤقت في نتائج الحرب.

في القرن الثامن عشر (1711-1712)، توغل الهجوم الكازاخستاني المضاد في عمق أراضي آل دزنجر. لم تقتصر إنجازات تيوك على الحرب؛ فقام بوضع أسس القانون الكازاخستاني، وهو مزيج من القوانين العرفية والإسلامية الكازاخستانية.

في 1723 خلف دجاو-لدان، سيفانج ربتان، وعاد مرة أخرى الى الهجوم. بمساعدة الضباط السويديين الذين كانوا سجناء عند الروس جراء معركة بولتافا (1709) ووجدوا طريقهم إلى هذه الأجزاء البعيدة، شن آل دزنجر غزوًا مدمرًا لأراضي شرق كازاخستان. ذكرى هذه الكارثة الوطنية، والتي يشار لها ب “الكارثة الكبرى”، لم تتلاشى بين الكازاخستانيين.

أبو الخير خان – مصدر الصورة: latyn.qamshy.kz

ضرب غزو الدزنجر الأخير الحشد الأوسط، ولكن – بفضل مهارات “أبو الخير خان الحشد الصغير” ، (1718-1749)، تم تشكيل تحالف مؤقت لعموم كازاخستان – خفف من أثر الهجوم وجعله أقل تدميراً. جاء القضاء على تهديد الدزنجر في شكل تدخل صيني؛ في 1757-1758 أطلق إمبراطور تشيان لونغ حملتين رئيسيتين، تم خلالها إبادة الدزنغاريين، ودمج أراضيهم في الصين.

لبعض الوقت، اختار أبلاي خان (Ablai Khan) من الحشد الأوسط بذكاء عدم الانحياز إلى أي طرف في الصراع بين الصينيين الدزنغاريين، ولكن بمجرد تسوية الحسابات، وجد أبلاي أنه من الحكمة تقديم استسلامه إلى إمبراطور تشيان لونغ. ثم، في عام 1771، تم تأكيد أبلاي كحاكم من قبل كل من الصينيين والروس. نتيجة لانهيار سلطة الدزونغار، ورث الصينيون أرضًا شاسعة امتدت إلى بحيرة بلخاش وما وراءها، حتى السهول الكازاخستانية.

العبء الأكبر لحروب الزنار تحمله الحشد العظيم. كان أداء الجحافل الوسطى والصغيرة أفضل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تحركهم غربًا نحو الأراضي التي تسيطر عليها روسيا. وفي عام 1730، أقسم أبو الخير، خان الحشد الصغير، على الولاء للإمبراطورة الروسية.

[في عام 1730، أقسم “أبو الخير، خان الحشد الصغير”، على الولاء للإمبراطورية الروسية]

خلال القرن التاسع عشر، تدفق حوالي 400،000 روسي إلى كازاخستان، واستكملوا بحوالي مليون سلاف وألمان ويهود وآخرين هاجروا إلى المنطقة خلال الثلث الأول من القرن العشرين.  هذه التغيير في التركيبة السكانية أزاح الكازاخستانيين بعيدًا عن أفضل مراعيهم وأراضيهم المروية، مما جعل العديد من قبائلهم فقيرة.

حدث تدفق كبير آخر للسلاف في الفترة من 1954 إلى 1956 نتيجة لمشروع أُطلِق عليه “أراضي عذراء وخاملة” (Virgin and Idle Lands)، الذي بدأه رئيس الوزراء السوفيتي “نيكيتا خروتشوف”، وهو من السلاف. اجتذب هذا المشروع الآلاف من الروس والأوكرانيين إلى الأراضي الزراعية الغنية في شمال كازاخستان. وبحلول عام 1989، اصبح عدد الكازاخيين لا يتعدى عدد الروس الا بقليل.

في المقابل، يعيش أقل من خُمس الكازاخستانيين الذين يبلغ عددهم أكثر من ثمانية ملايين خارج كازاخستان، وخاصة في أوزبكستان وروسيا. ففي بداية القرن الحادي والعشرين (21 م)، كان هناك ما يقرب من 10،000،000 من الكازاخيين في كازاخستان وحوالي 1،400،000 منهم في الصين وبشكل رئيسي في شينجيانغ (Xinjiang)، مع وجود أعداد صغيرة في أوزبكستان وروسيا ومنغوليا. كما يعيش ما يقرب من مليون “تتاري” في كازاخستان وآسيا الوسطى.

مصدر الصورة: advantour.com

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، حدثت هجرة عكسية لأعداد كبيرة من الروس في كازاخستان إلى روسيا. أدت هذه الهجرة، إلى جانب عودة الكازاخستانيين إلى بلادهم، إلى تغيير التركيبة الديموغرافية لكازاخستان.

بحلول منتصف التسعينيات، كانت نسبة الكازاخستانيين تقترب من نصف إجمالي السكان، بينما كانت نسبة الروس أقرب إلى الثلث. استمر هذا الاتجاه في القرن الحادي والعشرين، حيث اقترب عدد سكان كازاخستان من ثلثي إجمالي سكان البلاد بينما يمثل المجتمع الروسي ما يزيد قليلاً عن الخمس. تشمل المجموعات العرقية الأخرى في كازاخستان الأوزبك والأويغور والطاجيك، إلى جانب الأوكرانيين والألمان والتتار والكوريين.

سيتم الحديث عن “ثقافة آسيا الوسطى” [الدول الخمس لآسيا الوسطى – كازاخستان (ج2)] في المقال القادم “الثقافات العالمية الرئيسية (16)”،،،،،،

المصادر:

  1. https://www.advantour.com/kazakhstan/people.htm
  2. https://en.wiktionary.org/wiki/ulus
  3. https://www.britannica.com/place/Kazakhstan
  4. https://www.britannica.com/place/Kazakhstan/Cultural-life
  5. https://sites.google.com/site/gazizazhubanova/home/engl-1
  6. https://www.britannica.com/topic/Tatar
المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.