حارس البيت …

لقطة رائعة بعدسة “الفنان عاطف الغانم” … تتسائل وحق لها أن تتسائل … كيف لنا أن نقرأ الماضي وأنظارنا شاخصة الى أعلى….

هل حقا أن جدران الماضي تسكنها قلوب نبضها يسمعه من يتسائل؟

وأن لها عيون …. يرى بها من يتفائل؟

“تماما كما قلوب العاشقين لها عيون …. ترى ما لايراه الناظرون”

( حارس البيت )

وإني مثلك يا أبي

أحب البيت وأحرسهُ

@@@

في داخله وطنٌ صغير

لداخلنا “الغريب”..

@@@

وإني مثلك أزرعه

لأنمو ، وأطل نحوك من سماواته

لكن صوتك لا يجيب..

نص “حارس البيت” للكاتبة “رباب يوسف آل اسماعيل” -ديوان الخسارات تهون على بعضها – ص 76.

الفنان عاطف الغانم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.