ومضات معرفية من كتاب: عصر البشرية الرابع، الروبوتات الذكية وأجهزة الكمبيوتر الواعية ومستقبل البشرية – ترجمة* عبدالله سلمان العوامي

اسم الكتاب: العصر الرابع، الروبوتات الذكية وأجهزة الكمبيوتر الواعية ومستقبل البشرية
The Fourth Age: Smart Robots, Conscious Computers, and the Future of Humanity

مؤلف الكتاب:

السيد بايرون ريس (Byron Reese): هناك أناس يأملون أن يكون المستقبل أفضل، وهناك أناس يعتقدون أن المستقبل سيكون أفضل، السيد بايرون هو من النوع الثاني. يعتقد السيد بايرون، المستقبلي والمتفائل، أننا نقترب من العصر الرابع للبشرية الذي يعد بأن نكون أفضل بلا حدود من أي شيء رأيناه من قبل.

بالإضافة إلى هذا الكتاب، فهو أيضا مؤلف كتاب [التقدم اللانهائي: كيف ستنهي التكنولوجيا والإنترنت الجهل والمرض والجوع والفقر والحرب Infinite Progress: How Technology and the Internet Will End Ignorance, Disease-  Hunger, Poverty, and War]. وهو أيضا مؤلف مشارك لكتاب جديد بعنوان: [ضائع، كيف نهدر الوقت والمال والموارد الطبيعية – وماذا يمكننا أن نفعل حيال ذلك Wasted: How We Squander Time, Money, and Natural Resources -and What We Can Do About It].

السيد بايرون هو الرئيس التنفيذي لشركة جي جي كينت (JJKent)، وهي شركة تكنولوجيا تستخدم أدوات الذكاء الاصطناعي لإنشاء منتجات جديدة تسعد المستهلكين. بالإضافة إلى ذلك، السيد بايرون يعتبر خبير في الذكاء الاصطناعي والبلوكشين والتأثير التحويلي للتكنولوجيا في مكان العمل.

حصل السيد بايرون أيضا على العديد من براءات الاختراع في تخصصات متنوعة مثل التعهيد الجماعي وإنشاء المحتوى وعلم النفس.

تم عرض اعمال السيد بايرون في مئات المنافذ الإخبارية، بما في ذلك نيويورك تايمز (New York Times) وواشنطن بوست (Washington Post) ومجلة رواد الأعمال (Entrepreneur Magazine) والولايات المتحدة الأمريكية اليوم (USA Today) ومجلة ريدرز دايجست (Reader’s Digest) والإذاعة الوطينية إن بي آر (NPR) ومجلة لوس أنجلوس تايمز (LA Times Magazine).

 منصة الوميض** (Blinkist) قامت بتلخيص الكتاب في تسع ومضات معرفية، وهي كالتالي:

ومضة رقم ١- ماذا يوجد في هذه الومضات المعرفية لأجلي؟ اكتشف النظريات التي تؤثر على المناقشات حول الذكاء الاصطناعي:

كانت السنوات الأخيرة مليئة بالكتب والأفلام والبرامج التلفزيونية والافتتاحيات الصحفية التي تحاول جميعها التنبؤ بما قد يكون عليه المستقبل مع الذكاء الاصطناعي للبشر. منذ وقت ليس ببعيد، كان الذكاء الاصطناعي يعتبر إلى حد كبير مادة الخيال العلمي، ولكن من الواضح الآن أننا لسنا بعيدين عن الابتكارات مثل السيارات ذاتية القيادة كونها أصبحت القاعدة، النموذج، والمعيار.

كما يصف المؤلف السيد بايرون ريس، فإن عالم الأتمتة سيكون تحولًا زلزاليًا لتاريخ البشرية، على قدم المساواة مع اختراع العجلة. على حد تعبيره، سوف ندخل العصر الرابع. يأتي هذا مصحوبًا بمخاوف كبيرة حول كيفية تغير الأشياء بالنسبة للبشر.

يصف المؤلف السيد ريس أيضا مدارس الفكر المختلفة حول مدى كارثية أو فائدة الذكاء الاصطناعي بالنسبة لنا. في حين أنه لا يمكن لأحد أن يدعي أنه عراف ولديه رؤى بالقادم من الايام، لذلك يمكننا الحصول على فهم أفضل للفلسفات التي تؤثر على التكهنات والتحذيرات والافتتاحيات المذعورة للحاضر.

في هذه الومضات سوف تجد الجواب للأسئلة التالية:

  • ما هي الاختراعات التي ميزت العصور الثلاثة الأولى في تاريخ البشرية؟
  • كيف لا يزال أفلاطون يؤثر على المناقشات الحالية؟ و
  • الفرق بين الذكاء الاصطناعي “القوي” و “الضعيف”.

ومضة رقم ٢ – يمكن تقسيم تاريخ البشرية إلى ثلاث فترات رئيسية، تتميز الأولى باختراع النار واللغة:

يمكنك التفكير في تاريخ البشرية وتقسيمه وتصنيف عصور معينة بأي عدد من الطرق. تتمثل إحدى الطرق في التركيز على الابتكار والتكنولوجيا. في ضوء ذلك، يمكننا تقسيم التاريخ إلى ثلاث فترات رئيسية، أو عصور، تعود أول فترتين منها إلى عصور ما قبل التاريخ.

يتم تعريف العصر الأول باختراعات النار واللغة. يُعتقد أن هذا العصر قد بدأ منذ حوالي مائة ألف عام، عندما كنا نعيش كمجتمعات للصيد والتجميع.

كان إتقان عملية النار بمثابة تغيير لقواعد اللعبة بالنسبة للبشر. لم توفر عملية النار لنا الضوء والدفء فحسب، بل زادت أيضًا من سلامتنا. ولكن ربما الأهم من ذلك، أن النار سمحت لنا بطهي الطعام.

لماذا كان الطهي مهما جدا؟ حسنا، نظرا لأننا نستخدم بشكل ملحوظ ٢٠ في المائة من السعرات الحرارية التي نتناولها على أداء عمل الدماغ وحده، فقد أعطى الطهي دفعة هائلة لتطور أدمغتنا. أتاح الطهي تناول مجموعة واسعة من الأطعمة، وبالتالي استهلاك العديد من السعرات الحرارية.

بفضل الطهي بالنار، تمكنا من تحطيم النشويات والسليلوز (السكريات) والتي جعلت العديد من الخضروات غير قابلة للهضم سابقا. كما حطمت النار البروتينات الصلبة، مما جعلها أسهل في المضغ، ناهيك عن أنها ألذ بكثير!

قبل النار، كان لدينا نفس الكمية من الخلايا العصبية مثل الغوريلا أو الشمبانزي. بعد ذلك، تضاعف هذا العدد ثلاث مرات.

كان التقدم التقني الرئيسي الثاني للعصر الأول هو اللغة، لأنها سمحت لنا بتوصيل أفكار أكثر تعقيدًا ومفاهيم مجردة. بمجرد أن بدأنا في تبادل مثل هذه المعلومات، أصبح بإمكاننا التعاون بشكل أكبر وتوسيع خيالنا. مع كل هذا، ولدت قدرتنا على سرد القصص.

في سرد القصص، يمكننا أخيرا التعبير عن عالمنا الداخلي من خلال استخدام كل من الكلمات والرموز، بالإضافة إلى مزج العديد من الافكار من أجل اقتراح مستقبل جديد ومثير. لا يمكننا أن نعرف على وجه اليقين كيف بدت اللغات الأولى، ولكن يمكننا استخدام اللغات التي تلت ذلك لتخمين ما قد يكون قد حدث من قبل. يتصور البعض أن لغات اليوم البالغ عددها ٤٤٥ لغة، بما في ذلك الإنجليزية والروسية والألمانية والهندية والبنجابية، تشير إلى أن البشر الأوائل تحدثوا لغة هندية أوروبية أولية.

ومضة رقم ٣ – يتميز العصر الثاني بتطور الزراعة والمدن:

انتهت أيامنا كمجتمعات للصيد والتجميع منذ حوالي عشرة آلاف عام، عندما بدأ العصر الثاني.

أصبح هذا التحول في نمط الحياة ممكنا من خلال اختراع الزراعة، وهي أول تقنية رئيسية في العصر الثاني. في وقت لاحق، أصبح تشكيل المدن والبلدات – حيث يمكن للناس الاستقرار أثناء عملهم في الأرض – ممكنا.

كان هذا بمثابة تغيير كبير عن نمط حياة مجموعات الصيادين والتجميع، الذي كان بدويًا ويتطلب من الناس السفر مسافات شاسعة من أجل العثور على الطعام. نظرًا لأن الأراضي الزراعية الخصبة تتطلب إمدادًا ثابتًا بالمياه، فغالبًا ما كانت المدن القديمة تقع بالقرب من مصدر للمياه العذبة. بالإضافة إلى المنازل، عادة ما تتوسع المستوطنات لتشمل الأسواق والمعابد. على سبيل المثال، تشكلت مدينة أريحا المبكرة على طول نهر الأردن في فلسطين الحديثة.

من الابتكارات المهمة الأخرى التي نشأت عن المدن والزراعة كان تقسيم العمل. أصبح ذلك ممكنًا بمجرد انضمام الأشخاص إلى المجتمعات التعاونية، حيث يمكنهم الآن التخصص في مهمة أو مهمتين محددتين بأهداف مشتركة تتمثل في الكفاءة والإزدهار الإقتصادي.

في لغة علم الاقتصاد الحديث، تعتبر واحدة من “وجبات الغداء المجانية” النادرة جدًا، مما يعني أنها تتيح للناس العمل بشكل أقل مع استمرار زيادة الثروة الإجمالية للمجتمع. تخيل أنك مسؤول عن كل ما تحتاجه للبقاء مكسوا وشبعانا وغير مبللا: يجب عليك خياطة ملابسك الخاصة، وصنع أدواتك، وبناء المأوى، والحصول على الماء والطعام. في مقالته الشهيرة التي صدرت عام ١٩٥٨م بعنوان “أنا، قلم رصاص (I, Pencil)”، يصف الخبير الاقتصادي السيد ليونارد ريد (Leonard Read) سيناريو يمكن فيه لمئات الأشخاص العمل معا لجلب القلم الرصاص إلى العالم، حتى لو لم يكن لدى أي شخص منهم كل المهارات اللازمة لتصنيع قلم رصاص. في الواقع، هذا هو جمال تقسيم العمل.

ومع ذلك، كانت هناك جوانب سلبية: أصبح الناس محاصرين بشدة حول أراضيهم. بعد ظهور الملكية الخاصة وتراكم الثروة، لم يكن عدم المساواة بعيدًا عن الركب. قبل فترة طويلة، لم تكن الممتلكات والأراضي الزراعية مملوكة للقطاع الخاص فحسب، ولكن الماشية والحبوب المخزنة أيضًا.

أدى هذا في النهاية إلى إنشاء ما يعرف بالطبقة المالكة. مع انتقال الثروة من جيل إلى جيل آخر، أدى ذلك إلى ظهور الطبقة الأرستقراطية والطبقة الملكية. لفترة طويلة بعد ذلك، كان هناك نوعان من الناس في العالم: الحكام، ورعاياهم.

ومضة رقم ٤ – نحن حاليًا في العصر الثالث، والعصر الرابع في الطريق:

العصر الثالث قادم علينا الآن. بدأ كل شيء منذ حوالي خمسة آلاف عام عندما ظهرت ثلاث اختراعات جديدة: الكتابة والعجلات والمال.

المكان الذي بدأت فيه الكتابة بالضبط هو موضوع محل النقاش. هناك من يعتقد أن شرف الكتابة يعود إلى السومريين، وهي حضارة تقع في العراق الحديث. يعتقد البعض الآخر أن هذه الاختراعات تم تطويرها في وقت واحد من قبل الحضارات الموجودة في العصر الحديث، مصر والصين.

بغض النظر عن مكان كتابة الحرف الأول، تظل الحقيقة أن هذا الاختراع غير مسار تاريخ البشرية من خلال إتاحة إمكانية تسجيل المعرفة ونشرها في جميع أنحاء العالم. كانت هذه المعرفة المشتركة حافزًا للأفكار الجديدة كما انها سمحت بسن القوانين.

إلى جانب الكتابة، ظهرت العجلة، وهو ابتكار تحولي آخر ساعد في نشر المعلومات والسفر والتجارة في جميع أنحاء العالم. ثم هناك المال، الذي أصبح ممكنا في العصر الثالث من خلال تطوير علم المعادن. تضمن ذلك خلط القصدير والنحاس لصنع البرونز. العجلة والمال والكتابة كانت جميعها بمثابة المكونات التي احتاجتها البشرية لإنشاء إمبراطوريات ودول قومية توسعية. مع القوانين والمال وتحسين النقل البري، يمكن للإمبراطوريات أن تكسب وتتحكم في عدد كبير من السكان.

وهكذا، شهد العصر الثالث صعود الحضارات الكبرى الأولى، لا سيما في الصين وبلاد ما بين النهرين وأمريكا الوسطى.

يمكننا الآن التقدم بسرعة خمسة آلاف عام أو نحو ذلك إلى الوقت الحاضر وإلى آخر اختراع كبير في العصر الثالث، وهو: الحاسوب (الكمبيوتر).

من وجهة نظر فلسفية، يعتقد البعض أن الكمبيوتر مهم للغاية لأنه آلة حسابية، وكما تقول النظرية، فإن الحساب هو جوهر كل لغز في الحياة والكون. سواء كان الأمر يتعلق بالوعي، أو كيفية عمل الدماغ، أو كيفية عمل المكان والزمان، يعتقد البعض أن الأمر كله يتعلق بمعالجة البيانات. يقودنا هذا إلى تطوير الكمبيوتر النهائي وصعود تقنيات الذكاء الاصطناعي، والذي، كما سنرى في الومضة التالية، يمكن أن يقودنا إلى العصر الرابع.

ومضة رقم ٥ – النوعان الرئيسيان للذكاء الاصطناعي هما الذكاء الاصطناعي الضيق (المحدود) والذكاء الاصطناعي العام (الشامل):

يمكننا تعريف تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI) على أنها تقنيات تتفاعل مع بيئتها أو البيانات التي تتلقاها. لكن ليس كل الذكاء الاصطناعي يُبنى بنفس الطريقة. بتعبير أدق، هناك فرق بين الذكاء الاصطناعي الضيق والذكاء الاصطناعي العام.

الذكاء الاصطناعي الضيق، الذي يشار إليه أيضا باسم الذكاء الاصطناعي الضعيف، هو الذكاء الاصطناعي الوحيد الذي نعرف حاليا كيفية إنشائه. إنه يدفع كل شيء من مكنسة رومبا (Roomba) الكهربائية إلى سيري من أبل (Apple’s Siri) أو سيارة ذاتية القيادة. هناك ثلاث طرق يمكن أن يعمل بها الذكاء الاصطناعي الضيق. يعرف الأول باسم الذكاء الاصطناعي الكلاسيكي، حيث كان ينظر إليه على أنه أفضل طريقة عندما تم تطوير الذكاء الاصطناعي لأول مرة.

لنفترض أننا نريد تطوير آلة ذكاء اصطناعي لإخبار المزارعين بأفضل وقت لزرع بذورهم. بموجب نموذج الذكاء الاصطناعي الكلاسيكي، قد يتضمن ذلك آلة تأخذ في الاعتبار كل متغير، مثل نوع التربة والظروف الجوية وتنوع المحاصيل، ثم يتم القيام بوزن جميع الخيارات وبعدها يقدم اقتراحًا.

النوع الثاني من الذكاء الاصطناعي الضيق يسمى بنظام الخبير. ستأخذ هذه الآلة في الاعتبار البيانات الواردة من أفضل مائة مزارع مثلا، بما في ذلك جميع القواعد التي يستخدمونها لزراعة أفضل المحاصيل. يمكن للمزارع بعد ذلك إدخال مجموعته الخاصة من المتغيرات الفريدة، والتي سيتم موازنتها مع قواعد الخبراء من أجل التوصية بالخيار الأفضل.

يسمى الشكل الثالث للذكاء الاصطناعي الضيق بالتعلم الآلي. سيتطلب ذلك من المزارع إعطاء الآلة (ماكينة الزراعة) باستمرار جميع البيانات حول كل شيء تم زرعه بالإضافة الى الظروف والنتائج. بمرور الوقت، ستستخدم الآلة هذه البيانات لبناء قواعد من شأنها أن تؤدي إلى أقصى حد من عوائد الانتاج.

في الآونة الأخيرة، تم إحراز أكبر تقدم في فئة التعلم الآلي، ويعود الفضل في ذلك الى توفر كميات كبيرة من البيانات بالإضافة الى قوة خوارزميات الكمبيوتر.

أخيرًا، لدينا الذكاء الاصطناعي العام، المعروف أيضًا باسم الذكاء الاصطناعي القوي أو الذكاء العام الاصطناعي (AGI). يحتمل أن يكون الذكاء الاصطناعي العام أكثر تنوعًا وقابلية للتكيف وأكثر ذكاءً من الإنسان. يمكن لآلة الذكاء الاصطناعي العام أن تواجه مجموعة جديدة تمامًا من الظروف وأن تعرف بدقة كيفية الاستجابة لذلك.

قد يبدو هذا وكأنه سيناريو خيال علمي مخيف، ولكن في الوقت الحالي هذا النوع من التقنيات غير موجود، ولا يوجد أي إجماع حول ما إذا كان ذلك ممكنًا. لذلك في الوقت الحالي، سنلتزم بالذكاء الاصطناعي الضيق والآثار التي قد تترتب عليه في المستقبل القريب.

مصدر الصورة: outlierhq.com

ومضة رقم ٦ – يعتمد فهمنا للآثار المترتبة على العصر الرابع على المناقشات الفلسفية الرئيسية:

بالنظر إلى مدى ثورية التغييرات التي حدثت في أعقاب الاختراعات مثل العجلة والمطبعة، فمن الآمن افتراض أن تقنيات العصر الرابع سيكون لها تأثير مماثل. ولكن قبل أن نتمكن من تحديد مدى أهمية هذه التغييرات المحيطة بآليات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، نحتاج إلى طرح بعض الأسئلة الفلسفية الأساسية على أنفسنا. الأول هو ما إذا كنا نفهم الكون من منظور الأحادية أو الثنائية.

يشار إلى الأحادية أحيانًا بالمادية أو الفيزيائية. يقترح أنه نظرًا لأن كل شيء في الكون يتكون من ذرات، فإن كل شيء يخضع لنفس مجموعة القوانين الفيزيائية. حتى أحلامنا ومشاعرنا وهوياتنا هي نتيجة التفاعلات الجزيئية والمشابك العصبية في الدماغ. في ظل النظام الأحادي، يمكن تقسيم كل شيء إلى نفس اللبنات الأساسية، سواء كان ذلك آيفونا (تليفون ايفون) أو نباتا أو إنسانًا.

من ناحية أخرى، ترى الثنائية أن الكون يتكون من مادتين متفاعلتين: الجسدية (المادية) والعقلية. وفقا لأفلاطون الثنائي الشهير، هناك عالم من الأفكار يحتوي على أشياء لا يحتوي عليها العالم المادي، مثل الدائرة المثالية (الكاملة). وفقا للنظرية، لن توجد دائرة مثالية (كاملة) حقا في العالم المادي، ولكن مثل هذا الشيء يمكن أن يوجد في عالم الأفكار والخيال.

السؤال الرئيسي الثاني الذي يجب أن تطرحه على نفسك هو: هل تعتقد أن الإنسان العاقل هو آلات أو حيوانات أو بشر. أولئك الذين يتبنون وجهة النظر الميكانيكية (الآلية) يرون أن الناس مدفوعين بتفاعلات كيميائية، والعقل والجسم يتغذيان بدعم الوقود على شكل طعام. وفقًا لوجهة النظر هذه، نحن آلات لا تختلف عن الكمبيوتر.

أولئك الذين يتبنون وجهة النظر الحيوانية يرون الناس يسكنون عالمًا بيولوجيًا منفصلًا عن الآلات. في حين أن الآلات يمكن أن تتخذ صفات واقعية، فهي في الأساس هامدة وتفتقر إلى القوة الغامضة التي تحرك البشر والحيوانات الأخرى.

أخيرًا، يرى أولئك الذين يتبنون وجهة نظر إنسانية أن الوعي والروح هما الاختلاف الرئيسي الذي يفصل الإنسان عن الآلة. كما قال الدالاي لاما (Dalai Lama)، “البشر ليسوا آلات. نحن شيء أكثر. لدينا شعور وخبرة”.

كما سنرى في الومضة التالية، فإن هذه الأسئلة الفلسفية ضرورية للنقاش حول تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

ومضة رقم ٧ – هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة توضح كيف ستؤثر الروبوتات على وظائفنا:

مع وضع هذه المواقف الفلسفية الثلاثة في الاعتبار، دعونا نلقي نظرة على بعض التنبؤات حول كيفية تأثير الروبوتات والذكاء الاصطناعي على عالمنا – خاصة فيما يتعلق بوظائفنا.

وفقا للمدرسة الفكرية الأولى حول هذه المسألة، استنادا إلى النظرية الميكانيكية والأحادية، لن يترك لنا الذكاء الاصطناعي أي وظائف على الإطلاق. إذا لم نكن مختلفين عن الآلات، وإذا كنا نعتقد أننا مصنوعون من نفس المادة تماما مثل كل شيء آخر في الكون، فمن المنطقي أن الآلة يمكنها فعل كل ما يفعله الإنسان.

في الواقع، وفقا لهذا الخط الفكري، ستصبح الآلات بلا شك متطورة جدا لدرجة أنها ستفعل كل شيء بشكل أفضل من البشر، سواء كان ذلك الرسم أو كتابة برنامج تلفزيوني أو أن تكون رئيسا. في هذا السيناريو، إذا كانت هناك أي وظائف متاحة للبشر على الإطلاق، فمن المرجح أن تكون لأسباب متعاطفة أو حنين إلى الماضي.

تشير المدرسة الفكرية الثانية، المرتبطة بنظرية الحيوان والثنائية، إلى أنه لن يتم أخذ جميع وظائفنا باستثناء معظمها بواسطة الروبوتات والذكاء الاصطناعي. نظرا لأن الحيوانات تختلف اختلافا جوهريا عن الآلات، فستكون هناك بعض الوظائف البشرية المعينة التي لا تستطيع الآلات القيام بها. وبما أن الثنائية تمثل عالما عقليا لا تستطيع الآلات الوصول إليه، فستظل هذه المنطقة دائمًا بمنأى عن الآلات وملاذ آمن للبشر.

ومع ذلك، من وجهة النظر هذه، سيتولى الذكاء الاصطناعي عددًا أكبر بكثير من الوظائف مما سيتم إنشاؤها، لا سيما في مجالات مثل البيع بالتجزئة والخدمة والتسليم والتوصيل. حتى الوظائف المهنية التي تتطلب التعليم، مثل الأطباء والمساعدين القانونيين والمحاسبين، سيتم التعامل معها بواسطة تقنيات الذكاء الاصطناعي. الوظائف الوحيدة المتبقية للبشر ستكون تلك التي تتطلب حساسية عاطفية ومهارات اجتماعية.

يقودنا هذا إلى المدرسة الفكرية الثالثة والأخيرة، المتجذرة في الإنسانية والثنائية، والتي تشير إلى أنه لا يزال لدينا الكثير من الوظائف في عالم تقنيات الذكاء الاصطناعي. إذا كان البشر مختلفين بالفعل عن الحيوانات والآلات على حدٍ سواء، فإن المنطق يقول إننا سنكون دائمًا أكثر قدرة على القيام بوظائف معينة من الروبوتات. في هذا السيناريو، سيتم إنشاء المزيد من الوظائف حيث تتولى الأتمتة العديد من الوظائف القديمة، وسيكون تركيز الوظائف الجديدة على المهام الخاصة بحساسيات البشر.

كل هذه السيناريوهات ممكنة. ومع ذلك، كما سنرى في الومضة التالية، هناك أسباب تدعو إلى التفاؤل.

ومضة رقم ٨ – في النهاية، لا توجد إجابات واضحة لما ستبدو عليه الحياة في العصر الرابع:

لسوء الحظ، لا توجد ضمانات حول ما يخبئه المستقبل. لكن من المهم بالنسبة لنا جميعًا أن نفهم التحيزات ووجهات النظر المختلفة التي تشكل المحادثات حول العصر الرابع.

في حين أن البعض قد يكون خائفًا من المستقبل، إلا أن هناك أيضًا الكثير من الأسباب التي تجعلك متفائلاً. بادئ ذي بدء، فإن الظروف التي أدت إلى نشوب الحروب آخذة في التناقص، مما يشير إلى أن الحروب واسعة النطاق قد تكون في النهاية شيئًا من الماضي.

أصبح العالم أكثر ارتباطًا من أي وقت مضى بشبكات الكمبيوتر العالمية واتفاقيات التجارة البينية والنظام المالي الذي يعتمد على اقتصاد عالمي سليم. كل هذا يثبط الحرب لأنها ستكون بمثابة موت للإقتصاد. في هذه الأيام، يفضل القادة خوض معاركهم بالمال بدلاً من القوة.

وعلى الرغم من بعض الاتجاهات الحديثة، لا تزال هناك نزعة وطنية (قومية) في جميع أنحاء العالم أقل مما كانت عليه من قبل. علاوة على ذلك، ومع زيادة الوصول إلى المعلومات من جميع أنحاء العالم، أصبح من الصعب على الحكومات احتكار المعلومات والتحكم في السرد من خلال الدعاية.

في العصر الرابع، يمكن أن يكون الفقر والجوع أيضا من الماضي. في حين أن الكثير من الناس لا يزالون يعانون من الفقر هذه الأيام، فقد انخفض عدد الفقراء بشكل كبير في السنوات الأخيرة. في عام ١٩٨٠م، كان نصف سكان العالم يعيشون على أقل من دولارين في اليوم. بحلول عام ١٩٩٠م، انخفض هذا العدد إلى ٣٥٪، وعلى مدى السنوات الخمس التالية انخفض بمقدار النصف، بحيث بلغ بحلول عام ١٩٩٥م الى ١٧،٥٪. اليوم، يعيش ١٢٪ من العالم في فقر، وليس هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن العدد لن يستمر في الانخفاض.

على الرغم من أن متوسط دخل الفرد على مستوى العالم يبلغ حوالي ٣٠ دولارًا في اليوم، إلا أن هناك مليار شخص يعيشون على دولارين فقط في اليوم. ومع ذلك، وكما أظهر التاريخ، فإن التكنولوجيا تضاعف العمالة البشرية ويمكن أن تؤدي إلى زيادة مستمرة في الإنتاجية والازدهار.

بينما لا يزال هناك الكثير من التفاوت في الثروة، مع استمرار الابتكار على قدم وساق، يمكن للمليار من الناس والذين يعيشون في أدنى مستوى من الدخل أن يكتسبوا الأدوات التي يحتاجون إليها للخروج من الفقر، والاستفادة من ثروة العالم الحديث. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يجعل الأطباء والمدرسين والفنيين الآليين في متناول أي شخص لديه هاتف ذكي.

لذلك هناك الكثير من الأسباب التي تجعلك متفائلاً بشأن العالم الجديد الذي ينتظرنا.

ومضة رقم ٩ – الملخص النهائي:

الرسالة الرئيسية في هذه الومضات: نحن نقف على شفا حقبة جديدة، حقبة سيتم تحديدها من خلال تطوير تقنيات الروبوتات والذكاء الاصطناعي. عندما نفكر في المستقبل، من المهم أن نكون على دراية بالمعتقدات والتحيزات المختلفة التي تشكل المحادثات والتنبؤات حول نوع التأثير الذي ستحدثه هذه التقنيات.

خلاصة القول، هي: لا أحد يعرف على وجه اليقين ما يخبئه المستقبل، ولكن هناك أسباب تجعلنا متفائلين حيال ذلك.

*تمت الترجمة بتصرف.

**المصدر: منصة الوميض (Blinkist) وهي منصة تقوم بتلخيص الكتب ، ومكتبتها تحتوي على آلاف الكتب ويشترك في هذه المنصة الملايين من القراء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.