مصدر الصورة: .health.harvard.edu

هل تعاني من الصداع بعد الإفطار؟ – ريدة الحبيب*

يشتكي الكثير من الناس من الصداع والاحساس بالتعب والخمول بعد تناول وجبة الافطار، مما يلجأ بهم الحال إلى النوم لبضع ساعات (إضافية) أو استخدام الأدوية المسكنة للألم.

مصدر الصورة: snec.com.sg

الصداع والاحساس بالتعب والخمول بعد تناول وجبة الافطار عادة يكون ناتج من عدة أمور:

  • بقاء الشخص صائم لساعات طويلة بدون طعام أو شراب مما يجعل أعضاء الجسم ودورته الدموية في حالة هدوء وسكينة.
  • قلّة الماء في الجسم وقد يصل الأمر إلى حالة الجفاف.
  • مفاجأة الجسم والجهاز الهضمي بالتحديد بعمل وجهد كبير في حال تناول كميات كبيرة ومتتالية من الطعام عند الافطار.
  • كثرة احتواء الإفطار على المقالي والدهون والسكريات والنشويات والبروتينات والعصيرات.
مصدر الصورة: everydayhealth.com

وهذا بشأنه يتطلب جهد كبير في عملية هضمه، مما يدفع بالدم بالتوجه إلى المعدة والأمعاء للمشاركة في الهضم والامتصاص، وهذا يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى الدماغ مما ينشأ عنه الصداع الشديد والاحساس بالتعب والخمول والرغبة في النوم، وبالتالي الشعور بالانزعاج وعدم الراحة،،،،

مصدر الصورة: 123rf.com

لذلك نرى أن أغلبية متتبعيّ هذه الطريقة (التهام المقالي والسكريات) يعانون من الانتفاخ والاحساس بالثقل وتعكّر المزاج والامساك، كما يساهم الجفاف جرّاء قلّة تناول الماء من ارتفاع حرارة الجسم وزيادة الاملاح في الدم والتهابات الكلى، وقد يزداد الأمر سوءً لمن يعانون من المشاكل المزمنة كارتفاع الضغط والسكري والكوليستيرول وغيرها الكثير من الأمراض.

وللتخلص من هذه الأعراض المزعجه عليكم إتباع البرنامج الآتي:

  • الافتتاحية/ كوب من الماء عند الاذان، يعقبها (2-3) حبات من التمر أو الرطب مع كوب من الحليب أو اللبن (قليل أو منزوع الدسم).
  •  فاصل/ إقامة الصلاة ومن ثم تحضير الافطار خلال 20 دقيقة على الاقل من بعد الاذان، حيث تساهم هذه الطريقة في تهيئة الجهاز الهضمي لعمله، ولكسر حدّة الجوع بشيء بسيط ومغذّي وصحّي في ذات الوقت.
  •  وجبة الافطار/
      • الحرص على احتواء الوجبة على الاتي: (سلطة – طبق من الخضار “شوربة أو خضار مطبوخه” – الطبق الرئيسي – فاكهة)
      • أن يكون الطعام بعيداً عن القلي أو الدهون، و أن تكون الكميات مناسبة بحيث لا تصل بالشخص إلى حد التخمة.
      • تجنّب تناول العصيرات بعد الطعام مباشرة وخصوصاً السكرية منها، لتقليص الاحساس بالإمتلاء.
      • تفريش الاسنان مباشرة والتوقف عن تناول الطعام.
  •  وجبة خفيفة/ يمكن تناولها في منتصف الفترة مابين الافطار والسحور، كالشاي والقهوة – عصير طبيعي أو فاكهه – فطائر خفيفة أو سمبوسة مشوية (بمقدار لا يزيد عن الحبتين) – مهلبية أو زبادي مع الفاكهه المجففة).
  • وجبة السحور/ مشابهه لوجبة الافطار في الأساس (سلطة – طبق رئيسي – فاكهه – كوب من الحليب) على أن تكون خفيفة ومُشبعه في ذات الوقت وتفصل عن وقت النوم بمعدّل ساعتين على الأقل.
  •  الحرص على تناول كوب من الماء كل ساعتين على الأقل إلى وقت الامساك.
  • عدم النوم مباشرة بعد الإفطار أو السحور.
  • ممارسة الاعمال اليومية والحرص على الحركة والنشاط خصوصاً في فترة ما بين الافطار والسحور.
مصدر الصورة: independent.co.uk

 أنصحكم بإتباع هذا البرنامج وإخضاعه للتجربة لمدة يوم على الأقل ولكم الحكم فيما أقول.

 {صوماً مقبولاً وكل إفطار وأنتم بألف صحية وعافية}

*أخصائية تغذية علاجية ورياضية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.