دراسة واسعة النطاق تكشف عن وجود صلة غريبة بين المضادات الحيوية والتدهور المعرفي – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Large-Scale Study Reveals Strange Link Between Antibiotics And Cognitive Decline
(DAVID NIELD – بقلم: ديفيد نيلد)

ملخص المقالة:

وجدت دراسة شملت ما مجموعه 14542 امرأة صلةً لم يتم تفسيرها بعد بين تناول المضادات الحيوية لمدة شهرين على الأقل في منتصف العمر، والانخفاض في تقييمات الدرجات المعرفية التي تم إجراؤها بعد عدة سنوات. وتوضح هذه الدراسة مدى أهمية مراقبة استخدام المضادات الحيوية بعناية – وأيضا مدى أهمية فهمنا للصلة بين تأثير المضادات الحيوية على أدمغتنا. كما أشارت بيانات الدراسة الى أن تناول المضادات الحيوية أدت الى الانخفاض الناتج في قوة الدماغ عبر مختلف فئات التعلم والاستجابة والذاكرة الذي يعادل حوالي ثلاث أو أربع سنوات من الشيخوخة الطبيعية.

مصدر الصورة: pledgetimes.com

( المقالة )

وجدت دراسة شملت ما مجموعه 14542 امرأة صلةً لم يتم تفسيرها بعد بين تناول المضادات الحيوية لمدة شهرين على الأقل في منتصف العمر، والانخفاض في تقييمات الدرجات المعرفية التي تم إجراؤها بعد عدة سنوات.

ويقول الفريق الذي يقف وراء البحث، بقيادة علماء الأوبئة من كلية الطب بجامعة هارفارد في ماساتشوستس، إنه يوضح مدى أهمية مراقبة استخدام المضادات الحيوية بعناية – وأيضا مدى أهمية فهمنا للصلة بين ما يحدث في أحشائنا (أي المضادات الحيوية التي يمكن أن تؤثر عليها) وما يحدث في أدمغتنا.

وقد سلطت الكثير من الدراسات السابقة الضوء على العلاقة بين الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء (ميكروبيوم) [١] والدماغ، ولكن ليس من الواضح بالضبط ما هي العلاقة. ويضيف هذا البحث الجديد المزيد من نقاط البيانات في مجال الدراسة الذي تشتد الحاجة إليه.

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية التي نشرت في في مجلة بلوس ون (PLOS One) [٢]: “في مجموعة تضم أكثر من 14000 امرأة، لاحظنا أن استخدام المضادات الحيوية في منتصف العمر ارتبط بشكل كبير بالدرجات الأفقر اللاحقة للإدراك العالمي والتعلم والذاكرة العاملة والسرعة النفسية الحركية والاهتمام”. وأضافوا: “على حد علمنا، تمثل دراستنا أول دراسة كبيرة للاستخدام المزمن طويل الأجل للمضادات الحيوية والإدراك اللاحق”.

وتناولت النساء في المجموعة (مشروع بحثي طويل الأجل للأمراض المزمنة يسمى دراسة صحة الممرضات) أدوية المضادات الحيوية لمجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي ومشاكل الأسنان وحب الشباب والتهابات المسالك البولية. وبالنسبة للاتي تناولن المضادات الحيوية، كان الانخفاض الناتج في قوة الدماغ عبر مختلف فئات التعلم والاستجابة والذاكرة يعادل حوالي ثلاث أو أربع سنوات من الشيخوخة الطبيعية، وفقا للبيانات.

وقد تم تقييم القدرة المعرفية بعد سبع سنوات في المتوسط من بدء استخدام المضادات الحيوية، من خلال اختبار عبر الإنترنت أكمله المشاركون في المنزل. ويتضمن الاختبار أربع مهام مختلفة في المجموع، مصممة لقياس جوانب مختلفة من الأداء المعرفي. وكتب الباحثون: “ارتبطت هذه العلاقة بمدة أطول من استخدام المضادات الحيوية واستمرت بعد التعديل للعديد من العوامل المربكة المحتملة”.

وكالعادة مع دراسات مثل هذه، لا يكفي الرابط لإثبات السببية – أي أن البيانات لا تظهر أن استخدام المضادات الحيوية بالتأكيد يؤدي إلى انخفاض الإدراك. ومن الممكن أن تكون الظروف التي كانت المضادات الحيوية تهدف إلى علاجها، بدلا من المضادات الحيوية نفسها، قد تسببت في هذا الانخفاض الطفيف في الإدراك، على سبيل المثال.

ومع ذلك، هناك ما يكفي هنا للإشارة إلى أن هناك ما يبرر إجراء المزيد من الأبحاث بالتأكيد. وتتمثل قيود هذه الدراسة في أنها لم تنظر إلى أي نوع معين من المضادات الحيوية وأنها اعتمدت على الإبلاغ الذاتي لاستخدام المضادات الحيوية. ومع ذلك، فإن حجم العينة الكبير واتخاذ المتغيرات الأخرى في الاعتبار، بما في ذلك النظام الغذائي والأدوية الأخرى، يزيدان من قيمتها.

وستستمر التحقيقات في العلاقة بين المضادات الحيوية والكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء ووظائف المخ، ولكن حتى الآن، هذه واحدة من أفضل الدراسات التي نظرنا في الآثار المحتملة على المدى الطويل على البشر البالغين.

وكتب الباحثون: “بالنظر إلى التأثير العميق لاستخدام المضادات الحيوية على الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء – حيث أظهرت الدراسات السابقة تغييرات في الإمكانات الوظيفية بعد عامين وأربعة أعوام من التعرض للمضادات الحيوية – يمكن أن يكون محور الأمعاء والدماغ آلية محتملة لربط المضادات الحيوية بالوظيفة المعرفية”.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencealert.com/scientists-discover-a-strange-new-link-between-antibiotics-and-cognitive-decline

الهوامش:

[١] الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء هي الكائنات الحية الدقيقة، بما في ذلك البكتيريا والعتائق، التي تعيش في الجهاز الهضمي للفقاريات بما في ذلك البشر والحشرات. تشمل المصطلحات البديلة نباتات الأمعاء (وهو مصطلح عفا عليه الزمن يشير تقنيا إلى النباتات) وميكروبيوم الأمعاء. الميتاجينوم المعوي (الذي يعرف أحيانا باسم الميكروبيوم) هو مجموع جميع جينومات ميكروبات الأمعاء. ويكيبيديا

[٢] بلوس ون (PLOS One) هي مجلة علمية مفتوحة الوصول تمت مراجعتها من قبل النظراء ونشرتها المكتبة العامة للعلوم (PLOS) منذ عام 2006. تغطي المجلة الأبحاث الأولية من أي تخصص في العلوم والطب. بدأت المكتبة العامة للعلوم في عام 2000 بمبادرة التماس عبر الإنترنت من قبل الحائز على جائزة نوبل هارولد فارموس، المدير السابق للمعاهد الوطنية للصحة وفي ذلك الوقت مدير مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان ؛ باتريك أو براون، عالم كيمياء حيوية في جامعة ستانفورد ؛ ومايكل آيزن، عالم الأحياء الحاسوبية في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، ومختبر لورانس بيركلي الوطني. ويكيبيديا.

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.