مواضيع سيكولوجية: (3) الخوف – ترجمة علي الجشي

Fear
(موقع علم النفس اليوم الإلكتروني – Psychology Today)

سبعة مواضيع سيكولوجية سيتم ترجمتها من موقع علم النفس اليوم وهي: التعلق – القلق – الخوف – الوحدة – الغيرة – الاعتمادية – تنمية الطفل ، وسيتم نشرها تباعا. موقع علم النفس اليوم موقع الكتروني يهتم بأحدث ما في عالم علم النفس من البحث السلوكي إلى التوجيه العملي لكل ما يتعلق بالعلاقات بين الناس والصحة العقلية والإدمان وغيرها.

(3) الخوف

إذا لم يشعر الناس بالخوف، فلن يكونوا قادرين على حماية أنفسهم من التهديدات المشروعة. الخوف هو رد فعل حيوي على الخطر الجسدي والعاطفي الذي ظل محوريًا طوال التطور البشري، ولكن بشكل خاص في العصور القديمة عندما واجه الرجال والنساء مواقف الحياة أو الموت بشكل منتظم.

اليوم، المخاطر أقل، لكن في حين أن الخِطابة العامة، والبقاء في المصاعد، ورؤية العناكب لا تقدم نفس النوع من العواقب الوخيمة الفورية التي واجهها الإنسان المبكر، لا يزال بعض الأفراد يطورون ردود فعل شديدة للمواجهة أو الهروب أو التجميد لأشياء أو سيناريوهات معينة.

يعاني العديد من الأشخاص من نوبات خوف أو “أعصاب” عرضية قبل الرحلة أو الموعد الأول أو المباراة الكبيرة. ولكن عندما يكون خوف شخص ما دائمًا ومخصصًا لتهديد معين، ويضعف حياته اليومية، فقد يعاني هذا الشخص مما يُعرف باسم الرهاب المحدد.

محتويات هذا الموضوع:

  • لماذا يشعر الناس بالخوف
  • الرهاب المحدد
  • القلق الاجتماعي
  • التغلب على الخوف

يعترف 60 بالمائة على الأقل من البالغين بوجود خوف واحد غير معقول لديهم على الأقل، على الرغم من أن البحث حتى الآن ليس واضحًا حول سبب ظهور هذه المخاوف. تقول إحدى النظريات أن لدى البشر استعدادًا وراثيًا للخوف من الأشياء التي كانت تشكل تهديدًا لأسلافنا، مثل الثعابين أو العناكب أو المرتفعات أو الماء، ولكن من الصعب التحقق من ذلك، على الرغم من أن الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى مع نوع معين من الرهاب من المرجح أن يكون له نفس الشيء.

يشير آخرون إلى وجود ادلة تشي الى أن الأفراد يخشون أشياء معينة بسبب تجربة صادمة سابقة معهم، لكن هذا الرأي يفشل في تفسير المخاوف العديدة الأخرى.

مصدر الصورة: gmcdhcc.com

يبدو أن سمات الشخصية مثل العصابية تزيد من احتمالية إصابة الشخص بالرهاب، والميل نحو القلق المتكرر والأفكار السلبية قد يزيد أيضًا من المخاطر، كما قد يثيره الآباء والأمهات المبالغة في الحماية، أو فقدان أحد الوالدين، أو الاعتداء الجنسي أو الجسدي. على الأرجح أن الناس يتبعون مسارات متعددة للمخاوف، ليس أقلها الاستجابة العاطفية للاشمئزاز.

هل تطور البشر ليشعروا بمخاوف معينة؟

على مدار تاريخ البشرية، تسببت بعض الحيوانات، مثل الثعابين والعناكب، في حدوث أعداد كبيرة من الوفيات. وبالتالي، يعتقد بعض الباحثين، أن الرجال والنساء ربما تطوروا ليحملوا غريزة فطرية لتجنب مثل هذه المخلوقات، لأنها ستوفر ميزة البقاء على قيد الحياة.

أظهرت بعض الدراسات أنه من الأسهل تكييف الأشخاص دون مخاوف واضحة من أي حيوانات للخوف من الأفاعي والعناكب بدلاً من الخوف من الكلاب أو غيرها من المخلوقات “الصديقة”. تظهر الدراسات التي أجريت على الرئيسيات الأخرى أنها تشارك البشر خوفهم من الأفاعي، مما دفع البعض إلى التكهن بأن هذه المخاوف نفسها ربما تكون قد حفزت نمو ذكاء الرئيسيات بشكل عام، حيث تطور البشر وغيرهم لتجنب المخاطر التي تشكلها مثل هذه التهديدات.

والرئيسيات حسب الوصف العلمي هي أي كائن في النظام البيولوجي للمجموعة التي تحتوي على جميع الأنواع المرتبطة عادةً بالنمور والقردة، مع الفئة الأخيرة بما في ذلك البشر، وتنتشر الرئيسيات في جميع أنحاء العالم.

كيف يتعلم الأطفال الخوف؟

تظهرُ الأبحاث أن الأطفال لا يظهرون على ما يبدو علامات الخوف إلا في عمر 8 إلى 12 شهرًا، وعادةً ما يكون ذلك استجابة لأشخاص جدد أو أحداث جديدة، لكن من غير المرجح أن يظهروا خوفًا من الغرباء عند الجلوس في حجر أحد الوالدين. وعلى الرغم من أن بعض المخاوف قد تكون فطرية لدى البشر، إلا أنه يتم تعلم العديد من المخاوف، وربما يكون الخوف الأكثر شيوعًا هو الذي يأتي من خلال رؤية أحد الوالدين يتفاعل بخوف مع حيوان أو موقف، أو لتحذير الطفل بشكل متكرر من مخاطره.

لماذا يبحث الناس أحيانًا عن تجارب مخيفة؟

هناك أوقات يبحث فيها الناس بنشاط عن تجارب يمكن أن تخيفهم، مثل قطار الملاهي أو منزل افتراضي مسكون فيه صور مخيفة. تشير بعض الأبحاث إلى أنه على الرغم من أن هذه التجارب يمكن أن تكون مخيفة حقًا في وقتها، إلا أنها قد تعزز أيضًا الحالة المزاجية للناس: الاستجابة المرعبة صادقة، لكن الطمأنينة السريعة للسلامة توفر نفس القدر من الراحة والمتعة التي قد تستمر لفترة طويلة بعد اكتساب خبرة.

منزل افتراضي مسكون

ما هي المخاوف اليومية التي يمكن أن تعيقنا؟

بعض المشاعر التي توصف عادة بأنها “مخاوف” ليست رهابًا صارمًا، ولكنها عقبات عقلية تحد من تصرفات الناس وقراراتهم، وغالبًا ما تمنعهم من إحراز تقدم، مثل الخوف من الفشل، والخوف من النجاح، والخوف من الرفض، والخوف من فقدان الالتزام، أو الخوف من الالتزام. غالبًا ما يمكن معالجة مشاعر عدم الأمان أو عدم الجدارة أو التردد بالعلاج.

الرهاب المحدد

الرهاب هو خوف أو قلق واضح بشأن شيء أو موقف معين، يؤدي التعرض له باستمرار إلى إثارة الخوف أو التسبب في الضيق لدى المريض. دائمًا ما يكون الخوف الذي يتم اختباره غير متناسب مع الخطر الحقيقي الذي يمثله الكائن أو الحدث، ويعرف الأشخاص المصابون برهاب معين عمومًا أنه لا يوجد سبب حقيقي للخوف وأن سلوكهم غير منطقي. ومع ذلك، لا يمكنهم تجنب رد فعلهم.

أقسام الرهاب الخمسة الرئيسية:

  1. مخاوف من الحيوانات، مثل الخوف من الكلاب (رهاب الزينة) أو العناكب (رهاب العناكب) أو البق (رهاب الحشرات). تشمل هذه المخاوف، المعروفة باسم رهاب الحيوانات، الخوف من الخفافيش (chiroptophobia) ومن الثعابين أو السحالي (herpetophobia).
  2. مخاوف من البيئة الطبيعية، مثل الخوف من المرتفعات (رهاب المرتفعات) أو من العواصف. تشمل هذه الرهاب أيضًا الخوف من النار (رهاب الحرارة) والخوف من الظلام (رهاب الخوف).
  3. مخاوف متعلقة بالدم (الهيموفوبيا) والإصابة والحقن، مثل الخوف من الإبر (رهاب المثقبيات) أو الإجراءات الطبية بما في ذلك طب الأسنان (رهاب الأسنان).
  4. مخاوف ظرفية، مثل الخوف من الطيران (رهاب الهواء)، أو الخوف من التحدث أمام الجمهور (رهاب اللسان)، أو الخوف من ركوب المصاعد، وهو في حد ذاته نوع من الخوف من الأماكن المغلقة (رهاب الأماكن المغلقة).
  5. مخاوف أخرى، مثل الخوف من القيء أو الاختناق.

يمكن أن يظهر الرهاب في أي وقت، ولكنه يميل إلى الظهور في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وغالبًا ما تستمر الأعراض مدى الحياة. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التعرض لشيء أو موقف مخيف (التحفيز الرهابي) إلى نوبات هلع كاملة أو محدودة. يعاني ما يصل إلى 9 في المائة من الأمريكيين سنويًا من رهاب معين، وفقًا لـ (DSM-5)، والنساء أكثر عرضة للإصابة بالفوبيا من الرجال بمقدار الضعف.

ليس من غير المألوف أن يكون لديك عدة أنواع من الرهاب: ثلاثة أرباع الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم برهاب معين لديهم أكثر من واحد والمتوسط ​​لديهم ثلاثة.

يمكن أحيانًا تتبع بداية الرهاب إلى حدث معين، مثل النجاة من حادث تحطم طائرة أو المهاجمة من قبل كلب. لكن بالنسبة للعديد من الأشخاص، لا يزال أصل الرهاب مجهولًا. بعض الأشخاص الذين يعانون من رهاب معين يغيرون أنماط حياتهم لتجنب مسبباته، مثل الانتقال إلى منطقة تكون فيها حيوانات معينة نادرة، على سبيل المثال ، أو حيث لا يوجد مترو أنفاق.

ما هو رهاب الخلاء؟

الخوف من الأماكن المكشوفة هو الخوف من المواقف التي يصعب الهروب منها أو التي يصعب الحصول على مساعدة بشأنها، مثل التواجد في السينما أو عربة المترو. قد يخشى الأشخاص المصابون برهاب الخلاء من وسائل النقل العام والمساحات المفتوحة مثل الجسور والأماكن المغلقة مثل المصاعد والأماكن المزدحمة مثل الحفلات الموسيقية والابتعاد عن المنزل بشكل عام. قد يصاب المعانون بضيق شديد عندما يجدون أنفسهم في مثل هذه المواقف، وسيبذلون قصارى جهدهم لتجنبها.

مصدر الصورة: verywellmind.com

لماذا يخاف الكثير من الناس من المرتفعات؟

الخوف من المرتفعات هو رهاب شائع، وغالبًا ما يتم اختباره بشكل مكثف. في الواقع، غالبًا ما تعكس الأعراض أعراض نوبة الهلع، بما في ذلك الارتعاش وتعرق راحة اليد والغثيان والدوار. يعاني الكثير من هذا الرهاب بسبب تجربة مؤلمة لكن الأبحاث تشير إلى أن هذا الخوف، مثله مثل الخوف من الأماكن المغلقة، هو نتيجة كونهم أكثر وعيًا بأحاسيسهم الجسدية أكثر من غيرهم، وأكثر عرضة لتفسير تلك الأحاسيس كتهديد، الا ان هذا قد يؤدي إلى أفكار سلبية حول القفز أو فقدان التوازن أو الإصابة بنوبة قلبية.

لماذا يخشى الكثير من الناس التحدث أمام الجمهور؟

غالبًا ما يُقال أن الخوف من التحدث أمام الجمهور هو الرهاب الأكثر شيوعًا، ولكن هذا ليس صحيح. في مسح بهذا الشأن، أبلغ واحد من كل أربعة أشخاص فقط عن تجربته. ولكن عندما يُطلب من الأشخاص الذين يعانون من رهاب اللسان التحدث أمام مجموعة، فلربما يصابوا بالشلل.

الأشخاص الذين يعانون بشكل عام من مستويات عالية من القلق قد يقلقون ليس فقط من أن كلامهم سيكون غير فعال ولكن قلقهم سوف يقوض، بطريقة ما، أدائهم. بالنسبة للآخرين، هناك الكثير من المصادر الأخرى للانزعاج، مثل الشعور بأنهم غير مؤهلين للتحدث لافتقادهم الخبرة، والقلق بشأن تقييمهم من قبل زملاء لهم مكانة أعلى، وبشكل شائع، المبالغة في تقدير مخاطر أدائهم.

كيف يمكن لشخص التغلب على الخوف من التحدث أمام الجمهور؟

يمكن أن يساعد الاستعداد والممارسة والدعم من الآخرين وتعلم وضع المرء نفسه في حالة أكثر هدوءٍ واسترخاءً في تخفيف الخوف من التحدث أمام الجمهور، ولكن إحدى أهم الخطوات التي يمكن أن يتخذها الناس هي تحدي معتقداتهم. إعادة الصياغة المعرفية لمخاوف المرء – تحدي المعتقدات حول الشعور بالملل أو القلق أو الجهل واستبدالها بعبارات أكثر إيجابية وداعمة وواقعية بشكل ملحوظ يمكن أن تساعد الشخص على اكتساب الثقة وإدراك مستوى التهديد بدقة أكبر.

لماذا يخاف الناس من المهرجين؟

كانت الشخصيات الشبيهة بالمهرج جزءًا من الثقافة الشعبية لعدة قرون. ومع ذلك، فقد وجدها بعض الناس دائمًا مخيفة، وحوالي 2 في المائة من السكان يعانون من الخوف من المهرجين (coulrophobia, or a fear of clowns). قد يكون رد الفعل ليس فقط بسبب التقارير الإخبارية عن الجرائم التي يرتكبها أشخاص يرتدون أقنعة المهرج أو الماكياج، ولكن بسبب الغموض الذي يحيط بالمهرجين غير المؤذيين.

مع التعبيرات المرسومة وغير المتغيرة، قد يكون من الصعب قراءة مشاعر المهرجين وقد تبدو نواياهم غير متوقعة. تؤدي الظاهرة المعروفة باسم التوحد (deindividiation) إلى مزيد من القلق: نظرًا لإخفاء هوية الرجال أو النساء وراء الماكياج، فقد يخشى الآخرون مما قد يفعلونه تحت غطاء عدم الكشف عن هويتهم.

يتميز التفرد بانخفاض الوعي بالذات، وهو حالة فكرية يفقد فيها الفرد إحساسه بهويته الاجتماعية ويلجأ إلى سلوك غير‑اجتماعي وربما معادي للمجتمع.

في حالة التفرد ينخفض التقييم الذاتي للفرد والوعي بأهمية الفردية في وجود حشد من الناس، ويعتبر التفرد أحد أكثر آثار المجموعات الاجتماعية التي يتم رصدها على نطاق واسع (1998-Postmes and Spears). وقد يؤدي هذا إلى سلوك غير اعتيادي ومثبط؛ “ما يجبر أعضاء الحشد في بعض الأحيان على التصرف بطرق غير حضارية وعنيفة (دينر، 1976).

لماذا تخشى بعض النساء الحمل والولادة؟

الخوف من الحمل و / أو الولادة (توكوفوبيا‑Tokophobia) هو رهاب طويل الأمد ولكن لم يتم بحثه بجدية إلا مؤخرًا. إنه يؤثر على كل من النساء اللائي تعرضن للحمل أو اللواتي لم يتعرضن له. يمكن أن تؤدي المعاناة الى الرعب أو الذعر أو الاشمئزاز الشديد من فكرة الحمل، مما يؤدي إلى صعوبة تكوين علاقات رومانسية وحرمان النساء من الأسرة التي يرغبن بها بصدق.

هل يمكن للناس أن يخافوا من عدم وجود هواتفهم المحمولة؟

نوموفوبيا (Nomophobia) أو الخوف من عدم وجود الهواتف المحمولة هو خوف تم صياغته مؤخرًا، ويرمز مصطلح “نو‑مو” الى “لا‑متنقل”. (No mobile phone). ويعتقد الباحثون الذين لاحظوا: أن الأفراد يعانون من قلق شديد أو خوف عند فصلهم عن هواتفهم المحمولة، أن هذه الاستجابة هي بسبب الوظيفة الأساسية التي تؤديها الأجهزة كوسيلة للاتصال مع القريبين قرابة وثيقة مثل الأصدقاء والشركاء، والأقارب، ودورهم “كبدائل للتعلق البشري” لأنهم يحملون الصور والرسائل وغيرها من المعلومات الشخصية العزيزة.

القلق الاجتماعي

غالبًا ما يتخذ الخوف أشكالًا أخرى غير الرهاب المحدد. على سبيل المثال، اضطراب القلق الاجتماعي، والذي يُعرف أيضًا باسم الرهاب الاجتماعي، والذي يلازمه خوفًا عميقًا، من حكم الآخرين وتقييمهم ورفضهم، مما يحد من استمتاع المصابين بالحياة. قد يتجنب الأفراد الذين يعانون من القلق الاجتماعي المواقف التي يتعرضون فيها لتدقيق الآخرين، مثل إلقاء خطاب أو تناول الطعام أمام الآخرين أو مقابلة أشخاص جدد أو الانخراط في محادثات جماعية.

هل القلق الاجتماعي شكل من أشكال الاكتئاب؟

لا، لكن القلق الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والعكس صحيح. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من القلق الاجتماعي من التعاسة الشديدة، والشك الذاتي، وحتى اليأس، وهي أعراض تتداخل مع أعراض الاكتئاب. لكن البحث في هذين العاملين (القلق الاجتماعي والاكتئاب) يكشف عن شعور أساسي بانعدام القيمة، أو الشعور بعدم الأحقية في السعادة أو الأهلية لصداقة الآخرين. يمكن أن تساعد معالجة هذا العرض في العلاج في معالجة القلق الاجتماعي قبل أن يؤدي إلى الاكتئاب.

كيف يمكن لشخص التغلب على القلق الاجتماعي؟

قد تساعد تقنيات العلاج السلوكي المعرفي المرضى على البدء في التغلب على القلق الاجتماعي. إن ممارسة مناهج المواقف الاجتماعية من خلال التعرض المحدود، والبدء في التشكيك في الوساوس الداخلية التي تقودهم إلى تجنب الآخرين، يمكن أن تعزز الثقة في الأشخاص الذين يعانون من القلق الاجتماعي، ففي نهاية المطاف هم أشخاص عاديين يمكنهم التعامل مع المواقف الاجتماعية كغيرهم.

تمحيص التنبؤات لإثبات أنها غير صحيحة، يمكن أن يساعد الناس بشكل أكبر على تحدي الأفكار المقلقة، كما يمكن أن يتعلموا تكريم أنفسهم أو مكافأة أنفسهم على خطوات نحو التواصل الاجتماعي، بدلاً من انتقاد أنفسهم بشكل غير واقعي.

التغلب على الخوف

عندما يعطل الخوف حياة الفرد أو يأخذها منا، تكون هناك حاجة لعلاجه. العلاج الأساسي للمخاوف هو العلاج بالتعرض، حيث يقوم المعالج بتوجيه العميل للتفاعل التدريجي والمتكرر مع مصدر رهابه في بيئة آمنة للمساعدة في التخلص من التهديد المرتبط به.

على سبيل المثال، قد يُطلب من الشخص الذي يخشى الطيران التفكير في الطائرات، ومشاهدة صور الطائرات، وزيارة المطار، والصعود إلى الطائرة، وإكمال الرحلة في النهاية. غالبًا ما يتم تطبيق العلاج السلوكي المعرفي (CBT) جنبًا إلى جنب مع العلاج بالتعرض لمساعدة المصابين على تحدي معتقداتهم الضارة وإعادة تأطيرها.

يمكن وصف الأدوية مثل حاصرات بيتا (beta-blockers)، التي تمنع الأدرينالين وتقلل من معدل ضربات القلب وضغط الدم، على المدى القصير، وذلك عندما يكون الموقف الذي نكون فيه ضروريًا أو لا مفر منه، كما هو الحال قبل التحدث أمام الجمهور.

ما هي التغييرات الفكرية التي يمكن أن تساعد في تحرير الناس من مخاوفهم اليومية؟

إن تفكير المرء بأفكاره، والاعتراف بمخاوفه، ووجوده يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً نحو إدارة مخاوفه اليومية. الخطوة الأولى هي التشكيك في سبب الخوف. عندما تصر التنبؤات العقلية للفرد على أن شيئًا ما سيحدث بشكل خاطئ أو أن الفرد يواجه خطرًا وشيكًا فإن القدرة على التراجع، والتعرف على تلك الأفكار كقصص، وتقييم ما إذا كانت صحيحة أو عقلانية بهدوء يمكن أن تكون خطوة قوية نحو التغلب عليها.

هل يمكن معالجة المخاوف بالواقع الافتراضي؟

برز استخدام تقنية الواقع الافتراضي لمحاكاة التعرض للمخاوف كأداة علاجية مفيدة. تشير الدلائل إلى أن علاج التعرض المتدرج للواقع الافتراضي (VRGET) يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص في معالجة مخاوف مثل الرهاب المحدد، ورهاب الخلاء، واضطرابات القلق. يبدو أن نتائج المرضى لا تختلف في الإعدادات الافتراضية والحقيقية، لكن الواقع الافتراضي قد يمكّن المعالجين من الوصول إلى المزيد من الأشخاص برعاية يمكن الوصول إليها وبأسعار معقولة.

كيف يقاوم بعض الناس المخاوف بنجاح؟

لا أحد يعيش بلا خوف، لكن هؤلاء الأفراد الذين يُنظر إليهم على أنهم شجعان قد يستجيبون لمخاوفهم ويديرونها بطرق قد تقدم نماذج للآخرين. أولاً، الا يكون الخوف لأجل الخوف، وأن عليه أن يكونوا مدركين أنه شعور لا مفر منه أحيانًا، وأنه شعور يمكن أن يكون مفيدًا عندما يتم التعرف عليه على أنه تنبيه وليس حاجزًا. من خلال هذه المعرفة، يمكنهم الاستعداد لإنجاز امورهم دون خوف، واتخاذ الإجراءات اللازمة بدلاً من الابتعاد عنها والتهرب. كما أن علينا طلب المساعدة من احبابنا عندما تتطلب مخاوفنا الحاجة إلى المساعدة.

المصدر: 

https://www.psychologytoday.com/intl/basics/fear

مصادر اضافية:
https://www.sciencedaily.com/terms/primate.htm
https://www.nytimes.com/2021/10/21/business/haunted-house-halloween-pandemic.html
https://www.simplypsychology.org/what-is-deindividuation.html
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3830168/
المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.