مصدر الصورة: istockphoto.com

إذا أحببت شيئًا… اتركه طليقا – ترجمة المهندس علي الجشي

If You Love Something, Set It Free
(بقلم: د. بيريت بروجاد – Berit Brogaard D.M.Sci., Ph.D)

تمسك بما يساعدك لمواجهة القلق – إكتشف عظمة الحب

[“إذا أحببت شيئًا، اتركه طليقا. إذا عاد لك فهو ملكك. إذا لم يعد، فهو ليس لك”. فكل ولفٍ على ولفه يلفي]

ماذا وراء هذا المثل القديم؟

يفسره البعض على أنه وصف للقدر. القدر فقط هو الذي يحدد ما إذا كان من المفترض أن تكون هناك علاقة أم لا.

لذا، إذا تركت شخصًا ما يذهب، فسيعود إذا كان هذا هو مصيرك.

المصدر كما جاء في المقالة بالإنجليزية: lovesicklove.com

بالنسبة لأولئك منا الذين لا يؤمنون بالحتمية، فإن هذا التفسير لا يبدو صحيحًا. التفسير الأفضل هو أنه لا يمكنك إجبار شخص ما على حبك. عليك أن تمنحهم حرية الاختيار.

التفسير الأكثر منطقية يعود الى سلوكك في العلاقات. قلة من الناس لديهم أسلوب ذاتي آمن. معظمهم إما قلقون أو متجنبون، على الأقل إلى حد ما. عادةً ما يرتكز كلا النوعين من نمط التعلق غير الآمن على الخوف من الهجر أو الرفض أو النقد. لكن المظهر السلوكي لأسلوب التعلق القلِق يختلف عن أسلوب التعلِق المتجنب.

  • يشعر الأشخاص الذين لديهم أسلوب التعلق القلق بالوحدة وعدم الأمان عندما يتعين عليهم قضاء الوقت بمفردهم. إنهم مدمنون على الشراكة والصداقات أو العلاقات الوثيقة.
  • اما التعلِق المتجنب فعادة ما يؤدي إلى سلوك التشبث والحاجة إلى التواجد مع أشخاص آخرين طوال الوقت.

عندما تكون في علاقة، يميل النوع القلق إلى التحكم في سلوك الشخص الآخر بطرق خفية أو غير دقيقة. على سبيل المثال، قد يحاول جعل الشخص الآخر يشعر بالذنب لأنه لم يقض وقتًا كافيًا معهم. إنهم سريعون في التعبير عن الغيرة، وهي طريقة أخرى لمحاولة جعل الشخص الآخر يقضي وقتًا أطول معهم.

يشعر الأشخاص القلقون بالسوء في العلاقات الأقل التزامًا مقارنة بالعلاقات الملتزمة. لكن حتى الالتزام لا يكفي لجعلهم يشعرون بالأمان. لا يزالون خائفين من مغادرة الشخص الآخر. سيرغبون دائمًا في معرفة ما يفعله شريكهم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي عبر المكالمات الهاتفية المتكررة أو الرسائل النصية. تؤدي بعض أنواع القلق الى الإساءة اللفظية أو العنف الجسدي في محاولة لإجبار الشخص الآخر على البقاء معهم.

المظاهر السلوكية لأسلوب التعلق القلق تشبه إلى حد بعيد الاعتماد المشترك، على الرغم من أنني أفضل القول إن أسلوب التعلق القلق قد يؤدي إلى الاعتماد المشترك.

إذا كانت أنماط التعلق القلق والتجنّب ترتكز على نفس إهمال الطفولة، فما الذي يحدد ما إذا كان الشخص يعاني من نمط التعلق القلق أو المتجنب؟ حسنًا، لا نعرف ذلك بالتأكيد. لكن واحدة من أفضل النظريات هي:

  • أن الطفل المهجور سوف يستكشف طرقًا مختلفة للتعامل مع الهجر. إذا اكتشف الطفل أن كونه مستقلاً تمامًا وعدم مشاركة مشاعره مع أي شخص هو أفضل طريقة لدفن الألم، فسيستمر عادةً في هذا النمط.
  • إذا اكتشف أن التخطيط أو التنسيق لتحقيق التأثير على صديقه أو ليكون هناك من أجله، فإنه عادة ما يستمر في هذا السلوك.

تؤدي آلية المواجهة الأولى إلى أسلوب التعلق المتجنب وتؤدي الثانية إلى أسلوب التعلق القلق.

مصدر الصورة: meshedinsights.com

على الرغم من أن أنواع القلق تميل إلى تكوين علاقات أطول وأكثر التزامًا مقارنة بالأنواع المتجنبة، نادرًا ما تدوم علاقاتهم مدى الحياة. قد تكون قصيرة جدًا، لأنها مسألة وقت فقط قبل أن يشعر شريكهم بالضجر الكافي من الجانب المسيطر في سلوك الشخص القلق وسيريد الخروج منه.

لذلك تجنب القلق في العلاقات؛ “فلن يكون الا ما يكون. وإذا أحببت شيئًا، اتركه طليقا. إذا عاد فهو ملكك. وإذا لم يعد، فهو ليس لك”.

المصدر:

https://www.psychologytoday.com/intl/blog/the-mysteries-love/201505/if-you-love-something-set-it-free

المهندس علي الجشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.