البعد اللغوي في حرب أوكرانيا – الدكتور أحمد فتح الله

كتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مقالًا (في 12 يوليو 2021م) عن “الوحدة التاريخية”[1] للشعبين الأوكراني والروسي، جزئيًا من خلال لغتهما. في هذا المقال الطويل (5000 كلمة) يزعم بوتن فيه عدة مزاعم، من بينها المزاعم اللغوية التالية:

  • أن الأوكرانيين والروس شعب واحد ، الروس والأوكرانيون والبيلاروسيون جميعهم من نسل روس القديمة، التي كانت أكبر دولة في أوروبا. كانت القبائل السلافية وغيرها عبر المنطقة الشاسعة – من لادوجا ونوفغورود وبسكوف إلى كييف وتشرنيغوف – مرتبطة معًا بلغة واحدة (تعرف بـ “الروسية القديمة”)،
  • الأهم من ذلك أن الناس في كل من الأراضي الروسية الغربية والشرقية يتحدثون نفس اللغة.
  • تم استخدام اسم “أوكرانيا” في كثير من الأحيان بمعنى الكلمة الروسية القديمة “أوراينا” (محيط)، والتي توجد في مصادر مكتوبة من القرن الثاني عشر، في إشارة إلى مناطق حدودية مختلفة. وكلمة “الأوكرانية”، بناءً على وثائق أرشيفية، تشير في الأصل إلى حرس الحدود الذين قاموا بحماية الحدود الخارجية.
  • تتودد السلطات الحالية في أوكرانيا الإشارة إلى التجربة الغربية، معتبرة إياها نموذجًا يحتذى به. ما عليك سوى إلقاء نظرة على كيفية تعايش النمسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا جنبًا إلى جنب. في التكوين العرقي، والثقافة، وفي الواقع تشارك لغة واحدة، تظل دولًا ذات سيادة مع مصالحها الخاصة، مع سياستها الخارجية الخاصة.
  • نحن نحترم اللغة والتقاليد الأوكرانية. نحن نحترم رغبة الأوكرانيين في رؤية بلادهم حرة وآمنة ومزدهرة.
  • أنا واثق من أن السيادة الحقيقية لأوكرانيا ممكنة فقط بالشراكة مع روسيا. تشكلت روابطنا الروحية والإنسانية والحضارية على مدى قرون وتنبع من نفس المصادر… فنحن شعب واحد. انتهى.
مصدر الصورة: masa-pro.com

لكن يرى اللغوييون أن الاختلافات بين الروسية والأوكرانية ترقى إلى أكثر بكثير مما وصفه بوتين بأنه “خصائص لغوية إقليمية”. من خلال البحث عن “الوحدة” في اللغة بين روسيا وأوكرانيا، كان بوتين يعقد حجة تسمح لروسيا بالحق في التدخل فيما أكد أنه “فضاء روسي”. وقد تم رفض هذه التصريحات في أوكرانيا[2]، كما تم دحضها من خلال أدلة على التاريخ الطويل لأوكرانيا كأمة ولغة منفصلتين[3].

بينما يواصل بوتين هجومه على أوكرانيا، أصبحت الاختلافات بين هاتين اللغتين جزءًا من الخطاب العام في الغرب، كما هو واضح في التهجئات المتباينة للعاصمة الأوكرانية، على سبيل المثال (كييف الروسية “Kyiv”، مقابل كييف الأوكرانية “Kiev”).

ربما يفترض البعض أن كون لغات “منفصلة” يعني الإنفصال الكامل والواضح بينها، لكن الواقع أكثر تعقيدًا من ذلك. الأوكرانية والروسية كلاهما جزء من عائلة اللغة السلافية (Slavic). هذه المجموعة من اللغات ذات الصلة بأوروبا الوسطى والشرقية تشمل أيضًا البولندية والتشيكية والبلغارية. منذ ألف عام، كانت اللغة التي يتم التحدث بها عبر الأراضي الروسية والأوكرانية متشابهة، مثل اللهجات المختلفة من نفس اللغة. مع مرور الوقت، وتحت تأثيرات تاريخية مختلفة[4]، ظهرت الاختلافات اللغوية والتباعد بين اللغتين.

أصبحت أوكرانيا الجزء الشرقي من الكومنولث البولندي الليتواني، واستوعبت كميات كبيرة من اللغة البولندية في لغتها. وحدت موسكو مدن الشمال والشرق في دولة مستقلة سميت في النهاية روسيا. لذلك تم تشكيل لغتها من خلال الاتصال بالهجرة من مناطق إلى الشرق واستيراد المصطلحات الفنية والثقافية الأجنبية من دول أوروبا الغربية مثل فرنسا وألمانيا وهولندا.

لكن، بحلول الوقت الذي سيطرت فيه روسيا على أوكرانيا في القرن الثامن عشر، لم يعد المتحدثون في روسيا وأوكرانيا مرتبطين بشكل وثيق. ظهرت تحولات كبيرة في كل من مفردات اللغتين، وكذلك في الأصوات والقواعد.

 اللغتان متقاربتان ولكن …

الروسية والأوكرانية تشتركان في الكثير من المفردات والقواعد وميزات النطق مع بعضهما البعض أكثر مما هو الحال مع اللغات السلافية الأخرى. كلاهما يستخدم الأبجدية السيريلية Cyrillic) ،[5]) لكنهما يختلفان قليلاً. هناك أربعة أحرف في الأوكرانية مفقودة في الروسية (ґ، є، і، ї)، وأربعة أحرف بالروسية مفقودة في الأوكرانية (ё، ъ، ы، э).

نظرًا لأن الروسية والأوكرانية تباعدتا عن بعضهما البعض مؤخرًا نسبيًا (أقل من ألف عام مضت)، فلا يزالان يتشاركان الكثير من المفردات الأساسية والأساسية – ولكن ليس بما يكفي لاعتبارهما لهجات للغة واحدة.

أحد الأرقام التي يتم الاستشهاد بها بشكل متكرر هو أن الأوكرانية والروسية يتشاركان في حوالي 62٪ من مفرداتهما. هذا هو نفس القدر من المفردات المشتركة بين اللغة الإنجليزية والهولندية، وفقًا لنفس الحسابات. يشير أحد النماذج الحسابية الأدق إلى أن الروسية والأوكرانية تشتركان في حوالي 55٪ من مفرداتهما. وحتَّى باعتماد النسبة الأكبر (62 ٪)، فإن الروسي الذي لا يعرف اللغة الأوكرانية (أو العكس) سيفهم خمس كلمات تقريبًا من ثماني كلمات.

انبثقت الروسية والأوكرانية، كما سبق ذكره، من نفس “لغة السلاف”، لذا من السهل على الروسي أن يتعلم الأوكرانية (أو العكس) مما هو عليه بالنسبة للمتحدث باللغة الإنجليزية، على سبيل المثال، الذي يحاول إتقان أي من هاتين اللغتين. المفردات المشتركة بينهما وحقيقة أن الكلمات التي لها معانٍ مختلفة قد تبدو مألوفة تجعل من السهل على المتحدثين باللغة الروسية أو الأوكرانية التواصل مع الآخر.

وبالمناسبة، تشترك بعض اللغات، خاصة المتقاربة، أو المتجاورة، في كلمات تبدو متشابهة ولكنها تعني أشياء مختلفة رغم أنها تجعل لغتين تبدوان أكثر تشابهًا مما هي عليه في الواقع. وهذه الكلمات تعرف في علم اللغة بـ  (False Friends) الأصدقاء المزيفون. على سبيل المثال، في حالة اللغتين الروسية والأوكرانية، الكلمة الأوكرانية (pytannya) (سؤال) تشبه إلى حد كبير الكلمة الروسية (pytanie) (محاولة)، لذا الروسي الذي يرى (pytannya) لن يربطها بالكلمة الروسية للتساؤل: (vopros).

إن للروسية باعتبارها اللغة السياسية والثقافية المهيمنة في الاتحاد السوفيتي السابق، تاريخ طويل إلا أن العديد من مواطني أوكرانيا – حوالي 30٪ حسب آخر تعداد سكاني – هم متحدثون أصليون (native speakers) للروسية، والعديد منهم درسوا اللغة الروسية على مستوى عالٍ. لم يكن العكس صحيحًا من الناحية التاريخية، على الرغم من أن هذا يتغير الآن. اللغتان متقاربتان بما فيه الكفاية وتعايشتا لفترة طويلة بما يكفي لبروز وتطور لغة هجينة ((pidgin تسمى “سورزكي” (Surzhyk)، وهي شائعة الاستخدام في أجزاء كثيرة من أوكرانيا.

مصدر الصورة: semanticscholar.org

منذ حوالي 25 عامًا، بدأ اسم كييف (Kiev) (الروسي) في الاختفاء من الخرائط، ليحل محله كييف (Kyiv) (الأوكراني). هذا الأخير هو ببساطة “النسخة” الأوكرانية من الاسم، مكتوبة بالأبجدية اللاتينية بدلًا من السيريلية. تم تغيير حرفين متحركين فيه: بالروسية، الحرف الأول -y- أصبح -i- بعد الحرف الساكن k-، وفي التاريخ الأوكراني -e- و -o- أصبح -i- قبل الحرف الساكن النهائي. إذن، من الناحية التاريخية، لا يعتبر أي من الاسم “أصليًا” – يحتوي كل منهما على تغييرات تسللت بمرور الوقت.

تعود عادة استخدام اللغة الإنجليزية في كييف (Kiev) وخاركوف (Kharkov) ولفوف (Lvov) إلى عصر الإمبراطورية الروسية والاتحاد السوفيتي، عندما كانت اللغة الروسية هي اللغة المكتوبة السائدة في أوكرانيا. بعد أن أصبحت أوكرانيا مستقلة وأكدت هويتها اللغوية الخاصة، ظهرت الأشكال الأوكرانية كييف (Kyiv) وخاركيف (Kharkiv) ولفيف (Lviv) في المقدمة.

مثال مشابه لهذا الأمر هو مومباي (Mumbai) وكلكتا (Kolkata) ، اللتان حلَّتا محل الأسماء (الكولونيالية) (الاستعمارية) للمدن الهندية بومباي (Bombay) وكلكتا (Calcutta)، مع مراعاة الأعراف المحلية. التغيير الأكوراني ملحوظ الآن في الأسواق التجارية بعبارات من قبيل: “وداعًا، دجاج كييف (Kiev) – مرحبًا دجاج كييف (Kyiv)” تأكيدًا للهوية الوطنية (الجديدة)[6].

مصدر الصورة: wikipedia.org

وفي الختام، في مقاله الذي تصدر هذا المقال، ذكر الرئيس بوتين:

  • “اليوم، قد ينظر بعض الناس بعداء إلى هذه الكلمات. يمكن تفسيرها بعدة طرق ممكنة. ومع ذلك، سوف يسمعني الكثير من الناس. وسأقول شيئًا واحدًا – لم تكن روسيا ولن تكون أبدًا “مناهضة لأوكرانيا”. وماذا ستكون أوكرانيا – الأمر متروك لمواطنيها لاتخاذ القرار”.

هذا يثير السؤال: هل ستحل الأوكرانية محل اللغة الروسية؟ الأمر ليس واضحًا، لكن بعض المراقبين وجدوا أن عدد من يتحدثون الأوكرانية الآن أكثر من ذي قبل، خاصة في كييف. الأوكرانيون وغيرهم الذين تحدثوا الروسية عندما غادروا ثم عادوا مؤخرًا تحولوا تمامًا إلى الأوكرانية وتربية أطفالهم باللغة الأوكرانية أيضًا.

بالطبع لا يزال بإمكانهم التحدث بالروسية لكنهم يختارون الأوكرانية. يبدو أنه أصبح من دواعي الفخر التحدث بها أكثر من ذي قبل. والحرب ستعزز هذا الفخر وهذا التوجه. وفي حالة أنه لم يتم احتلال الدولة من قبل الروس، ستصبح اللغة الأوكرانية أكثر فأكثر اللغة الرسمية بحكم الأمر الواقع لأوكرانيا كلما طالت فترة بقاءها خارج قبضة روسيا، مع بقاء الروس الأصليين – كأقلية – في أوكرانيا يتحدثون اللغة الروسية مع الحفاظ عل الحقوق اللغوية كباقي الأقليات العرقية في الدول الأخرى.

والوضع اللغوي في أوكرانيا سيكون بين “التسامح الأوكراني” (طبيعة الأمور، على الأقل) و “الإصرار الروسي”، والحرب ونتائجها والأيام كفيلة بذلك.

______________

الهوامش

[1] انظر المصدر: http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:XgoJlR3-4HUJ:en.kremlin.ru/events/president/news/66181&prmd=ivn&strip=1&vwsrc=0

[2] في اليوم التالي (13 يوليو 2021م)، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نظيره الروسي، قائلاً إنه “يحسد” فلاديمير بوتين بأن كان لديه وقت فراغ كافٍ للبحث في تاريخ شعبينا. وردا على طلب الصحفيين معرفة رد فعله على مقال بوتين، قال زيلينسكي إنه لم يكن لديه الوقت الكافي لتحليل المقال بأكمله – الذي نُشر أيضًا باللغة الأوكرانية على موقع الكرملين على الإنترنت في اليوم السابق، لكنه بيان فيه إهانة للكثيرين في أوكرانيا الذين يرون أنه محاولة لتقليل ثقافتهم وتاريخهم الفريدين، وأن “الأشياء التي كتب عنها – كان بإمكاننا التحدث عنها”.

https://www.rferl.org/a/zelenskiy-trolls-putin-ukraine/31356912.html

[3] كتب الدكتور بيورن ألكسندر دوبين، أستاذ مساعد في كلية الشؤون الدولية والعامة بجامعة جيلين، في في 1 يوليو 2020م: يبدو أن الفكرة القائلة بأن أوكرانيا ليست دولة، ولكنها جزء تاريخي من روسيا، متأصلة بعمق في أذهان القيادة الروسية. في هذا المقال، الذي يرد فيه الدكتور دوبن على هذا الادعاء قائلًا: …إن إلقاء نظرة على التاريخ الأوكراني يكشف أنها تستند إلى قراءة محرفة بشكل خطير للماضي. ويضيف: “في النهاية، من خلال إعادة رسم الحدود وإعادة كتابة التاريخ، ومن خلال تدخلها في أوكرانيا، حفزَّ الروس نفور معظم الأوكرانيين من روسيا، وبالتالي فعلوا الكثير لترسيم الاختلافات المتصورة بين الأوكرانيين والروس بشكل أكثر وضوحًا من أي وقت مضى.

https://blogs.lse.ac.uk/lseih/2020/07/01/there-is-no-ukraine-fact-checking-the-kremlins-version-of-ukrainian-history/

[4] المقال االقادم يستعرض جزء من التقارب والاختلاف بين الأوكرانية والروسية، ولتفصيل أكثر عن تشابه واختلاف اللغتين انظر مقال آنا ويشمان، في 22 فبراير 2022م: “ما مدى تشابه اللغتين الأوكرانية والروسية؟” على الرابط التالي: https://greekreporter.com/2022/02/22/russian-ukrainian-languages/

[5] الأبجدية السيريلية، نظام كتابة يعتمد على الأحرف اليونانية الكبيرة، مع بعض الإضافات، تم تطويره في القرنين التاسع والعاشر الميلاديين للشعوب الناطقة باللغة السلافية. تُستخدم حاليًا بشكل حصري أو كواحدة من عدة أبجديات لأكثر من 50 لغة، ولا سيما البيلاروسية والبلغارية والكازاخستانية والقيرغيزية والمقدونية والجبل الأسود (الصربية) والروسية والطاجيكية (لهجة من الفارسية) والتركمان والأوكرانية والأوزبكية.

[6] اللغة الأوكرانية هي اللغة السائدة في معظم أنحاء أوكرانيا. ومع ذلك، في الأجزاء الشرقية من البلاد، يتم التحدث باللغة الروسية بشكل واضح. كما يتحدث عدد من الأوكرانيين أيضًا لغة (Surzhyk) (المزيج من الروسية والأوكرانية) في حياتهم اليومية. ووفقًا لمسح أجراه مركز رازومكوف في عام 2015، فإن 60٪ من الأوكرانيين يعتبرون الأوكرانية لغتهم الأم، و 15٪ يعتبرونها روسية، ويعتقد 22٪ أن كلا اللغتين لغتهم الأم. (هذا لا يشمل شبه جزيرة القرم، التي تم ضمها في عام 2014، أو لوهانسك ودونيتسك، اللتين تسكنهما أغلبية من الناطقين بالروسية).

__________

المصادر والمراجع

  1. https://theconversation.com/amp/ukrainian-and-russian-how-similar-are-the-two-languages-178456 (الأوكرانية والروسية: ما وجه الشبه بين اللغتين؟)
  2. Britannica Encyclopedia (الموسوعة البريطانية)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.