أنواع النظريات النفسية – ترجمة المهندس صادق علي القطري

Types of Psychological Theories
(كاتبة المقال: كندرا شيري – Kendra Cherry)

يستخدم مصطلح نظرية بتردد مفاجئ في اللغة اليومية. غالبًا ما يستخدم للإشارة إلى التخمين أو الحدس أو الافتراض. قد تسمع حتى أن الناس يرفضون معلومات معينة لأنها “مجرد نظرية”. أثناء دراستك لعلم النفس والمواضيع العلمية الأخرى، من المهم ملاحظة أن النظرية في العلوم تختلف عن الاستخدام العامي للمصطلح.

بالنسبة للشخص العادي، قد تكون النظرية صحيحة، أو قد لا تكون كذلك. لكن في عالم العلم، تقدم النظرية مفهومًا أو فكرة قابلة للاختبار. يمكن للعلماء اختبار النظرية من خلال البحث التجريبي وجمع الأدلة التي تدعمها أو تدحضها.

“في العلم، النظرية ليست مجرد تخمين. تستند النظرية على فرضية مدعومة بالأدلة. النظرية هي إطار عمل قائم على الحقائق لوصف ظاهرة”

أدرجت مجلة (Scientific American) “النظرية” كواحدة من أكثر المصطلحات العلمية السبعة التي يساء استخدامها. وهذه المفاهيم الخاطئة حول معنى المصطلح هي التي تدفع الناس إلى رفض موضوعات مثل التطور وتغير المناخ باعتبارها “مجرد نظريات” على الرغم من وفرة الأدلة العلمية الدامغة.

تقدم النظرية العلمية شرحًا لبعض جوانب السلوك البشري أو العالم الطبيعي مدعومًا من خلال الاختبارات والتجارب المتكررة. هذا يعني أن العلماء قد جمعوا أدلة تدعم هذه النظرية. جمع العديد من الباحثين المختلفين الأدلة التي تدعم هذه النظرية.

عند إضافة أدلة وأبحاث جديدة، يمكن بعد ذلك تنقيح النظرية أو تعديلها أو حتى رفضها إذا كانت لا تتناسب مع أحدث النتائج العلمية. تتوقف القوة الإجمالية للنظرية العلمية على قدرتها على تفسير الظواهر المتنوعة.

الغرض من نظرية علم النفس

في علم النفس، تُستخدم النظريات لتقديم نموذج لفهم الأفكار والعواطف والسلوكيات البشرية. طوال تاريخ علم النفس، تم اقتراح عدد من النظريات للشرح والتنبؤ بجوانب مختلفة من السلوك البشري.

تتكون النظرية النفسية من عنصرين رئيسيين:
1. يجب أن تصف السلوك.
2. يجب أن تقدم تنبؤات حول السلوكيات المستقبلية.

ساعدت كل نظرية في المساهمة في معرفتنا بالعقل والسلوك البشري. بعض النظريات، مثل التكييف الكلاسيكي، لا تزال مقبولة جيدًا حتى اليوم. البعض الآخر، مثل نظريات فرويد، لم يتم تصديقها جيدًا واستبدلت في الغالب بنظريات جديدة تفسر التطور البشري بشكل أفضل.

أنواع مختلفة من النظريات النفسية

هناك العديد من نظريات علم النفس، ولكن يمكن تصنيف معظمها على أنها واحدة من أربعة أنواع رئيسية:

  1. نظريات تنموية:

توفر نظريات التنمية إطارًا للتفكير في النمو البشري والتنمية والتعلم. إذا كنت قد تساءلت يومًا عما يحفز الفكر والسلوك البشري، فإن فهم هذه النظريات يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة مفيدة للأفراد والمجتمع.

تقدم النظريات التنموية مجموعة من المبادئ التوجيهية والمفاهيم التي تصف وتشرح التنمية البشرية. تركز بعض النظريات التنموية على تكوين صفة معينة، مثل نظرية كولبرج للتطور الأخلاقي. نظريات تنموية أخرى تركز على النمو الذي يحدث طوال العمر، مثل نظرية إريكسون للتطور النفسي الاجتماعي.

  1. النظريات الكبرى:

النظريات الكبرى هي تلك الأفكار الشاملة التي غالبًا ما يقترحها كبار المفكرين مثل سيغموند فرويد وإريك إريكسون وجان بياجيه. تشمل نظريات التنمية الكبرى نظرية التحليل النفسي، ونظرية التعلم، والنظرية المعرفية.

تسعى هذه النظريات إلى تفسير الكثير من السلوك البشري، لكنها غالبًا ما تعتبر قديمة وغير مكتملة في مواجهة الأبحاث الحديثة. غالبًا ما يستخدم علماء النفس والباحثون النظريات الكبرى كأساس للاستكشاف، لكنهم يأخذون في الاعتبار أيضًا النظريات الأصغر والأبحاث الحديثة.

  1. نظريات مصغرة:

تصف النظريات المصغرة جانبًا صغيرًا خاصًا جدًا من جوانب التنمية. قد تشرح النظرية المصغرة السلوكيات الضيقة نسبيًا، مثل كيفية تكوين احترام الذات أو التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة المبكرة. غالبًا ما تتجذر هذه النظريات في الأفكار التي أنشأتها النظريات الكبرى، لكنها لا تسعى إلى وصف وتفسير السلوك البشري والنمو بأكمله.

  1. نظريات ناشئة:

النظريات الناشئة هي تلك التي تم إنشاؤها مؤخرًا نسبيًا وغالبًا ما يتم تشكيلها من خلال الجمع المنهجي بين مختلف النظريات المصغرة. تعتمد هذه النظريات على الأبحاث والأفكار من مختلف التخصصات ولكنها ليست واسعة أو بعيدة المدى مثل النظريات الكبرى. النظرية الاجتماعية والثقافية التي اقترحها ليف فيجوتسكي هي مثال جيد لنظرية التنمية الناشئة

أمثلة على نظريات علم النفس

تركز بعض أفضل نظريات علم النفس المعروفة على فروع معينة في علم النفس. بعض هذه تشمل:

  • النظريات السلوكية:

علم النفس السلوكي، المعروف أيضًا باسم السلوكية، هو نظرية للتعلم تقوم على فكرة أن جميع السلوكيات يتم اكتسابها من خلال التكييف. بدافع من علماء النفس المشهورين مثل جون بي واتسون وبي إف سكينر، سيطرت النظريات السلوكية على علم النفس خلال النصف الأول من القرن العشرين. اليوم، لا يزال المعالجون يستخدمون التقنيات السلوكية على نطاق واسع لمساعدة العملاء على تعلم مهارات وسلوكيات جديدة.

  • النظريات المعرفية:

تركز النظريات المعرفية لعلم النفس على الحالات الداخلية، مثل التحفيز وحل المشكلات واتخاذ القرار والتفكير والانتباه. تسعى هذه النظريات جاهدة لشرح العمليات العقلية المختلفة بما في ذلك كيفية معالجة العقل للمعلومات.

  • نظريات إنسانية:

بدأت نظريات علم النفس الإنساني في الازدياد في شعبيتها خلال الخمسينيات. بينما ركزت النظريات السابقة غالبًا على السلوك غير الطبيعي والمشكلات النفسية، أكدت النظريات الإنسانية بدلاً من ذلك على الخير الأساسي للبشر. ومن أبرز المنظرين الإنسانيين كارل روجرز وأبراهام ماسلو.

  • نظريات الشخصية:

ينظر علم نفس الشخصية إلى أنماط الأفكار والمشاعر والسلوك التي تجعل الشخص فريدًا. بعض من أشهر النظريات في علم النفس مكرسة لموضوع الشخصية، بما في ذلك نظرية السمات الشخصية، ونظرية الشخصية “الخمسة الكبار”، ونظرية إريكسون للتطور النفسي والاجتماعي.

  • نظريات علم النفس الاجتماعي:

يركز علم النفس الاجتماعي على مساعدتنا في فهم وشرح السلوك الاجتماعي. تركز النظريات الاجتماعية بشكل عام على ظواهر اجتماعية محددة، بما في ذلك السلوك الجماعي والسلوك الاجتماعي الإيجابي والتأثير الاجتماعي والحب وغير ذلك الكثير.

لماذا النظريات مهمة

في دورات علم النفس الخاصة بك، قد تجد نفسك تتساءل عن مدى ضرورة التعرف على نظريات علم النفس المختلفة، خاصة تلك التي تعتبر غير دقيقة أو قديمة. ومع ذلك، توفر كل هذه النظريات معلومات قيمة حول تاريخ علم النفس، وتطور الفكر حول موضوع معين، وفهم أعمق للنظريات الحالية.

“من خلال فهم كيفية تقدم التفكير، يمكنك الحصول على فكرة أفضل ليس فقط عن مكان تواجد علم النفس، ولكن إلى أين يمكن أن يتجه في المستقبل”

يمكن أن تساعدك دراسة النظريات العلمية على فهم أفضل لما يقصده الباحثون عندما يتحدثون عن الدراسة العلمية. يمكن أن يحسن فهمك لكيفية تكوين التفسيرات العلمية للسلوك والظواهر الأخرى في العالم الطبيعي، والتحقيق فيها، وقبولها من قبل المجتمع العلمي.

بينما لا تزال المناقشات محتدمة حول الموضوعات الساخنة، فمن المفيد دراسة العلم والنظريات التي ظهرت من مثل هذا البحث، حتى عندما يكون ما يتم الكشف عنه غالبًا حقيقة قاسية أو مزعجة. كما أوضح كارل ساجان ذات مرة، “من الأفضل بكثير أن تدرك الكون كما هو حقًا بدلاً من الاستمرار في الوهم، مهما كان ذلك مرضيًا ومطمئنًا”.

كلمة من موقع (Verywell) الإلكتروني:

ظهر الكثير مما نعرفه عن الفكر والسلوك البشري بفضل نظريات علم النفس المختلفة. على سبيل المثال، أوضحت النظريات السلوكية كيف يمكن استخدام التكيف لتعزيز التعلم. من خلال معرفة المزيد عن هذه النظريات، يمكنك اكتساب فهم أعمق وأكثر ثراءً لماضي علم النفس وحاضره ومستقبله.

المصدر:

https://www.verywellmind.com/what-is-a-theory-2795970

المهندس صادق القطري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.