مصدر الصورة: miuc.org

دراسات نفسية ستغير نظرتك إلى نفسك – بقلم صادق علي القطري

علم النفس هو دراسة العقل والسلوك. يشمل التأثيرات البيولوجية والضغوط الاجتماعية والعوامل البيئية التي تؤثر على طريقة تفكير الناس وتصرفهم وشعورهم. إن اكتساب فهم أكثر ثراءً وأعمق لعلم النفس يمكن أن يساعد الناس على تحقيق رؤى حول أفعالهم بالإضافة إلى فهم أفضل للآخرين.

علم النفس هو مجال واسع ومتنوع يشمل دراسة الفكر والسلوك البشري والتنمية والشخصية والعاطفة والتحفيز وغير ذلك. نتيجة لذلك، ظهرت بعض الحقول الفرعية ومجالات التخصص المختلفة.

مصدر الصورة: labmanager.com

فيما يلي بعض المجالات الرئيسية للبحث والتطبيق في علم النفس:

  • علم النفس غير الطبيعي هو دراسة السلوك غير الطبيعي وعلم النفس المرضي. يركز هذا المجال التخصصي على البحث والعلاج لمجموعة متنوعة من الاضطرابات النفسية ويرتبط بالعلاج النفسي وعلم النفس الإكلينيكي.
  • يدرس علم النفس البيولوجي كيفية تأثير العمليات البيولوجية على العقل والسلوك. ترتبط هذه المنطقة ارتباطًا وثيقًا بعلم الأعصاب وتستخدم أدوات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي ومسح التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لفحص إصابات الدماغ أو تشوهات الدماغ.
  • يركز علم النفس الإكلينيكي على تقييم وتشخيص وعلاج الاضطرابات النفسية.
  • علم النفس المعرفي هو دراسة عمليات التفكير البشري بما في ذلك الانتباه والذاكرة والإدراك واتخاذ القرار وحل المشكلات واكتساب اللغة.
  • علم النفس المقارن هو فرع علم النفس المعني بدراسة سلوك الحيوان.
  • علم النفس التنموي هو مجال ينظر إلى نمو الإنسان وتطوره على مدى العمر بما في ذلك القدرات المعرفية والأخلاق والأداء الاجتماعي والهوية ومجالات الحياة الأخرى.
  • علم النفس الشرعي هو مجال تطبيقي يركز على استخدام البحوث والمبادئ النفسية في نظام العدالة القانونية والجنائية.
  • علم النفس الصناعي التنظيمي هو مجال يستخدم البحث النفسي لتحسين أداء العمل واختيار الموظفين.
  • يركز علم نفس الشخصية على فهم كيفية تطور الشخصية وكذلك أنماط الأفكار والسلوكيات والخصائص التي تجعل كل فرد فريدًا.
  • يركز علم النفس الاجتماعي على سلوك المجموعة، والتأثيرات الاجتماعية على السلوك الفردي، والمواقف، والتحيز، والتوافق، والعدوان، والمواضيع ذات الصلة.

ويعرف علم النفس على أنه الدراسة العلمية للعقل البشري ووظائفه، ومهمته هي تغطية جميع جوانب السلوك البشري لمساعدة الأشخاص على إدارة صحتهم وعافيتهم بشكل أفضل، وتعديل طريقة تفكيرهم، خاصة تلك التي تؤثر على السلوك في سياق معين أو أنه دراسة العقل او الخصائص العقلية أو موقف شخص أو مجموعة وهو من بين أقدم وسائل الإعلام مع التركيز على العلوم السلوكية.

؛؛في الواقع بقدر ما نود معرفته عن أنفسنا وما تخبئه عقولنا نكتشف أننا لا نعرف شيئا؛؛

فمجرد اعتقادنا اننا نعرف الكثير عن أنفسنا ما هو الا تخمينات لا أساس لها من الصحة وغير مبنيه على أسس علميه فالعقل البشري يعمل بطريقه غامضة فكل الدراسات الكثيرة التي قام بها علماء النفس والتي شملت الكثير من جوانب الحياة المختلفة ما هي الا لتوسيع مداركنا وفهمنا للسلوكيات البشرية وكيف ننظر إلى العالم من حولنا، فلا يزال هناك الكثير لنتعلمه فالعقل البشري يعمل بطريقه غامضة لا يمكن فهمها وادراكها.

قال الله في محكم آياته “وفي أَنفُسِكُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ” (الذاريات-آية 21) فهناك دعوة من الخالق جل وعلا للتبصر والتفكر في النفس البشرية لاكتشاف كنوزها.

وقبل الخوض في بعض الدراسات الصادمة والتي ستغير نظرتنا الى أنفسنا والتي قد تساعد على التعرف على العقل البشري بشكل أفضل أود ان أعطي نبده تاريخية لهذا العلم الواسع والعميق.

نبده تاريخية

في عام 1967 تأسست “أدبيات علم النفس المزدهرة لعامة الناس” من قبل الدكتور نيكولاس تشارني، حيث يعرض علم النفس اليوم تقارير ومعلومات تنظر إلى الداخل في عمل الدماغ وكذلك إلى الخارج إلى الروابط بين اشخاص. تحتوي هذه التقارير البحثية والمقابلات مع خبراء حول موضوعات تتراوح من الدافع البشري إلى تنمية الشخصية، من الذكاء إلى تنمية الطفل وممارسات الأبوة والأمومة، من الفصام إلى النشاط الجنسي، من القيادة إلى الإدمان، من القلق إلى السياسة – النطاق الواسع للسلوك البشري، مع تغطية سلوك الحيوان أيضًا.

فمن خلال المقالات عن الفكر الجماعي من تأليف د. إيرفينغ جانيس،  والعجز المكتسب من قبل د. مارتن سيليجمان، والإدارة من قبل بيتر دراكر، اكتسب علم النفس اليوم جمهورًا واسعًا من القراء بين المهنيين والجمهور. وصف عالم النفس أبراهام ماسلو أفكاره حول ذروة التجارب وتحقيق الذات في علم النفس اليوم. تناولت مقالات أخرى الارتجاع البيولوجي، وتصوير الدماغ، ولغة الجسد، وتأثير الهالة للجمال.

كانت المجلة من بين المجلات الدورية ذات الاهتمام العام الأكثر مبيعًا في السوق: في عام 1976 باعت مجلة (Psychology Today) 1,026,872 نسخة وبلغ تداول المجلة 1،171،362 نسخة عام 1981 و 862،193 نسخة عام 1986.

في عام 1992، بعد العديد من التغييرات في الملكية وتوقف النشر لمدة عامين، استأنف “علم النفس اليوم” النشر كمجلة عامة، مضيفًا صحافة علمية متميزة لتغطية مجال المعرفة البشرية الآخذ في التوسع بسرعة. تنضم المقالات ذات الصلة بالثقافة حول التنمر والتحيز والاقتصاد السلوكي إلى قائمة مراجعة هير الشهيرة الآن للمرضى النفسيين وصور الكمال وحصلت المجلة على العديد من الجوائز من جمعية مصممي المطبوعات ورئيس التحرير الحالي هو كاجا بيرينا والمدير الإبداعي هو إدوارد ليفين.

من يونيو 2010 إلى يونيو 2011، كانت واحدة من المجلات العشر الأوائل للمستهلكين من حيث مبيعات أكشاك بيع الصحف. في عام 2013، لاحظ (Adweek) زيادة بنسبة 36 بالمائة في عدد قراء مجلة (Psychology Today)، بينما عانت العديد من المجلات من انخفاض في عدد القراء.

يقدم موقع (Psychology Today)، بالإضافة إلى أرشفة مقالات المجلات منذ عام 1992، دفقًا مستمرًا من المدونات من قبل باحثين في المختبرات وممارسين إكلينيكيين وكتاب يتمتعون بمجموعة واسعة من الخبرات. ترافق التقارير اليومية لنتائج الأبحاث الجديدة حول السلوك البشري حسابات الاهتمامات المشتركة واستكشافات تأثير الأحداث الجارية على الصحة العقلية.

يعد الموقع أيضًا البوابة الأساسية لدليل شامل لعلماء النفس والأطباء النفسيين وغيرهم من المتخصصين في الصحة العقلية في الولايات المتحدة وحول العالم. تنصح صحيفة نيويورك تايمز هذا الباحث عن المعالج عند النظر في التكاليف المترتبة على البحث عن العلاج.

والان دعنا نعرض بعض الدراسات الصادمة والتي ستغير نظرتك الى نفسك والتعرف على عقلك البشري بشكل أفضل:

  • وجهة نظرك عن نفسك مشوهة:

“ذاتك” تكمن أمامك مثل كتاب مفتوح. فقط انظر إلى الداخل واقرأ: “من أنت، ما تحب وتكره، آمالك ومخاوفك، كلها هناك، هل انت جاهز لفهمها”. هذه الفكرة شائعة ولكنها ربما تكون خاطئة تمامًا! يظهر البحث النفسي أننا لا نتمتع بامتياز الوصول إلى ما نحن عليه. عندما نحاول تقييم أنفسنا بدقة، فإننا حقًا نتجول في الضباب.

مصدر الصورة: https://godinterest.com

تصف إميلي برونين، عالمة النفس بجامعة برينستون، المتخصصة في الإدراك الذاتي للإنسان واتخاذ القرار، الاعتقاد الخاطئ في الوصول المتميز بأنه “وهم الاستبطان”. الطريقة التي ننظر بها إلى أنفسنا مشوهة، لكننا لا ندركها. نتيجة لذلك، من المدهش أن صورتنا الذاتية لا علاقة لها بأفعالنا. على سبيل المثال، قد نكون مقتنعين تمامًا بأننا متعاطفون وكريمون ولكننا ما زلنا نسير بجوار شخص بلا مأوى في يوم بارد.

وترى برونين أن سبب هذه النظرة المشوهة بسيط للغاية. لأنك لا تريد أن تكون بخيلًا أو متعجرفًا أو مستقيمًا، نفترض أننا لسنا أيًا من هذه الأشياء. كدليل، تشير إلى وجهات نظرنا المتباينة عن أنفسنا والآخرين. ليس لدينا مشكلة في إدراك كيف يتصرف زميلنا في المكتب متحيزًا أو غير عادل تجاه شخص آخر. لكننا لا نعتبر أننا يمكن أن نتصرف بنفس الطريقة إلى حد كبير: لأننا نعتزم أن نكون صالحين من الناحية الأخلاقية، ولم يخطر ببالنا أبدًا أننا أيضًا قد نكون متحيزين.

قيمت إميلي برونين أطروحتها في عدد من التجارب. من بين أمور أخرى، طلبت من المشاركين في دراستها إكمال اختبار يتضمن مطابقة الوجوه ببيانات شخصية من المفترض أن تقيم ذكائهم الاجتماعي. بعد ذلك، قيل لبعضهم إنهم فشلوا وطُلب منهم تحديد نقاط الضعف في إجراء الاختبار. على الرغم من أن آراء الأشخاص كانت منحازة بشكل شبه مؤكد (ليس فقط بسبب فشلهم المفترض في الاختبار، بل طُلب منهم أيضًا نقده)، اعتقد معظم المشاركين إن تقييماتهم كانت موضوعية تمامًا.

كان الأمر متشابهًا إلى حد كبير في الحكم على الأعمال الفنية، على الرغم من أن الأشخاص الذين استخدموا استراتيجية متحيزة لتقييم جودة اللوحات اعتقدوا مع ذلك أن حكمهم كان متوازنًا. وتجادل بل تعتقد إميلي برونين بأننا مستعدون لإخفاء تحيزاتنا.

كلمة “الاستبطان” مجرد استعارة لطيفة! ويمكن أن نكون لا ننظر إلى أنفسنا حقًا، كما يوحي الجذر اللاتيني للكلمة، ولكننا ننتج صورة ذاتية رائعة تنكر الإخفاقات التي لدينا جميعًا؟ لقد أسفر البحث عن معرفة الذات عن أدلة كثيرة على هذا الاستنتاج. على الرغم من أننا نعتقد أننا نراقب أنفسنا بوضوح، فإن صورتنا الذاتية تتأثر بالعمليات التي تظل غير واعية.

  • غالبًا ما تكون دوافعك لغزًا كاملاً بالنسبة لك:

ما مدى معرفة الناس لأنفسهم؟ عند الإجابة على هذا السؤال، يواجه الباحثون المشكلة التالية: لتقييم الصورة الذاتية للشخص، يجب على المرء أن يعرف من هو هذا الشخص حقًا. يستخدم المحققون مجموعة متنوعة من الأساليب للتعامل مع مثل هذه الأسئلة. على سبيل المثال، يقارنون التقييمات الذاتية للأشخاص الخاضعين للاختبار بسلوك الأشخاص في المواقف المختبرية أو في الحياة اليومية. قد يطلبون من أشخاص آخرين، مثل الأقارب أو الأصدقاء، تقييم الموضوعات أيضًا. ويقومون بفحص الميول اللاواعيه باستخدام طرق خاصة.

المصدر: https://discover.hubpages.com

لقياس الميول اللاواعية، يمكن لعلماء النفس تطبيق طريقة تُعرف باسم اختبار الارتباط الضمني (IAT)، الذي طوره أنتوني غرينوالد من جامعة واشنطن وزملاؤه في التسعينيات للكشف عن المواقف الخفية. منذ ذلك الحين، تم تصميم العديد من المتغيرات لفحص القلق والاندفاع والتواصل الاجتماعي، من بين ميزات أخرى. يفترض النهج أن التفاعلات اللحظية لا تتطلب انعكاسًا؛ نتيجة لذلك، تظهر الأجزاء اللاواعية من الشخصية في المقدمة.

والجدير بالذكر أن المجربين يسعون إلى تحديد مدى ارتباط الكلمات وثيقة الصلة بشخص ما بمفاهيم معينة. على سبيل المثال، طُلب من المشاركين في إحدى الدراسات الضغط على مفتاح بأسرع ما يمكن عند ظهور كلمة تصف خاصية مثل الانبساط (على سبيل المثال، “ثرثارة” أو “نشطة”) على الشاشة.

كما طُلب منهم الضغط على نفس المفتاح بمجرد أن يروا كلمة على الشاشة تتعلق بأنفسهم (مثل أسمائهم). كان عليهم الضغط على مفتاح مختلف بمجرد ظهور خاصية منطوية (على سبيل المثال، “هادئ” أو “منسحب”) أو عندما تتضمن الكلمة شخصًا آخر.

بالطبع، تم تبديل الكلمات ومجموعات المفاتيح على مدار العديد من الاختبارات. إذا كان رد الفعل أسرع عندما اتبعت كلمة مرتبطة بالمشارك كلمة “منفتح”، على سبيل المثال، فقد تم افتراض أن الانبساط ربما كان جزءًا لا يتجزأ من الصورة الذاتية لهذا الشخص.

مثل هذه المفاهيم الذاتية “الضمنية” بشكل عام لا تتوافق إلا بشكل ضعيف مع تقييمات الذات التي يتم الحصول عليها من خلال الاستبيانات. الصورة التي ينقلها الأشخاص في الاستطلاعات لا علاقة لها بردود أفعالهم السريعة على الكلمات المثقلة عاطفياً. وغالبًا ما تكون الصورة الذاتية الضمنية للشخص تنبؤية تمامًا لسلوكه الفعلي، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالعصبية أو التواصل الاجتماعي.

؛؛من ناحية أخرى، تقدم الاستبيانات معلومات أفضل حول سمات مثل الضمير أو الانفتاح على التجارب الجديدة؛؛

يوضح عالم النفس ميتجا باك من جامعة مونستر من ألمانيا أن الأساليب المصممة لاستنباط ردود الفعل التلقائية تعكس المكونات التلقائية أو المعتادة لشخصيتنا. من ناحية أخرى، يتطلب الضمير والفضول درجة معينة من التفكير وبالتالي يمكن تقييمهما بسهولة أكبر من خلال التفكير الذاتي.

  • المظاهر الخارجية تخبر الناس كثيرًا عنك:

تشير الكثير من الأبحاث إلى أن أقرب وأعز الناس يروننا في كثير من الأحيان أفضل مما نرى أنفسنا. كما أوضحت عالمة النفس سيمين فازير من جامعة كاليفورنيا، ديفيس، أن شرطين على وجه الخصوص قد يمكّنان الآخرين من التعرف على ما نحن عليه حقًا بسهولة:

أولاً، عندما يكونون قادرين على “قراءة” سمة من الخصائص الخارجية، وثانيًا، عندما يكون للسمة تكافؤ إيجابي أو سلبي واضح (من الواضح أن الذكاء والإبداع مرغوب فيهما، على سبيل المثال، عدم الأمانة والتمركز حول الذات). تتطابق تقييماتنا لأنفسنا بشكل وثيق مع تقييمات الآخرين عندما يتعلق الأمر بخصائص أكثر حيادية.

المصدر: https://www.huffpost.com

الخصائص التي يمكن للآخرين قراءتها بشكل عام هي تلك التي تؤثر بشدة على سلوكنا. على سبيل المثال، عادةً ما يحب الأشخاص الاجتماعيون بطبيعتهم التحدث والبحث عن رفقة؛ غالبًا ما يتجلى انعدام الأمن في سلوكيات مثل عصر اليد أو تجنب النظر. على النقيض من ذلك، فإن التفكير في التفكير داخلي بشكل عام، وهو أمر غير منظم داخل حدود عقل الفرد.

؛؛غالبًا ما نتجاهل تأثيرنا على الآخرين لأننا ببساطة لا نرى تعابير وجهنا وإيماءاتنا ولغة جسدنا؛؛

أنا بالكاد أدرك أن عينيّ الوامضة تشير إلى الإجهاد أو أن الركود في وضعي ينم عن مدى ثقل شيء ما علي. نظرًا لصعوبة مراقبة أنفسنا، يجب أن نعتمد على ملاحظات الآخرين، وخاصة أولئك الذين يعرفوننا جيدًا. من الصعب معرفة من نحن ما لم يعلمنا الآخرون كيف نؤثر عليهم.

  • يمكن أن يساعدك اكتساب بعض المسافة على معرفة نفسك بشكل أفضل:

إن الاحتفاظ بمذكرات، والتوقف مؤقتًا للتأمل الذاتي وإجراء محادثات مع الآخرين لها تقليد طويل، ولكن من الصعب معرفة ما إذا كانت هذه الأساليب تمكننا من معرفة أنفسنا. في الواقع، يكون القيام بالعكس في بعض الأحيان – مثل التخلي عنها – أكثر فائدة لأنها توفر بعض المسافة.

المصدر: https://www.prolificliving.com

في عام 2013، راجعت إريكا كارلسون، التي تعمل حاليًا في جامعة تورنتو، الأدبيات حول ما إذا كان التأمل الذهني يحسن معرفة المرء بنفسه وكيف يعمل. وأشارت إلى أنها تساعد من خلال التغلب على عقبتين كبيرتين: التفكير المشوه وحماية الأنا. تعلمنا ممارسة اليقظة الذهنية أن نسمح لأفكارنا بالانجراف ببساطة والتعرف عليها بأقل قدر ممكن. الأفكار، بعد كل شيء، هي “مجرد أفكار” وليست الحقيقة المطلقة. في كثير من الأحيان، فإن خروج الواحد من نفسه بهذه الطريقة وملاحظة ما يفعله العقل ببساطة يعزز الوضوح.

اكتساب نظرة ثاقبة لدوافعنا اللاواعية يمكن أن يعزز الرفاهية العاطفية. أظهر أوليفر سي شولثيس من جامعة فريدريش ألكسندر في إرلانجن نورنبرغ في ألمانيا أن إحساسنا بالرفاهية يميل إلى النمو حيث تصبح أهدافنا الواعية ودوافعنا اللاواعية أكثر توافقًا أو تطابقًا. على سبيل المثال، لا ينبغي لنا أن نستعبد مهنة تمنحنا المال والقوة إذا كانت هذه الأهداف ذات أهمية قليلة بالنسبة لنا.

لكن كيف نحقق هذا الانسجام؟ بالتخيل، على سبيل المثال. حاول أن تتخيل، بوضوح وبأكبر قدر ممكن من التفاصيل، كيف ستكون الأمور إذا تحققت أمنيتك الأكثر حماسة. هل سيجعلك ذلك أكثر سعادة حقًا؟ غالبًا ما نستسلم لإغراء التصويب المفرط دون مراعاة جميع الخطوات والجهود اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة.

  • نعتقد في كثير من الأحيان أننا أفضل مما نحن عليه في شيء ما:

هل أنت معتاد على تأثير (Dunning Kruger)؟ وهي تنص على أنه كلما زاد عدد الأشخاص غير الأكفاء، قل وعيهم بعدم كفاءتهم. تمت تسمية التأثير على اسم ديفيد دانينغ من جامعة ميتشيغان وجوستين كروجر من جامعة نيويورك.

المصدر: https://www.iflscience.com

أعطى دانينج وكروجر الأشخاص الخاضعين للاختبار سلسلة من المهام المعرفية وطلبا منهم تقدير مدى نجاحهم. في أحسن الأحوال، رأى 25 بالمائة من المشاركين أداءهم بشكل أكثر أو أقل واقعية؛ فقط بعض الناس استخفوا بأنفسهم. ربع الأشخاص الذين سجلوا أسوأ النتائج في الاختبارات أخطأوا حقًا العلامة، مما أدى إلى المبالغة في تقدير قدراتهم المعرفية. هل من الممكن أن يكون التفاخر والفشل وجهان لعملة واحدة؟

كما أكد الباحثون، إن عملهم يسلط الضوء على سمة عامة لتصور الذات: يميل كل واحد منا إلى التغاضي عن أوجه القصور المعرفية لدينا. وفقًا لعالم النفس (Adrian Furnham) من جامعة (College London)، فإن الارتباط الإحصائي بين معدل الذكاء المدرك والفعلي هو 0.16 فقط في المتوسط – وهو عرض ضعيف جدًا، بعبارة ملطفة. وبالمقارنة، فإن العلاقة بين الطول والجنس تبلغ حوالي 0.7.

إذن، لماذا الفجوة بين الأداء المحتمل والفعلي كبيرة جدًا؟ ألا نهتم جميعًا بتقييم أنفسنا بواقعية؟ من المؤكد أنه سيوفر علينا قدرًا كبيرًا من الجهد الضائع وربما القليل من الإحراج. والجواب، على ما يبدو، هو أن التضخم المعتدل لتقدير الذات له فوائد معينة. وفقًا لمراجعة قام بها علماء النفس شيلي تايلور من جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، وجوناثون براون من جامعة واشنطن، تميل النظارات ذات اللون الوردي إلى زيادة إحساسنا بالرفاهية وأدائنا. من ناحية أخرى، يميل الأشخاص المصابون بالاكتئاب إلى أن يكونوا واقعيين بوحشية في تقييماتهم الذاتية. يبدو أن الصورة الذاتية المزخرفة تساعدنا في التغلب على تقلبات الحياة اليومية.

  • الأشخاص الذين يمزقون أنفسهم يعانون من النكسات بشكل متكرر:

على الرغم من أن معظم معاصرينا لديهم آراء إيجابية للغاية عن صدقهم أو ذكائهم، إلا أن بعض الناس يعانون من التشويه المعاكس: فهم يقللون من شأن أنفسهم وجهودهم. يمكن أن يؤدي الشعور بالازدراء والاستخفاف في مرحلة الطفولة، والذي غالبًا ما يرتبط بالعنف وسوء المعاملة، إلى إثارة هذا النوع من السلبية – والتي بدورها يمكن أن تحد مما يمكن للناس تحقيقه، مما يؤدي إلى عدم الثقة واليأس وحتى الأفكار الانتحارية.

مصدر الصورة: https://www.georgeherald.com

قد يبدو من المنطقي الاعتقاد بأن الأشخاص الذين لديهم صورة ذاتية سلبية سيكونون فقط أولئك الذين يريدون التعويض بشكل مفرط. ومع ذلك، كما اكتشف علماء النفس الذين يعملون مع ويليام سوان من جامعة تكساس في أوستن، يسعى العديد من الأفراد الذين يعانون من الشك الذاتي إلى تأكيد تصورهم المشوه للذات.

وصف سوان هذه الظاهرة في دراسة عن الرضا بالزواج. سأل الأزواج عن نقاط قوتهم وضعفهم، وكيف يشعرون بالدعم والتقدير من قبل شركائهم، وكيف يشعرون بالرضا في الزواج. كما هو متوقع، وجد أولئك الذين لديهم موقف أكثر إيجابية تجاه أنفسهم رضاءً أكبر في علاقتهم كلما حصلوا على المزيد من الثناء والتقدير من النصف الآخر.

لكن أولئك الذين اعتادوا اختيار أنفسهم شعروا بأمان أكبر في زواجهم عندما عكس شريكهم صورتهم السلبية لهم. لم يطلبوا الاحترام أو التقدير. على العكس من ذلك، فقد أرادوا سماع وجهة نظرهم الخاصة بالضبط عن أنفسهم: “أنت غير كفء.”

أسس سوان نظريته في التحقق الذاتي على هذه النتائج. تنص النظرية على أننا نريد أن يرانا الآخرون بالطريقة التي نرى بها أنفسنا. في بعض الحالات، يقوم الناس في الواقع باستفزاز الآخرين للرد بشكل سلبي عليهم لإثبات مدى عدم جدواهم. هذا السلوك ليس بالضرورة الشعور بالرضى بل إنه من أعراض الرغبة في التماسك. فإذا استجاب الآخرون لنا بطريقة تؤكد صورتنا الذاتية، فعندئذ يكون العالم كما ينبغي.

وبالمثل، فإن الأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم فاشلين سيبذلون قصارى جهدهم لعدم النجاح، ويساهمون بنشاط في التراجع عنهم. سوف يغيبون عن الاجتماعات، وعادة ما يتجاهلون القيام بالأعمال الموكلة إليهم ويدخلون في نقاش ساخن مع رئيسهم. يتعارض نهج سوان مع نظرية دانينغ وكروجر في المبالغة في التقدير. لكن كلا المعسكرين ربما يكونان على حق: فالذات المفرطة الانتفاخ شائعة بالتأكيد، لكن الصور الذاتية السلبية ليست شائعة.

  • أنت تخدع نفسك دون أن تدرك ذلك:

وفقًا لإحدى النظريات المؤثرة، فإن ميلنا لخداع الذات ينبع من رغبتنا في إقناع الآخرين. لكي نظهر مقنعين، يجب أن نكون مقتنعين بقدراتنا وصدقنا. دعم هذه النظرية هو ملاحظة أن المتلاعبين الناجحين غالبًا ما يكونون ممتلئين تمامًا بأنفسهم.

مندوبي المبيعات الجيدين، على سبيل المثال، ينضحون بحماسة معدية؛ على العكس من ذلك، فإن أولئك الذين يشكون في أنفسهم بشكل عام ليسوا جيدين في الحديث اللطيف. البحوث المعملية داعمة كذلك. في إحدى الدراسات، عُرض على المشاركين المال إذا تمكنوا، في مقابلة، من الادعاء بشكل مقنع بأنهم نجحوا في اختبار الذكاء. كلما بذل المرشحون جهدًا أكبر في أدائهم، زاد اعتقادهم بأن معدل ذكاءهم مرتفع، على الرغم من أن درجاتهم الفعلية كانت أكثر أو أقل من المتوسط.

مصدر الصورة: https://www.stevenaitchison.co.uk

لقد ثبت أن خداعنا الذاتي قابل للتغيير تمامًا. غالبًا ما نكيفهم بمرونة مع المواقف الجديدة. وقد أوضح ستيفن سلومان وزملاؤه من جامعة براون هذه القدرة على التكيف. طُلب من رعاياهم تحريك المؤشر إلى نقطة على شاشة الكمبيوتر بأسرع ما يمكن. إذا تم إخبار المشاركين أن المهارة فوق المتوسطة في هذه المهمة تعكس ذكاءً عاليًا، فإنهم ركزوا على الفور على المهمة والقيام بعمل أفضل.

لا يبدو أن بعض الاشخاص في الواقع يعتقدون أنهم بذلوا المزيد من الجهد – وهو ما يفسره الباحثون على أنه دليل على خداع الذات بنجاح. من ناحية أخرى، إذا كان الأشخاص الخاضعون للاختبار مقتنعين بأن الأغبياء فقط هم الذين يؤدون أداءً جيدًا في مثل هذه المهام الغبية، فإن أداؤهم يتدهور بشكل كبير.

ولكن هل خداع الذات ممكن؟ هل يمكننا أن نعرف شيئًا عن أنفسنا على مستوى ما دون أن ندرك ذلك؟ إطلاقا! يتضمن الدليل التجريبي تصميم البحث التالي: يتم تشغيل الأشخاص بأشرطة صوتية لأصوات بشرية، بما في ذلك أصواتهم، ويطلب منهم الإشارة إلى ما إذا كانوا يسمعون أنفسهم. يتقلب معدل التعرف اعتمادًا على وضوح الأشرطة الصوتية وارتفاع صوت ضوضاء الخلفية. إذا تم قياس موجات الدماغ في نفس الوقت، فإن إشارات معينة في القراءة تشير على وجه اليقين إلى ما إذا كان المشاركون قد سمعوا أصواتهم.

يشعر معظم الناس بالحرج إلى حد ما من سماع أصواتهم. في دراسة كلاسيكية، استخدم روبن جور من جامعة بنسلفانيا وهارولد ساكيم من جامعة كولومبيا هذا التحفظ، وقارن بين أقوال الأشخاص الذين خضعوا للاختبار ونشاط أدمغتهم.

وها هو النشاط يشير في كثير من الأحيان الى، “هذا أنا!” بدون تحديد الأشخاص علانية للصوت على أنه صوتهم. علاوة على ذلك، إذا هدد المحققون الصورة الذاتية للمشاركين – على سبيل المثال، بإخبارهم أنهم سجلوا درجات بائسة في اختبار آخر (غير ذي صلة) – فإنهم كانوا أقل استعدادًا للتعرف على أصواتهم. في كلتا الحالتين، تحكي موجات دماغهم القصة الحقيقية.

في دراسة أحدث، قام الباحثون بتقييم الأداء في اختبار تدريبي يهدف إلى مساعدة الطلاب على تقييم معرفتهم الخاصة حتى يتمكنوا من سد الفجوات. هنا طُلب من الأشخاص إكمال أكبر عدد ممكن من المهام في غضون فترة زمنية محددة. بالنظر إلى أن الغرض من اختبار الممارسة هو تزويد الطلاب بالمعلومات التي يحتاجون إليها، فليس من المنطقي بالنسبة لهم الغش؛ على العكس من ذلك، كان من الممكن أن تؤدي النتائج المضخّمة بشكل مصطنع إلى ترك دراساتهم تنزلق. أولئك الذين حاولوا تحسين درجاتهم باستخدام الوقت بعد فترة الإكمال المخصصة سيؤذون أنفسهم فقط.

لكن العديد من المتطوعين فعلوا ذلك بالضبط. دون وعي، أرادوا ببساطة أن يظهروا بمظهر جيد. وهكذا، أوضح الغشاشون خيباتهم بمرور الوقت من خلال الإدعاء بأنهم مشتتوا الذهن ورغبتهم في تعويض الثواني الضائعة. أو قالوا إن نتائجهم المزورة كانت أقرب إلى “إمكاناتهم الحقيقية”.

مثل هذه التفسيرات، وفقًا للباحثين، هناك خلط بين السبب والنتيجة، حيث يفكر الناس بشكل خاطئ، “الأشخاص الأذكياء عادة ما يكونون أفضل في الاختبارات. لذلك إذا تلاعبت في درجات الاختبار الخاصة بي من خلال استغراق وقت أطول بقليل مما هو مسموح به، فأنا واحد من الأذكياء أيضًا”. على العكس من ذلك، كان أداء الأشخاص أقل اجتهادًا إذا قيل لهم أن الأداء الجيد يشير إلى زيادة خطر الإصابة بالفصام. يطلق الباحثون على هذه الظاهرة التشخيصية خداع الذات.

  • “الذات الحقيقية” مفيدة لك:

يعتقد معظم الناس أن لديهم نواة أساسية صلبة ونفسًا حقيقية. يتجلى من هم حقًا في قيمهم الأخلاقية فهم مستقرين نسبيًا؛ قد تتغير التفضيلات الأخرى، لكن الذات الحقيقية تظل كما هي.

درست ريبيكا شليغل وجوشوا هيكس، وكلاهما من جامعة تكساس إيه آند إم، وزملاؤهما كيف تؤثر نظرة الناس لأنفسهم الحقيقية على رضاهم عن أنفسهم. طلب الباحثون من الأشخاص الخاضعين للاختبار الاحتفاظ بمذكرات عن حياتهم اليومية.

تبين أن المشاركين شعروا بالغربة عن أنفسهم عندما فعلوا شيئًا مشكوكًا فيه من الناحية الأخلاقية: فلقد شعروا بشكل خاص بعدم اليقين من أنفسهم في الواقع عندما كانوا غير أمناء أو أنانيين. أكدت التجارب أيضًا وجود ارتباط بين الذات والأخلاق. عندما يتم تذكير الأشخاص الخاضعين للاختبار بمخالفات سابقة، فإن ضمانهم بشأن أنفسهم يتأثر.

مصدر الصورة: https://coryfirth.medium.com

اكتشف كل من جورج نيومان وجوشوا نوب، وكلاهما في جامعة ييل، أن الناس يعتقدون عادةً أن البشر يملكون نفسًا حقيقية فاضلة. قاموا بدراسات حالة لأشخاص مخادعين وعنصريين وما شابه. عزا المشاركون عمومًا السلوك في دراسات الحالة إلى عوامل بيئية مثل الطفولة الصعبة – لا بد أن الجوهر الحقيقي لهؤلاء الأشخاص كان مختلفًا بالتأكيد. يُظهر هذا العمل ميلنا إلى الاعتقاد، في قلوبهم، أن الناس يسحبون ما هو أخلاقي وخير.

دراسة أخرى قام بها نيومان وكنوب تضمنت “مارك”، وهو مسيحي متدين كان مع ذلك منجذبًا إلى رجال آخرين. سعى الباحثون لفهم كيف رأى المشاركون معضلة مارك. بالنسبة للأشخاص الذين يخضعون للاختبار المحافظ، لم تكن “الذات الحقيقية” لمارك شاذة؛ وأوصوا بمقاومة مثل هذه الفتن.

أولئك الذين لديهم نظرة أكثر ليبرالية اعتقدوا أنه يجب أن يخرج من تقوقعه. ومع ذلك، إذا تم تقديم مارك على أنه رجل إنساني علماني يعتقد أن كون المرء مثليًا جنسياً أمر جيد ولكن لديه مشاعر سلبية عند التفكير في الأزواج من نفس الجنس، فإن المحافظين سرعان ما حددوا هذا التردد كدليل على الذات الحقيقية لمارك؛ اعتبره الليبراليون دليلاً على الافتقار إلى البصيرة أو التطور. بعبارة أخرى، ما ندعي أنه جوهر شخصية شخص آخر متجذر في الواقع في القيم التي نعتز بها كثيرًا. تبين أن “الذات الحقيقية” هي مقياس أخلاقي.

ربما يفسر الاعتقاد بأن الذات الحقيقية أخلاقية سبب ربط الناس بين التحسينات الشخصية أكثر من العيوب الشخصية بـ “الذات الحقيقية”. يبدو أننا نقوم بذلك بنشاط لتعزيز تقييم أنفسنا. لقد أثبتت آن إي ويلسون من جامعة ويلفريد لوريير في أونتاريو ومايكل روس من جامعة واترلو في أونتاريو في العديد من الدراسات أننا نميل إلى إسناد المزيد من السمات السلبية إلى الشخص الذي كنا في الماضي – مما يجعلنا نبدو أفضل هنا والان وفقًا لويلسون وروس، كلما عاد الأشخاص إلى الخلف، أصبح توصيفهم أكثر سلبية. على الرغم من أن التحسين والتغيير جزء من عملية النضج العادية، إلا أنه من الجيد الاعتقاد أنه بمرور الوقت، أصبح المرء “من هو حقًا”.

إن افتراض أن لدينا هوية جوهرية صلبة يقلل من تعقيد عالم في حالة تغير مستمر. يلعب الأشخاص من حولنا العديد من الأدوار المختلفة، ويتصرفون بشكل غير متسق وفي نفس الوقت يستمرون في التطور. إنه لأمر مطمئن أن نعتقد أن صديقينا توم وسارة سيكونان بالضبط نفس الشيء غدًا كما هما اليوم وأنهما شخصان صالحان في الأساس – بغض النظر عما إذا كان هذا التصور صحيحًا أم لا.

هل الحياة بدون الإيمان بالنفس الحقيقية يمكن تخيلها؟ درس الباحثون هذا السؤال من خلال مقارنة الثقافات المختلفة. إن الإيمان بالذات الحقيقية منتشر في معظم أنحاء العالم. الاستثناء الوحيد هو في الديانة البوذية، التي تدعو إلى عدم وجود نفس مستقرة. يتم تعليم الرهبان البوذيين المحتملين أن يروا من خلال الطابع الوهمي للأنا – فهو دائمًا في حالة تغير مستمر وقابل للطرق تمامًا.

أرادت نينا سترومنغر من جامعة بنسلفانيا وزملاؤها معرفة كيف يؤثر هذا المنظور على الخوف من الموت لدى أولئك الذين يحتفظون به. أعطوا سلسلة من الاستبيانات والسيناريوهات لحوالي 200 من التبتيين العلمانيين و60 من الرهبان البوذيين. قارنوا النتائج بنتائج المسيحيين وغير المتدينين في الولايات المتحدة، وكذلك مع تلك الخاصة بالهندوس (الذين يعتقدون، مثلهم مثل المسيحيين، أن جوهر الروح، أو الأتمان، يمنح البشر هويتهم).

تتمثل الصورة الشائعة للبوذيين في أنهم مرتاحون للغاية، وأنهم لديهم “نكران الذات” تمامًا. ومع ذلك، فكلما قل إيمان الرهبان التبتيين بالجوهر الداخلي المستقر، زاد احتمال خوفهم من الموت. بالإضافة إلى ذلك، كانوا أكثر أنانية بشكل ملحوظ في سيناريو افتراضي حيث يمكن أن يؤدي التخلي عن دواء معين إلى إطالة عمر شخص آخر. قرر ما يقرب من ثلاثة من كل أربعة رهبان ضد هذا الخيار الوهمي، أكثر بكثير من الأمريكيين أو الهندوس. في ورقة أخرى، وصفت سترومنجر وزملاؤها فكرة الذات الحقيقية بـ “وهم الأمل”، وإن كان من المحتمل أن يكون مفيدًا. إنه، على أي حال، من الصعب التخلص منه.

  • يميل الأشخاص غير الآمنين إلى التصرف بشكل أكثر أخلاقية:

يُنظر إلى انعدام الأمن عمومًا على أنه عيب، لكنه ليس سيئًا تمامًا. يميل الأشخاص الذين يشعرون بعدم الأمان بشأن ما إذا كانت لديهم بعض السمات الإيجابية إلى محاولة إثبات امتلاكهم لها.

أولئك الذين ليسوا متأكدين من كرمهم، على سبيل المثال، هم أكثر عرضة للتبرع بالمال من أجل قضية جيدة. يمكن استنباط هذا السلوك بشكل تجريبي من خلال إعطاء الأشخاص ملاحظات سلبية – على سبيل المثال، “وفقًا لاختباراتنا، أنت أقل فائدة وتعاونًا من المتوسط”. يكره الناس سماع مثل هذه الأحكام وينتهي بهم الأمر بإطعام صندوق التبرعات.

غالبًا ما يتبرع الأشخاص غير متأكدين من كرمهم بالمزيد من أجل القضايا الجيدة. المصدر: Andre Thijssen Getty Images

يشرح (Drazen Prelec)، عالم النفس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، هذه النتائج من خلال نظريته في الإشارة الذاتية: غالبًا ما يقال فعل معين عني أكثر أهمية من الهدف الفعلي للفعل. تمسك أكثر من قلة من الناس بنظام غذائي لأنهم لا يريدون الظهور بمظهر ضعيف الإرادة.

على العكس من ذلك، فقد ثبت تجريبيًا أن أولئك الذين هم على يقين من أنهم كرماء أو أذكياء أو اجتماعيون يبذلون جهدًا أقل لإثبات ذلك. الإفراط في الثقة بالنفس يجعل الناس راضين عن أنفسهم ويزيد من الهوة بين الذات التي يتخيلها وبين الذات الحقيقية. لذلك، فإن أولئك الذين يعتقدون أنهم يعرفون أنفسهم جيدًا هم على وجه الخصوص أكثر استعدادًا لمعرفة أنفسهم بشكل أقل مما يعتقدون.

  • إذا كنت تعتقد أن نفسك مرنًه، فستقوم بعمل أفضل بكثير:

تؤثر نظريات الناس حول من هم على سلوكهم. وبالتالي يمكن أن تصبح الصورة الذاتية للفرد بسهولة نبوءة تحقق ذاتها. لقد أمضت كارول دويك من جامعة ستانفورد الكثير من الوقت في البحث عن مثل هذه التأثيرات. خلاصتها:

؛؛إذا نظرنا إلى خاصية ما على أنها قابلة للتغيير، فنحن نميل إلى العمل عليها أكثر؛؛

من ناحية أخرى، إذا نظرنا إلى سمة مثل معدل الذكاء أو قوة الإرادة على أنها متأصلة وغير قابلة للتغيير إلى حد كبير، فلن نفعل الكثير لتحسينها.

مصدر الصورة: https://blog.jobmail.co.za

في دراسات دويك للطلاب والرجال والنساء والآباء والمعلمين، استخلصت مبدأ أساسيًا: الأشخاص الذين لديهم شعور صارم بالذات يتعاملون مع الفشل بشكل سيء. إنهم يرون ذلك دليلاً على محدوديتهم ويخشون ذلك؛ وفي غضون ذلك، فإن الخوف من الفشل يمكن أن يسبب الفشل بحد ذاته.

في المقابل، أولئك الذين يفهمون أنه يمكن تطوير موهبة معينة يقبلون الانتكاسات كدعوة للقيام بعمل أفضل في المرة القادمة. وهكذا يوصي دويك بموقف يهدف إلى النمو الشخصي. عندما تكون في حالة شك، يجب أن نفترض أن لدينا شيئًا أكثر لنتعلمه وأنه يمكننا تحسينه وتطويره.

ولكن حتى الأشخاص الذين لديهم شعور صارم بالذات ليسوا ثابتين في جميع جوانب شخصيتهم. وفقًا لعالم النفس أندرياس شتايمر من جامعة هايدلبرغ في ألمانيا، حتى عندما يصف الناس قوتهم بأنها مستقرة تمامًا، فإنهم يميلون إلى الاعتقاد بأنهم سيتغلبون على نقاط ضعفهم عاجلاً أم آجلاً.

إذا حاولنا أن نتخيل كيف ستبدو شخصيتنا في عدة سنوات، فإننا نميل إلى وجهات نظر مثل: “سيظل التركيز الواضح والتركيز على المستوى جزءًا لا يتجزأ من هويتي، ومن المحتمل أن يكون لدي شكوك ذاتي أقل”.

بشكل عام، نميل إلى اعتبار شخصيتنا أكثر ثباتًا مما هي عليه، ربما لأن هذا التقييم يوفر الأمان والاتجاه. نريد التعرف على سماتنا وتفضيلاتنا الخاصة حتى نتمكن من التصرف وفقًا لذلك. في التحليل النهائي، الصورة التي نخلقها لأنفسنا هي نوع من الملاذ الآمن في عالم دائم التغير.

والمغزى من القصة؟ وفقًا للباحثين، فإن الوصول إلى معرفة الذات أكثر صعوبة مما كان يُعتقد. لقد تساءل علم النفس المعاصر بشكل أساسي عن فكرة أنه يمكننا أن نعرف أنفسنا بشكل موضوعي ونهائي. لقد أوضحت أن الذات ليست “شيئًا” بل هي عملية تكيف مستمر مع الظروف المتغيرة. وحقيقة أننا نرى أنفسنا في كثير من الأحيان أكثر كفاءة وأخلاقية واستقرارًا مما نحن عليه في الواقع ويخدم قدرتنا على التكيف.

“خلاصة المقال انه من الصعب التقاط كل ما يشتمل عليه علم النفس في تعريف موجز فقط ، لكن موضوعات مثل التنمية والشخصية والأفكار والمشاعر والعواطف والدوافع والسلوكيات الاجتماعية تمثل جزءًا فقط مما يسعى علم النفس إلى فهمه والتنبؤ به وشرحه”.

المصادر:

  1. https://en.wikipedia.org/wiki/Psychology
  2. https://www.verywellmind.com/psychology-4014660
  3. https://www.scientificamerican.com/article/10-things-you-dont-know-about-yourself/
  4. https://www.learning-mind.com/psychological-studies-perception-of-yourself/
المهندس صادق علي القطري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.