ماذا يحدث في الدماغ عندما نقع في الحب – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

What Happens in the Brain When We Fall in Love
“مايكل ميرزينيتش ، أستاذ فخري في علم الأعصاب، جامعة كالفورنيا في سان فرانسيسكو، ومؤلف كتاب: دماغ قابل للاكتساب: كيف يمكن لعلم مرونة الدماغ الجديد أن يغير حياتك”
Michael Merzenich, PhD, Professor Emeritus, UCSF, Kavli Laureate in Neuroscience,  Soft-Wired: How the New Science of Brain Plasticity Can Change Your Life.

كما قال شكسبير، “الحب شيء رائع .” بحسب الاقتضاء، هذا الاقتباس مأخوذ من قصائد شكسبير، لا من مسرحياته. على الرغم من أنني ، كباحث، يمكنني التحدث عن كيمياء الحب في الدماغ، إلا أنني متأكد أيضًا من أن الحب يمكن أن يكون شعرًا بقدر ما كان كيمياء.

دعونا نلقي نظرة على كل من عمليات الدماغ الكيميائية التي تتناسب مع الحب، وماذا يمكننا أن نفعل للاستعداد للحب ولأن نكون محبين لغيرنا.

مصدر الصورة: washingtonpost.com

عندما تقع في الحب

عندما تقع في الحب، يبدو الأمر كما لو أن عاصفة كيميائية قد أُثيرت في الدماغ. يضخ نظام جهاز التعديل العصبي في الدماغ (1) كميات كبيرة من الدوبامين (dopamine) والنورادرينالين (noradrenaline) بسرعة. إنه ذلك الانتشار الكيميائي السريع الذي يجعلك تشعر بالإثارة والدفء.

الدوبامين مادة كيميائية في الدماغ مرتبطة بالمكافأة. إنها طريقة الدماغ للتكيف مع بعض النتائج الجيدة التي ينبغي إبرازها وتذكرها. في هذه الحالة، يُفرز الدوبامين عندما أتلقى شيئًا رائعًا منك – كما يحصل لي من افراز للدوبامين في حالة ما نسميها بالحب – أو عندما أكون سعيدًا حين أعطيك شيئًا ما. الحب هو حالة تبادل من الإعطاء والأخذ لشيء رائع.

يقوم نفس الجهاز بإفراز النورادرينالين بسبب حداثة (newness) وإثارة كل ذلك. إنها طريقة الدماغ لإبراز أن هناك شيئًا جديدًا جارٍ ويجب ملاحظته. يجعلك تشعر بأنك أكثر إشراقًا وحيوية. لا لحظة أفضل من لحظة تشعر فيها بالحيوية والسعادة حين تقع في الحب.

الاشتياق للحبيب

كلما تعمقت العلاقة، كلما جعلتك هذه المتعة التي قرنتها بالحب مشتاقًا أكثر للحبيب.

من الأشياء الرائعة عن الدوبامين أنه يُفرز ابتداءً فقط في حالة الإثارة، ولكن بعد ذلك، لأن الدماغ أصبح ذكيًا بما يكفي،  يقوم بإفرازه قبل وقت الإثارة – تحسباً للعناق أو القبلات أو حتى لوجود المحبوب بالقرب.

تبدأ في الواقع بالشعور بالدفء قبل لحظة التعانق بين روحي الحبيبين. هذا يساهم في توقك لهذه اللحظة. وتصبح نوعًا من الإدمان. ولذا تشتاق أن ترى هذا الشخص مرة أخرى – من أجل الشعور بهذا الارتباط بين روحيكما مرة أخرى.

عندما يتكامل الحب

مع تكامل العلاقة، تصبح أكثر من مجرد إدمان. تصبح نوعًا من “التعلق” [وهو رابطة عاطفية بين شخصين، 2] والذي ينبثق بطريقتين.

الأولى هو أنه عندما ترتبط روحيًا بشخص آخر – عندما تُوفق أن تكون بالقرب من ذلك الشخص الآخر – فإن الدماغ يفرز الأوكسيتوسين.  يساهم هذا الأوكسيتوسين في الشعور بأن الشخص الذي أنت بالقرب منه محل ثقتك، وهو الشخص الذي يجب أن يكون معك. وعندئذ يحدث هذا الترابط الكيميائي بينكما.

هذا أيضًا نوع الترابط الذي يحدث بين الأم وطفلها (2 ). هذا النوع من العلاقة تحدث بين شخصين مرتبطين بشكل إيجابي ومستمر لدرجة أنهما يشكلان رابطة كيميائية – سواء أكانا معًا أو عندما يفكر كل منهما في الآخر.

الأمر الثاني الحاسم الذي يحدث يتعلق بكيف تنمي إحساسك بذاتك (3). أنت تنميها بالمرجعية الذاتية (5، 4). عندما أشعر بشيء ما وعندما أتصرف (أفعل) أو عندما أفكر أقوم بإقران هذا الشعور أو التصرف أو التفكير بمصدره بشكل مستمر، وهذا المصدر هو أنا ، ومن ذلك أُكوِّن “من أنا (هويتي الذاتية أو مفهوم الذات عندي ، 6)”.

بيد أن نفس العمليات تعمل على إنشاء رابطة قوية بأي شيء آخر إيجابي وقوي قريب منك. ومن أقرب إليك، ومن أقوى ارتباطًا بك من شخص أنت تحبه؟

الصورة على اليمين لدماغ واقع في الحب، بينما الصورة على اليسار لدماغ ليس متأثرًا بالحب (7)

والآثار المترتبة على ذلك هي أن دماغك – من خلال مرونته (قدرته على إعادة تنظيم نفسه، كيميائيًا وبنيويًا ووظيفيًا) – يجعل ذلك الشخص الذي تحبه جزءً من “ذاتك”. في النهاية، وتصبحا مرتبطين معًا، حتى متزوجين على مستوى دماغيكما – تمامًا كما قد تكونا متزوجين بالفعل.

تحضير الدماغ للحب

هل يمكن أن تساعدنا معرفتنا بكيف ستؤول اليه هذه العمليات في الدماغ على أن نكون أكثر انفتاحًا على الحب وأكثر شعورًا بالحب للآخر؟ هل يمكننا أن نستعد للحب؟

بادئ ذي بدء، تحتاج أن تُمرن (تدرب) آلية الدماغ. وتحتاج التأكد من أن هذه الآلية في حالتها القوية ويمكنها من أن تتحكم في إفراز النورادرينالين والدوبامين. يمكنك أن تفعل ذلك بعيش حياة مليئة بالإثارة والمفاجآت والتحديات واللحظات الممتعة. وتحتاج أن تعيش حياة مليئة بالحب والجدة (البحث عن الجديد).

إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها التحكم في اعطاء / نقل هذا الحب هي أن تصبح أنت مصدر هذا الحب [أي أن تكون أنت المحب]. بكونك مصدر العطاء لهذا الحب. في كل مرة تكون فيها لطيفًا مع شخص آخر، وفي كل مرة تتعاطف فيها مع شخص آخر ، دماغك يفرز أيضًا دوبامين.

بالنظر إلى الدراسة التي أعمل عليها في وضع تمارين قائمة على خصوصية مرونة الدماغ العصبية، يجب أن أضيف أنه يمكنك استخدام تماريننا المحوسبة في صفحة (BrainHQ) (انظر 8) ، لأن هذه التمارين تعمل بشكل كبير على آلية التعديل العصبي (1).

ومع ذلك ، يمكنك أيضًا تدريب هذه الآلية بشكل كثيف في الحياة اليومية – وذلك بأن تكون شخصًا إيجابيًا ومحبًا للآخر وسمحًا. أوصي بذلك بشدة. عش حياة مليئة بالحيوية ومليئة بالأشياء الشيقة والمدهشة، وكن شخصًا إيجابيًا ومحبًا وسمحًا. وعندما يقدم عليك الحب، ستكون جاهزًا تمامًا لاستقباله.

بالطبع ، يمكنك أيضًا الانتظار حتى يوجه كوبيد (Cupid) [اله الحب عند اليونان، 9] سهم الحب إلى قلبك – ينتظرك في مكان ما هناك ليفاجئك بذلك السهم. وبما أن هذا متوقع جدًا ويمكن أن يحدث أيضا في كل وقت، فكن مستعدا لهذه المفاجأة. وكن مستعدًا للوقوع في لحب.

مصادر من داخل وخارج النص:
1- “التعديل العصبي  هو عملية فسيولوجية يقوم فيها عصبون (خلية عصبية) ما باستخدام واحدة أو أكثر من المواد الكيميائية في الوسط المحيط من أجل ضبط عمل مجموعة متعددة من العصبونات الأخرى. تسمى المواد الكيميائية المستخدمة في هذه العملية المُعَدِّلات العصبية. تقوم المعدِّلات العصبية نمطياً بالارتباط بمستقبلات مقترنة بالبروتين G (ميتابوتروبية) من أجل الحث على تأشير سلسلة رسائل متتالية من الإشارات، والتي تعطي بمجموعها إشارة مستديمة، قد يمتد طولها من مئات الميلي ثانية إلى عدة دقائق. تتضمن الآثار الناتجة عن التعديل العصبي كل من الظواهر التالية على سبيل المثال: ضبط التيارات الكهربائية العصبية المعتمدة على الجهد الكهربائي؛ وتغيير نجاعة التشابك العصبي وزيادة نشاط الاندفاع؛ وإعادة تشكيل الاتصالية المشبكية. إن أغلب المعدلات العصبية الرئيسية في الجهاز العصبي المركزي هي الدوبامين والسيروتونين والأسيتيل كولينوالهستامي“. مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/تعديل_عصبي
2- https://ar.wikipedia.org/wiki/نظرية_التعلق
3- “إحساسك بالذات (sense of self) يعني إدراكك لمجموعة الخصائص التي تميز هويتك، بما فيها السمات الشخصية والقدرات وما تحب وما تكره، ومنظومة معتقداتك أو معاييرك الأخلاقية والأشياء التي تثيرك – كل ذلك يساهم في صورتك الذاتية أو هويتك الفريدة كشخص”. مترجم من تص ورد على عذا العنوان:
https://www.healthline.com/health/sense-of-self
4- https://ar.wikipedia.org/wiki/تأثير_المرجعية_الذاتية
5- https://ar.wikipedia.org/wiki/تأثير_المرجعية_الذاتية
6- https://ar.wikipedia.org/wiki/مفهوم_الذات
7- https://www.indy100.com/science-tech/this-is-what-happens-to-your-brain-when-you-fall-in-love-7261951
8- https://www.brainhq.com/?v4=true&fr=y
9- “كيوبيد (Cupid) ويعني “الرغبة” في الأساطير الرومانية هو الإله أو الرب الروماني للحُبِّ. وهو ابن الإلهة (أفروديتفينوس، إلهَةِ الحب والجمال عند الرومان، أنجبته من ميركوري أو مارس إله الحرب والزراعة. يُمثَّل كيوبيد في الآثار الفنيَّة غالبًا على شكل صبي صغير بجناحين وعينين معصوبتين، ويحمل قوسًا ونشابًا. ويصور أيضًا بهيئة شابٍ مع عشيقته وحبيبته سايكي، رفقة فينوس أو مع مجموعة من الأطفال المجنحين. ويقال لهم الأموريتي أو الأموريني. رُويت قصة عشقه لحبيبته سايكي من قبل الكاتب أبوليوس. كان لسهامه تأثير سحري على الشخص؛ إذ إنها بمجرد أن تُصيب قلب أحد ما سيقع من فوره في حب قوي لا خلاص منه. كما ويُصور في الأساطير القديمة على أنَّه فتی عابث يسدد سهام الحب إلى صدور الشباب والعذارى فيوقعهم بالحب الشديد. وهو يقابل الرب اليوناني إیروس إله الحب والرغبة الجنسية. وتقول بعض الروايات إنه ولد من بيضة فضية.  استمر كيوبيد في كونه شخصية مشهورة في العصور الوسطى، وعندما كان تحت التأثير المسيحي غالبًا ما كان يتمتع بطبيعة مزدوجة مثل الحب السماوي والأرضي. وفي عصر النهضة، منحه الاهتمام المتجدد بالفلسفة الكلاسيكية معاني تمثيلية معقدة. وفي الثقافة الشعبية المعاصرة، يظهر كيوبيد وهو يسحب قوسه لإلهام الحب الرومانسي، وغالبًا كرمز لعيد الحب“. مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/كيوبيد

المصدر الرئيس:
https://www.medscape.com/viewarticle/968021

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.