ومضات معرفية من كتاب: ثلاثون مليون كلمة لبناء دماغ طفلك – ترجمة* عبدالله سلمان العوامي

إسم الكتاب: ثلاثون مليون كلمة لبناء دماغ طفلك
Thirty Million Words: Building a Child’s Brain

مؤلفة الكتاب:

السيدة دانا سوسكيند (Dana Suskind)، هي أستاذة الجراحة وطب الأطفال، ومديرة برنامج زراعة القوقعة الصناعية للأطفال، والمؤسس والمدير المشارك لمركز (تي ام دبليو TMW) للتعليم المبكر + الصحة العامة في جامعة شيكاغو (University of Chicago). وهي مؤلفة كتاب ” ثلاثون مليون كلمة لبناء دماغ الطفل Thirty Million Words: Building a Child’s Brain”، والكتاب القادم في سنة ٢٠٢٢م بعنوان الأمة الأم: إطلاق العنان لإمكانيات كل طفل، والوفاء بوعد المجتمع (Parent Nation: Unlocking Every Child’s Potential، Fulfill Society’s Promise).

بدافع من البحث الذي يشير إلى الدور القوي الذي يلعبه الآباء ومقدمو الرعاية في تعزيز النمو التأسيسي لدماغ الأطفال، يطور مركز (تي ام دبليو TMW) تدخلات قائمة على الأدلة لدعم جهودهم. تسعى الدكتورة سوسكيند وفريقها إلى إحداث ليس فقط تحول على مستوى الفئات السكانية في معرفة الوالدين بنمو الدماغ الصحي، ولكن أيضًا في الدعم العام للسياسات والممارسات التي ستمكن الآباء من وضع هذه المعرفة موضع التنفيذ.

منصة الوميض** (Blinkist) قامت بتلخيص الكتاب في عشر ومضات معرفية، وهي كالتالي:

ومضة رقم ١ – ماذا يوجد بداخل هذا الكتاب لأجلي؟ أمنح طفلك حياة أفضل من خلال تعلم اللغة:

يتذكر الكثير منا والدينا أو أجدادنا أو ربما أشقائنا الأكبر سنا الذين يقرؤون لنا قصصا ما قبل النوم. كانت عبارة حكايات عن مخلوقات روحانية وأشجار ناطقة وجنيات جميلة وأبطال شجعان في مغامرات رائعة وعظيمة.

لكن يا ترى ما فائدة هذا العالم الخيالي؟

القراءة ورواية القصص لأطفالنا تعزز ميلهم نحو الخيال، وفي المحصلة تنتج عن هذه الحالة تعلمهم الكلام. لكنك ربما لم تكن تعرف مدى أهمية بيئة اللغة المبكرة الإيجابية لتطوير قدرتهم على الكلام – وللنجاح الأكاديمي في المستقبل.

في هذه الومضات المعرفية، ستتعلم كيف يتم توصيل دماغ الطفل وكيف تلعب اللغة دورًا مركزيًا في تكوين شبكته العصبية. سوف تكتشف كيف يمهد التحدث إلى أطفالك الطريق للإنجاز الأكاديمي في المستقبل وكيف يمكنك، بصفتك أحد الوالدين، أن تمارس تأثيرًا إيجابيًا.

سوف تتعلم أيضًا:

  • لماذا تتشابه الخلايا العصبية للطفل مع أعمدة الهواتف القائمة بذاتها؛
  • لماذا تزداد صعوبة تعلم لغة جديدة مع تقدمنا في العمر؛ و
  • لماذا يجدر التحدث بما لا يقل عن ٢٠٠٠ كلمة لأطفالك كل يوم.

ومضة رقم ٢ – يضع تكوين الروابط العصبية خلال السنوات الثلاث الأولى من الحياة أساسا للقدرات المعرفية المستقبلية:

من اللحظة التي تخرج فيها من رحم والدتك، سيؤثر كل صوت وبصر وإحساس تواجهه على الطريقة التي تفهم بها العالم. يكون هذا التأثير واضحا بشكل خاص خلال السنوات الثلاث الأولى من حياتك، وخلال هذه الفترة تتشكل الشبكة العصبية لدماغك.

على عكس الأعضاء الجسدية الأخرى، يكون الدماغ غير مكتمل عند الولادة ويعمل مثل المخطط المعماري للمنزل. يولد كل شخص ولديه ما يصل إلى ١٠٠ مليار خلية عصبية، وهي غير متصلة في البداية، مثل أعمدة الهواتف بدون أسلاك.

وكلما أصبحت هذه الخلايا العصبية متصلة، فإنها تمهد الطريق لزيادة وظائف المخ؛ خلال السنوات الحرجة، من الولادة الى ثلاث سنوات، يتم إجراء ما بين ٧٠٠ و ١٠٠٠ اتصال عصبي جديد كل ثانية.

تؤثر هذه الأسلاك المعقدة على كل وظيفة دماغية، من الذاكرة إلى العاطفة إلى المهارات الحركية واللغة. ومع ذلك، فإن التشكيل السريع الأولي للتوصيلات يكون فوضويا ويتم تقليص الشبكة تدريجيا حتى تستقر تدريجيا على الاساسيات من خلال عملية تسمى بالتقليم التشابكي.

يزيل التقليم التشابكي المسارات الدخيلة، ويستبعد تلك الأقل استخدامًا أثناء ضبط التوصيلات الأكثر تخصصًا. القدرة على تغيير هذه المسارات العصبية، والمعروفة باسم المرونة العصبية، لم تكن أبدًا كبيرة كما كانت خلال هذه الفترة.

وهذا أمر جيد، لأن نمو الدماغ الذي يحدث خلال هذه السنوات الثلاث الأولى يضع الأساس للقدرة الفكرية المستقبلية. فقط خذ اكتساب اللغة مثلا: هذه القدرة على تفسير سلاسل وترية مجردة من الأصوات لتشكيل المعنى تتطلب ذكاءً عميقًا.

في الواقع، يتعرف دماغ الطفل على الأنماط الصوتية المحددة للغات والديه ويقوي هذه المسارات العصبية، مما سيضع الأساس لقدرته على التحدث بلغته الأم. في الوقت نفسه، سيقوم دماغ الطفل بتنظيف الأصوات والمسارات الأقل استخداما، مما يقلل من قدرته على فصل أصوات اللغة الجديدة التي يتم تعلمها في وقت لاحق من الحياة. هذا هو السبب في أن الكثير من الناس يواجهون صعوبات في تعلم لغات جديدة مع تقدمهم في السن.

ومضة رقم ٣ – تعد الكفاءة اللغوية المبكرة أمرًا أساسيًا في التحصيل التعليمي، بما في ذلك التفكير المجرد والتفكير الرياضي:

اللغة أكثر بكثير من مجرد كلام وكلمات؛ إنها أساسية للتعلم. إن الفهم المبكر الضعيف للغة من قبل رياض الأطفال سيعيق إنجازاتهم التعليمية في المستقبل.

الأطفال الذين يفتقرون إلى الفهم الجيد للغة عند دخولهم رياض الأطفال سوف يتخلفون بسرعة عن أقرانهم، لأن قدرتهم المنخفضة على ترجمة الأصوات إلى معنى تؤثر على تعلمهم. ونتيجة لذلك، فإنهم يفقدون المعلومات ويخسرونها بشكل كبير، مما يؤدي إلى تفاقم صراعهم في تعلم اللغة.

تشبه هذه العملية محاولة التحدث بلغة ثانية تم تعلمها مؤخرًا. في مثل هذه الحالات، وأثناء الاستماع إلى شريكك في المحادثة، ينشغل دماغك بمعالجة كلماته لفهمها – بدلا من أن تعالج كلماته بشكل طبيعي؛ وبحلول الوقت الذي تفهم كلامه، فإن الموضوع قد تغير.

وبالتالي فإن اللغة هي مفتاح التعلم، ويشمل ذلك مجالات مختلفة مثل القدرة الرياضية وكذلك التفكير المجرد والتفكير المكاني.

الناس لديهم إحساس فطري بالأرقام ويمكنهم تقدير القيمة بشكل حدسي. على سبيل المثال، عندما نواجه خطين عند الخروج من السوبر ماركت، يمكننا اختيار الخط الأقصر بسرعة دون الكثير من التفكير. ولكن التفكير المتقدم إلى أوامر أعلى وأكثر للأوامر المجردة الرياضية، نعتمد على قدرتنا على ربط هذا الحدس بالرموز والكلمات، مما يجعل الرياضيات تعتمد على اللغة.

ما عليك سوى أخذ المبدأ الأساسي، والقدرة على التعرف على أنه عند حساب مجموعة من العناصر، يتم تحديد حجم المجموعة بالرقم الأخير الذي تصل إليه. يتطلب ذلك القدرة على إدراك العلاقة بين الأرقام والكلمات وقيمتها الرقمية. إن فهم هذا المبدأ أمر حتمي للتفكير الرياضي المجرد.

علاوة على ذلك، تضع هذه الأفكار المجردة الأساس لتطوير قدرة الطفل المكانية ومهارته الهندسية. بعد كل شيء، تعد المهارات المكانية، مثل القدرة على تدوير الأشياء ذهنيًا، ونسخ التصاميم ثلاثية الأبعاد وفهم القياسات المكانية، مؤشرًا أساسيًا للنجاح في مواضيع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ومضة رقم ٤ – يعتمد النجاح التعليمي بدرجة أقل على الخلفية الاجتماعية والاقتصادية ويعتمد بشكل أكبر على مقدار حديث الوالدين مع أطفالهم:

تطوير اللغة هو أساس التعلم بشكل عام – ولكن ما الذي يحدد ما إذا كان الطفل سيحصل على بيئة تعليمية داعمة للغة في طفولته؟ هل يعتمد على مدى ثراء عائلته؟ أو ربما عن مدى حديث الوالدين معه؟

والمثير للدهشة أن الوضع الاجتماعي والاقتصادي للطفل ليس هو العامل الحاسم عندما يتعلق الأمر بنجاحه الأكاديمي – على الأقل وفقا لدراسة صارمة استمرت ست سنوات نُشرت في عام ١٩٩٥م من قبل عالمي الاجتماع السيدة بيتي هارت (Betty Hart) والسيد تود ريسلي (Todd Risley).

قام المجربون بتسجيل وتحليل لقطات لعائلات من درجات مختلفة في السلم الاجتماعي والاقتصادي ووجدوا أنه في غضون ساعة، سمع الأطفال من العائلات ذات الوضع الاجتماعي والاقتصادي المرتفع ٢٠٠٠ كلمة في المتوسط، مقارنة بـ ٦٠٠ كلمة فقط التي سمعها أقرانهم من العائلات ذات المستوى الأدنى في النطاق الاجتماعي والاقتصادي. بمرور الوقت، تراكم ذلك الى فجوة الـــ ٣٠ مليون كلمة في عدد الكلمات التي يسمعها الأطفال المختلفون في سن الثالثة.

يُترجم هذا الاختلاف إلى أن الأطفال ذوي الوضع الاجتماعي والاقتصادي المرتفع يتمتعون على ما يبدو ببيئة أفضل لتعلم اللغة لأنهم سمعوا الكثير من الكلمات، مما عزز مساراتهم العصبية وسمح بنمو الدماغ الأمثل لديهم.

للوهلة الأولى، يبدو أن الدراسة تكشف عن علاقة واضحة بين الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتحصيل التعليمي – ولكنها تظهر في الواقع أن الوضع (الاقتصاد الاجتماعي) والعرق ليسا بالضرورة المحددين الأساسيين لقدرة الطفل على التعلم.

بدلا من ذلك، وجدت الدراسة أن مسار تعلم اللغة للطفل تحدده بيئته اللغوية المبكرة، مما يعني أن الأسر الفقيرة لديها نفس القدر من الفرص لتوفير بيئة داعمة ورعاية لاكتساب اللغة أكثر من تلك الأسر الأكثر ثراء. كان أداء الأطفال الذين نشأوا في منازل تتحدث كثيرًا، بصرف النظر عن الوضع الاقتصادي لوالديهم أو المستوى التعليمي، أفضل في حياتهم لاحقًا.

لكن عدد الكلمات المنطوقة لا يمكن أن يكون العامل الوحيد – أليست الجودة مهمة أيضا؟

بالتأكيد.. كلما زاد تنوع الكلمات التي يتعرض لها الطفل، كلما تعلم بشكل أفضل – ووجدت نفس الدراسة أن الجودة تأتي مع الكمية في عدد الكلمات. بعبارة أخرى، كلما تحدث الآباء أكثر، كلما أصبح استخدام أطفالهم للغة أكثر ثراء. وفي نهاية المطاف، مع نطق المزيد من الكلمات، تزداد احتمالية وجود لغة أكثر تنوعًا.

ومضة رقم ٥ – يجب أن يؤمن كل من الأطفال والوالدين بقدراتهم:

يمكن أن يكون النقد مزعجًا للأطفال، مما يجعلهم يتراجعون عن قوقعتهم، في حين أن الثناء المفرط يمكن أن يجعلهم يعتمدون على آراء الآخرين لتحفيزهم. إذن كيف يمكنك إبراز الأفضل في أطفالك؟

ابدأ بمساعدتهم على أن يصبحوا واثقين من أن كل هدف ممكن الوصول إليه وقابل للتحقيق. هذا يعني تعليم طفلك أنه بغض النظر عن التحديات التي يواجهها، سيكون قادرا على التغلب عليها من خلال المثابرة.

وهذا ما يسمى بعقلية النمو. لا يشعر الأطفال الذين لديهم هذه العقلية بالإرهاق بسهولة ويعتقدون أنه يمكنهم الوصول إلى إمكاناتهم الكاملة من خلال العزيمة والمثابرة. تم توثيق فوائد هذه العقلية في دراسة أجريت عام ١٩٩٨م من قبل البروفسورة كارول دويك (Carol Dweck)، حيث تم إعطاء ١٢٨ طالبًا في الصف الخامس ألغاز كلمات لإكمالها.

بمجرد الانتهاء من ألغازهم، تم الإشادة بالأطفال بإحدى طريقتين، إما لكونهم أذكياء أو للعمل الجاد. عندما طلبت البروفسورة دويك من الأطفال اختيار مهمة ثانية، سمحت لهم بالاختيار بين مهمة مشابهة للمهمة الأولى ومهمة أخرى أصعب، ولكن من خلالها سيتعلمون الكثير.

من بين الأطفال الذين تم الإشادة بذكائهم، اختار ٦٧٪ منهم مهمة مماثلة بينما اختار ٩٢٪ من الأطفال الذين تم الإشادة بهم لجهودهم الدؤوبة المهمة الأكثر صعوبة. بعبارة أخرى، تبنى الأطفال في مجموعة العمل الدؤوب عقلية النمو – ومعها نشأت الثقة بأنهم، ومع التصميم، يمكنهم التعامل مع مهمة جديدة. أصبحوا أكثر انفتاحًا على مواجهة تحديات جديدة.

مثل هذه النظرة ستساعد الأطفال على تحدي أنفسهم. ولكن يجب على الوالدين أيضا تبني وجهة نظر مفادها أنه يمكنهم التأثير بشكل إيجابي على ذكاء أطفالهم. قد يأخذ هذا شكل ردود فعل إيجابية، مثل التحدث والمخاطبة بكلمات إيجابية وداعمة، أو عن طريق حث الأطفال على التفاعل من خلال اللغة، وتعزيز مفرداتهم وتطوير مهاراتهم الاجتماعية.

هذه خطوة أساسية لأن الآباء الذين لديهم رؤية إيجابية لدور أطفالهم في هذه العملية هم أكثر عرضة لتقديم دعم إضافي لأطفالهم، مما يمكن أن يساعدهم على تحقيق إمكاناتهم الكاملة.

ومضة رقم ٦ – اجذب اهتمامات أطفالك وتحدث معهم لمساعدتهم على التعلم بشكل أكثر فعالية:

إذن، ما الذي يمكنك فعله أيضًا للمساعدة في تطوير لغة طفلك وسد الفجوة البالغة ٣٠ مليون كلمة؟ تتمثل إحدى الاستراتيجيات الجيدة لزيادة التواصل بين الوالدين والطفل في اتباع القواعد الثلاث تاءات: ١) تناغم، ٢) تحدث أكثر، ٣) تبادل الادوار في الحديث معه. دعونا نلقي نظرة على أول قاعدتين:

القاعدة الأولى (تناغم)، سيؤدي تناغمك مع اهتمامات طفلك إلى تعزيز تطور تعلمه. لنفترض أن ابنك يجلس على الأرض ويلعب بأحجار البناء. على الرغم من أنك قد تعتقد أنها فكرة جيدة في محاولة تحويل وتغيير هذا النشاط إلى نشاط اخر، مثل وقت استماع القصة، إلا أن الفكرة الأفضل هي الانضمام إلى النشاط الحالي لطفلك.

للقيام بذلك، يمكنك مساعدتهم في أعمال البرج الذي يبنونه والتحدث معهم عن ألوانه وارتفاعه وما سيحدث إذا أصبح طويل للغاية. سيؤدي اللعب والتحدث مع أطفالك حول ما يركزون عليه بالفعل إلى توفير تجربة تعليمية أفضل، نظرًا لأنهم يشاركون بشكل أكثر نشاطًا.

شيء آخر يجب مراعاته هو أن دماغ الرضيع لا يمكنه التبديل والتغيير بين الأنشطة بسهولة مثل دماغ الشخص البالغ؛ قد يكون محاولة إعادة توجيه انتباههم إلى نشاط جديد إهدارًا كبيرًا للوقت، خاصةً إذا كان هذا النشاط يبدو مملًا بالنسبة لهم.

بهذه الطريقة، تناغمك مع اهتمامات طفلك يحافظ على مشاركته ويعزز التواصل الحميم معه، وفي نهاية المطاف، ينتج عن ذلك تعلما أكثر سلاسة. لكن القاعدة الثانية (تحدث أكثر)، لا تقل أهمية. يجب ألا تفوت أبدًا أي فرصة للتحدث إلى أطفالك، ومن الأساليب الجيدة للقيام بذلك أن تتحدث بطريقة ولغة الأطفال، أي التحدث بنمط “هديل” من التنغيم. سيجذب هذا الاسلوب انتباه طفلك، ويشرك دماغه ويساعده على التعلم بسهولة أكبر.

في الواقع، في حين أن التحدث بطريقة الأطفال، أو الكلام الموجه من قبل الطفل، يمكن أن يكون له سمعة موسيقى الراب السيئة، إلا أنه أمر أساسي لنمو دماغ الطفل. وجدت دراسة حديثة أجرتها جامعة ستانفورد (Stanford University) أن الأطفال الذين سمعوا الكثير من الكلام الموجه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١١ و ١٤ شهرا لديهم ضعف المفردات في سن الثانية مقارنة بأولئك الذين تعرضوا لقدر أقل من الكلام.

لكن هذا ليس كل ما في “القاعدة الثانية”. بعد ذلك، ستتعلم المزيد لاحقا حول ما تنطوي عليه القاعدة الثانية تحدث أكثر هذه بالضبط.

ومضة رقم ٧ – يستلزم التحدث بكثرة على ثلاثة عناصر حيوية لإشراك طفلك في توسيع مفرداته وقدرته على المحادثة:

يعد التحدث إلى أطفالك أمرًا أساسيًا لتعلم اللغة. بنفس الطريقة التي يشير بها التناغم لمقابلة طفلك في المكان الذي يتواجد فيه بدلاً من تحويل تركيزه الى مكان آخر، من المهم أيضًا التحدث إلى الأطفال حول ما يركزون عليه. وإليك الطريقة:

أولا، التحدث أكثر يتعلق باستخدام السرد لتحويل الأنشطة العادية إلى فرص لتنمية دماغ الطفل. يستلزم السرد فقط وصف ما يحدث حاليا لطفلك؛ إنها طريقة رائعة لملء أذنيه باللغة، وبالتالي زيادة مفرداته وتعزيز الروابط بين الأصوات والأشياء التي تتوافق معها.

أفضل جزء هو أن السرد يحول الأحداث الروتينية مثل تغيير الحفاضات أو تناول الغذاء إلى أنشطة تعليمية.

ثانيا، ينطوي التحدث أكثر أيضا على استخدام لغة خالية من السياقات، وهي جانب أساسي من جوانب التحصيل التعليمي. تتكون تجارب الطفل اللغوية الأولى من معلومات حول الحاضر والأشياء التي يراها والأحداث التي يشارك فيها.

يُطلق على هذا اللغة السياقية وهي تتعارض مع اللغة المنزوعة السياق، والتي تشير إلى الأشياء والأحداث التي ليس لها علاقة بالموقف الحالي. على سبيل المثال، يعد التحدث عن الذكريات أو سرد قصة خيالية طرقًا لاستخدام لغة خالية من السياق. بناء القدرات لهذا النوع من التواصل أمر بالغ الأهمية، لأنه يستخدم بكثافة في الأوساط الأكاديمية.

وثالثا وأخيرا، ينطوي “التحدث أكثر” على التوسع في الكلام في كل فرصة تتاح لك، من أجل بناء المفردات وتوليد محادثة متدفقة. هذا هو المفتاح الاساس لأن الأطفال يبدأون في التحدث باستخدام الأفعال والكلمات الجزئية والجمل غير المكتملة. بصفتك أحد الوالدين، يمكنك المساعدة في سد هذه الثغرات أثناء زيادة حجم المحادثة بينك وبين طفلك.

على سبيل المثال، إذا قال طفلك “أسود قط”، فيمكنك وضع كلماته في شكل أكثر اكتمالا وتوسيعا مثل “نعم، القطة سوداء. وانظر كيف تتحرك القطة بسرعة”. من خلال البناء على خطاب طفلك بهذه الطريقة، يمكنك ادخال مفردات جديدة وإعطائه نظرة ثاقبة حول كيفية تطور المحادثة.

ومضة رقم ٨ – شجع أطفالك على التحدث بالتناوب (تبادل الأدوار) – وتذكر أن تقرأ لهم:

تتعلق القاعدة الاخيرة من الثلاث تاءات، (تبادل الأدوار)، بإشراك طفلك في محادثة من خلال الاستجابة لإيماءات وأصوات وكلمات بعضنا البعض؛ تم تصميم هذه الاسلوب لتشجيع طفلك على الكلام.

يتمثل أحد الجوانب الأساسية لتطبيق القاعدة الثالثة من التاءات بنجاح في منح طفلك بضع ثوانٍ إضافية يحتاجها للتفكير في كلمة ما، بدلاً من تقولها أنت له. في حين أن هذا يعني في البداية أنه سيسمع مفردات أقل، إلا أن هذا الاسلوب سيؤدي إلى المحادثة، مما يوفر المزيد من الفرص لتعلم اللغة في المستقبل.

هناك إستراتيجية أخرى تتمثل في طرح أسئلة مفتوحة على طفلك تبدأ بـ “كيف؟” أو “لماذا؟” هذه الأسئلة تعمل بشكل جيد لأنه من الصعب الإجابة عليها بالإيماءات، مما يدفع طفلك إلى التحدث.

أخيرا، لا تنسى أن تقرأ لطفلك وتخبره بالقصص والحكايات. يعد القيام بذلك فرصة ممتازة لتطبيق جميع قواعد الثلاث تاءات. في الواقع، يعد وقت قراءة القصة أحد أفضل الفرص لوضع هذه الاستراتيجيات موضع التنفيذ.

نعلم جميعا أن القراءة ورواية القصص يمنحان الأطفال فرصا للتعلم، ومع القليل من الجهد الإضافي يمكنك اغتنام هذه الفرصة إلى أبعد من ذلك بكثير. أولا، من خلال الانتباه إلى التغيرات في اهتمام طفلك أو حماسه، يمكنك تحويل التركيز إلى الأشياء التي تقفز في مخيلته؛ وبعبارة أخرى، يمكنك أن تجعله يستمع ويتناغم مع القصة.

ثانيًا، في هذا السياق، لا يقتصر اسلوب “التحدث أكثر” على قراءة المزيد من الكتب فقط. لتحقيق أقصى استفادة من وقت قراءة القصة، يجب أن تتحدث مع طفلك حول ما يحدث في الكتاب وكيف يؤثر على الشخصيات. إن إعطاء مثل هذه التفسيرات سيبني معاني واضحة في ذهن طفلك.

ثم، مع تقدم الطفل في العمر، يصبح تبادل الأدوار في التحدث أكثر أهمية. في هذه المرحلة، بدلا من أن تشرح لطفلك ما الذي حدث، يجب أن تشجعه على مشاركة أفكاره الخاصة حول القصة والمناقشة بشأنها.

مصدر الصورة: speechbuddy.com

ومضة رقم ٩ – الأمر متروك لنا لتعزيز تطوير اللغة، ويمكن لكل والد المساعدة:

أنت الآن تعرف بعض الاستراتيجيات لمساعدة الأطفال في تعلم لغتهم. ولكن كيف يمكنك التأكد من أن أطفالك وغيرهم لديهم أساس متين ليعيشوا حياة ناجحة؟

خطوة مهمة هي دعم برامج الأبوة والأمومة ونشر هذه المعلومة على نطاق واسع حول مدى أهمية السنوات القليلة الأولى من التطور الفكري للطفل. بعبارة أخرى، دع الناس تعرف الفارق الذي يمكن أن تحدثه بيئة التعلم المبكرة الجيدة للغة.

وجد المركز الوطني للأطفال في حالة الفقر التابع لجامعة كولومبيا (Columbia University’s National Center for Children in Poverty) أنه في عام ٢٠١٣م، كان هناك ٣٢ مليون طفل أمريكي يعيشون في أسر منخفضة الدخل – وهي الفئة الاجتماعية الأكثر عرضة لخطر الوقوع دون مستوى إمكانياتها. ليس ذلك فحسب، بل يقدر السيد جيمس هيكمان (James Heckman)، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، أن كل دولار يُنفق على تعليم عالي الجودة في مرحلة الطفولة المبكرة للأطفال المحرومين سيحقق مكاسب اقتصادية سنوية تتراوح من سبعة إلى عشرة بالمائة من خلال تحسين التحصيل الدراسي والسلوكي والإنتاج للبالغين.

لذلك، فإن الاستثمار في الأطفال الصغار أمر بالغ الأهمية، ولكن الوالدان يحتاجان أيضا إلى رعاية أطفالهم. من خلال القيام بذلك، يتمتع كل والد بالقدرة على تقليص فجوة الإنجاز ومساعدة أطفالهم على أن يكونوا كل ما يمكن في وسعهم.

ينتج عن ذلك تأثير مضاعف لأن الآباء هم عنصر أساسي في تغيير مواقف الآباء الآخرين. على سبيل المثال، أصبح السيد جيمس (James)، وهو أب مشارك في برنامج ثلاثين مليون كلمة (Thirty Million Words) – وهو مسعى تعليمي لمساعدة الأطفال في تطوير الكلام – واثقا بشكل متزايد من قدرته على مساعدة ابنه ماركوس (Marcus). ثم استخدم ثقته الجديدة (المستكشفة حديثا) لتسويق هذا البرنامج للآخرين ونقل معارفه.

كما يوضح جيمس (James)، ان الحماس هو أمر معدي؛ يتمتع الوالدان بقوة كبيرة للتأثير على مستقبل أطفالهم وتعزيزه. لذلك، تضع البرامج التي تركز على أولياء الأمور الأسس لجهود أوسع نطاقا برعاية الحكومة الفيدرالية والتي من شأنها ضمان الاستعداد الأكاديمي والنجاح على المدى الطويل.

ومضة رقم ١٠ – الملخص النهائي:

الرسالة الرئيسية في هذا الكتاب: كل الأطفال لديهم القدرة على النجاح اجتماعيا وأكاديميا. ولكن للقيام بذلك، يحتاجون إلى مساعدة من مقدمي الرعاية لهم منذ سن مبكرة جدا. هذا يعني أنه من المهم خلق بيئات إيجابية لتعلم اللغة في وقت مبكر ونشر هذه المعلومة على نطاق واسع حول هذا الجانب المركزي من الأبوة والأمومة.

نصيحة عملية قابلة للتنفيذ: شجع قدرة طفلك على التنظيم الذاتي. إن تقديم عدة خيارات لطفلك مثل الاختيار بين ارتداء قميص أحمر أو قميص أزرق في هذا اليوم سيوفر له فرصة للنظر في الخيارات وتقييم العوامل المهمة واتخاذ قرار مستنير. يتجنب هذا النهج أيضًا استخدام التوجيهات التي تثبط بناء الدماغ وينتج عن ذلك اتاحة الفرصة للطفل للمناقشة والتحدث أكثر، بالإضافة الى تعزيز مفرداته والسماح له بالتعبير عن مشاعره.

*تمت الترجمة بتصرف.

**المصدر: منصة الوميض (Blinkist) وهي منصة تقوم بتلخيص الكتب ، ومكتبتها تحتوي على آلاف الكتب ويشترك في هذه المنصة الملايين من القراء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.