ما مدى الإتصال بين القناة الهضمية والدماغ – بقلم المهندس صادق علي القطري

هل سبق لك أن شعرت بالتوتر لدرجة أنك شعرت أن معدتك مضطربة وتشعر بنغزات فيها؟  أو ربما وصلت إلى مرحلة شعرت فيها بالتوتر الشديد ولم تكن لديك شهية للطعام؟ كل ذلك يشير الى أن هناك شبكة معقدة من الخلايا العصبية والمواد الكيميائية والميكروبات التي تسبب انتاج عصائر المعدة في جسمك عندما تفكر في الطعام أو عندما تصاب بتشنجات في المعدة وعادة ما تكون متوترًا. هذه الحالات كلها تشير إلى وجود علاقة ونظام اتصال ثنائي الاتجاه بين معدتك ودماغك.

مصدر الصورة: https://rudranibanikmd.com

هذه الأحاسيس المنبعثة من بطنك إلى أن دماغك وأمعائك مرتبطان ارتباطا وثيقا حيث تظهر الدراسات الحديثة أن دماغك يؤثر على صحة أمعائك وقد تؤثر أمعائك على صحة دماغك وهذا يسمى نظام الاتصال بين أمعائك ودماغك بمحور القناة الهضمية. فمحور القناة الهضمية هو مصطلح لشبكة الاتصال التي تربط أمعائك وعقلك حيث يرتبط هذان العضوان جسديًا وكيميائيًا حيويًا بعدد من الطرق المختلفة.

العصب المبهم والجهاز العصبي

الخلايا العصبية هي خلايا موجودة في دماغك وجهازك العصبي المركزي تخبر جسمك بكيفية التصرف ويوجد ما يقرب من 100 مليار خلية عصبية في دماغ الإنسان ومن المثير للاهتمام أن أمعائك تحتوي على 500 مليون خلية عصبية، والتي ترتبط بدماغك من خلال أعصاب في جهازك العصبي. فالعصب المبهم هو أحد أكبر الأعصاب التي تربط أمعائك بالدماغ حيث يرسل إشارات في كلا الاتجاهين.

؛؛فالعصب المبهم هو عصب كبير يمتد من دماغك إلى القولون، ويربط أمعائك بدماغك ووجدت الأبحاث التي شملت كل من الحيوانات والبشر أن العصب المبهم يلعب دورًا مهمًا في نقل الإشارات بين الأمعاء والدماغ؛؛

 وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا إلى أن ميكروبيوم الأمعاء، الذي ينتج مواد يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية ومتورط في ذلك.

أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن إطعام الحيوانات البروبيوتيك – بكتيريا الأمعاء الحية “الجيدة” قللت من مستويات هرمونات التوتر في دمائها ولكن بعد قطع العصب المبهم، لم يعد هذا يحدث. أيضا تشير بعض الأبحاث أخرى إلى أنه قد توجد علاقة مماثلة بين الإجهاد والأمعاء والعصب المبهم عند البشر.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص المصابين بمرض كرون أو متلازمة القولون العصبي (IBS) لديهم علامات أعلى من الإجهاد وانخفاض في وظيفة العصب المبهم، مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالات.

على سبيل المثال، في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، يثبط الإجهاد الإشارات المرسلة عبر العصب المبهم ويسبب أيضًا مشاكل في الجهاز الهضمي.

 الناقلات العصبية

الناقلات العصبية هي رسل كيميائية تشارك في مجموعة متنوعة من الوظائف في جسمك حيث يتم إنتاجها في كل من دماغك وأمعائك وهي جزء آخر من اتصال القناة الهضمية.

وترتبط القناة الهضمية والدماغ أيضًا من خلال مواد كيميائية تسمى الناقلات العصبية حيث تتحكم الناقلات العصبية المنتجة في الدماغ في المشاعر والعواطف. على سبيل المثال، يساهم الناقل العصبي السيروتونين في الشعور بالسعادة ويساعد أيضًا في التحكم في ساعة جسمك.

ومن المثير للاهتمام، أن العديد من هذه الناقلات العصبية تنتجها أيضًا خلايا الأمعاء وتريليونات الميكروبات التي تعيش هناك حيث يتم إنتاج نسبة كبيرة من السيروتونين في القناة الهضمية.

أيضًا تنتج ميكروبات الأمعاء ناقلًا عصبيًا يسمى حمض جاما أمينوبوتيريك (GABA)، والذي يساعد في التحكم في مشاعر الخوف والقلق.

كما أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران المختبرية أن بعض أنواع البروبيوتيك يمكن أن تزيد من إنتاج (GABA) وتقلل من القلق والسلوك الشبيه بالاكتئاب. كما تصنع ميكروبات الأمعاء مواد كيميائية أخرى تؤثر على الدماغ حيث تصنع تريليونات الميكروبات التي تعيش في أمعائك أيضًا مواد كيميائية أخرى تؤثر على كيفية عمل عقلك.

بالإضافة الى ذلك تنتج ميكروبات أمعائك الكثير من الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة (SCFA) مثل الزبدات والبروبيونات والأسيتات ويصنعون (SCFA) عن طريق هضم الألياف حيث يؤثر (SCFA) على وظائف المخ بعدة طرق ، مثل تقليل الشهية.

؛؛أيضا وجدت إحدى الدراسات أن تناول البروبيونات يمكن أن يقلل من تناول الطعام ويقلل من النشاط في الدماغ المرتبط بالمكافأة من الأطعمة عالية الطاقة؛؛

(SCFA) آخر ، الزبدات ، والميكروبات التي تنتجها مهمة أيضًا لتشكيل الحاجز بين الدماغ والدم ، والذي يسمى حاجز الدم في الدماغ وتقوم ميكروبات الأمعاء أيضًا باستقلاب الأحماض الصفراوية والأحماض الأمينية لإنتاج مواد كيميائية أخرى تؤثر على الدماغ.

الأحماض الصفراوية عبارة عن مواد كيميائية يصنعها الكبد والتي تشارك عادة في امتصاص الدهون الغذائية ومع ذلك، فإنها قد تؤثر أيضًا على الدماغ.

وجدت دراستان أجريت على الفئران أن الإجهاد والاضطرابات الاجتماعية تقلل من إنتاج بكتيريا الأمعاء للأحماض الصفراوية وتغير الجينات المشاركة في إنتاجها.

 تأثير ميكروبات الأمعاء على الإلتهاب

جهاز المناعة هو حماية جسمك من الأمراض وإنها شبكة من الخلايا والمواد الكيميائية والأعضاء التي تعمل معًا لمحاربة البكتيريا والفطريات والفيروسات الضارة.

كما أنها عنصر حاسم في اتصال القناة الهضمية بالدماغ فمثلما يمكن أن يؤثر جهازك المناعي على صحة أمعائك، يمكن أن يؤثر ميكروبيوم الأمعاء بشكل مباشر على جهاز المناعة لديك وتوجد بالفعل نسبة كبيرة من جهازك المناعي في أمعائك.

حيث أظهرت الأبحاث أن بكتيريا الأمعاء يمكن أن يكون لها تأثير على الخلايا المناعية في كل من الأمعاء والدماغ، مما يشير إلى أهمية ميكروبيوم الأمعاء لصحة المناعة.

على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير لنتعلمه حول كيفية تأثير ميكروبات الأمعاء على جهاز المناعة ووظيفة الدماغ، إلا أن العلماء يعرفون أن البكتيريا الموجودة في أمعائك يمكن أن تؤثر على مستوى البروتينات التي تسمى السيتوكينات هذه البروتينات ضرورية لاستجابة الجسم للالتهابات ويمكن أن تؤثر على وظائف المخ.

؛؛يرتبط محور الأمعاء والدماغ أيضًا من خلال جهاز المناعة وتلعب ميكروبات الأمعاء دورًا مهمًا في الجهاز المناعي والالتهابات من خلال التحكم فيما ينتقل إلى الجسم وما يفرز؛؛

فإذا تم تشغيل جهاز المناعة لديك لفترة طويلة جدًا، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث التهاب، والذي يرتبط بعدد من اضطرابات الدماغ مثل الاكتئاب ومرض الزهايمر.

حيث ان عديد السكاريد الدهني (LPS) هو سم التهابي تصنعه بكتيريا معينة يمكن أن يسبب التهابًا إذا انتقل الكثير منه من الأمعاء إلى الدم ويمكن أن يحدث هذا عندما يتسرب حاجز الأمعاء، مما يسمح للبكتيريا و (LPS) بالعبور إلى الدم حيث ارتبط هذا الالتهاب وارتفاع مستوى (LPS) في الدم بعدد من اضطرابات الدماغ بما في ذلك الاكتئاب الشديد والخرف وانفصام الشخصية.

كيف تؤجج الميكروبيوم في أمعائك؟

الميكروبيوم في أمعائك صعب الإرضاء ، لذلك عليك أن تكون حريصًا بشأن ما تطعمها إذا كنت تريده لإنتاج الناقلات العصبية التي تشعرك بالرضا حيث يتغذى الميكروبيوم على البريبايوتكس ، وهو نوع من الوقود يأتي من الألياف في الوقت نفسه ، تحتوي البروبيوتيك على بكتيريا مفيدة يمكنها أن تنضم إلى الميكروبيوم وتنتج المزيد من هذه المواد الكيميائية التي تحفز السعادة.

كيف تعتني بأمعائك من أجل صحة الدماغ المثلى؟

في هذا العالم اليوم، تغير ما نأكله ونشربه بشكل كبير فنحن في وقت يشتمل فيه ما نستهلكه على الكثير من المواد الكيميائية والأدوية ومع ذلك، فقد بدأنا نتعلم كيف يمكن لهذه العوامل جنبًا إلى جنب مع ضغوط الحياة المزمنة أن تغير سلبًا ليس فقط ميكروبيوم الأمعاء ولكن العملية المعقدة لاتصال القناة الهضمية بالدماغ.

مصدر الصورة: https://thefitvision.com

لا يزال هناك العديد من الألغاز في الدماغ وارتباطها بصحة الأمعاء. ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين اتصالك بين القناة الهضمية والدماغ:

  • تجنب تناول الأطعمة المصنعة قدر الإمكان

تحتوي الأطعمة فائقة المعالجة مثل رقائق البطاطس والسلع المعلبة على الكثير من المحليات الصناعية والمواد الحافظة المضافة. على الرغم من أن هذه المكونات ضرورية لاستمرار الطعام لفترة طويلة، إلا أنها مسؤولة عن مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، مثل السمنة ومرض السكري من النوع 2 والصداع النصفي.

  • امنح أمعائك دفعة مع البروبيوتيك

أفضل طريقة لرعاية اتصال القناة الهضمية الخاصة بك هي تحسين صحة أمعائك، وهذا يشمل تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك. البروبيوتيك هي المسؤولة عن تقوية جهاز المناعة ودعم امتصاص العناصر الغذائية ولا تؤدي البروبيوتيك إلى ازدهار صحة أمعائك فحسب، بل تعمل أيضًا على تحسين مزاجك.

  • تناول الدهون الصحية

قد تقول، أليست الدهون ضارة بالصحة؟ نحتاج إلى بعض الدهون التي توفر مصدرًا مهمًا للطاقة وتساعد في العديد من وظائف الجسم. الدهون الصحية ضرورية لتخثر الدم وحركة العضلات وبناء أغشية الخلايا.

علاوة على ذلك، الدهون الصحية ضرورية لنمو الدماغ الأمثل. وتحافظ الدهون أيضًا على اتصال قوي بالدماغ بأجزاء الجسم المختلفة. تشمل أمثلة الدهون الصحية التي يجب أن تكون جزءًا من نظامك الغذائي الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة.

تشمل الأمثلة زيت الزيتون والأفوكادو. كذلك زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف وأنه يعمل كعامل مضاد للالتهابات ويساعد على تحسين الوظيفة الإدراكية. من ناحية أخرى، تتمتع الأفوكادو بفوائد صحية مختلفة من الحفاظ على صحة القلب إلى المساعدة في الهضم.

  • الحد من استهلاك الغلوتين

ثبت أن النظام الغذائي منخفض الغلوتين يغير ميكروبيوم الأمعاء بشكل إيجابي عن طريق تقليل الانزعاج المعدي المعوي. يمكن أن يتسبب الغلوتين في حدوث تغييرات طويلة الأمد في ميكروبيوم أمعائك عن طريق تقليل كمية البكتيريا المفيدة في أمعائك.

  • تناول الفطر في نظامك الغذائي

يعتبر الفطر مصدرًا جيدًا لفيتامين (B6) وهو مادة لها تأثير كبير على إنتاج مادة السيروتونين الكيميائية السعيدة والناقلات العصبية الأساسية الأخرى ومن المعروف أن مستوى فيتامين ب6 الصحي يقلل من التوتر بشكل طبيعي ويساعدك على تحقيق مزاج إيجابي.

  • تناول بذور السمسم

تأتي الفوائد الصحية لبذور السمسم من التيروزين، وهو حمض أميني يعزز مستويات الدوبامين في الدماغ والدوبامين هو ناقل عصبي مرتبط بمشاعر النشوة والتحفيز والنعيم والتركيز. جنبا إلى جنب مع إطلاق الدوبامين من الدماغ يأتي شعور جيد مصحوب بزيادة في الطاقة وإنه يطلق هرمون الشعور بالسعادة في الجسم بينما يوازن النواقل العصبية الأخرى.

  • جرب تناول المكسرات

المكسرات جيدة لتعزيز السيروتونين وهي مادة كيميائية سعيدة والتي عندما تكون في مستويات منخفضة تسبب مزاجًا أقل من الأمثل. تناول حفنة صغيرة من المكسرات في نظامك الغذائي، مثل الكاجو أو اللوز أو الجوز أو المكسرات يضمن وجود كمية كافية من السيروتونين في جسمك.

  • تجنب المضادات الحيوية

تجنب تناول المضادات الحيوية إلا إذا قال طبيبك أنك في حاجة ماسة إليها حيث لا تقتل المضادات الحيوية البكتيريا الضارة في أمعائك فحسب، بل تقضي أيضًا على البكتيريا الجيدة في معدتك الضرورية للحفاظ على عمل أمعائك بشكل صحيح.

  • احصل على استشارة طبيبك في اللعبة

سواء كنت تعتقد أنك تعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي أم لا، فإن زيارة طبيبك لإجراء فحص طبي هي دائمًا فكرة جيدة. يمكن للطبيب مساعدتك في معرفة ما إذا كان ميكروبيوم أمعائك سليمًا أم لا. إذا اشتبه الطبيب في وجود أي مشاكل، فيمكنه أن يقدم لك اقتراحات مخصصة لتحسين اتصالك بالأمعاء والدماغ، وفي النهاية صحتك العامة.

مصدر الصورة: https://thefitvision.com

أنت ما تأكل

كما اتضح، فإن عبارة “أنت ما تأكل” أكثر دقة مما تعتقد فللطعام الذي تتناوله كل يوم تأثير كبير على ميكروبيوم أمعائك، سواء بشكل إيجابي أو سلبي وبالمثل، ترتبط حالة صحة أمعائك أيضًا بكيفية عمل دماغك بصرف النظر عن ممارسة الرياضة كل يوم، تأكد من أن اتصال القناة الهضمية يعمل بكفاءة من خلال تحسين حالة صحة القناة الهضمية.

فأمعائك ودماغك متصلان جسديًا من خلال ملايين الأعصاب، حيث تتحكم الأمعاء وميكروباتها في الالتهاب وتنتج العديد من المركبات المختلفة التي يمكن أن تؤثر على صحة الدماغ لذا عليك بالاغذية الغنية بالبريبايوتكس وبالبروبيوتيك فكن حريصًا بشأن ما تطعمها إذا كنت تريد إنتاج الناقلات العصبية التي تشعرك بالرضا حيث يتغذى الميكروبيوم على البريبايوتكس ، وهو نوع من الوقود يأتي من الألياف في الوقت نفسه ، تحتوي البروبيوتيك على بكتيريا مفيدة يمكنها أن تنضم إلى الميكروبيوم وتنتج المزيد من هذه المواد الكيميائية التي تحفز السعادة.

المصادر:

  1. https://www.healthline.com/nutrition/gut-brain-connection#TOC_TITLE_HDR_2
  2. https://joinzoe.com/learn/gut-brain-connection
  3. https://www.stlukeshealth.org/resources/truth-behind-gut-brain-connection
  4. https://thefitvision.com/the-gut-brain-connection/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.