كيف تسود لغة العالم؟: اللغة الإنجليزية أنموذجًا في العصر الحديث* – ترجمة الدكتور أحمد فتح الله

تستكشف الدكتورة روزماري سالومون[1] في كتابها “صعود اللغة الإنجليزية: صعود السياسة العالمية وقوة اللغة” الحروب اللغوية التي تدور رحاها في جميع أنحاء العالم، وتكشف عن المخاطر السياسية والاقتصادية والثقافية الكامنة وراء هذه الحروب، وتظهر أن اللغة الإنجليزية هي المنتصرة حتى الآن في حرب اللغات.

غلاف كتاب صعود اللغة الإنجليزية

اللغة الإنجليزية هي اللغة الأكثر انتشارًا في العالم، حيث يبلغ عدد المتحدثين بها 1.5 مليار شخص على الرغم من أن أقل من 400 مليون شخص هي لغتهم الأم. تمثل اللغة الإنجليزية 60% من محتوى الإنترنت العالمي، وهي اللغة المشتركة (lingua franca) للثقافة الشعبية (pop culture) والاقتصاد العالمي. تنشر جميع المجلات العلمية الأكثر تأثيرًا في العالم باللغة الإنجليزية. “في جميع أنحاء أوروبا، يدرسها ما يقرب من 100 في المئة من الطلاب في مرحلة ما من تعليمهم”.
حتى في فرنسا، حيث تعتبر مواجهة هيمنة اللغة الإنجليزية هاجسًا رسميًّا، فإن اللغة الإنجليزية هي المنتصرة. تقول الدكتورة سالومون أن البيروقراطيين الفرنسيين يحاولون باستمرار حظر “العبارات الإنجليزية أو “المتأنجلزة” (Anglicisms) مثل “اللاعب (gamer) والشبكة المظلمة (dark web) والأخبار المزيفة (fake news)”، لكن “يتم تجاهل هذه المراسيم بهدوء”. على الرغم من أن القانون الفرنسي المسمى “قانون توبان” (Toubon Law)[2] يطلب من المحطات الإذاعية تشغيل 35% من الأغاني الفرنسية”، فإن الـ 65% المتبقية تغمرها الموسيقى الأمريكية؛ يغني العديد من الفنانين الفرنسيين الشباب باللغة الإنجليزية.

وبموجب هذا القانون أيضًا، يجب على تلاميذ المدارس الفرنسية دراسة لغة أجنبية، وبينما تتوفر ثماني لغات، يختار 90 في المئة من الشعب الفرنسي اللغة الإنجليزية.
تسعى الدكتورة سالومون إلى إلقاء نظرة على سبب نجاح اللغة الإنجليزية عالميًّا، حيث تقول ببساطة أن اللغة الإنجليزية هي لغة “النيوليبرالية” (الليبرالية الجديدة neoliberalism) و “العولمة” (globalization). ورغم أن هذا القول قد يكون محل تساؤل، إلا أنها دقيقة في تأريخ المعارك التي تدور حول سياسة اللغة (language policy) في بلدان تتراوح من إيطاليا إلى الكونغو، وفي تحليل الفائزين والخاسرين غير المتوقعين.

الدول التي لغتها الأم اللغة الإنجليزية ، المصدر: oneminuteenglish

مَنْ تفيد اللغة الإنجليزية بالتحديد هو أمر معقد. من الواضح أنها تفيد ناطقيها الأصليين (native Anglophones). وغالبًا لا يدرك الأمريكيون، لما تسميه سالومون “الأحادية اللغوية المتعجرفة (smug monolingualsim)”، الميزة التي يتمتعون بها بسبب الهيمنة العالمية للغتهم الأم.

تستفيد اللغة الإنجليزية أيضًا من الأقليات المهيمنة على السوق المرتبطة عالميًّا في البلدان غير الغربية، مثل البيض الناطقين بالإنجليزية في جنوب إفريقيا أو النخبة الناطقة بالإنجليزية (Tutsi) في رواندا. في المستعمرات الفرنسية السابقة، مثل الجزائر والمغرب، يُنظر إلى التحول من الفرنسية إلى الإنجليزية ليس فقط على أنه مفتاح التحديث (التطور)، ولكن كشكل من أشكال المقاومة ضد ماضي فرنسا الاستعماري.
في الهند، دور اللغة الإنجليزية معقد بشكل مذهل. يفضل حزب الشعب الهندي القومي الهندوسي الحاكم تصوير اللغة الإنجليزية كلغة المستعمرين، مما يعيق رؤية الهند الموحدة بين الثقافة الهندية واللغة الهندية. على النقيض من ذلك، بالنسبة للمتحدثين باللغات غير الهندية وأعضاء الطبقات الدنيا، غالبًا ما يُنظر إلى اللغة الإنجليزية على أنها درع ضد هيمنة الأغلبية. يرى بعض الإصلاحيين اللغة الإنجليزية على أنها “لغة مساواة” (egalitarian language) على عكس اللغات الهندية، التي تحمل “إرث الطائفة” (legacy of caste).

مصدر الصورة: sbs.com.au

اللغة الإنجليزية هي أيضًا رمز للمكانة الاجتماعية (social status)، ووفق شخصية في إحدى أفلام بوليوود (Bollywood) الناجحة: “اللغة الإنجليزية ليست مجرد لغة في هذا البلد. إنها طبقة (class)”. لذا، بغض النظر عن الحالة المادية، تصر العوائل المهوسة بنجاح أطفالها في الحياة على تعليمهم اللغة الإنجليزية، معتبرين ذلك بمثابة تذكرة للانتقال إلى الرقيّ [اجتماعيًّا].
يعتبر فصل “جنوب أفريقيا” في الكتاب من بين أكثر الفصول إثارة للاهتمام. إلى جانب اللغة الأفريكانية (Africaans)، تعد اللغة الإنجليزية واحدة من 11 لغة رسميَّة في جنوب إفريقيا، وعلى الرغم من أن 9.6% فقط من السكان يتحدثون الإنجليزية كلغة أولى (first language)، إلا أنها “تهيمن على كل المجالات”، بما في ذلك الحكومة والإنترنت والأعمال والبث التلفزيوني والصحافة، ولافتات الشوارع والموسيقى الشعبية.

لكن اللغة الإنجليزية ليست لغة النخبة التجارية والسياسية في جنوب إفريقيا فقط، بل كانت أيضًا لغة مقاومة السود لنظام الفصل العنصري (apartheid regime) رغم أغلبية الأفريكان (السود)، مما منحها أهمية رمزية هائلة. وهكذا، شهدت السنوات الأخيرة نشطاء سود فقراء وطبقة عاملة يضغطون من أجل تعليم اللغة الإنجليزية فقط في الجامعات، على الرغم من أن العديد منهم لا يجيد اللغة.

مصدر الصورة: theelephant.info

ومع ذلك، يجادل معارضو اللغة الإنجليزية بأن الابتعاد عن تعليم اللغة الأفريكانية يضر بشكل غير متناسب بالفقراء من جميع الأعراق، بما في ذلك ذوي الدخل المنخفض من السود والبيض ومختلطي العرق (الملونين). في غضون ذلك، “يتحدى النشطاء الملونون الشباب “الثنائيو اللغة” (bilingual: أي الثنائية الإنجليزية-الأفريكانية) ويطورون أشكالًا بديلة للتعبير، مثل “AfriKaaps”، وهو شكل من أشكال اللغة الأفريكانية يروج له فنانوا “الهيب هوب” (hip-hop).

ولكن على الرغم من ذلك، في الوقت الراهن “الالتزام الدستوري بالمساواة اللغوية في جنوب إفريقيا هو، في أحسن الأحوال طموح”، و “اللغة الإنجليزية هي السائدة بسبب قوتها الاقتصادية (economic power)”. إنَّ تعلم اللغة الإنجليزية “مثمر”، خاصة بـ “عوائد سوق العمل الإيجابية في جميع أنحاء العالم”. وكذلك في جميع أنحاء الأوساط الأكاديمية اليوم، حتى في أوروبا وآسيا، “لم تعد القاعدة هي انشر أو انقرض (publish or perish)” بل بالأحرى “انشر بالإنجليزية … أو انقرض (publish in English or perish)”.

في الشرق الأوسط، حصل الموظفون الذين كانوا أكثر كفاءة في اللغة الإنجليزية على رواتب من 5% (في تونس) إلى نسبة مذهلة تبلغ 200% (في العراق) أكثر من نظرائهم غير الناطقين بالإنجليزية”. في الأرجنتين، يعتقد 90% من أصحاب العمل أن اللغة الإنجليزية هي “مهارة” لا غنى عنها للمديرين والرؤساء. باختصار، يرتبط الدخل المرتفع بإتقان اللغة الإنجليزية في كل بلد استطلعته دارسة الدكتورة سالومون.
في حين تدعو إلى المزيد من التعددية اللغوية في البلدان الناطقة بالإنجليزية، تختتم الباحثة سالومون بمناقشة موجزة لأحادية اللغة الأمريكية (American monolingualism)، واصفة موجات القلق السياسي من التهديدات التي تتعرض لها اللغة الإنجليزية كلغة وطنية (national language).

مصدر الصورة: grammarly.com

بالإضافة إلى الفوائد الاقتصادية للتحدث بلغات متعددة في عالم معولم (globalized world)، تستشهد سالومون بالدراسات التي تظهر أن تعلم لغات أخرى يحسن الوظيفة الإدراكية الشاملة للفرد، مؤكدةً أن “مراقبة الحياة من خلال عدسة ثقافية ولغوية واسعة تؤدي إلى قدر أكبر من الإبداع والابتكار (creativity and innovation)”.

الواضح جدًا، أن المؤلفة تركز بشكل أساس على العوامل الاقتصادية المباشرة (التي غالبًا ما تتلخص في نفس الشيء: الوصول إلى الأسواق العالمية access to global markets)، حيث تستند مبررات اللغة الإنجليزية – أو أي لغة أخرى – كلغة مشتركة عالمية في المقام الأول إلى “الكفاءة الاقتصادية” (economic efficiency).

في المقابل، إن حماية اللغات المحلية تبدو في الغالب مرتبطة بقضايا مختلفة، أهمها التراث الثقافي (cultural heritage)،
مقاومة الهيمنة (resistance to great powers)، وحتى بتميز اللغة بكلمات تصف الأنواع المختلفة لشيء ما، كالثلج، أو الأطياف المختلفة لعاطفة ما.

وفي الختام، هناك أسئلة ملحة في حرب اللغات وصعودها، من قبيل: هل ستحل لغة الماندرين (الصينية)، بمتحدثيها البالغ عددهم 1.11 مليار نسمة، محل اللغة الإنجليزية كاللغة المشتركة (lingua franca) في العالم؟ وهل خدمة الترجمة الآلية من (Google) أو (Microsoft)، على سبيل المثال، الآخذة في التطور السريع ستهمش هذا السؤال وأمثاله عن لغات أخرى؟ يتناول الكتاب الشامل بعناية فائقة (وجهد دؤوب) هذه الأسئلة، بما يحوي أن الإجابة: “ربما لا”.
_____
الهوامش
[*]ترجمة بتصرف لمقال بعنوان: “صعود اللغة الإنجليزية”، وهو عرض لكتاب بذات العنوان (أنظر هامش 1). رابط المصدر: https://www.nytimes.com/2022/01/18/books/review/the-rise-of-english-rosemary-salomone.html
[1] البروفيسور روزماري سالومون دكتوراة حقوق من جامعة كولومبيا، هي أستاذ كرسي كينيث وانغ للقانون في كلية الحقوق بجامعة سانت جون في ولاية نيويورك في أمريكا. لها عدة مؤلفات، منها: “أميركي حقيقي: اللغة والهوية وتعليم الأطفال المهاجرين” (مطبعة جامعة هارفارد)، “نفس الشيء ،مختلف، متساوٍ: إعادة التفكير في التعليم أحادي الجنس” (مطبعة جامعة ييل) رؤى التعليم: الضمير والمجتمع والتعليم المشترك (مطبعة جامعة ييل)  والتعليم المتكافئ بموجب القانون: الحقوق القانونية والسياسة الفيدرالية في عصر ما بعد “براون” (مطبعة سانت مارتن). أحدث كتاب لها هو: “صعود اللغة الإنجليزية: السياسة العالمية وقوة اللغة” (مطبعة جامعة أكسفورد، 2021).
[2] في عام 1994، طبقت فرنسا قانونًا، يُعرف باسم “قانون توبان Law Toubon” على اسم وزير الثقافة الفرنسي آنذاك، جاك توبون، للحفاظ على اللغة الفرنسية وحماية المستهلكين الفرنسيين وتعزيز الثقافة الفرنسية.

2 تعليقان

  1. مقال جميل ومهم وحبذا لو تتطرق الى تجاذب اللغة الانجليزية مع اللغة العربية ومدى التأثير الثقافي والديني حيث اغلب الاطفال في هذا الوقت يتحدثون مع بعضهم البعض باللغة الانجليزية نتيجة تأثير الميديا والألعاب الاكترونية.

    • أحمد فتح الله

      الأجمل مرورك وطلبك. في هذه المقالات الأخيرة أحاول أن أسس أرضية لحياة اللغة ونموها ولطرق التعامل معها لأصل إلى واقع العربية الراهن بتمظهراته المختلفة بما فيها الظاهرة التي أشرتَ إليها، وإن شاء الله أسلط بعض الضوء على بعض زواياها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.