قضايا دوائية.. مشكلة انقطاع بعض أنواع الأدوية في الأسواق، وضرورة الحفاظ على الأمن الدوائي – الصيدلي غسان علي بوخمسين*

تسببت حالة عدم اليقين بشأن مرض (COVID-19) خصوصاً في الأشهر الأولى للجائحة في حصول فوضى كبيرة في سوق الأدوية حول العالم ، مما أدى إلى ارتفاع الطلب إلى مستوىات غير مسبوقة. وفي الوقت نفسه، أغلقت مصانع الأدوية من ضمن الإغلاقات التي جرت، وتعطلت سلسلة توريد الأدوية، ونتج عن ذلك نقص في بعض الأدوية المهمة. مما تسبب في حالة من الخوف من حصول اختلال في الأمن الدوائي.

سلاسل التوريد

إدارة سلاسل التوريد

لابد لنا هنا من إعطاء لمحة مختصرة عن إدارة سلسلة التوريد أو ما يعرف ب (supply chain management). ثمة تعريفات عدة لسلاسل التوريد، لكن أبسطها وأكثرها دقة ربما هو تعريف (المعهد المعتمد للتوريد والمشتريات)  الذي يوجزها بالتالي: “تشمل سلسلة التوريد كل النشاطات المطلوبة لأي مؤسسة كي تنتج سلعة أو خدمة وتوصلها إلى المستهلك”. أي ببساطة كل ما يتطلبه ذلك، من شراء المواد الخام أو مكونات السلعة وما تحتاج إليه المصانع للعمل ومستودعات التخزين وشبكة التوزيع وصولاً إلى المستهلك النهائي.

ومنذ أن تطورت العولمة الاقتصادية بشدة في النصف الثاني من القرن الماضي، لم تعد الشركات حول العالم تركز عملياتها في منطقتها الجغرافية، بل أصبح الهدف هو تقليل الكلفة وزيادة الربح في سياسة الإنتاج. بالتالي، فد تجد شركة دنماركية أو سويدية في أوروبا تنتج بعض أنواع بضاعتها في دولة في أميركا اللاتينية، لتسوّق منتجاتها في امريكا الشمالية.

ليس ذلك فحسب، بل إن الشركات أصبحت تعتمد التوفير بتعاقدات قصيرة الأمد لشراء مدخلات ومكونات إنتاجها من الموردين من أي مكان في العالم أقل سعراً، ولا ترتبط بتعاقدات طويلة الأمد تضمن استدامة التوريد لا يمكن تغييرها، في حال وجدت أسعاراً منخفضة لدى مورد آخر في مكان آخر من العالم. وساعد النمو الهائل في قطاع النقل البحري والجوي في تسهيل نشاط سلاسل التوريد، بما يلبي توجهات الشركات حول العالم في تقليل تكاليف الإنتاج.

وتبعاً لتلك السياسات للشركات لم تعد هناك حاجة كبيرة إلى زيادة المستودعات، إذ إنها تنتج أقل كمية من المخزون حسب الطلب المتوقع في المدى القصير. وأصبحت استراتيجية الشركات الكبرى تعتمد نقل عملياتها إلى أماكن قليلة الكلفة من حيث توفر العمالة الرخيصة ومكونات صناعة منتجاتها بأسعار أقل. ذلك كله جعل من سلاسل التوريد عصب الإنتاج والتجارة في السلع والخدمات حول العالم. وأصبح مدى الاعتماد عليها سبباً في أن أي خلل فيها، يكون تأثيره هائلاً حول العالم كله.

نرجع للأدوية، فعندما تنفد الأدوية المهمة، قد يشعر العاملون في الصيدلية بالقلق والمسؤولية بشأن تزويد المرضى بأدوية منقذة للحياة. لذلك، تستعد الصيدليات بشراء المنتجات المتاحة، والبحث عن البدائل، وتنفيذ البروتوكولات لتوفير المخزون، وإيجاد حلول مبتكرة للحفاظ على الموارد القيمة.

وقد سلط عدم الوضوح واليقين بشأن آثار وتبعات مرض فيروس كورونا، الضوء على الصعوبات الكامنة في وجود سلسلة عالمية فعالة لتوريد الأدوية ، وتسبب في زيادة الطلب العالمي على بعض الأدوية.

خط سلسلة التوريد

أسباب نقص الأدوية

كان نقص الأدوية مشكلة مزمنة ومستمرة للمجتمع الطبي منذ عقود ؛ ومع ذلك ، فقد تفاقمت مخاوف نقص الأدوية بسبب الجائحة في جميع أنحاء العالم. يتّبع تصنيع الأدوية ممارسات تجارية قياسية من أجل تحقيق الربح. يعتبر المخزون الزائد في المستودع محفوفًا بالمخاطر من وجهة النظر الاقتصادية.

يكلف تخزين المنتج والحفاظ عليه خسائر من الناحية التجارية. لذلك، قد تعمل الشركات على نموذج خاص، عن طريق تصنيع المنتج عند الحاجة إليه من أجل الحفاظ على انخفاض التكاليف والحفاظ على الكفاءة. مع عدم وجود احتياطي فعلي، إذا كان هناك طارئ يغير العرض أو يزيد الطلب، يمكن أن يحدث نقص مفاجئ.

يرتبط توريد السلع للسوق بشكل مباشر بكمية البضائع الخارجة من خطوط الإنتاج خلال فترة زمنية معينة. من أجل إنتاج دواء ، يجب الحصول على المواد الخام، لأن عملية تصنيع الأدوية تعتمد كليًا على مورّد المواد الخام. في كثير من الأحيان، يوجد العديد من الشركات المصنعة للدواء، ولكن قد يكون هناك منتج واحد فقط للمادة الخام.

لذلك، فإن أي انقطاع في توريد المواد الخام سيؤثر على جميع مصنعي الدواء. حاليًا ، تستورد حوالي 80 ٪ من المواد الخام للأدوية من الخارج في امريكا. تعتبر الصين أهم بلد لتصنيع المواد الخام في العالم؛ نظراً لإمكاناتها التصنيعية الهائلة وتوفير منتجات بأسعار كبيرة وزهيدة الثمن، وتتميز هذه الصناعة بتسببها بتلويث كبير للبيئة، مما يجعل الدول الغنية تعزف عنها.

حتى في حالة توفر المواد الخام الكافية، هناك سعة قصوى أو عدد محدود من الوحدات التي يمكن تصنيعها في وقت معين. نظرًا لأن إدارة الغذاء والدواء توافق على خط تصنيع معين لإنتاج دواء معين في منشأة معينة ، فلا يمكن للشركة المصنعة إنتاج خط إضافي لدواء غير متوفر في مكان آخر بالمنشأة. وتشمل القيود الإضافية للإنتاج، ممارسات التصنيع الجيدة ، والتفاعلات الكيميائية ، والضوابط في العملية التي يجب أن تكون موجودة لإنتاج منتج عالي الجودة.

أسباب نقص الأدوية في أمريكا

أثرت الجائحة على الحصول على المواد الخام، وتسببت في إغلاق التصنيع في جميع أنحاء العالم. تعد الصين مصدرًا رئيسيًا للمكونات الصيدلانية الفعالة ، وأشكال الجرعات النهائية ، والمواد الخام. استجابةً لـ (COVID-19) ، أغلق ما يقرب من 37 مصنعًا للأدوية في الصين كانت تصنع المكونات الفعالة لمنتجات الأدوية الأمريكية. أُجبرت أجزاء من العالم على الاعتماد على المخزون الحالي أو البحث عن مصادر إمداد بديلة.

بدأت الهند، التي تستورد ما يقرب من 70٪ من موادها الخام من الصين وهي أكبر منتج للأدوية الجنيسة في العالم ، تعاني من تأخيرات في استلام المكونات ولم تستطع مواكبة الطلب العالمي في ظل هذه الظروف. فرضت الحكومة الهندية قيودًا على تصدير الأدوية إلى أجزاء أخرى من العالم من أجل منع النقص المحتمل في بلدها. وقد أدى الحد من صادرات الأدوية من الهند إلى تضخيم النقص في مناطق أخرى من العالم تعتمد على هذا العرض.

مع إغلاق أبواب المصانع وظهور (COVID-19) تهديدًا عالميًا ، بدأت الإمدادات في النفاد. دون معرفة متى وأين ستحدث الزيادة التالية لـ (COVID-19) ، يحاول الجميع الاستعداد. تستعد الصيدليات من خلال إدارة مخزون الأدوية الهامة المطلوبة لمقدمي الخدمات لعلاج الفيروس بشكل مناسب.

ومما زاد أزمة سلسلة التوريد الحالية سوءً، الحرب التجارية الجارية بين الغرب وخصوصًا أمريكا مع الصين ، مما سبب إرباكاً كبيراً وخللاً واضحاً في سلسلة الإمداد والتوريد وتدفق البضائع في العالم.

نسبة الأدوية المختلفة الناقصة في المستشفيات في أمريكا  

سلامة المرضى أثناء نقص الأدوية

يتطلب نقص الأدوية عادة، استبدال دواء مطلوب تحضيره أو صرفه بشكل مختلف عن المنتج القياسي. عند تحويل الأدوية المسجلة إلى أدوية بديلة أقل شيوعًا – لا سيما تلك الأقل فعالية ، أو التي يكون لها تأثير سلبي أسوأ، أو تتطلب نظام جرعات غير عادي أو صعب – فمن المرجح أن تحدث أخطاء الدواء.

لتقليل أخطاء الدواء وضمان سلامة المرضى ، توصي إرشادات الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي (ASHP) بشأن إدارة النقص في المنتجات الدوائية بإنشاء فريق يتعامل مع نقص الأدوية، وإنشاء لجنة لتخصيص الموارد، وإنشاء عملية للموافقة على العلاجات البديلة ومعالجة الاعتبارات الأخلاقية.

سيكون لفريق النقص في المنتج مسؤوليات متعددة ، بما في ذلك توفير وكلاء جدد للأدوية ، وقرارات بشأن الحفاظ على الإمدادات أو تقنينها، وتنفيذ تحديثات التكنولوجيا، وإبلاغ التغييرات.

الإجراءات الوطنية لتخفيف أزمة نقص الدواء

محلياً ، عدد المصانع الدوائية المسجلة في المملكة تتجاوز الـ 40 مصنعاً، تغطي حوالي 36% من احتياج السوق السعودي من الأدوية، وحجم النمو في هذا القطاع يُقدر بـ 5% سنوياً، وبحجم صادرات تتجاوز الـ 1.5 مليار ريال، ولكن الغالبية العظمى من الأدوية الحساسة والمهمة مستوردة.  وجميع المواد الخام (100٪) اللازمة لتصنيع الأدوية مستوردة كذلك، وهذا يبين ضرورة الإسراع لتطبيق وتفعيل الاستراتيجية الوطنية للأمن الدوائي التي ينادي بها الخبراء في الدواء.

تهتم هذه الاستراتيجية بوضع الخطط والآليات لمواجهة أي نقص في الإمدادات، وضمان توفير الأدوية الاستراتيجية وعدم انقطاعها، ومن الخطوات المهمة في هذا المجال التي قامت بها الهيئة العامة للغذاء والدواء، نظام التتبع الالكتروني للمستحضرات الصيدلانية “رصد”، حيث نفذ النظام أكثر من 1.8 مليار عملية متابعة ورصد إلى الآن، ويقوم نظام التتبع الإلكتروني بمتابعة عبوة الدواء من المصنع إلى التوزيع.. وانتهاء بنقاط البيع أو الصيدليات والتي يبلغ عددها في السعودية الـ9000 صيدلية، لمتابعة حركة الأدوية ومدى توفرها وتوزيعها في كل أرجاء المملكة.

مهنة الصيدلة تتعامل مع نقص الأدوية منذ عقود. ومع ذلك ، لم يكن بإمكان أي خبرة سابقة إعداد الصيادلة بشكل كافٍ لنقص الأدوية وارتفاع الطلب غير المسبوق الناتج عن الاضطرابات الواسعة التي سببتها أزمة كورونا والأزمة اللوجستية الحالية. فقد أدى الوباء إلى شل سلسلة إمداد الأدوية العالمية من خلال التسبب في إغلاق المصانع ، ومحدودية الوصول إلى المواد الخام ، وتغيير معدلات الاستيراد والتصدير لأشكال الجرعات النهائية.

هذه التحديات المتزايدة، تفرض على الصيادلة مسؤولية كبرى واستراتيجية أثناء نقص الأدوية، بسبب مهاراتهم الفريدة وقدرتهم على سد فجوات النقص، بخطط عمل فعالة، لا تعرض سلامة المرضى للخطر.

*غسان علي بوخمسين ، صيدلاني أول ، مستشفى جونز هوبكنز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.