قضايا دوائية … الأدوية الحيوية والبدائل الحيوية، ضرورة علاجية واقتصادية – الصيدلي غسان علي بوخمسين*

الدواء الحيوي هو العقار الذي يصنع من البروتينات سواء الطبيعية أو الصناعية أو أجزاء منها، ولذلك فإن الأدوية الحيوية تصنع في نظام حي مثل البكتيريا أو الخميرة أو خلايا حيوانية، وهو يختلف عن الدواء التقليدي الذي يصنع من مركبات كيميائية يطلق عليها في الصيدلة بالمركبات الصغيرة (small drug molecule) مقارنة بالأدوية الحيوية التي تكون مركبات من جزيئات كبيرة الحجم.

الأدوية الحيوية يكون لها حقوق ملكية ولها اسم علامة تجارية، ولذلك تكون تكلفتها مرتفعة كثيراً بالنسبة للمرضى ولأنظمة التأمين الصحي أيضًا.

مصدر الصورة: viatris.com

ما هي الأدوية “البدائل الحيوية” (biosimilars)

 الدواء البديل الحيوي او ما يطلق عليه (biosimilar)، هو دواء حيوي يُصنّع بتركيبة قريبة جدًا من الأدوية البيولوجية ذات العلامات التجارية، ويؤدي نفس الوظيفة للدواء البيولوجي، لكن سعره يكون أقل لأنه لا يحمل علامة تجارية مثل الدواء الحيوي.

ويتصرف دواء البديل الحيوي بنفس الطريقة تقريبًا بحيث لا توجد اختلافات ذات مغزى بينه وبين اسم علامته التجارية الحيوية، وهذا يعني أن الدواء البديل الحيوي يعتبر أيضًا آمنًا وفعالًا كأي عقار حيوي لأن كلاهما يأتي من أنظمة حية.

مثال على البديل الحيوي المعتمد هو (Amjevita) عقار أميجفيتا، وهو أول بديل حيوي معتمد لمنتج هيوميرا “Humira (adalimumab)” الذي يستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية والعديد من الاستخدامات الأخرى، وحتى الآن وافقت إدارة الغذاء والدواء (usFDA) على 12 بديل بيولوجي للأدوية.

ومن مميزات البدائل الحيوية أن تكلفتها أقل بكثير من الأدوية الحيوية المكافئة لها، ويمكن أن تشمل الأدوية الحيوية العديد من المنتجات، منها: اللقاحات والعلاج الجيني.

هل البديل الحيوي آمن مثل الدواء الحيوي الأصلي

نعم البدائل الحيوية آمنة تمامًا، حيث يشترط أن يفي كل دواء تمت الموافقة عليه لاستخدامه من قبل إدارة الغذاء والدواء بمعايير أمان عالية جدًا، وهذا يشمل جميع البدائل الحيوية والمستحضرات الدوائية الحيوية، وهي أدوية موصوفة لذلك في الولايات المتحدة تنظم إدارة الغذاء والدواء كيفية تصنيعها وتسليمها للمستهلكين.

تتطلب إدارة الغذاء والدواء أن تكون منتجات البدائل الحيوية مشابهة جدًا “للمنتج المرجعي” الأصلي. للحصول على الموافقة للاستخدام في الولايات المتحدة ، يجب على الشركات المصنعة إثبات أن البدائل الحيوية:

  • تعمل بنفس الطريقة، ولها نفس القوة والجرعة وبالتالي يمكن تناولها بدلًا من الدواء الحيوي الأصلي.
  • ليس بها أي اختلافات ذات أثر مهم سريريًا في السلامة أو الفعالية مقارنة بالأدوية البيولوجية الأصلية.
  • لديها نفس معايير التصنيع العالية مثل المنتجات الاصلية.

أهمية أدوية البدائل الحيوية

إن أهمية تلك الأدوية ترجع بشكل أساسي إلى أنها يمكن أن توفر ملايين الدولارات من تكاليف الرعاية الصحية، كما أنها توفر الوقت وأيضًا الموارد عند تطويرها؛ لأنها تجنب الشركات الازدواجية غير الضرورية في التجارب السريرية.

البديل الحيوي والدواء البيولوجي

الفرق بين البديل الحيوي والأدوية الجنيسة (الأدوية المكافئة)

عادة ما يخلط البعض بين البديل الحيوي (biosimilar) أو الدواء المكافيء والذي يسمى بالأدوية الجنيسة (genric drug) ، فكلا النوعين يمكن اعتبارهما بدائل رخيصة للأدوية ذات العلامات التجارية مرتفعة الثمن.

وكلا النوعين صُمّم وأنتج بحيث يكون له نفس التأثير الإكلينيكي الذي يحدثه الدواء المرتفع التكلفة.

لكن الأدوية ذات العلامات التجارية تكون إما اصطناعية بمعنى أنها مصنوعة من عملية كيميائية،  أو بيولوجية مما يعني أنها مصنوعة من مصادر حية. (للاستزادة في موضوع الأدوية الجنيسة يرجى مراجعة مقالنا السابق على الرابط: https://www.qatifscience.com/2021/01/27/قضايا-دوائية-الدواء-المبتكر-والجنيس/)

يمكن استنساخ العقاقير الاصطناعية ذات العلامات التجارية تمامًا في إصدارات عامة أو جنيسة بأسعار معقولة وتسمى المكافيء، ولكن نظرًا لأن البيولوجيا تتضمن جزيئات كبيرة ومعقدة فإن الأدوية المكافئة لا تستطيع استنساخ هذا النوع من العقاقير، وهنا يأتي دور البدائل الحيوية.

وعندما يحصل مصنعو الأدوية على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على دواء جديد، فإنهم يحصلون على براءة اختراع تضمن عدم قدرة أي شركة أخرى على إنشاء الدواء أو بيعه طالما أن براءة الاختراع سارية المفعول وبشكل عام تسري براءة الاختراع مدة تصل إلى20 عامًا، وبراءات الاختراع الحصرية هذه تسمح باحتكار العقار، وهذا ما يجعله باهظ الثمن سواء كان بيولوجي أو كيميائي.

لكن بعد إصدار قانون هاتش-واكسمان عام 1984م جرى التصريح للشركات بإنتاج أدوية مكافئة للأدوية ذات العلامات التجارية باهظة الثمن أو نسخ متطابقة منها، لكنها أقل تكلفة من الدواء الأصلي الذي يحمل علامة تجارية بمجرد انتهاء مدة براءة الاختراع.

بعض مبيعات الأدوية الحيوية وتاريخ انتهاء براءة الاختراع

وقد ساعد هذا القانون على انتشار الأدوية المكافئة الرخيصة، وفي عام 2016 استحوذت البدائل المكافئة على حوالي 89% من سوق الأدوية، ووفقًا للتقارير فأن الأدوية الجنيسة قد وفرت لنظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 253 مليار دولار في عام 2016م.

لكن في نفس الوقت الذي وفرت فيه الأدوية الجنيسة من التكلفة المرتفعة للأدوية التي تحمل علامة تجارية،  أدت أيضًا لارتفاع تكلفة الأدوية ذات العلامات التجارية التي ليس لها بديل مكافيء، مثلا العلاج المناعي وعلاجات السرطان لأن معظم تلك العقاقير هي علاجات بيولوجية ليس لها مكافيء.

لكن مع ظهور البدائل الحيوية واقتراب انتهاء معظم براءات اختراع الأدوية البيولوجية ذات العلامات التجارية باهظة التكلفة، يأمل العديد من الخبراء أن البدائل الحيوية والتي تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها الأدوية البيولوجية، سوف تعمل على موازنة أسعار الأدوية.

وبشكل عام ،فإن تكلفة الأدوية الجنيسة أقل بنسبة 40٪ إلى 50٪ من منتج العلامة التجارية ،وبالنسبة للبدائل الحيوية فإنها أرخص بنسبة تتراوح بين 15 و 20% فقط حتى الأن بسبب المبلغ الذي يتعين على الشركة المصنعة أن تنفقه على الاختبار، ومع ذلك من المتوقع أن تقل تكلفتها أكثر في المستقبل.

تنامي سوق أدوية البدائل الحيوية

استخدامات أدوية البدائل الحيوية

إن الأدوية البيولوجيا موجودة منذ فترة طويلة وليست مفهومًا جديدًا، أما المستحضرات الدوائية الحيوية المنتجة بتقنية الحمض النووي المؤتلف الحديثة فتستخدم في علاج بعض الأمراض منذ الثمانينيات.

وقد زاد نطاق المستحضرات الدوائية الحيوية بشكل كبير وهو يشمل الآن علاجات للحالات التالية:

  • الأمراض المناعية مثل التهاب الفقار اللاصق والتهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية والتهاب المفاصل الصدفي والتصلب المتعدد والذئبة الحمامية الجهازية ومرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  • أنواع محددة من السرطان بما في ذلك سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان المعدة والثدي والقولون.
  • الاضطرابات الوراثية النادرة مثل مرض فقر الدم المنجلي والهيموفيليا والتليف الكيسي.

أسماء البدائل الحيوية

تشمل أهم البدائل الحيوية:

  • (Zarxio and Nivestym) وهي بدائل حيوية لعقار (Neupogen)
  • (Granix) بديل حيوي أيضًا ل (Neupogen)
  • (Inflectra) وهو بديل حيوي لدواء (Remicade)
  • (Erelzi and Eticovo) وهما بدائل حيوية ل (Enbrel)
  • (Amjevita, Cyltezo, and Hyrimoz) وهي بدائل حيوية لدواء (Humira)
  • (infliximab-dyyb) هو بديل حيوي ل (Remicade)
  • (Mvasi) بديل حيوي لعلاج الأمراض المناعية مثل التهاب القولون التقرحي.
الفرق بين الدواء الجنيس والحيوي والبديل الحيوي

هل يمكن للصيدلي استبدال الدواء بالبديل الحيوي بشكل تلقائي

نظراً لحساسية ودقة الدواء البيولوجي ، لا يمكن للصيدلي استبدال الدواء البيولوجي الأصلي بأحد البدائل الحيوية المعتمدة بشكلٍ تلقائي، لذلك ينبغي أن تصدر الجهات الصحية الرقابية والمنظِمة لصرف الأدوية، مثل هيئة الغذاء والدواء توجيهات إرشادية (guidelines) بخصوص إمكانية استبدال الدواء الحيوي من عدمه.

في الختام، أضحت الأدوية الحيوية ركناً مهماً للغاية في علاج الأمراض المختلفة في العقدين الأخيرين وجزءاً لايتجزأ من المنظومة العلاجية، مما غيّر من خارطة البروتوكولات العلاجية تغييراً كبيراً وأدى إلى تحسن كبير في طرق وأساليب علاج الأمراض ونسب النجاح في الشفاء منها، لكنه من جهة أخرى تسبب في زيادة هائلة في التكلفة المادية لفاتورة الأدوية نتيجة السعر المرتفع لهذه الأدوية، مما استوجب البحث عن بدائل فعالة ورخيصة لهذه الأدوية الحيوية الأصلية، ولكن هذا يتطلب من الجهات الرقابية بذل أكبر الجهد للتأكد من فعالية وسلامة هذه الأدوية نظراً لحساسيتها المفرطة وتكلفتها المرتفعة.

*غسان علي بوخمسين ، صيدلاني أول ، مستشفى جونز هوبكنز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.