دراسة في التوتر النفسي والزواج السعيد – ترجمة عدنان أحمد الحاحي

The Research on Stress and Happy Marriages
(بقلم: د. إليزابيث سكوت – Elizabeth Scott)

“كيف يتعامل الزوجان أو أحدهما مع الخلاف…. مهم للمساعدة على ديمومة زواجهما”

مصدر الصورة: astroadviceindia.com

جميع الزيجات تمر بخلافات في بعض الأحيان، حيث يجد الأزواج صعوبات في اتخاذ قرارات مهمة والمضي قدمًا في الحياة. كيفية تعامل الزوجان مع هذه المشاكل يمكن أن يحدد العلاقة البينية، ويجعلها إما أكثر سعادة أو مثقلة بالتوتر النفسي.  الزوجان اللذان يوظفان هذه الخلافات لفهم بعضهما بعضًا بشكل أفضل قد يصبحان أكثر قربًا من بعضهما البعض، بينما اللذان ينتقد أحدهما الآخر أو يعاقبه أثناء هذا الخلاف معرضان لأن يعانيان من المزيد من الخصومة والسلوكيات العدائية والإحباط بشكل عام في علاقاتهما.

لقد عرفنا إلى هذا الحد من المشاكل العلاقة الزوجية،  ولكن الأبحاث في هذا المجال تبين بمزيد من التفاصيل كم عدد المنخرطين في زيجات معرضة لنشوب خصومات ونزاعات وخلافات، وكذلك عرفنا ما هي ميزات العلاقة الزوجية المقترنة بمزيد من السعادة والاستدامة.

قام باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا بدراسة بيانات استحصلوها من ألف من الأزواج (ألف زوج وزوجة) ودرسوا تطور (تتالي) العلاقة بين كل زوجين على مدار ال 20 عامًا الماضية (1) أثناء اجراء هذا البحث، ووجدوا بعض الأنماط المثيرة للاهتمام.  قاموا بقياس مستويات السعادة الزوجية (2) والرضا الزوجي (3) والخلافات بين الأزواج (4)، وصنفوها على أنها إمَّا “عالية” أو “متوسطة” (قريبة من المتوسط الحسابي mean) أو “منخفضة” في كلا المسارين [المترجم: أظن أن المؤلفة تعني مسار كل من الزوجين]، وسجلوا مدة استمرار الزواج (ومعدلات الطلاق) كذلك. الشيء الوحيد الذي اكتشفوه هو أن الطريقة التي يتعامل بها الأزواج مع خلافاتهم تنقسم إلى أربع فئات، وهذه الفئات تلازمت تلازمًا وثيقًا مع مدى سعادة واستقرار الحياة الزوجية.

أكثر الزيجات سعادةً وأكثرها ديمومةً هي ماأطلق عليه الباحثون زيجات (الزوجين المهتمين بمشاعر بعضهما “validator marriages”) (تعريف أكثر في 5) ، والتي تتسم باتخاذ قرار مشترك من قبل كلا الزوجين.  هذه الزيجات، التي شكلت أعلى نسبة من الزيجات – (54٪) – بما فيها الزيجات ذات مستويات السعادة المتوسطة إلى العالية ومستويات الخلافات المتوسطة إلى المنخفضة (1). قالت كلير كامبدوش (Claire Kamp Dush)، إحدى الباحثات من جامعة ولاية أوهايو في مدينة كولومبوس، في تصريح صحفي لها، “وجدنا أنه في هذه الفئة من الزيجات، يشارك كل زوج في اتخاذ القرار وفي الأعمال المنزلية”. من شأن هذه الزيجات أن يكون استمرارها وبقاؤها أكثر احتمالًا.

النزاع الذي لم يُتوصل فيه إلى تسوية يزيد من الضغط النفسي

صُنفت فئة الزيجات التي تتمتع بمستوى أقل من السعادة على أنها “زيجات فيها الزوجان متفاعلان volatile” (تعريف أكثر في 6)، وتتميز بمستويات عالية من الخلافات ومستويات سعادة عالية إلى متوسطة. 20٪ من المشاركين داخلون في هذه الفئة من الزيجات،  هذا النوع من الزيجات يتميز بأنه أقل استقرارًا من فئة الزيجات التي فيها الزوجان مهتمان بمشاعر بعضهما (1، 5).

فئة الأزواج “الخصمون hostile couples” (انظر 7) مستوى سعادتها حتى أقل من الفئة الثانية أعلاه، وشكلت أيضًا 20٪ من الأزواج، وكانت العلاقات بين الأزواج مثقلة بالخلافات. وليس مفاجئًا أن تكون هذه الفئة الأكثر احتمالً الفسخ عقد الزواج والطلاق. تظهر أبحاث أخرى بأن الخلافات يمكن أن تسبب ضغوطًا نفسية كبيرة ومشاكل أخرى أيضًا (8)، لذلك ستكون هذه المجموعة في أمس الحاجة إلى استراتيجيات جديدة للتعامل مع خلافاتها.

الفئة الرابعة، الزيجات “التي يتجنب فيها الزوجان الخوض في الحديث عن خلافاتهما (avoiders)” (توضيح أكثر في 9)، لا تواصل يذكر بينها، لكن هذه الفئة سعيدة ولديها علاقات أكثر ديمومة من الأزواج المتفاعلين (6) أو الأزواج الخصمين (7). العلاقة الزوحية ما بين هذه الفئة الرابعة من الأزواج علاقة تقليدية، إذ لا يشارك فيها الزوج في الأعمال المنزلية،  ويؤمن فيها الزوجان بزواج يستمر مدى الحياة. توضح دوش أن “هؤلاء الأزواج يؤمنون بالأدوار الاجتماعية التقليدية بناءً على الجندر (10) ، وربما تجنبوا الخوض في الحديث عن الخلافات بسبب اعتقادهم في زواج يدوم مدى الحياة. فمن غير المرجح أن ينفصل هؤلاء الأزواج عن بعضهم”.

كما هو الحال في الزواج الذي يهتم فيها كلا الزوجين بمشاعر بعضهما (5) ، فإن العلاقة الزوجية التي يُتجنب فيها الخوض في الخلافات والخصومات تتميز بأن مستويات الخلافات فيها أقل ولكن يعتبر أقل نجاحًا بشكل عام.  قالت دوش: “إن تجنب الخوض في الحديث عن الخلاف يمكن أن يؤدي بالأزواج إلى تجنب أنواع أخرى من الالتزامات مع أزواجهم”. “الزواج الناجح يحتاج إلى التزام الزوجين بالعلاقة الزوجبة والاستثمار فيها [المترجم: الاستثمار في العلاقة الزوجبة هي أن يشترك الزوجان في القيم والأهداف وخطط الحياة بشكل مستمر، 11]”.

إذا لم تكن العلاقة الزوجية بالمستوى الذي يرغب فيه أحد الزوجين تمامًا، فهذا خبر ليس سيئًا. على الرغم من أن هذه الدراسة البحثية المعينة لم تتضمن تدخلات محددة، إلّا أن هناك أنماطَ تواصل معينة مرتبطة بسعادة كبيرة وخلاف أقل، ويمكن تطوير هذه الأساليب. بالاهتمام والممارسة والزمن، يمكن تطوير مهارات تواصل صحية (12) ويمكن تحقيق المزيد من الرضا عن العلاقة الزوحية.

مصادر من داخل وخارج النص:
1- https://journals.sagepub.com/doi/10.1177/0192513X11409684
2- “السعادة الزوجية هي حكم يصدره أحدالزوجين يفيد بالاحساس بالراحة أو الرضاالذي يشعر به أحد الزوجين في العلاقةالزوجية. ”  ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:
https://fincham.info/papers/Marital%20Happiness-final.pdf
3- “الرضا الزوجي هو حالة نفسية تعكس المكاسب [كالسلوك الإيجابي لكليهما أو لواحد منهما تجاه الآخر] والتكاليف [كالسلوك السلبي لكليهما أو لواحد منهما تجاه الآخر] المتصورة للعلاقة الزوجية بالنسبة لشخص معين. كلما زادت التكاليف التي يفرضها شريك الحياة الزوجية على الشخص، قل رضاه بشكل عام عن الزواج وعن شريك حياته. وبالمثل، كلما زادت المكاسب المتصورة، زاد رضى الشخص عن الزواج وشريك حياته.” ترجمناه بتصرف من نص ورد على هذا العنوان:
http://psychology.iresearchnet.com/social-psychology/interpersonal-relationships/marital-satisfaction/
4- ‘ حالة من التوتر أو الشد بين الزوجين حينيحاول الزوجان القيام بأدوارهما الزوجية.” ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:  https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/23311908.2021.1903127
5- الزوجان المهتمان ببعضهما. هما من يضعان احتياجات ورغبات كل منهمافوق رغبات كل منهما الفردية. ويعملان بجدلتأييد وتقوية الواحد منهما الآخر. ويسعيانوراء العلاقة التي ينتج عنها رابطة زوجية قوية.” ترجمنا من نص ورد على هذا العنوان:
https://www.themarriagehub.com/2019/10/21/the-avoiders-marriage/
6- “الأزواج المتفاعلون volatile couples عاطفيون بشكل جياش بعكس متجنبى الخوض في الخلافات تقريبًا. أثناء مناقشتهما لخلافاتهما، يبدآن في إقناع الواحد منهما الآخر على الفور ويلتزمان بذلك طوال المناقشة. يتميز نقاشهما بالكثير من الضحك والمتعة والفكاهة. يبدو أنهما يحبان المناقشة والجدال ، لكنهما مهنيان ومحترمان. نسبة الإيجابية إلى السلبية بينهما تبلغ خمسة إلى واحد.” ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان: https://www.gottman.com/blog/the-5-couple-types
7- “الأزواج الخصمون hostile couples يشبهون الأزواج المهتمين بمشاعر بعضهما، إلا أن هناك مستويات عالية من الاتقائية [المترجم: الدفاع عن الموقف / التصرف] من جانب كلا الشريكين. في بحث من Love Lab على الأزواج وجد أن الزوج عادةً هو المهتم بمشاعر زوجته والزوجة تتجنب الخوض في الحديث عن الخلاف.  ويكثر بينهما لوم واتهام الواحد منهما الآخر .”  ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان: https://www.gottman.com/blog/the-5-couple-types/
8- https://www.verywellmind.com/the-toll-of-conflict-in-relationships-3144952
9- الزوجان اللذان يتجنبان الخوض في خلافتهما avoiders: يتصف زواجهما بأنه  زواج مستقر. لكنهما بعيدان عن النجاح في ترسيخ الرابطة الزوجية العميقة والقوية،  وتضفي الحب الحقيقي على علاقتهما. مشكلتهما الجذرية هي اعتقادهما المضلل بأن الخلاف مضر للزواج؛ ويذهبا إلى أبعد الحدود لتجنب المواجهة بينهما… ومن هنا جاء توصيف هذه الفئة من الأزواج! يبدو كما لو أنهما يؤمنان بفكرة: “لو تركنا الحديث عن الأشياء السيئة … فسوف تختفي بنفسها! “ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان: https://www.themarriagehub.com/2019/10/21/the-avoiders-marriage/
10- “الأدوار الاجتماعية بناءً على الجنس (الجندر)، كما تعرف أيضًا باسم أدوار النوع الاجتماعي ويمكن أن نعرفها على أنها التصرفات والسلوكيات التي تتضمنها الأدوار الاجتماعية لكل شخص بناءً على جنسه ويمكن اعتبار هذه التصرفات صحيحة ومقبولة في المجتمع بناءً على هذا التصور الجنسي الذي يضع المجتمع فيه هذا الشخص ونوعه سواء أكان هذا التصور صحيحًا أو خاطئًا.” مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/الأدوار_الجندرية
11- https://www.bonobology.com/invested-relationship/
12- https://www.verywellmind.com/conflict-resolution-skills-for-healthy-relationships-3144953

المصدر الرئيس:
https://www.verywellmind.com/research-on-stress-and-happy-marriages-3144763

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.