ومضات معرفية من كتاب: (عكس المدللين) كيف تربي أطفالا متزنين وسخيين وذكيين في شؤؤن المال – ترجمة* عبدالله سلمان العوامي

اسم الكتاب باللغة الانجليزية:

 The Opposite of Spoiled: Raising Kids Who Are Grounded, Generous, and Smart About Money

مؤلف الكتاب:

السيد رون ليبر (Ron Lieber)، صحفي أمريكي يعمل حاليا في صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times)، يكتب عمودا تحت اسم: ”أموالك Your Money”. حصل على ثلاث جوائز جيرالد لوب (Gerald Loeb) لكتاباته. يكتب سابقا  لصحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) عمودا تحت عنوان  “الإبهام الأخضر Green Thumb“.

منصة الوميض** (Blinkist) قامت بتلخيص الكتاب في ثمان ومضات معرفية، وهي كالتالي:

ومضة رقم ١ – ماذا في الكتاب من أسرار في تربية الأطفال المتزنين والسخيين والذكيين في شؤؤن المال:

هل أنت مصدوم من مقدار الأشياء التي يمتلكها الأطفال هذه الايام؟ مع هواتفهم الذكية وأجهزة الايبود (iPod) ووحدات التحكم في الالعاب ومعدات المصممين، يبدو أنهم يمتلكون كل شيء. بالنسبة لشخص نشأ قبل عقد من الزمن أو نحو ذلك، فإن أطفال اليوم ماديون وحتى مدللون أيضا. لكن الجواب الأكثر شيوعًا حتى الآن هو أنهم مدللون.

لماذا هذا ياترى؟ يوضح لك ملخص الكتاب هذا من أين أتت هذه المادية. بشكل لا يصدق، لا تأتي من الوالدين الذين يولون اهتماما كثيرا بالمال، ولكن تأتي المادية من الحديث القليل جدا عن قيمة المال واهميته. بدلا من تثقيف الأبناء حول قيمة – وتكلفة – المال، فان الوالدين يشترون ببساطة كلما يرغب به أطفالهم.

نحن بحاجة إلى تغيير هذا السلوك إذا أردنا أن يكون الجيل القادم مليئا بالأطفال الأكثر اتزانا والأقل دلالا. لذلك دعونا نلقي نظرة سريعة على ومضات معرفية من هذا الكتاب، ونتعلم كيف يمكننا تغيير الأمور. في هذا الومضات المعرفية، سوف تكتشف:

  • لماذا يجب أن يبدأ الأطفال العمل بمجرد أن يتمكنوا من ذلك؛
  • لماذا إذا كان طفلك قادرًا على الاعتماد على نفسه، فأنه يبلغ من العمر ما يكفي لعدم الحصول على الإعانة؛
  • ولماذا لا يجب أن تدفع لأطفالك مقابل قيامهم بالأعمال المنزلية؟

 ومضة رقم ٢ – علم أطفالك عن قيمة المال وأهميته للتأكد من أنهم لن يكبروا وهم مدللون:

 ما هي أكثر سمة غير مرغوب في سماعها عن أطفال اليوم من وجهة نظرك؟ قد يقول بعض الآباء الغباء وعدم الاستثنائية وحتى العنف. لكن الجواب الأكثر شيوعًا حتى الآن هو أنهم مدللون.

في كثير من الأحيان عندما يعتقد الناس في معنى “مدلل”، فإن فكرتهم التي تتبادر الى اذهانهم مباشرة هي “المال”. وهذا يقود العديد من الآباء إلى الاعتقاد بأن التركيز على المال عند تربية أطفالهم سيفسدهم. لكن هذا ببساطة ليس هو الحال.

بحكم التعريف، فإن المدلل لا علاقة له بالمال. في الواقع، هناك أربع صفات أساسية مشتركة بين جميع الأطفال المدللين، وهي كالتالي:

  • أولا، يميلون إلى عدم وجود أعمال روتينية أو مهام أو مسؤوليات تجاه الآخرين.
  • ثانيا، لا يتعين عليهم اتباع القواعد أو الالتزام بالجداول الزمنية.
  • ثالثا، يتلقون الكثير من الوقت والاهتمام من والديهم.
  • ورابعا، غالبا ما يكون لديهم العديد من الممتلكات المادية.

ملاحظة: باستثناء النقطة الأخيرة، لا علاقة لأي من النقاط الاخرى بالمال.

في الواقع ، يمكن أن يساعد المال، سواء أكان التعليم في الطفل أو المسؤولية عنه، في منع أطفالك من النمو وهم مدللون. لأن الأطفال الذين يتعلمون عن قيمة المال يتعلمون أيضا التوفير والفضول والكرم والصبر – وهي صفات يعتبرها معظمهم عكس ”الدلال”.

على سبيل المثال، ما هي أفضل طريقة لتعليم الكرم من إعطاء الفرصة للعطاء؟ ليس ذلك فحسب، يمكنك أيضًا تعزيز مفهوم الصبر والادخار من خلال تشجيع الأطفال على ادخار المال أو تعلم كيفية الاكتفاء بالمال الذي لديهم.

لسوء الحظ، وفي هذه الأيام، يعتبر التحدث إلى الأطفال عن قيمة المال وأهميته من المحرمات.

والسؤال: لماذا؟

والجواب: لأننا نشعر بالحرج من مناقشة ثروتنا أو كيف نقارن ثروتنا بجيراننا مع أي شخص، ناهيك عن أطفالنا. لذلك وضعنا الموضوع خارج الحدود. وهذا بدوره يحرم الأطفال من فرصة التعرف على قيمة المال وأهميته ويصبحون مدللين.

من أجل ضمان نمو أطفالك ليصبحوا أشخاصا جيدين ومتزنين، من الضروري كسر هذه الحواجز.

ولكن السؤال: كيف؟ والجواب: تجده في الومضات التالية.

ومضة رقم ٣ – أجب عن أسئلة أطفالك المالية بصدق وأظهر لهم تكلفة الأشياء:

لذا فإن التعليم عن أهمية المال ضروري لتربية طفل راسخ  ومتزن، ولكن كيف يمكنك تحقيق ذلك؟

في كثير من الأحيان سيثير الطفل السؤال عن موضوع المال بنفسه. ربما أدلى زميلهم في الفصل بتعليق أثار اهتمامهم أو سمعوك أنت وشريكك تناقشان الموضوع. مهما حدث، فإن شيئًا ما أثار اهتمامهم ويريدون معرفة المزيد.

رد فعل شائع لطفلك عندما يطرح عليك أسئلة مثل “كم تكسب؟” هو إحراج. ماذا لو قارنوا دخلك بدخل والدي أصدقائهم أو بدأوا في طلب هدايا أكثر تكلفة؟

ولكن بدلا من تجاهل السؤال، فإن أفضل شيء يجب القيام به هو طرح سؤال ردا على ذلك. إسألهم، “لماذا تريد أن تعرف؟“ وهو سوف يعطيك السبب.

في كثير من الأحيان يهتم الأطفال الذين يستفسرون عن موضوع المال لسبب محدد. على سبيل المثال، السؤال “هل نحن فقراء؟” يمكن أن يكون مرتبطا بالخوف من التنقل من منزل الى اخر. بينما السؤال “هل نحن أغنياء؟” يمكن أن ينبع من الرغبة الحنونة في شراء شيئا ما لصديق لا يستطيع تحمل تكاليفه.

بمجرد معرفة سبب طرح الطفل للأسئلة، من الضروري منحه إجابة صادقة، وعدم الكذب أو تغلف إجابتك ببعض من البهارات.

لكن الانفتاح مع أطفالك بشأن أهمية المال لا يكفي. ستحتاج أيضا إلى إشراكهم في القرارات المالية.

والسؤال: كيف؟

والجواب: يمكنك أن تعرض عليهم الفواتير لشرح كيف أن كل ما تفعله يتطلب المال. أو، عندما تدفع مقابل شيء ما، اطلب من طفلك تخمين تكلفته وتصحيحه إذا كان مخطئا.

هذه النصيحة الثانية مفيدة لأن الأطفال لا يفهمون كثيرًا عن قيمة المال. على سبيل المثال، قد يعتقدون أن تكلفة السيارة الجديدة تساوي ١٠٠ دولار فقط. من خلال إظهار التكاليف الحقيقية للأشياء لأطفالك، فإنك تساعدهم على فهم قيمة المال في الواقع المعاش.

ومضة رقم ٤ – دع طفلك يتدرب بالمال للتأكد من انه يتعلم أهمية وضع الميزانية:

هل أعطاك والداك صلاحية إنفاق المال عندما كنت طفلاً؟ هل يمكنك أن تتذكر كم؟ يحصل العديد من الأطفال على إعانة أو مكافأة ويقوم آباؤهم بعمل الشيء الصحيح على وجه التحديد.

ذلك لأن المخصصات هي ممارسة ممتازة للأطفال لتعلم المزيد عن أهمية المال وكيفية إنفاقه. وبمجرد أن يتمكن طفلك من العد، ابدأ في إعطائه مبلغًا صغيرًا – على سبيل المثال ، دولار واحد في الأسبوع.

لكن لا تضع المخصصات الذي يحصل عليه طفلك على أساس الأعمال التي يقومون بها في البيت. لماذا؟ لأنه من المهم للأطفال أن يعرفوا أن المسؤوليات المنزلية مثل غسل الأطباق تتم لأنها يجب أن تكون كذلك ، وليس بسبب حافز مالي. إذا احتج طفلك ، ذكّره أنك لا تحصل على أجر مقابل هذه المهام أيضًا.

بمجرد منح طفلك اعانة او مخصصات مستقلا عن أعماله المنزلية، دعه ينفقها كما يحلو له، واسمح له بارتكاب الأخطاء.

إذا كان طفلك مثل معظم الأطفال ، فسوف ينفقون أموالهم على سقط المتاع الغير المفيد مثل الكثير من الحلوى، وأحدث الصيحات والألعاب البلاستيكية الرخيصة. من مصلحتك الفضلى السماح لطفلك بارتكاب هذه الأخطاء مع العلم أنه مع كل دولار يضيعه يتعلم أهمية وضع الميزانية.

 لكن هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك التحدث مع أطفالك عن عادات الإنفاق لديهم. تتمثل الإستراتيجية الجيدة في شرح خيارات الشراء المتنوعة لطفلك والفرق بين ما يريده وما يحتاج إليه.

على سبيل المثال، يمكنهم شراء الأحذية الجديدة باهظة الثمن التي يمتلكها الجميع في المدرسة، أو يمكنهم شراء الأحذية المتينة التي ستستمر لسنوات أطول. بين شرحك عن الميزانية وممارسة طفلك لها، من المؤكد أنهم سيصبحون أفضل في وضع ميزانيتهم.

عندما يعتاد طفلك على إنفاق مخصصاته بنفسه، يجب أن ترفع المخصصات ببطء، وبالتالي زيادة مقدار المسؤولية التي يتحملها بشكل تدريجي.

ومضة رقم ٥ – تجنب تربية الأطفال الماديين من خلال جعلهم ينتظرون الأشياء التي يريدونها:

لقد رأينا جميعًا الفرحة التي تبعث على الدفء في عيون الأطفال عندما يتم تسليمهم اللعبة التي أرادوها بشدة. ولكن في حين أن إعطاء الأطفال أمر جيد لكل من الوالدين والطفل على حد سواء، فقد يكون أيضا أمرا مغريا في إعطاء الكثير.

كآباء وأمهات، من السهل التفكير في أن أطفالك يحتاجون دائما إلى المزيد من الأشياء ليتناسبوا مع أقرانهم. لذلك، يمكن أن يبدو إنفاق المال على أطفالك طريقة مباشرة لمساعدتهم على الحصول على القبول. يعرف هذا المفهوم باسم التزويد الكامل ويعمل منطقه على هذا النحو:

إذا كان لدى أصدقاء طفلك أجهزة تلفزيون في غرف نومهم، فإن طفلك يحتاج إلى جهاز أيضا. إذا كان لدى كل شخص في المدرسة هاتفا ذكيا جديدا، يحق لطفلك الحصول على نفس الشيء. إذا لم تشتري لأطفالك ما حصل عليه الأطفال الآخرون، ألن يتعرضون للتنمر والاغتراب عن أقرانهم؟

في حين أن الإغراء لمنح أطفالك كل شيء هو أمر محسوس وملموس، فإنك بذلك تدربهم على تعريف أنفسهم من خلال ممتلكاتهم.

من ناحية أخرى، يتعلم الأطفال الذين لا يحصلون على كل ما يريدون بمجرد سقوط قبعة الصبر من خلال الانتظار.

ولكن كيف يمكنك تحقيق التوازن بين تعليم طفلك الصبر والتأكد من عدم نبذه من أقرانه؟

جرب قاعدة السيد ديوي (Dewey)، التي تنص على أن طفلك يجب أن يكون في الشريحة المئوية الثلاثين من الأشياء. هذا يعني أنه على الرغم من أنهم لن يكونوا أول من يحصل على جهاز جديد من بين أصدقائهم ولن يحصلوا على الأشياء بمجرد أن يطلبوها، الا انهم سوف يحصلون في النهاية على بعض ما يريدون. بعبارة أخرى، إذا كانوا في الشريحة المئوية الثلاثين، فسوف تكون مرتبتهم السابعة من العشرة الاوائل الذين يحصلون على هذه الجهاز.

هذه ليست قاعدة صارمة وسريعة ولكنها تعمل من خلال تعليم الأطفال أهمية انتظار الأشياء. سيساعدهم هذا على التفكير أكثر فيما يطلبونه والاستمتاع بالأشياء أكثر عندما يتلقونها في اخر المطاف.

على الرغم من أنه لا يمكنك دائما قول لا لأطفالك، فمن المهم أن تتذكر أنه لا يمكن شراء الحب. بصفتك أحد الوالدين، من واجبك العثور على وسيط سعيد.

ومضة رقم ٦ – شجع طفلك على الحصول على وظيفة حتى يتمكن من التعلم أثناء كسبه:

هل فكرت يوما كيف كانت حياة الأطفال في الماضي؟ إذا عدت إلى قرن ونصف فقط، فإن معظم حياة الأطفال كانت فظيعة جدا. بدلا من اللعب أو الذهاب إلى المدرسة، عملوا في نوبات طويلة في وظائف صعبة. لحسن الحظ، لدى العديد من البلدان الآن قوانين تحظر عمل الأطفال. بعد كل شيء، يجب أن تكون الطفولة حول التعلم والمتعة.

لكن ربما ذهبنا بعيدا جدا في ضمان عدم عمل الأطفال. يعتقد العديد من الآباء اليوم أن أطفالهم لا ينبغي أن يعملوا على الإطلاق. وهذا يؤدي إلى فقدان أطفالهم للفرص المفيدة.

والسؤال: كيف؟

يمكن للعمل الآمن والمريح أن يعلم الأطفال مجموعة متنوعة من المهارات التي ستساعدهم في وقت لاحق من الحياة. على سبيل المثال، مجرد تجربة بيئة عمل ما يبني مهارات الاتصال أثناء التحدث مع الزملاء والعملاء. يعلم العمل أيضا الموثوقية والمسؤولية حيث يطلب منك الوصول في الوقت المحدد والقيام بعمل جيد. ستمنح مثل هذه الدروس طفلك قدما عندما يدخل القوى العاملة للبالغين.

تذكر أن إعطاء طفلك خبرة في العمل لا يتطلب منه أن يكون في بيئة مهنية. يمكن أن يتيح جعل طفلك مسؤولا عن الأعمال المنزلية الإضافية نفس تجربة التعلم.

لذا فإن العمل يعلم الأطفال دروسا مفيدة، ولكن الفائدة الواضحة الأخرى لحصول طفلك على وظيفة هي القدرة على كسب إنفاق أموالهم بأنفسهم. مع دخل منتظم، يمكن لطفلك شراء أشيائه الخاصة، مما يخفف الضغط عنك لشرائها. ليس ذلك فحسب، بل إن إنفاق الأموال التي عملوا بجد من أجلها يساعد في غرس قيمة المال وأهميته في نفوس الأطفال. لأنه من غير المرجح أن يضيعوا الأموال التي كسبوها من الأموال التي حصلوا عليها.

قد يساعد طفلك حتى في إجراء عمليات شراء لا يمكنك تحمل تكاليفها بمفردك، مثل التعليم الجامعي أو السيارة أو حتى الحصان.

ولكن الأهم من ذلك، أن تجربة العمل هي دافع كبير لتواضع الطفل واستقلاله.

ومضة رقم ٧ – تأكد من أن أطفالك يعرفون أهمية الكرم والانطباع حول مكانتك المالية:

 أهم قيمة يجب غرسها في أطفالك هي الكرم. ذلك لأن الأشخاص الذين يرغبون في العطاء للآخرين بالتأكيد لا يمكن اعتبارهم مدللين بأنفسهم. يمكنك دفع طفلك في الاتجاه الصحيح من خلال تشجيعه على أن يكون كريما عندما يستطيع ذلك.

والسؤال: كيف؟

ما عليك سوى إلقاء نظرة على مثال والدة من ولاية كاليفورنيا، وهي السيدة أوليفيا هيغنز (Olivia Higgins). كان طفلاها يسألانها دائما عن المشردين، ولماذا كانوا موجودين ولماذا لم تمنحهم العائلة أي أموال. من الشائع جدا في الواقع أن يطرح الأطفال هذه الأسئلة، ومن الشائع أيضا أن الآباء والامهات يشعرون بالحرج الشديد من الإجابة عليها بصدق.

لكن السيدة هيغنز (Higgins) كانت مختلفة. استغلت هذا الامر كفرصة ذهبية لتعليم الكرم. وبدلا من مجرد إعطاء أطفالها المال لتوزيعه، توصلت إلى فكرة التبرع “بحقائب العطاء” المكونة من مواد مختلفة. شارك الأطفال في التخطيط لمحتوياتها وذهب جميع أفراد الأسرة لتوزيعها. هل يمكنك التفكير في طريقة أفضل للوصول إلى عقلية العطاء؟

لكن الأطفال يحتاجون أيضا إلى فهم امتيازاتهم الخاصة وأن هناك آخرين لديهم أقل بكثير مما لديهم. تعليم الأطفال انطباعا عن مكانتهم المالية هو أمرا أساسيا، ولكن كما نعلم، يشعر معظم الوالدين بالحرج الشديد من التحدث عن الثروة والطبقة الاجتماعية.

يمكنك إعطاء أطفالك وجهة نظرك من مكانتك المالية من خلال إخبارهم بصدق بمقدار الثروة التي تمتلكها عائلتك وحملهم على التطوع لمساعدة الأقل حظًا. لست بحاجة إلى القيام بأي شيء ضخم مثل إرسالهم إلى إفريقيا لبناء مدارس. في الواقع، يمكن للجهود البسيطة مثل العمل في مطبخ فقراء أو مأوى للمشردين أن تقدم نفس التنوير والأفكار.

ومضة رقم ٨ – الملخص النهائي:

الرسالة الرئيسية في هذا الكتاب: المال يجعل العالم يدور بالفعل، والتعليم المالي لا يملأ حسابًا مصرفيًا فحسب – بل يحدد أيضًا نوع الشخص الذي يصبح من خلاله. لذلك، من أجل تربية أطفال متزنين وكرماء ومتنورين، من الضروري أن نكون منفتحين وصادقين بشأن أهمية المال وقيمته. لأن الطريقة الوحيدة التي يتعلم بها الأطفال قيمة المال وأهميته وحدوده هي من خلال التدريب العملي على التعليم.

نصيحة عملية: قلل من رغبة طفلك في الممتلكات المادية عن طريق الحد من وقت التلفزيون. واحدة من أكثر الطرق شيوعا للأطفال للتعرف على الألعاب والملابس وجميع أنواع العناصر القابلة للشراء والرغبة فيها هي من خلال الإعلانات التي تظهر على شاشة التلفزيون. من خلال مراقبة استهلاك طفلك للتلفزيون، يمكنك التحكم في كمية الإعلانات التي يشاهدها وكبح رغبته في الأشياء.

*تمت الترجمة بتصرف.

**المصدر: منصة الوميض (Blinkist) وهي منصة تقوم بتلخيص الكتب ، ومكتبتها تحتوي على آلاف الكتب ويشترك في هذه المنصة الملايين من القراء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *