البرمجة اللغوية العصبية – بقلم المهندس صادق علي القطري

البرمجة اللغوية العصبية (NLP) ، تعني المكونات الثلاثة الأكثر تأثيراً في إنتاج الخبرة البشرية: علم الأعصاب واللغة والبرمجة. ينظم النظام العصبي كيفية عمل أجسامنا، وتحدد اللغة كيفية تفاعلنا مع الآخرين والتواصل معهم حيث تحدد برمجتنا أنواع نماذج العالم الذي نخلقه.

مصدر الصورة: https://rayshealthplus.com/

توفر البرمجة اللغوية العصبية (NLP) طرقًا عملية يمكنك من خلالها تغيير طريقة تفكيرك وعرض الأحداث الماضية والتعامل مع حياتك فهي تقنية قوية للغاية تعتمد على قوة عقلك.

تصف البرمجة اللغوية العصبية الديناميكيات الأساسية بين العقل (العصبية) واللغة (اللغوية) وكيف يؤثر تفاعلهما على جسمنا وسلوكنا (البرمجة) وهي طريقة لتغيير أفكار وسلوكيات شخص ما للمساعدة في تحقيق النتائج المرجوة له.

أصبحت شعبية البرمجة اللغوية العصبية أو البرمجة اللغوية العصبية على نطاق واسع منذ أن بدأت في السبعينيات وتشمل استخداماتها لعلاج الرهاب واضطرابات القلق وتحسين الأداء في مكان العمل أو السعادة الشخصية فهي عملية متعددة الأبعاد تتضمن تطوير الكفاءة والمرونة السلوكية، وكذلك تتضمن أيضًا التفكير الاستراتيجي وفهم العمليات العقلية والمعرفية الكامنة وراء السلوك.

توفر البرمجة اللغوية العصبية (NLP) الأدوات والمهارات اللازمة لتطوير حالات التميز الفردي، ولكنه ينشئ أيضًا نظامًا لتمكين المعتقدات والافتراضات المسبقة حول ماهية البشر، وما هو الاتصال وما هي عملية التغيير وعلى مستوى آخر، تتعلق البرمجة اللغوية العصبية باكتشاف الذات واستكشاف الهوية والمهمة كما أنها توفر إطارًا لفهم الجزء “الروحي” من التجربة الإنسانية والارتباط به والذي يتجاوزنا كأفراد إلى عائلتنا ومجتمعنا وأنظمتنا العالمية.

؛؛البرمجة اللغوية العصبية ليست فقط حول الكفاءة والتميز، بل تتعلق بالحكمة والرؤية ايضا…؛؛

تستخدم البرمجة اللغوية العصبية (NLP) تقنيات الإدراك والسلوك والتواصل لتسهيل تغيير الأشخاص لأفكارهم وأفعالهم.

وتعتمد على معالجة اللغة ولكن لا ينبغي الخلط بينها وبين معالجة اللغة الطبيعية، والتي تشترك في نفس الاختصار.

تم تطوير البرمجة اللغوية العصبية في جامعة كاليفورنيا في السبعينيات. كما يوحي الاسم، هناك ثلاث مكونات لهذه التقنية.

إنها المكونات الجسدية والعاطفية والعقلية لعلم الأعصاب (العصبية) جنبًا إلى جنب مع معالجة اللغة والتواصل (اللغوي) والأنماط السلوكية (البرمجة). تم تطوير أسس البرمجة اللغوية العصبية من قبل اللغوي جون غر يندر وعالم المعلومات وعالم الرياضيات الدكتور ريتشارد باندلر.

كتاب هيكل السحر

صدر كتاب هيكل السحر للمؤلفين جون غر يندر وريتشارد باندلر، في جزأين عن لغة العلاج، في عام 1975. استوحى إلهام نظريتهم من دراسة كبار المعالجين مثل فيرتز بيتلز وفيرجينيا سأتير، الذين تمكنوا من الحصول على نتائج رائعة مع مرضاهم من خلال تحديد الأنماط المعرفية، التي يتم التعبير عنها من خلال اللغة، وتدعي البرمجة اللغوية العصبية على أن تكون قادرة على تكرار السمات السلوكية للأشخاص الناجحين.

كيف تعمل البرمجة اللغوية العصبية (NLP)

التفسيرات المختلفة لـ “لغة” البرمجة اللغوية العصبية تجعل من الصعب تحديدها فقد تأسست على فكرة أن الناس يعملون من خلال “خرائط” داخلية للعالم يتعلمونها من خلال التجارب الحسية.

وتحاول البرمجة اللغوية العصبية (NLP) اكتشاف وتعديل التحيزات اللاواعيه أو حدود خريطة الفرد للعالم. فهي ليس علاجًا بالتنويم المغناطيسي حيث تعمل من خلال الاستخدام الواعي للغة لإحداث تغييرات في أفكار وسلوك الشخص. على سبيل المثال، الميزة المركزية في البرمجة اللغوية العصبية هي فكرة أن الشخص متحيز تجاه نظام حسي واحد، يُعرف بالنظام التمثيلي المفضل أو (PRS).

يمكن للمعالجين اكتشاف هذا التفضيل من خلال اللغة.  فمثلا قد تشير عبارات مثل “أرى وجهة نظرك” إلى استراتيجية الحد من الفقرة المرئية. أو “أسمع وجهة نظرك” قد يشير إلى (PRS) السمعي. وعليه يحدد ممارس البرمجة اللغوية العصبية (PRS) للشخص ويؤسس إطاره العلاجي حوله حيث يمكن أن يشمل الإطار بناء العلاقات، وجمع المعلومات، وتحديد الأهداف معهم.

والبرمجة اللغوية العصبية مجالها واسع من الممارسة وعلى هذا النحو، يستخدم ممارسو البرمجة اللغوية العصبية العديد من التقنيات المختلفة التي تشمل ما يلي:

  • الإرساء: وهو تحويل التجارب الحسية إلى محفزات لحالات عاطفية معينة.
  • الوئام: حيث يتكيف الممارس مع الشخص من خلال مطابقة سلوكياته الجسدية لتحسين التواصل والاستجابة من خلال التعاطف.
  • نمط الحفيف: وهو تغيير أنماط السلوك أو التفكير للوصول إلى النتيجة المرجوة بدلاً من النتيجة غير المرغوب فيها.
  • التفكك البصري / الحركي (VKD): وهو محاولة إزالة الأفكار والمشاعر السلبية المرتبطة بحدث سابق.

لم تخضع البرمجة اللغوية العصبية (NLP) لنفس معيار الدقة العلمية مثل العلاجات الأكثر رسوخًا، مثل العلاج المعرفي أو العلاج السلوكي المعرفي.

يعني الافتقار إلى التنظيم الرسمي والقيمة التجارية لـ “لغة” البرمجة اللغوية العصبية والادعاءات بفعاليتها حيث يمكن أن تكون قصصية أو يقدمها مقدم معالجة اللغات الطبيعية.

سيكون لمقدمي البرمجة اللغوية العصبية (NLP) مصلحة مالية في نجاح البرمجة اللغوية العصبية، لذلك يصعب استخدام شهادتهم. وعلاوة على ذلك، أسفر البحث العلمي حول البرمجة اللغوية العصبية عن نتائج مختلطة.

وجدت بعض الدراسات فوائد مرتبطة بمعالجة اللغات الطبيعية. على سبيل المثال، وجدت دراسة نُشرت في مجلة (Counselling and Psychotherapy Research) أن مرضى العلاج النفسي قد تحسنوا من الأعراض النفسية ونوعية الحياة بعد أن خضعوا لعلاج البرمجة اللغوية العصبية مقارنة بمجموعات اخرى.

ومع ذلك، فإن مراجعة المصدر الموثوق التي نُشرت فيه المجلة البريطانية للممارسة العامة لعشر دراسات متاحة حول البرمجة اللغوية العصبية كانت أقل تفضيلاً.

؛؛وخلصت الدراسات إلى أن هناك القليل من الأدلة على فعالية البرمجة اللغوية العصبية في علاج الحالات المتعلقة بالصحة، بما في ذلك اضطرابات القلق وإدارة الوزن وإساءة استخدام المواد وكان هذا بسبب محدودية كمية ونوعية الدراسات البحثية المتاحة، بدلاً من الأدلة التي أظهرت أن البرمجة اللغوية العصبية (NLP) لم تنجح؛؛

في عام 2014، لم يوجد تقرير موثوق المصدر من الوكالة الكندية للأدوية والتكنولوجيا في الصحة أي دليل سريري على فعالية البرمجة اللغوية العصبية في علاج اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب القلق العام أو الاكتئاب.

ومع ذلك، وجدت مراجعة بحثية أخرى نُشرت في عام 2015 أن علاج البرمجة اللغوية العصبية له تأثير إيجابي على الأفراد الذين يعانون من مشاكل اجتماعية أو نفسية، على الرغم من أن المؤلفين قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من التحقيق. كذلك اجتذب الأساس النظري لـ “لغة” البرمجة اللغوية العصبية أيضًا انتقادات لافتقارها إلى الدعم القائم على الأدلة.

وخلصت ورقة بحثية نُشرت في عام 2009 إلى أنه بعد ثلاثة عقود، لا تزال النظريات الكامنة وراء البرمجة اللغوية العصبية غير موثوقة، وكانت الأدلة على فعاليتها مجرد قصص.

سعت ورقة مراجعة قدمت في عام 2010 إلى تقييم نتائج البحث المتعلقة بالنظريات الكامنة وراء البرمجة اللغوية العصبية. من بين 33 دراسة متضمنة، تم العثور على 18% فقط لدعم النظريات الأساسية في البرمجة اللغوية العصبية. لذلك، على الرغم من وجود أكثر من 4 عقود من وجودها، لم يتم إثبات فعالية معالجة اللغات الطبيعية أو صحة النظريات بوضوح من خلال البحث القوي.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن البحث قد تم إجراؤه بشكل أساسي في البيئات العلاجية، مع القليل من الدراسات حول فعالية البرمجة اللغوية العصبية في البيئات التجارية.

إن دراسة مدى جودة عمل البرمجة اللغوية العصبية لديها العديد من القضايا العملية أيضًا، مما يزيد من عدم الوضوح المحيط بالموضوع. على سبيل المثال، من الصعب إجراء مقارنة مباشرة بين الدراسات نظرًا لمجموعة من الأساليب والتقنيات والنتائج المختلفة.

بالرغم من ذلك أصبحت البرمجة اللغوية العصبية (NLP) ذات شعبية كبيرة على مر السنين. قد تكون هذه الشعبية مدفوعة بحقيقة أن الممارسين يمكنهم استخدامها في العديد من المجالات والسياقات المختلفة. ومع ذلك، فإن الأفكار العامة التي بنيت عليها البرمجة اللغوية العصبية، وعدم وجود هيئة رسمية لمراقبة استخدامها، يعني أن أساليب وجودة الممارسة يمكن أن تختلف بشكل كبير. على أي حال، لم تظهر بعد أدلة واضحة ومحايدة لدعم فعاليتها.

مصدر الصورة: https://holisticdrbright.com

 ومن النتائج الإيجابية للبرمجة اللغوية العصبية التي يتحدث عنها بعض الممارسين لهدة البرمجة هي:

  • اكتساب السيطرة على حياة المتدربين
  • وضع نتائج / وأهدافًا قوية في حياتهم، واستراتيجيات حول كيفية تحقيقها
  • الحصول على الوضوح فيما يتعلق بالقيم العليا التي تحرك حياتهم، وقدمت لهم اتجاهًا جديدًا في الحياة
  • التغلب على الحواجز المحبطة في علاقاتهم الشخصية والتجارية
  • اكتسبوا ثقة أكبر في الاستكشاف والتقدم نحو أحلامهم
  • القضاء على المعتقدات المقيدة، ووضع المعتقدات القوية.
  • تعلم كيفية إنشاء علاقة فورية مع الآخرين
  • تحسين مهارات الخطابة العامة لديهم
  • تغيير السلوك غير المرغوب فيه
  • اكتساب مهارات لاستخدام لغة مقنعة للحصول على نتائج
  • البرمجة اللغوية العصبية تساعدك على أن تصبح متواصلا قويا
  • تتعلم كيفية التقاط الإشارات غير اللفظية
  • من خلال البرمجة اللغوية العصبية، تقوي وعيك الحسي واللاوعي
  • البرمجة اللغوية العصبية تجعلك سيد مشاعرك وأفكارك
  • تخفف البرمجة اللغوية العصبية (NLP) من الرهاب لديك
  • تمكنك من التعامل مع الحياة اليومية
  • تساعدك على التحقق من السلوك غير المرغوب فيه في الآخرين وفي نفسك
  • تصبح أكثر استعدادًا لاحتضان النجاح في الحياة.

وبالرغم من بعض النتائج الإيجابية لبعض المدربين والممارسين لهذه التقنية فالبرمجة اللغوية العصبية (NLP) تم تحديدها على أنها علم زائف بسبب نقص الأدلة العلمية للادعاءات المقدمة من قبل كبار الممارسين ومن المفيد دائمًا أن تظل متشككًا، وإذا كان “المعلمون” يقدمون وعودًا غريبة على أساس البرمجة اللغوية العصبية، مرتبطة بالدورات المدفوعة أو الحلول السريعة، فمن المنطقي التشكيك في صلاحيتها.

وبالرغم من ذلك ليس هناك من ينكر أن البرمجة اللغوية العصبية هي تقنية فعالة للغاية يستفيد منها كثير من الناس حيث يقوم الرياضيون البارزون والمتحدثون العامون المشهورون عالميًا والممثلون والقادة في مجالات متعددة بتطبيق البرمجة اللغوية العصبية على ذخيرتهم. عندما يتعلق الأمر بعلم النفس، فإن الافتقار إلى “الأدلة” الموضوعية لا يعني دائمًا الافتقار إلى المنفعة الشخصية.

حتى مصطلحات العلوم الزائفة كانت موضع تساؤل حيث دعا العالم الأمريكي إلى إسقاط المصطلح تمامًا لأنه يفتقر إلى معنى متماسك ويمكن أن يخلط بين القضايا العلمية، حيث يستخدم المصطلح غالبًا كشكل من أشكال التشهير بالأفكار والنظريات خارج التيار الرئيسي.

ويشرح هؤلاء ان “التمييز بين العلم والعلم الزائف غير واضح … ولكن بعد فوات الأوان للتاريخ، من الواضح أن ما تم تسميته بالضبط بالعلم الزائف في كل من وسائل الإعلام الشعبية والدراسات الأكاديمية كان له علاقة بالثقافة والأيديولوجيا كما فعل بالمنطق والحقيقة … إذن، فإن استخدام مصطلح العلوم الزائفة يؤدي إلى استقطاب غير ضروري، وانعدام الثقة، وعدم الاحترام، والارتباك حول القضايا العلمية”.

ويشيرون إلى أن العلم الزائف مصطلح واسع يتراوح من الاحتيال المباشر أو الأكاذيب، إلى الادعاءات التي تفتقر إلى أدلة قوية، أو حتى الإجماع العلمي. والأمر الأكثر إثارة للاهتمام في تسمية البرمجة اللغوية العصبية بالعلوم الزائفة هو مدى تشابهها مع العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو شكل من أشكال العلاج الذي يعمل مع اللغة والسلوك، ويُنظر إليه على أنه أحد أكثر العلاجات فعالية لمجموعة من مشكلات الصحة العقلية.

؛؛في النهاية فالبرمجة اللغوية العصبية هي نهج نمذجة يقدم مجموعة واسعة من الأدوات التي يمكن استخدامها للتعامل مع المواقف التي تعمل باللمس وتوسيع فرصك. إنه نظام عملي ومعقول يشارك في تحقيق النتائج في عالمك؛؛

تبدأ البرمجة اللغوية العصبية (NLP) بعقلية من الفضول العاطفي، عندما تكون مهتمًا بكيفية عمل الأشياء. يؤدي هذا إلى تطوير التميز الشخصي والمشاركة أخيرًا في نمذجة هؤلاء الأشخاص الذين طوروا التميز الشخصي في مجموعة واسعة من المواقف ويتم اختبار هذه النماذج وتربيتها باستمرار.

المصادر:

  1. https://rayshealthplus.com/neuro-linguistic-programming-nlp/
  2. https://holisticdrbright.com/services/neuro-linguistic-programming
  3. https://www.lifepositive.com/blog/personal-growth/neuro-linguistic-programming
  4. https://www.goalcast.com/nlp-neuro-linguistic-programming/
  5. https://strivetothrive.in/2021/03/22/what-is-neuro-linguistic-programming/
  6. https://peakcoaching.ca/neuro-linguistic-programming-sessions/

 

4 تعليقات

  1. ماشاء الله تبارك الله. تشكر على هالمجهود الكبير مهندس صادق ( ابو حسام). ودائما تعودنا على مواضيع قيمه
    دمت بالف خير. ورقي

  2. د. أحمد فتح الله

    شكرًا لك مهندس صادق
    كفيت ووفيت. لا يختلف إثنان في أثر اللغة وأهميتها في ذهن الإنسان، ومن ثم على مشاعره وسلوكه.
    وأنت قد أثريت الموضوع بذكر الجانب اللا-علمي في الموضوع. لكنني أضيف إلى ما ذكرت، مختصرًا، تم نقد الأسس الفلسفية والمنهجية والثقافية والنفسية للبرمجة اللغوية العصبية، حتى عدت “هراء باسم العلم”، وأنها مجرد طريقة أخرى لسحب المال من جيوب الناس. وهناك من ناقشها من منظور وتأصيل شرعي.
    دمت معطاءً مباركًا…

    • ابو حسام القطري

      اشكرك الشكر الجزيل على رايك فهناك الرايين من يتفق مع طرحك ومن يخالف
      المخالف يدعي انه لا توجد دراسات كافيه لاثبات ما يدعون ولكن بعض الممارسون لهذة التقنية يدعون جدواها ونتائجها ولقد ذكرت ذلك في المقال.

اترك رداً على على السيهاتي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.