ومضات معرفية من كتيب الطفل السعيد: كيف تربي أطفالا سعداء في عالم مرهق بالضغوط – ترجمة* عبدالله سلمان العوامي

اسم الكتاب باللغة الانجليزية: The Happy Kid Handbook: How to Raise Joyful Children in a Stressful World

مؤلفة الكتاب:

السيدة كاتي هيرلي

السيدة كاتي هيرلي (Katie Hurley) أخصائية اجتماعية أكلينيكية مرخصة، وهي أيضا معالجة نفسية للأطفال والمراهقين، وخبيرة في الأبوة والأمومة، ومؤلفة، تسكن مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا. حصلت السيدة كاتي على درجة البكالوريوس في علم النفس ودراسات المرأة من كلية بوسطن (Boston College)، وماجستير في المرأة من جامعة بنسلفانيا (University of Pennsylvania). كاتي لديها تدريب مكثف في العلاج عن طريق اللعب. عملت كاتي في مجموعة المساعدة (The Help Group)، وهي منظمة كبيرة غير ربحية في مدينة لوس أنجلوس، لمدة سبع سنوات كمعالجة مدرسية ومديرة للعيادة.

منصة الوميض** (Blinkist) قامت بتلخيص الكتاب في تسع ومضات معرفية، وهي كالتالي:

 ومضة رقم ١ – ماذا يوجد بداخل الكتاب بالنسبة لي؟ كن والدا متناغما:

العالم مليء بالنصائح حول كيفية تربية الأطفال: ما عليك سوى مشاهدة المسلسل التلفزيوني تحت عنوان المربية الخارقة (Supernanny) أو القراءة عن “أمهات النمر Tiger Moms” الصارمات أو اسأل أي أم أو أب لما يتعرضون له من مضايقات في تلقيهم اتصالات للمشورة الغير المرغوب فيها. المشكلة هي أن الجميع يخبرك بشيء مختلف. وبينما تحاول معرفة من هو على حق، تنسى استشارة أعظم خبير في العالم بشأن احتياجات طفلك: وهو طفلك نفسه.

بالطبع، هذا لا يعني أنه يجب عليك الاستسلام لكل رغبات طفلك. ولكن عندما تتعلم من هذه الومضات المعرفية، فإن الخطوة الأولى نحو تربية طفلك ليكون سعيدا وواثقا هي الاستماع إليه وتشجيعه على استكشاف مشاعره والتعبير عنها. إذا استمعت إلى طفلك الصغير، فانه سيعلمك كيف يجب تربيته.

ستتعمق هذه الومضات المعرفية أيضا في معرفة فوائد اللعب وتشرح كيف يمكنك مساعدة طفلك على التعامل مع عالم اليوم المجهد للغاية. وسوف تكتشف:

  • لماذا من الأفضل لأطفالك إذا كنت لا تحاول أن تكون منصفا طوال الوقت؟
  • كيفية مساعدة الطفل المندفع على الاسترخاء؛ و
  • عن أي شئ يسبب لهم الخوف في مناسبات معينة.

ومضة رقم ٢ – لن تساعدك أساليب تقطيع البسكويت المعتادة على تربية طفلك الفريد:

لنفترض أن لديك طفلين رائعين – فتاة واحدة وصبي واحد. أنت تحبهم وتحرص بشدة على مشاركة حبك بينهما بشكل عادل. أنت مجتهد في تقسيم انتباهك بالتساوي بينهما وعدم احتضان طفل واحد دون احتضان الآخر. فلماذا يكون ابنك بعيدا جدا عندما تتحدث إليه، ولماذا يصرخ من عناقك كثيرا؟

قد يكون ذلك لأنك لا تلبي احتياجاته بالطريقة الصحيحة. الحقيقة هي أن بعض الأطفال لديهم احتياجات مختلفة. تقع على عاتقك كوالد مسؤولية تربية أطفالك وفقا لشخصياتهم.

من الممكن، على سبيل المثال، ألا يحتاج ابنك إلى الكثير من التفاعل والمودة الجسدية ليكون سعيدا. من ناحية أخرى، تتوق ابنتك إلى التحفيز وتريد التعامل معك طوال اليوم. من خلال قضاء الكثير من الوقت في الدردشة مع ابنتك وأقل مع ابنك، فأنت هنا اذا: لست غير عادل. على العكس تماما – أنت تضمن أن كل طفل من أطفالك الفريدين سعداء بنفس القدر.

تمشيا مع هذا السياق، ستحتاج إلى احترام رغبات طفلك واحتياجاته، حتى لو كان ذلك يعني أن تلك الرغبات والحاجات لا تتطابق مع رغباتك واحتياجاتك.

قد يشعر الوالد النشيط اجتماعيا للغاية والذي يبذل الكثير من الوقت والجهد لإقامة حفلة عيد ميلاد ضخمة لطفله بخيبة أمل لرؤية طفله يختبئ في غرفة نومه، مرتبكا من فوضوية جميع الأطفال وهم يتزاحمون في وسط البيت. ولكن حتى لو فاجأتك احتياجات طفلك، يجب عليك احترامها. بعد كل شيء، ليست مهمة طفلك تلبية توقعاتك. لذا ابذل قصارى جهدك لاحتضان كل جانب من جوانب شخصيتهم.

باختصار، لا يوجد مكان لأسلوب واحد يناسب الجميع في تربية الأطفال. الأطفال فريدون ومختلفون، ومن الأهمية بمكان أن تحترم احتياجاتهم. والسؤال: كيف تفعل ذلك؟ والجواب: من خلال التعلم منهم وعنهم!

ومضة رقم ٣ – يحتاج الأطفال الانطوائيون إلى تشجيع لطيف ومساحة آمنة لمشاركة مشاعرهم:

عندما يتعلق الأمر بالمزاج، لا يوجد شيء اسمه أسود أو أبيض – لدينا جميعا مزيج من السمات منها المنفتحة وكذلك الانطوائية. ومع ذلك، يميل بعض الأطفال بقوة نحو الانطواء. ربما يحبون الاختفاء في أحلام اليقظة أو يميلون إلى الرجوع إلى غرف نومهم لإعادة تنشيط طاقتهم بمفردهم.

تأتي تربية الأطفال الانطوائيين مع تحديات مختلفة، ولكن وضع استراتيجيتين في الاعتبار سيساعد في ذلك.

الأمر الاول، من الضروري أن تساعد طفلك على الشعور بالراحة في مشاركة مشاعره. يعالج الانطوائيون مشاعرهم بشكل طبيعي داخليا، وهو أمر جيد في حد ذاته. ولكن يمكن أن يسبب مشاكل لأنهم يفشلون في طلب المساعدة عندما يحتاجون إليها فعلا. قد يلتزمون الصمت أيضا بشأن شيء غير راضين عنه، ويتراكم عدم الرضا حتى لا يتمكنوا من التأقلم معه على الاطلاق. هذا يؤدي حتما إلى فورة عاطفية مربكة بالنسبة لك كما هو الحال بالنسبة لهم.

يمكن لطفلك أن يعتاد على مشاركة المشاعر من خلال كتابتها في دفتر خاص. اكتب العديد من المشاعر، مثل الحب والحسد والسعادة والغضب. اطلب من طفلك رسم موقف عانى فيه لكل من هذه المشاعر في الدفتر. ناقش هذه المشاعر وتجارب طفلك معا. لن يحول هذا الاسلوب الفني طفلك إلى منفتح بين عشية وضحاها، ولكن هذا الاسلوب سيعزز شعوره بالأمان لمشاركة مشاعره معك كلما احتاج إلى ذلك.

الأمر الثاني الذي يجب تذكره عند تربية طفل انطوائي هو انتقاده بلطف وعلى انفراد. الأطفال الانطوائيون حساسون ويشعرون بالحرج بسهولة. انتقاد طفلك أمام الآخرين هو آخر شيء يجب أن تفعله، لأنه سيزعج طفلك ويجعله يصرخ أو يريد الاختباء. انتظر لمعالجة أي مشكلة عندما تكون معه على انفراد، وتأكد من أن طفلك يشعر بالأمان والرعاية أثناء النقاش معه.

مصدر الصورة: quickread.com

ومضة رقم ٤ – يحتاج الأطفال المنفتحون إلى التحدث عن المشاكل وتعلم الاسترخاء:

إذا كان لديك طفل منفتح إلى حد كبير، احترس! هؤلاء الأطفال صاخبون ومتهورون، وهم ولدوا ليكونوا متوحشين. يمكن أن يكون المنفتحون الصغار عددهم قليل، خاصة إذا كنت أكثر هدوءا بنفسك. تعلم كيفية مساعدة طفلك المنفتح على تحقيق التوازن بين التفاعل والحركة مع توجيهه بالتنفيس عن هذه الحركة وتعلم الاسترخاء.

التحدث والمشاركة (بكثرة!) أمر حيوي للطفل المنفتح. هؤلاء يعالجون عواطفهم خارجيا، وعادة ما يتعاملون مع المشاعر الصعبة من خلال مشاركتها معك. التحدث عن الأشياء أمر ضروري بالنسبة لهم بطرق أخرى أيضا. قد تجد أن طفلك المنفتح قادر على حل مشاكل الواجبات المنزلية بشكل أفضل عند التحدث عنها بصوت عال معك، بدلا من التفكير فيها بمفرده وفي غرفته.

يتمتع الأطفال المنفتحون أيضا بالكثير من الطاقة، وهو أمر رائع إذا تمكنت من مساعدتهم على التخلص بالتنفيس عن هذه القوة. النشاط البدني هو منفذ رائع. سواء كان ذلك بممارسة رياضة جماعية أو تجول في حديقة، سيشعر الطفل دائما بالهدوء والتركيز بعد ذلك. تعد الأنشطة الإبداعية الأخرى مثل لعب الدمى ومشاريع البناء طرقا رائعة لحرق بعض الطاقة في داخل البيت في يوم ممطر. الأنشطة اللاصفية مثل الرياضة تدمج أنشطة المنافذ الاخرى  في الروتين الأسبوعي لطفلك.

أخيرا، سيستفيد طفلك المنفتح من تعلم مهارات الاسترخاء. حتى المنفتحون الأكثر نشاطا يحتاجون إلى القليل من التوقف عن العمل. لكن في بعض الأحيان، لا يعرفون كيف يهدئون أنفسهم. هنا حان الوقت الذي يتطلب التدخل فيه من ناحيتك. من أقراص الفيديو الرقمية لليوغا الصديقة للطفل إلى تمارين التنفس السهلة، وهناك العديد من الموارد التي يمكنك تجربتها للعثور على روتين مهدئ يناسب طفلك بشكل أفضل.

ومضة رقم ٥ – اللعب يعزز مهارات طفلك الاجتماعية والعاطفية:

هل تتذكر كم كان اللعب ممتعا لك كطفل؟ معظم الآباء لا يفعلون ذلك. لهذا السبب يميلون إلى رؤية اللعب مضيعة للوقت يصرف انتباه الأطفال عن الواجبات المدرسية والمهام الهامة الأخرى. لكن لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة. اللعب أساسي لطفولة صحية.

من خلال المرح والألعاب، يتعلم الأطفال التواصل مع بعضهم البعض والمشاركة والتعاون. عندما يلتقي البالغون لأول مرة، فإنهم يمرون بحركات مختلفة:  تقديم أنفسهم والمصافحة والمشاركة بالحديث عما يفعلونه من أجل لقمة العيش. عندما يلتقي الأطفال ببعضهم البعض، فإنهم يتصلون من خلال الانضمام إلى ألعاب بعضهم البعض.

يتعلم الأطفال حل النزاعات وإيجاد تنازلات والتفاوض في اللعب. من اتخاذ قرار بشأن أدوارهم عند لعبة المستشفى إلى العمل على كيفية بناء منزل معا، ويضمن الأطفال عادة ألا تنتهي جلسة لعبهم بالفوضى والدموع. لكن المهارات الاجتماعية ليست الفائدة الوحيدة للعب.

اللعب هو وسيلة رائعة للأطفال لفهم مشاعرهم والتعبير عنها. نادرا ما يبدو الأطفال سعداء كما هو الحال عندما يركضون للعب مع بعضهم البعض. ويمكن للأطفال الذين لا يشعرون بالراحة في التعبير عن الغضب أو الحزن استخدام الدمى أو الألعاب أو التظاهر باللعب من اجل التعبير عن مشاعرهم. بهذه الطريقة، أصبح اللعب جزءا مهما في علاج الأطفال.

على سبيل المثال، لعب أحد المرضى الصغار مع بيت الدمية، وترك دمية تختبر الطرق المختلفة للتعبير عن الحزن والغضب، وللتعبير أيضا من الهروب من والديها بالتبني إلى الصراخ عليهم. هذا الفعل ساعدها وساعد أيضا معالجها على اكتساب فهما أفضل لمشاعرها السلبية. هذا بدوره ساعد الطفل على شرح مشاعره لمقدمي الرعاية بدلا من التمثيل أو التصرف المباشر.

ومضة رقم ٦ – ساعد الأطفال لفهم المشاعر السلبية على انها جزء طبيعي من الحياة:

جميع الآباء المحبين يريدون فقط أن يكون أطفالهم سعداء. لكن لا يجب أن يكون الأطفال سعداء طوال الوقت. لسبب واحد، لأن ذلك يكاد يكون مستحيلا! وعلاوة على ذلك، فإن المشاعر السلبية هي تجربة ضرورية تساعد الأطفال على النمو ليصبحوا بالغين.

على الرغم من ذلك، يحاول العديد من الآباء رفض تعاسة أطفالهم. يصنفون المشاعر إلى “جيدة” و “سيئة”، مما يشير إلى العديد من الأطفال أن الشعور بالخوف والغضب والغيرة والحزن أمر خاطئ. غالبا ما يشعر الآباء بالحيرة والغضب من ردود الفعل السلبية القوية للطفل. على سبيل المثال، في مركز التسوق في عيد الفصح الأول، شهدت مؤلفة هذا الكتاب العديد من الأطفال الصغار يبكون في خوف بعد رؤية شخص يرتدي زي الأرنب. الاطفال منزعجون بشكل واضح، والاباء والامهات لم يريحوا أبنائهم، وبدلا من ذلك أخبروا أطفالهم بالتوقف عن إثارة مثل هذه الضجة.

من خلال تجارب كهذه، يتعلم الأطفال أنه من المقبول فقط مشاركة المشاعر الإيجابية. هذا يمكن أن يحتم عليهم إلى إخفاء وقمع مشاعرهم السلبية. لكن لا يجب أن يكون الأمر كذلك. جميع المشاعر، اللطيفة أو المؤلمة، هي أجزاء طبيعية من تجربة الطفولة. الآباء مسؤولون عن مساعدة الأطفال على تعلم كيفية فهمهم والتعامل معهم.

يواجه الأطفال الأصغر سنا، على وجه الخصوص، صعوبة في التعامل مع عواطفهم. غالبًا ما يكونون مرتبكين وغير قادرين على تحديد أو إدارة ردود أفعالهم. وجود الآباء بينهم هو من أجل مساعدتهم على فهم هذه المشاعر والشعور بالأمان مرة أخرى.

إذا بكى طفل صغير من خوف بسبب أرنب عيد الفصح المخيف، فيمكن لوالده إخباره بشيء على غرار “يا عزيزي، أنت مستاء. لا بد أنك خائف بسبب ذلك الأرنب. لكن أعلم: انه لن يؤذيك! أنت بأمان هنا معي”. هذا يساعد الطفل على فهم من أين يأتي شعوره، وأنه لا بأس أن يشعر بذلك، ولكن أيضا أنه آمن للتوقف عن الشعور بهذه الطريقة أيضا.

ومضة رقم ٧ – يحتاج الأطفال إلى قدوة قوية لتطوير مهاراتهم في التعاطف:

البشر، في بعض النواحي، متعاطفون غريزيا. لهذا السبب يميل الأطفال إلى البكاء إذا سمعوا طفلا آخر يبكي في مكان قريب! ولكن على الرغم من أن البشر يظهرون القدرة على التعاطف منذ سن مبكرة جدا، إلا أنه لا يزال لديهم الكثير من التطور العاطفي للقيام به طوال حياتهم. تعتبر القدرة على التعاطف مع وضع شخص ما ومنظوره هي مهارة أكثر من كونها غريزة، ووجود الوالدين هو من أجل مساعدة الأطفال على تعلم هذه المهارة.

ابدأ بإعطاء الأطفال قدوة متعاطفة. إذا أظهرت عدم تعاطف تجاه أطفالك، فلا يمكنك أن تتوقع منهم أن يصبحوا أفرادا متعاطفين من تلقاء أنفسهم. أظهر تعاطفك مع أطفالك ولن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يدركوا أنه يمكنهم فعل الشيء نفسه. احترم مشاعرهم، واستمع إليهم دون مقاطعة وأظهر للأطفال أنك تفهمهم وتهتم بهم.

يمكنك أيضا تجنيد الأشقاء أو الأصدقاء الأكبر سنا للمساعدة. في حين أن الأطفال غالبا ما يكافحون من أجل الارتباط بحياة البالغين للمعلمين وأولياء الأمور، فإن الإخوة والأخوات والأطفال الأكبر سنا هم قدوة طبيعية للأطفال الأصغر سنا. اطلب من هؤلاء الأطفال مساعدة طفلك على تعلم أهمية التعاطف، من خلال تشجيعهم على مشاركة عواطفهم معهم أو التحدث عن سبب معاناتهم من أجل أن يكونوا متعاطفين. هذا يمكن أن يخلق علاقات قيمة يتعلم منها طفلك الكثير.

ومضة رقم ٨ – احم صحة طفلك من خلال مساعدته على التعامل مع التوتر:

في هذه الأيام، نحن جميعا متوترون. لسوء الحظ، هذا يشمل أطفالنا. بين الفصول الدراسية التنافسية والجداول الزمنية المزدحمة، لا عجب أن الأطفال يشعرون باستمرار بالحاجة إلى الأداء. ساعد أطفالك على إعادة طاقاتهم والتعافي من خلال التعرف على كيفية تعاملهم مع التوتر.

أولا، علينا أن نتذكر أن بعض الأشياء يمكن أن تكون مرهقة لأطفالنا دون أن ندرك ذلك. على سبيل المثال، قد تعتاد على مشاهدة الأخبار، لكن ابنك ليس كذلك. يمكن أن تكون مشاهدة لقطات الكوارث الطبيعية والمجاعات والحروب مرعبة تماما لطفلك. لا تدع طفلك يشاهد الأخبار معك ، وسوف تزيل الضغط الإضافي من حياته.

ثانيا، ضع في اعتبارك الدور الذي يلعبه العمل المدرسي في إجهاد طفلك. مع زيادة الواجبات المنزلية، يميل بعض الأطفال المنفتحين إلى دفع أنفسهم بشدة. مترددين في التخلي عن المناهج الصيفية المحبوبة، يمكن للأطفال ذوي الطاقة العالية الضغط على أنفسهم لأنه ليس لديهم وقت للاسترخاء. احمِ طفلك من هذا وشجعه على التخطيط لوقت معين في الأسبوع للاسترخاء.

هذا أمر بالغ الأهمية، لأن التوتر يمكن أن يضر بصحة طفلك الجسدية والعقلية. حتى المستويات المنخفضة من التوتر يمكن أن تتداخل مع أنماط نوم طفلك، بينما قد يؤدي الضغط المكدس إلى الإصابة بالصداع النصفي وآلام الظهر والرقبة. يمكن أن يسبب الإجهاد المزمن أمراضا طويلة الأمد وارتفاع ضغط الدم في سن مبكرة. الأطفال المرهقون معرضون أيضًا لخطر المعاناة من القلق والاكتئاب، مما يتسبب في معاناة حياتهم المنزلية والاجتماعية والأكاديمية.

ساعد طفلك على تعلم إدارة التوتر باستخدام تقنيات الاسترخاء. الحيلة الخالدة هي التنفس بالاسترخاء، حيث يتنفس طفلك ويعد إلى ثلاثة ، ويحبس أنفاسه لثلاثة ويطلق سراحه لثلاثة. يمكنك أيضًا استكمال هذه التقنية المهدئة من خلال توجيه خيال طفلك إلى مكان مفضل أو وصف المشي على طول الشاطئ.

 ومضة رقم ٩ – الملخص النهائي:

الرسالة الرئيسية في هذا الكتاب: تربية طفلك بشكل صحيح تدور حول السماح له بالازدهار، بدلا من تقييده بالقواعد. تعرف على شخصيتهم الفريدة وتعرف على احتياجاتهم الخاصة. كن قدوة يمكنهم التعلم منها، وقبل كل شيء امنحهم الحرية التي يحتاجونها للعب والنمو.

نصيحة عملية: ضع في اعتبارك الإمكانات العظيمة للأشياء المهملة. في المرة القادمة التي تقوم فيها بتنظيف فصل الربيع وتفكر في التخلص من أكوام الممتلكات القديمة ، فكر مرة أخرى! تذاكر الحفل القديمة ، لوازم الإسعافات الأولية – حتى الأمتعة القديمة – كل ذلك تصنع من خلالها ألعابًا رائعة للأطفال. بعد كل شيء ، لديهم خيال عظيم وسيسعدون بتحويل ذلك إلى صناديق دعائم للمشاهد التي حلموا بها. قم بإنشاء صندوق ملابس أو صندوق دعامة لأطفالك ودعهم ينقبون فيه كمتعة.

*تمت الترجمة بتصرف.

**المصدر: منصة الوميض (Blinkist) وهي منصة تقوم بتلخيص الكتب ، ومكتبتها تحتوي على آلاف الكتب ويشترك في هذه المنصة الملايين من القراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.