لماذا لا ينبغي أن يكون لدى الأطفال الكثير من الألعاب (وماذا تفعل لو كان لديك الكثير منها) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي 

Why kids should not have lots of toys (and what to do if yours have too many)
(بقلم: لويز غريمر، و مارتن غريمر – جامعة تسمانيا)

موسم الأعياد يرسخ شيئًا يعرفه أولياء الأمور ومقدمو الرعاية بالفعل – يمتلك الكثير من الأطفال اليوم الكثير من الألعاب.

في الولايات المتحدة ، يتلقى الطفل من الألعاب ما تفوق قيمته  6500 دولار أمريكي (9073 دولارًا أستراليًا) في الفترة العمرية الممتدة بين عامين الى 12 عامًا (1). هنا في أستراليا، تبلغ قيمة صناعة الألعاب أكثر من 3.7 مليار دولار أسترالي سنويًا (2). أدت عمليات الإغلاق أثناء الجائحة إلى نمو مبيعات الألعاب على الإنترنت بنسبة 21.4٪ خلال عام 2021 ، حيث نمت صناعة الألعاب على الإنترنت الآن بشكل أسرع من مجموع قطاع البيع بالتجزئة على الإنترنت (3).

؛؛من المرجح أن يزداد عدد الألعاب في الأسر الأسترالية عندما يبدأ تقديم هدايا عيد الميلاد بشكل جدي.  بصرف النظر عن المخاوف البيئية، فإن امتلاك الكثير من الألعاب يمكن أن يؤثر سلبًا في الأطفال وكذلك في أولياء الأمور ومقدمي الرعاية (4، 5)؛؛

فيما يلي بعض الأفكار للتعامل مع الألعاب الموجودة لدى الأطفال، بالإضافة إلى التدفق القادم للألعاب الجديدة.

مشكلة امتلاك كثيرًا من الألعاب

الأماكن التي يوجد فيها الكثير من الألعاب تسبب إثارة مفرطة للأطفال وتؤثر في قدرة الأطفال الرضع والأطفال الدارجين والأطفال الصغار على التعلم واللعب بشكل إبداعي.

على غرار الخزانات أو غرف المكاتب المزدحمة، التي تجعل من الصعب على الكبار التركيز [أي تكون مشتتة للانتباه]، فإن وجود الكثير من الألعاب في البيت يمكن أن يجعل من الصعب على الأطفال التركيز والتعلم وتطوير مهارات مهمة حول الألعاب.

تثبت الأبحاث أن توفير عدد قليل من الألعاب من آن إلى آن آخر يؤدي إلى وقت لعب أفضل للأطفال الدارجين (6)، مما يسمح لهم بالتركيز على لعبة واحدة في كل مرة ، وبناء مهارات التركيز  واللعب بشكل أكثر إبداعًا.

المشكلة الأخرى في وجود الكثير من الألعاب “أثناء وقت اللعب” هي أننا ننزع إلى أن لا نعطيها حقها من القيمة. وبتقليل عدد الألعاب المتاحة للأطفال، يمكن لأولياء الأمور مساعدة أطفالهم على تنمية التقدير والامتنان (7).

ماذا عليك أن تفعل لو كان لديك الكثير من الألعاب

الكلام عن  التنظيم بالتخلص من فوضى وزحمة الألعاب أسهل من الفعل ، لكن تنظيم الألعاب له فوائد عديدة للأطفال وأولياء أمورهم على حدٍ سواء.

الألعاب القليلة المنظمة والمرتبة جيدًا تساعد على ايجاد بيئة أكثر هدوءًا وأقل إجهادًا، مما يقلل أيضًا من الاثارة المفرطة لدى الأطفال ويساهم في تنظيم سلوكهم (ضبط النفس) بشكل أفضل (8). [المترجم: الاثارة المفرطة تحدث عندما يتعرض الأطفال إلى مستويات مفرطة / غامرة من المشاعر والأحاسيس والضوضاء والنشاط أكثر مما يمكنهم تحمله، 9 ].

تقليل عدد الألعاب يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة فرص الأطفال لتعزيز  مستوي تحملهم للإحباط، [المترجم: تحمل الإحباط هو القدرة على مقاومة العوائق والمواقف العصيبة والتغلب عليها، 10]، كما أن الاضطرار إلى التركيز على لعبة أو لعبتين آنًا فآنًا يمكن أن يحسن مهارات حل المشكلات (11) بالإضافة إلى تطوير تجارب وخبرات اللعب المستقلة والإبداع.

يمكن أن يساعد تنظيم وترتيب الألعاب أيضًا أولياء الأمور ومقدمي الرعاية على تحسين التنظيم والترتيب العام والروتين في البيت، وهو أمر رائع للجميع!

لا ينبغي أن تكون الألعاب باهظة الثمن

كيف ترتب الألعاب وتنظمها

الخطوة الأولى الجيدة هي أن تقوم  بجرد جميع الألعاب الموجدة في البيت.  قسّم الألعاب إلى فئات: “للاحتفاظ  واللعب” ، و “للإحتفاظ والتخزين” (وهي الألعاب التي تثير المشاعر أو موروثة من الأجيال السابقة في العائلة أو جزء من تشكيلة يمكن أن توضع في المخزن) و “للإهداء أو للبيع”.

؛؛الألعاب المصنفة علي أنها “للاحتفاظ واللعب”ينبغي تنظيمها بطرق تسمح للأطفال برؤيتها بوضوح والوصول إليها بسهولة؛؛

احتفظ بثلثي هذه الألعاب في المخزن. كل شهر، قم بعمل مداورة عدد من الألعاب المتاحة للتأكد من أن هناك مجموعة شيقة من الألعاب “الجماعية” و “الألعاب الفردية” متاحة للأطفال وحاول أن تجعل من ضمنها ألعابًا “جيدة”. مداورة الألعاب يمكن أن تساعد في حل مشكلات المساحة المتاحة للعب في المنزل والأهم من ذلك أنها تحافظ على عامل الجدة (novelty) حيًا.

هل يوجد شيء من هذا القبيل يسمى ألعابًا “جيدة”؟

مع توفر هكذا تشكيلة كبيرة من الألعاب ، قد يكون الاختيار بينها صعبًا ومربكًا. ولكن عندما تفكر في شراء ألعاب ، فهناك بعض المزايا والخصائص التي تجعل بعض الألعاب أفضل من غيرها.

الألعاب “الجيدة” هي تلك التي تلائم عمر الطفل ومستوى نموه / تطوره. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت واحدة من هذه الألعاب مناسبة في هذا الصدد، فاستشر موظف متجر الألعاب المتخصص أو راجع مواقع تنمية الطفل على الانترنت، مثل (liftchildren.net.au) (انظر 12) و (earlychildhoodaustralia.org.au) (انظر 13).

يجب أن تحفز الألعاب على التعلم وتبقي الطفل مهتمًا في نفس الوقت، ويجب أن تكون هذه الألعاب آمنة وتتحمل (durable). بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون الألعاب قادرة على البقاء والتجمل زمنًا طويلًا (خذ مثلًا،  لعبة الليغو Lego) وأن تُستخدم بنحو مثالي بأساليب متنوعة على مر السنين.

نحن ندرك أنه على الرغم من وجود أكثر من 17٪ من الأطفال الأستراليين يعيشون في حالة فقر (14)، هناك أيضًا الكثير من العائلات تمتلك الكثير من الألعاب.

ألعاب مثنوعة من أدوات منزلية

الألعاب الجيدة لا يلزم أن تكون باهظة الثمن (15). على الرغم من أن الأستراليون ينفقون الملايين من الدولارات كل عام على الألعاب، فمن الجدير أن نتذكر الأدوات المنزلية البسيطة التي نستخدمها يوميًا (16) – الكراتين (الصناديق المصنوعة من الكرتون المقوى) والمقالي وأدوات الطهي والجرادل (السطل) والأحواض وأنابيب مصنوعة من الورق المقوى (كالتي يلف عليها ورق الألمنيوم وورق محارم اليد) والحاويات البلاستيكية والأكواب الورقية او البلاستيكية التي يمكن أن ترص بعضها على بعض – كلها يمكن أن تكون بمثابة  ألعاب ممتازة للأطفال الصغار.

أكواب ورقية / بلاستيكية ترص بعضها على بعض

تصنيف الألعاب “الجيدة”

قد يجد أولياء الأمور أن تصنيف الألعاب الجيدة مفيدًا. ذلك يضمن أنه عندما تقوم بتنظيم وترتيب الألعاب سيتمكن الأطفال من الوصول إلى تشكيلة من الألعاب المناسبة لأنواع مختلفة من التعلم وتطوير مهاراتهم من خلال اللعب (17).

فيما يلي خمس طرق لتصنيف الألعاب:

1. الألعاب اليدوية (manipulative) (وتسمى أيضًا ألعاب الطاولة، 18) / الوظيفية – وتشمل ألعاب البناء (مكعبات البناء) ، وألعاب الأحاجي ، والألعاب التي ترص بعضها على بعض (19) والألعاب التي توضع بعضها في البعض الآخر (كدمية الشاي الروسية، 20) ، وأحاجي مثيرة للتفكير (نوع من أنواع الأحاجي، كما في 21) ، وألعاب تزيين العرائس والخرز والمكعبات وألعاب الاستحمام، وألعاب الرمل والماء. تعتبر الألعاب اليدوية / ألعاب الطاولة مهمة للمساعدة في تطوير المهارات الحركية الدقيقة (22) والكبرى (23) والبراعة والتنسيق (مهارة أو خفة يدوية) ، والتي تعتبر ضرورية للرسم والكتابة والتطريز وما إلى ذلك.

لعبة رص أشياء بعضها فوق بعض

2الألعاب النشطة – بما في ذلك الألعاب المختلفة التي تلعب خارج البيت ومعدات التسلق والمعدات الرياضية وألعاب للركوب (كالدراجات والسيارات). الألعاب النشطة رائعة لممارسة النشاط البدني العام وتنمية المهارات الحركية.

لعبة طاولة

3ألعاب التعلم– وتشمل ألعاب الطاولة [المترجم: لعبة لوحية أو لعبة طاولة (Board game) هي أي لعبة تتكون من قطع توضع أو تزال أو تحرك على لوح خاص بها، ولكل لعبة قواعدها الخاصة بها. وقد تكون هذه الألعاب ذهنية أو تعتمد على الحظ، أو الاثنين معاً، بحسب 25].  وألعاب الورق (26) والكتب والألعاب المخصصة لتنمية مهارات معينة مثل التعرف على الحروف والأشكال وفرز الألوان.

4. الألعاب الإبداعية– كالمواد الفنية والحرفية والألعاب الموسيقى والآلات الموسيقية بما في ذلك الموسيقى الرقمية وتطبيقات الرسم [على الأجهزة اللوحية والتلفونات الذكية].

5الالعاب التخيلية (27) – بما في ذلك العاب ارتداء الملابس وانتحال شخصيات (الأزياء والملابس والقبعات والأقنعة والإكسسوارات) ، والألعاب المحشوة والدمى، وألعاب سيارات النقل.

الالعاب التخيلية

ماذا تفعل بالألعاب التي لا تحتاجها

قد يكون من الصعب التخلي عن الألعاب العزيزة على القلب أو التخلي عن تلك الألعاب التي كانت جزءًا من تشكيلة ألعاب خاصة أو حتى مجرد محاولة التخلص من الألعاب تراكمت على مر السنين. الكثير من الناس يجد صعوبة بنحو عاطفي في التخلي عن الألعاب ويفضلون الاحتفاظ بها ونقلها إلى أطفال وأفراد الأسرة.

هناك العديد من الجمعيات الخيرية التي يسعدها أن تأخذ هذه الألعاب ذات الجودة العالية إلى أطفال آخرين – وكل هذه الجمعيات ترحب بالتبرع بالألعاب، خاصة في هذا الوقت من العام [موسم الأعياد ورأس السنة]. ابحث أيضًا عن جمعيات تقبل “التبرع بالألعاب” في منطقتك وتأكد من أن ما تقدمه في حالة جيدة (إذا كانت لعبة ألغاز كأحجية الصور المقطوعة (gigsaw)، انظر 28 ، فتأكد من أن جميع قطعها موجودة!).

مصادر من داخل وخارج النص:
1- https://swnsdigital.com/us/2016/11/average-child-gets-6500-worth-of-toys-in-their-lifetime/
2- http://www.roymorgan.com/findings/6954-play-time-where-aussies-buy-their-toys-and-games-201609070858
3- https://www.ibisworld.com/au/market-size/online-toy-sales/
4- https://www.psychologytoday.com/au/blog/singletons/201712/study-underscores-why-fewer-toys-is-the-better-option
5- https://www.todaysparent.com/family/toys/too-many-toys/
6- https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0163638317301613
7- https://www.abc.net.au/news/2017-07-06/too-many-toys-can-lead-to-stuff-addiction-maggie-dent-says/8684264
8- https://raisingchildren.net.au/toddlers/behaviour/understanding-behaviour/self-regulation
9- https://raisingchildren.net.au/newborns/behaviour/common-concerns/overstimulation
10- https://link.springer.com/referenceworkentry/10.1007%2F978-0-387-79948-3_2139
11- https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/03004430.2010.503892
12- https://raisingchildren.net.au/
13- http://www.earlychildhoodaustralia.org.au/parent-resources/
14- https://www.smh.com.au/national/we-don-t-really-have-a-plan-warning-as-australia-fails-to-hit-poverty-goals-20211201-p59dqb.html
15- https://www.theguardian.com/lifeandstyle/2021/dec/10/can-toys-be-educational-the-same-can-be-said-for-any-household-object?CMP=Share_iOSApp_Other
16- https://www.canr.msu.edu/news/10_household_items_you_can_use_for_play_with_toddlers
17- http://www.healthofchildren.com/P/Play.html
18- https://childcare.extension.org/the-manipulatives-table-toys-center-in-child-care/
19- https://www.scarymommy.com/spotted/stacking-toys/
20- https://ar.wikipedia.org/wiki/ماتريوشكا
21- https://www.rd.com/list/brain-teasers/
22- https://ar.wikipedia.org/wiki/مهارة_حركية_دقيقة
23-https://ar.wikipedia.org/wiki/مهارات_حركية_كبرى
24- https://www.kidpowered.com/blog/active-play-toys-vs-passive-toys
25- https://ar.wikipedia.org/wiki/لعبة_لوحية
26- https://ar.wikipedia.org/wiki/لعبة_ورق
27- “يقصد باللعب التخيُلي هو سلوك عالمي متمثل في استخدام الطفل خياله الواسع للتظاهر بأنه شخصية أخرى، أو بجعل الخيال حقيقة، أو تصوره لشيء ما على أنه شيئ أخر مع إدراكه للبيئة الحقيقية، ومثال على ذلك تخيل الطفل على أنه طبيب أو مدرس أو شرطي، ومثال أخر هو تخيل الطفل أن الموزة هي هاتف نقال ويتحدث به.  عادةً ما يبدأ الأطفال بإظهار مهاراتهم في اللعب التخيُلي ما بين عمر 12 و 18 شهراً، وتتطور تلك المهارات مع مرور الوقت حتى تصل ذروتها في عمر من 3 إلى 5 سنوات. وفي حدود عمر 3 سنوات، يتمكن جميع الأطفال من التمييز ما بين أحداث الحياة الحقيقية والتظاهر من خلال اللعب التخيُلي. وبحدود عمر 11 سنةً تتلاشى ظاهرة اللعب التخيُلي عند معظم المراهقين، ومع ذلك فقد يستمر بعض الأشخاص في ممارسة وتحسين هذه المهارات حتى بلوغهم سن الرشد. ومن المعروف أن البالغين يتظاهرون بأنهم أشخاص مختلفون لأسباب متعدده، فعلى سبيل المثال يستفيد بعض الأشخاص من مهاراتهم في اللعب التخيُلي ويجعلون منها مهنةً لهم كما هو الحال لدى العاملين في مجال التمثيل” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/اللعب_التخيلي
28- https://journals.sagepub.com/doi/full/10.1177/1470593111418794
29- https://ar.wikipedia.org/wiki/أحجية_الصور_المقطوعة

المصدر الرئيس:
https://theconversation.com/why-kids-should-not-have-lots-of-toys-and-what-to-do-if-yours-have-too-many-172611

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.