عسر القراءة يؤثر في المعالجة البصرية للأطفال بما يتجاوز مجرد القراءة – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

Evidence dyslexia affects children’s visual processing beyond just reading
(جامعة ريدينغ – University of Reading)

الأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة يعالجون المعلومات البصرية بشكل أبطأ، وفقًا لبحث جديد يسلط ضوءًا جديدًا على أي من عمليات الدماغ تتأثر بعُسر القراءة بما يتجاوز مجرد القدرة على القراءة.

الدراسة، التي نُشرت في مجلة علم الأعصاب (JNeurosci) (انظر 1) والأولى التي جمعت بين طرق جديدة لفهم المعالجة البصرية ونشاط الدماغ في حالة عسر القراءة، تحدت مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 14 عامًا لتحديد متوسط اتجاه الحركة لكتلة من النقاط المتحركة أثناء قياس نشاط أدمغتهم.

ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة استغرقوا وقتًا أطول لاستخلاص الأدلة البصرية [المترجم: هي أي شيء تقرأه أو تراه أو تشعر به أو تُخبر عنه يجعلك تصدق به] ، وكانوا أقل دقة من أقرانهم الطبيعيين [وهم الذين لا يعانون من عسر القراءة، 1]، وأن هذه الاختلافات السلوكية انعكست في اختلافات في نشاط الدماغ.

على الرغم من أنه من المعروف أن القدرة على القراءة تتأثر بعُسر القراءة، لا يزال الباحثون غير متأكدين بشأن أي عمليات الدماغ تتأثر بهذه الحالة. الرفع من مستوى الفهم لهذه العمليات من المحتمل أن يؤدي إلى دعم أكثر فعالية لهؤلاء المتضررين الذين يعانون من عسر القراءة.

“تُظهر هذه النتائج أن الصعوبات التي يواجهها الأطفال المصابون بعُسر القراءة لا تقتصر على القراءة والكتابة”، كما قالت الدكتورة كاثي مانينغ (Cathy Manning)، الباحثة الرئيسة في مركز التوحد بجامعة ريدينغ (Reading). ولكن، كمجموعة ، يُظهر الأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة أيضًا اختلافات في الطريقة التي يعالجون بها المعلومات البصرية / المرئية واتخاذ القرارات بشأنها.

“ستكون هناك حاجة لأبحاث مستقبلية لمعرفة ما إذا كان يمكن ترويض هذه الاختلافات في المعالجة البصرية واتخاذ القرار من أجل تحسين القدرة على القراءة لدى الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة، أو تقديم أفكار بشأن مسببات عسر القراءة”.

رصد لنشاط الدماغ باستخدام مخطط كهربية الدماغ (EEG) في الدراسة أثبت أن النشاط المتزامن في المناطق المركزية الجدارية للدماغ [المترجم: القسم الأوسط من نصفي الدماغ يحتوي على منطقة معنية بالأحاسيس الجسدية، بحسب 2، 3] المعنية باتخاذ القرار زاد بشكل مطرد في جميع الأطفال أثناء المهمة حتى قاموا باتخاذ قرار. ولكن في حالة الأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة فقد زاد النشاط رويدًا رويدا (بالتدرج).

هذه الدراسة تثبت وجود علاقة بين المعالجة الحركية [المترجم: يُعتقد أن الخلايا العصبية في المسار الظهراني للقشرة البصرية معنية بالمعالجة الحركية، بحسب 4] وعسر القراءة، على الرغم من عدم معرفة الأسباب حتى الآن.

ما إذا كان عسر القراءة، في جوهره ، هو اضطراب المعالجة البصرية (5، 6، 7، 8) محل نقاش ساخن بين الباحثين. نظرًا لأن القراءة والكتابة تمثل تحديًا رئيسًا في أوساط الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة ، فإن الزيادة في فهم تأثيرات عسر القراءة في الدماغ قد تساعد في تحسين التدخلات الحالية.

مصادر من داخل وخارج النص:
1- https://kit.exposingtheinvisible.org/en/how/visual-evidence.html
2- https://www.merriam-webster.com/dictionary/parietal%20lobe
3- https://ar.wikipedia.org/wiki/فص_جداري
4- https://www.frontiersin.org/articles/10.3389/fnins.2019.00067/full
5- “يمكن أن يسبب اضطراب المعالجة المرئية / البصرية مشاكل في الطريقة التي يعالج بها الدماغ المعلومات المرئية. هناك العديد من الأنواع المختلفة لاضطراب المعالجة البصرية والعديد من الأعراض المختلفة، والتي يمكن أن تشمل مشكلة في الرسم أو النسخ، وعدم القدرة على اكتشاف الاختلافات في الأشكال أو الحروف، وعكس أو قلب الحروف (مثلًا، كأن يكتب الطفل b بدل d أمة  p بذل q أو العكس، أو يقلب الحرف كأن يكتب m بدل أن يكتب w،  انظر 6].  تؤثر اضطرابات المعالجة البصرية (VPD) على العديد من الطلاب الذين تم تشخيصهم بعجز التعلم (7) المستندة إلى اللغة (8). ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.churchillstl.org/learning-disability-resources/visual-processing-disorder/
6- https://www.understood.org/articles/en/faqs-about-reversing-letters-writing-letters-backwards-and-dyslexia
7- “عجز التعلم هو مصطلح عام يصف الصعوبات التي تواجه الأطفال ضمن عملية التعلم، وبعض العمليات المتصلة بالتعلم كالفهم، أو التفكير، أوالإدراك، أوالانتباه، أو القراءةعسر القراءة“، أو الكتابة، أو التهجي، أو النطق، أو إجراء العمليات الحسابية أو في المهارات المتصلة بكل من العمليات السابقة، وتتضمن حالات صعوبات تعلم ذوي الإعاقة العقلية والمضطربين انفعاليا والمصابين بأمراض وعيوب السمع والبصر وذوي الإعاقات بشرط أن لا تكون تلك الإعاقة هي سبب الصعوبة لديهم” ، مقتبس من نص وزد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/عجز_التعلم
8- “إعاقة التعلم المستندة إلى اللغة (LBLD) يشير  إلى طيف من الصعوبات المتعلقة بفهم واستخدام اللغة المنطوقة والمكتوبة” ، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: http://www.ldonline.org/article/56113/

المصدر الرئيس:
https://www.reading.ac.uk/news-and-events/releases/PR861500.aspx

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.