عقود من الأبحاث تظهر أن الخلايا الجذعية الشائعة يمكن أن تدعم التقدم في الطب التجديدي – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Decades of research show common stem cells could fuel advances in regenerative medicine
(Tulane University – مقدمة من: جامعة تولين)

ملخص المقالة:

وفقا لأبحاث أستاذ الطب بجامعة تولين الدكتور إيكهارد ألت وزملائه في مركز إم دي أندرسون للسرطان / جامعة تكساس، ومركز ميثودست للبحوث في هيوستن، وجامعة سانفورد الصحية في داكوتا الجنوبية، ومستشفى إيسار كلينيكوم التخصصي في مدينة ميونيخ، بألمانيا، الممتدة لعقدين من الزمن، تحمل الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية البالغة (خلايا vaPS) وعدا هائلًا بدعم التقدم في علاج كل شيء، بدءًا من استعادة مفصل الركبة إلى مساعدة المصابين بالشلل النصفي على استعادة الحركة بعد إصابات النخاع الشوكي الشديدة. وتشمل العلاجات علاج هشاشة العظام في المفاصل وآلام الظهر المزمنة والأوتار الممزقة والجروح التي لا تلتئم. ويحلم الدكتور ألت – في يوم ما – أن يستبدل زرع جهاز اصطناعي لتنظيم ضربات القلب بعلاج المريض بخلايا تنظيم ضربات القلب مشتقة من خلايا المريض الجذعية.

( المقالة )

تظهر الخلايا الجذعية البالغة (المشار إليها بالسهام البيضاء) وعدًا في علاج مجموعة متنوعة من الحالات، وفقًا لبحث أجراه الدكتور إيكهارد ألت من كلية الطب بجامعة تولين. تم الحصول على هذه الخلايا من دهون بالغة، أو الأنسجة الدهنية. مصدر الصورة: الدكتور إيكهارد ألت.

هل يمكن للخلايا الجذعية التي تحدث بشكل طبيعي في جميع أنحاء الجسم أن تحمل مفتاح لاطلاق الجيل التالي من التقدم في الطب التجديدي [١]؟

بالتأكيد، وفقا لأستاذ الطب بجامعة تولين الدكتور إيكهارد ألت، الذي نشر مؤخرا منظورا في مجلة “الخلايا” (Cells) يوضح كيف يحمل نوع من الخلايا الجذعية البالغة وعدا هائلًا بدعم التقدم في علاج كل شيء، بدءًا من استعادة مفصل الركبة إلى مساعدة المصابين بالشلل النصفي على استعادة الحركة بعد إصابات النخاع الشوكي الشديدة.

وتقدم المقالة أدلة قوية تدعم وجود نوع صغير من الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية (خلايا vaPS) موزعة في كل مكان في جميع أعضاء الجسم البالغ. يمكن أن تتحول الخلايا الجذعية متعددة القدرات إلى أي نوع من الخلايا.

وقال الدكتور ألت: “بعد سنوات عديدة من البحث الأساسي، أنا الآن معجب كل يوم بمدى استطاعتنا على مساعدة المرضى بهذه الخلايا الجذعية”.

ويستند البحث المنشور إلى عقدين من الأبحاث، التي أجراها مدير أبحاث القلب والأوعية الدموية في كلية الطب بجامعة تولين، الدكتور ألت وزملاؤه، الذين أجروا العمل في جامعة تولين، وفي مركز إم دي أندرسون للسرطان / جامعة تكساس، ومركز ميثودست للبحوث في هيوستن، وجامعة سانفورد الصحية في داكوتا الجنوبية، ومستشفى إيسار كلينيكوم التخصصي في مدينة ميونيخ، بألمانيا.

وتشمل العلاجات، التي تنطوي على الخلايا الجذعية متعددة القدرات، علاج هشاشة العظام في المفاصل وآلام الظهر المزمنة والأوتار الممزقة والجروح التي لا تلتئم. ويتم حاليا تقييم بعض هذه المؤشرات في الولايات المتحدة من خلال ثلاث تجارب معتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير. وقد تلقى لاعب الجولف الشهير جاك نيكلاوس بنجاح علاجات بهذه الخلايا في أوروبا، مما أعطى دفعة قوية لأبحاث الدكتور ألت.

وترتبط الخلايا الجذعية متعددة القدرات بالأوعية الدموية، وبالتالي يمكن العثور عليها في كل الأنسجة والأعضاء في الجسم. ويستخرج الدكتور ألت هذه الخلايا من الأنسجة الدهنية (الدهون) المأخوذة من المريض باستخدام اجراء مصغر لشفط الدهون.

وقال الدكتور ألت: “نختار استخلاص الخلايا من الأنسجة الدهنية لأنها تحتوي على تركيز عال من الخلايا الجذعية، ويسهل الوصول إليها، ومعظم المرضى مرتاحون للتخلص من بعضها”. فبعد المعالجة لمدة ساعة واحدة، يتم غسل الخلايا التجددية المستردة وفصلها عن الأنسجة الضامة أو الدهنية المتبقية، ويمكن إعادة إدخالها إلى الجسم في موقع مختلف، دون الحاجة إلى مزيد من الزراعة أو المعالجة البارعة، كل ذلك في تدخل واحد.

وعلى هذا النحو، “يمكن علاج مجموعة واسعة من المؤشرات في نفس الوقت، بما في ذلك تمزق الأوتار، أو هشاشة العظام، أو عيوب الغضروف في المفاصل، أو آلام أسفل الظهر المزمنة بسبب متلازمة مفصل الوجه، أو الجروح التي لا تلتئم، أو تلف العظام”.

وبين: “لدى الخلايا الجنينية عقل وخطة خاصة بها – فهي تعرف بالفعل ما تريد أن تكون عليه في الحياة المستقبلية، لأنه لا توجد بيئة مجهرية بالنسبة لها حتى الآن، والتي يمكن أن تعلم وتوجه تمايزها. وفي الخلايا الجنينية، يأتي التوجيه جوهريا. وفي الخلايا الجذعية البالغة، هذا التوجيه الجوهري مفقود. وتوجه البيئة الدقيقة المحلية مصير الخلية الجذعية وتمايزها. أولا، تنضج هذه الخلايا الجذعية على التوالي إلى خلايا سلفية [٢]، ثم إلى خلايا جسدية للبالغين متمايزة تماما”.

وهذا يعني أن تمايز الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية يعتمد فقط على التوجيه الخارجي عن طريق الإشارات الصادرة من البيئة الدقيقة حيث توجد الخلايا. وقال الدكتور ألت إن هذا يجعل هذا العلاج عالميًا وآمنًا للغاية.

وتتمتع الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية هذه بميزة على الخلايا الجذعية الجنينية لأنها موجهة بشكل طبيعي للتكيف مع البيئة الدقيقة المعنية حيث يتم نقلها. ولا تواجه الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية مشكلة رفضها، كما هو الحال مع الخلايا الجنينية الخفية، عندما تتميز الى خلايا جسدية بالغة.

“بصرف النظر عن جعل العلاج بالخلايا الجذعية، باستخدام الخلايا الجذعية متعددة القدرات المرتبطة بالأوعية الدموية البالغة هذه، آمنًا ومتاحًا على نطاق واسع للعديد من المرضى المحتاجين إلى التجديد – مثل إصلاح المفاصل أو الأوتار أو الجلد أو غيرها من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة”، فإن أمل الدكتور ألت الكبير هو مساعدة الأشخاص، الذين يعانون من أطراف مشلولة، على استعادة حركتهم.

وما تعلمه الباحثون هو أنه في ظل ظروف معينة تكون هذه الخلايا قادرة على بناء هياكل عصبية جديدة، “تمكن حتى المصابين بالشلل النصفي في بعض الحالات من المشي مرة أخرى أو السباحة أو التحرك بطرق أخرى”.

وأضاف الدكتور ألت أن أحلامه الأخرى هي علاج المريض في يوم ما بخلايا تنظيم ضربات القلب مشتقة من خلايا المريض الجذعية، بدلا من زرع جهاز اصطناعي لتنظيم ضربات القلب.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://phys.org/news/2021-11-decades-common-stem-cells-fuel.html

لمزيد من المعلومات: ايكهارد ألت وآخرون، Perspective: Why and How Ubiquitously Distributed, Vascular-Associated, Pluripotent Stem Cells in the Adult Body (vaPS Cells) Are the Next Generation of Medicine, Cells (2021).  DOI: 10.3390/cells10092303

الهوامش:

[١] الطب التجديدي هو فرع من فروع الطب الذي يطور طرقا لإعادة نمو الخلايا أو الأعضاء أو الأنسجة التالفة أو المريضة أو إصلاحها أو استبدالها. يشمل الطب التجديدي توليد واستخدام الخلايا الجذعية العلاجية وهندسة الأنسجة وإنتاج الأعضاء الاصطناعية. المصدر: https://www.nature.com/subjects/regenerative-medicine

[٢] تنحدر الخلايا السلفية من الخلايا الجذعية التي تتميز بعد ذلك بشكل أكبر لإنشاء أنواع خلايا متخصصة. هناك العديد من أنواع الخلايا السلفية في جميع أنحاء جسم الإنسان. كل خلية سلفية قادرة فقط على التميز إلى خلايا تنتمي إلى نفس النسيج أو العضو.  المصدر: https://www.technologynetworks.com/cell-science/articles/what-are-progenitor-cells-exploring-neural-myeloid-and-hematopoietic-progenitor-cells-329519

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *