كتاب أبحاث أنثروبولوجية: الرحلة البشرية – لعدنان أحمد الحاجي وعادل البشراوي

صدر حديثا كتاب أبحاث أنثروبولوجية – الرحلة البشرية ، وهو الكتاب التاسع في سلسلة الإصدارات العلمية للكاتب الأستاذ عدنان أحمد الحاجي مع مقدمة للأستاذ عادل البشراوي. 

هذا الكتاب الذي جاء توثيقًا لما جرى من أبحاث علمية وما كتب من مواضيع ومقالات نشرتها مراكز أبحاث وجامعات حول العالم فيما يخص علم الانسان والذي يبحث في أصل الجنس البشري وتطوره وأعراقه وعاداته ومعتقداته. الكتاب ثري في موضوعاته وإضافة علمية لكل المهتمين بالمسيرة البشرية منذ قديم الزمان وجدير أن يطلع عليه عموم القراء.

فمن شأن الأنثروبولوجيا أن تساعدنا على وصف جميع مظاهر الحياة البشرية والحضارية وتصنيفها حتى يمكن التعرف على أنماط تتعلق بالسياق التطوري والحضاري للإنسان وظروف التطور وأسبابه، وذلك بالرجوع إلى التراث الإنسانيّ وربطـه بالحاضر والبحث عن عناصر التغيير المختلفة التي تؤثّر على مستقبل الحضارات الإنسانية واستنتاج تنبؤات بالتغييرات المحتملة المرتبطة بالظواهر الإنسانية والحضارية ومستقبل البشر، والذي من شأنه أن يسهم في تسهيل عملية التعرف على مستقبل الحضارة الإنسانية وأخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة المشاكل المحتملة في المستقبل.

الكتاب يتكون من خمسة أبواب تحوي 46 دراسة وموضوعًا تغطي خمس مجالات أنثروبولوجية: الانثروبولوجيا البيولوجية والثقافية واللغوية وعلوم الآثار وعلاقة المناخ بالأنثروبولوجيا.

الكتاب من تحرير الأستاذ رضا أحمد وتقديم عادل البشراوي، المتخصص في علم الانسان القديم وكتب موضوع غلافه الخلفي الدكتور حسن أحمد اللواتي، مؤلف كتاب المصمم الأعظم: قراءة نقدية في كتاب (التصميم العظيم) لـ ستيفن هوكنج وصدر له مؤخرًا كتاب الفيزياء في متناول اليد.

الكتاب سيتوفر قريبًا في مكتبة المتنبي وفي مكتبات أخرى قريبًا ان شاء الله.

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

الأستاذ عادل البشراوي

2 تعليقان

  1. حاجي باقر الحاجي

    جزاكم الله الف خير على هذا العمل الرائع جدا والاثراء المعلوماتية التي يحتويها هذا الكتاب….

  2. فوزي عطية حسين البوعبدي

    ليس غريبا على انسان سخر نفسه لخدمة العلم و الإنسانية في شتى المجالات ، أن يكون نتاجه بهذه القوة العلمية و الإثراء الإنساني منذو وجوده و حتى قرن الانفجار التقني و المعلوماتي ، كل الشكر و التقدير للقائمين على هذا العمل الضخم و أخص بالذكر استاذنا الكبير عدنان احمد الحاجي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *