مصدر الصورة:pinterest.com

الحقل المغناطيسي للقلب – بقلم المهندس صادق علي القطري

اكتشف العلماء أن قلب الانسان يولِّد أقوى مجال كهرومغناطيسي في الجسم!!! فقد تعلمنا دائمًا في السابق أن الدماغ هو المكان الذي يوجد فيه “كل العمل” وأن الدماغ يحتوي على مجالات كهربائية ومغناطيسية ، إلا أنهما ضعيفان نسبيًا مقارنة بالقلب.

القلب أقوى بحوالي 100000 مرة كهربائيًا وأقوى مغناطيسيًا إلى 5000 مرة من الدماغ. ومجاله الكهربائي أكبر بـ 60 مرة من الدماغ ويمكن قياس هذا المجال الكهرومغناطيسي بالأدوات ، ووجد أنه يمتد عدة أقدام خارج الجسم. وكما تظهر الدراسات الحديثة التي أجريت على المجال الكهرومغناطيسي للقلب فإنه يتلقى معلومات من البيئة المحيطة ، وينقل أيضًا المعلومات حول الحالة العاطفية للفرد.  وبينت الدراسة ان المشاعر الإيجابية مثل الامتنان والحب والفرح ترتبط بمجال كهرومغناطيسي أكبر ، بينما ترتبط المشاعر السلبية بمجال أكثر ضيقًا.

مصدر الصورة: Cardiovascular Institute

وبينت الدراسة أيضا ان الحالات العاطفية مثل الامتنان تخلق إيقاعات متغيرة في معدل ضربات القلب وتكون منظمة ومتماسكة للغاية ، وترتبط بصحة بدنية وعقلية وعاطفية أفضل مما يعزز الحالات العاطفية الإيجابية وتعزز تماسك النظم العصبية والبيولوجية ، وتحسن وظيفة المناعة وترفع المزاج.

فافكارنا ومشاعرنا تؤثر على طاقة المجال المغناطيسي للقلب مما يترك تاثيرا على ما حولنا وبدون ان ندرك ذلك. فمجال القلب المغناطيسي يتأثر بما حوله من مجالات مشابهة ، فمثلا قد تلتقي بشخص لا تعرفه وتشعر بالراحة والسعادة او العكس من ذلك تلتقي بشخص اّخر وتشعر بالنفور وعدم القبول بحضرته , كذلك قد تذهب الى مطعم او جَمعة أصدقاء فتشعر بالارتياح او العكس  فالعلماء يفسرون هذه الظاهرة على ان الأماكن او الأشخاص الذين ترتاح اليهم يبثون طاقة وذبذبات كهرومغناطيسية اقوي او مشابه الى المجال المغناطيسي الذى يبثه قلبك لذلك تشعر بالراحة بينما الأماكن التي لا ترتاح اليها تبث مجالات مغناطيسية اقل بكثير مما يبثه مجال قلبك من طاقة وذبذبات ولهذا انت تشعر بالنفور وعدم الرضا والراحه.

وهذا ياخدنا الى نظرية الكون او نظرية كل شيء (ToE) ، او النظرية النهائية ، او نظرية العالم وهي إطار نظري افتراضي ، فردي ، شامل ومتماسك للفيزياء يشرح ويربط بشكل كامل جميع الجوانب المادية من الكون وإيجاد نظرية لكل شيء هو أحد المشاكل الرئيسية التي لم تحل في الفيزياء.

وقد تم اقتراح نظرية الأوتار ونظرية (M) كنظريات لكل شيء. فعلى مدى القرون القليلة الماضية ، تم تطوير إطارين نظريين يشبهان إلى حد كبير نظرية كل شيء. هاتان النظريتان اللتان تقوم عليهما الفيزياء الحديثة هما النسبية العامة وميكانيكا الكم. النسبية العامة هي إطار نظري يركز فقط على الجاذبية لفهم الكون في مناطق ذات نطاق واسع وكتلة عالية: النجوم ، المجرات ، عناقيد المجرات ، إلخ. من ناحية أخرى ، ميكانيكا الكم هي إطار نظري يركز فقط على ثلاث قوى غير الجاذبية لفهم الكون في مناطق ذات حجم صغير وكتلة منخفضة: جسيمات دون ذرية ، ذرات ، جزيئات ، إلخ. طبقت ميكانيكا الكم بنجاح بالنموذج القياسي الذي يصف القوى الثلاث غير الجاذبية – القوة النووية القوية والنووية الضعيفة ، والقوة الكهرومغناطيسية – وكذلك جميع الجسيمات الأولية المرصودة.

مصدر الصورة: (platosrealm.blog)

لقد تم إثبات النسبية العامة وميكانيكا الكم في مجالات منفصلة ذات صلة. نظرًا لأن المجالات المعتادة لتطبيق النسبية العامة وميكانيكا الكم مختلفة تمامًا ، تتطلب معظم المواقف استخدام واحدة فقط من النظريتين. تعتبر النظريتان غير متوافقة في مقياس مناطق صغيرة للغاية – مقياس بلانك – مثل تلك الموجودة داخل الثقب الأسود أو خلال المراحل الأولى من الكون (أي اللحظة التي تلي الانفجار العظيم مباشرة). لحل عدم التوافق ، يجب اكتشاف إطار نظري يكشف عن حقيقة أساسية أعمق ، ويوحد الجاذبية مع التفاعلات الثلاثة الأخرى ، لدمج عوالم النسبية العامة وميكانيكا الكم بشكل متناغم وسلس. نظرية كل شيء هي نظرية واحدة ، من حيث المبدأ ، قادرة على وصف جميع الظواهر في الكون.

في السعي لتحقيق هذا الهدف ، أصبحت الجاذبية الكمومية أحد مجالات البحث النشط. أحد الأمثلة على ذلك هو نظرية الأوتار ، التي تطورت لتصبح مرشحًا لنظرية كل شيء ، ولكن ليس بدون عيوب (أبرزها افتقارها للتنبؤات القابلة للاختبار حاليًا) والجدل. تفترض نظرية الأوتار أنه في بداية الكون (حتى 10-43 ثانية بعد الانفجار العظيم) ، كانت القوى الأساسية الأربعة ذات يوم قوة أساسية واحدة. وفقًا لنظرية الأوتار ، يتكون كل جسيم في الكون ، في أكثر مستوياته مجهريًا (طول بلانك) ، من مجموعات مختلفة من الأوتار المهتزة (أو الخيوط) مع أنماط الاهتزاز المفضلة. تدعي نظرية الأوتار أيضًا أنه من خلال هذه الأنماط التذبذبية المحددة من الأوتار يتم تكوين جسيم ذي كتلة فريدة وشحنة قوة (أي أن الإلكترون هو نوع من الأوتار التي تهتز في اتجاه واحد ، بينما الكوارك العلوي هو نوع من الوتر يهتز بطريقة أخرى ، وما إلى ذلك).

فهذة النظرية توحد كل شيئ وان كل شيئ في الوجود مترابط مع بعض ، من الكون الفسيح الى المجرات الى الارض والانسان ثم الذرات والجزيئات ، ولكي نبسط ذلك تخيل نفسك في حديقة وبطريقة ما يمكنك الخروج من جسدك والتحليق لأعلى. بعد أمتار قليلة ، سترى نفسك كنقطة. تحلق أكثر ، سترى الحديقة كنقطة. ثم المدينة التي تبدو فيها كنقطة ، ثم مقاطعة ، ثم سترى الأرض كنقطة. بعد أن ارتفعت مسافة كافية ، ستصبح جميع المجرات والمجرات الشمسية نقطة. هذا يخبرنا أن كل شيء هو نقطة من الطريق إلى الأعلى واذا عدت إلى جسمك سوف تكتشف أنك مكون من ملايين النقاط ، الخلايا. واذا تعمقت في سطح الخلية سترى أنها مكونة من ملايين النقاط الأصغر ، إذا ذهبت إلى إحدى تلك النقاط ، سترى الذرات. وهذا يعني أن هناك نقاطًا أسفل كل شيء.

مصدر الصورة: (sciencephoto.com (HARALD RITSCH / SCIENCE PHOTO LIBRARY

ذلك يمكننا القول أن كل شيء يتكون من نقاط وداخل كل نقطة يوجد قدر لا نهائي من القسمة ، كمية لا نهائية من المعلومات. تغطي نظرية النسبية العامة لأينشتاين المقاييس الكونية والعلاقة بين الجاذبية والزمان والمكان. يتنبأ بالاستمرارية لنقطة الأصل من التفرد.  وستسمع علماء الفيزياء والرياضيات يتحدثون عن التفردات. التفردات هي حقًا نقاط ، وهي نقطة ينهار فيها كل شيء ولا تمنحك المعادلات الرياضية إجابة محددة لأن لديك عددًا كبيرًا من النقاط (الكتلة) في مساحة صغيرة جدًا.

من ناحية أخرى ، لدينا نظرية الكم التي تغطي أصغر الوحدات في الكون والتي تتنبأ بالحدود المنتهية والخطية. والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا لو كانت اللانهايات والحدود الخطية متكاملة؟

تخيل خلايا جسمك المكونة من ذرات. يوجد حوالي 100 تريليون خلية في جسمك ، وكل خلية بها بلايين من الذرات. وتخيل أن كل هذه الخلايا والذرات يمكن تقسيمها إلى جسيمات دون ذرية ، والتي يمكن تقسيمها إلى جسيمات دون ذرية ثم إلى ما لا نهاية. هذا يعني أنه لديك جسد مادي ولديك طبيعة لا نهائية.

هناك مفهوم في فيزياء الكم يُدعى بوزون هيغز أو بشكل غير رسمي “جسيم الإله”. إنه يشير إلى أصغر تقسيم يخلقه الكون. في البداية ، كان لدينا مجاهر حيث رأينا الخلايا ، واعتقدنا أنها أصغر الجسيمات الموجودة ، ثم وجدنا الذرات والبروتونات والنيوترونات ، ثم انتقلنا إلى كواركات أصغر وهكذا. في كل مرة نصمم فيها معجلًا أفضل (Simulator) ، رأينا الجسيم الأصغر. الآن نحن نبحث عن أشياء أصغر بمليارات المرات من الذرة ويبدو أنه بامكان العلماء القيام بذلك في يوم من الأيام إلى ما لا نهاية.

بذلك اكتشفنا أننا يمكن أن نكون مصدرًا ، ولكن ماذا عن الكون. إذا كان الكون لانهائيًا ، فقد كان دائمًا لانهائيًا. ففي الانفجار العظيم ، كانت هناك كثافة لا متناهية. منذ ذلك الحين وأصبحت أقل كثافة مع اتساع المساحة. وإذا أردنا العثور على شيء يربط بين كل الأشياء فالشيء الوحيد الموجود في كل مكان ويربط كل الأشياء هو الفضاء. الفضاء بين المجرات والنجوم والكواكب والخلايا والذرات وحتى التركيب الذري مصنوع منه بمساحة 99.99999٪.

؛؛لذا فإن الواقع الذي نعيش فيه هو في الغالب فضاء والعالم المادي الذي نراه بما في ذلك أجسادنا صلب بنسبة 0.0000001٪ فقط ومع ذلك فإننا نقضي ما يقرب من 100٪ من وقتنا في الاهتمام به؛؛

إذا كنا جميعًا نتكون من فضاء وكل شيء هو مساحة فلماذا نرى حدودًا مثل أجسادنا؟ والحقيقة وراء ذلك هي أن تلك حدود مادية. نحن نمتد أكثر من أجسادنا المادية. نقوم بتضمين أجسامنا النشطة ، والهالات ، وحتى ذاتنا العليا الموجودة في جميع الأبعاد لديها شعور بالانفصال فقط بسبب تلك الحدود التي هي في الواقع  ليست سوى اهتزازات طاقة. من الأسهل قبول أن الكون منظم من الفضاء بسبب الحجم ، فهو أكبر منا. إذا حذفت المقياس ، فسترى أننا أكوان صغيرة.

فخلاصة القول ان الانسان هو عبارة عن طاقة وذبذبات مركزها القلب تكون مجال مغاطيسي يبث ويستقبل الطاقات الإيجابية والسلبية ومتصلة بمحيطها الإنساني والكوني والذري في آن واحد والتي تنعكس على سلوكياتة فعندما يكون الانسان طاقتة إيجابية فان قلبه يولد حقلا مغناطيسيا إيجابيا يبث الإيجابية فيما حوله وعندما يكون سلبيا يجلب له ولما حوله التعاسة واليأس وعدم الاستقرار.

مصدر الصورة: (pinterest.com/pin/149674387592015995)

فانشر الفرح ياتيك الفرح وانشر الايجابية تأتيك الايجابيه وانشر الخير ياتيك الخير ، واما اذا أردت نشر الشر والجشع والاستغلال فلا تتوقع الا الشر والأشرار فكن دائما إيجابيا وابتعد عن المحيط السلبي الذي يمكن أن يتأثر به محيطك فمن يزرع خيرا يحصد خيرا، وكما يقول الشاعر: ” مَنْ يَزْرَعِ الخَيْرَ يَحْصُدْ ما يُسَرُّ به* وزارعُ الشَّرَّ مَنْكُوسٌ على الرَّاسِ”.

المصادر:

  1. https://www.heartmath.org/articles-of-the-heart/spiritual-heart
  2. https://view.publitas.com/abel-property-1/workshop-two-understanding-the-mind-emotions-energy/page/6-7
  3. https://medium.com/mystic-minds/3-habits-of-high-vibrational-people-that-makes-them-successful-493ee0150e13
  4. https://arsco.org/article-detail-957-8-0
  5. https://kardiahealthservices.com/heart-engergy
  6. https://www.youtube.com/watch?v=gIRS-Ts4oIw
  7. https://www.heartmath.org/research/research-library/energetics/electricity-of-touch/2
  8. https://www.mywellbeingcompass.com/blog/heart-of-the-matter-or-why-social-distancing-is-not-a-good-idea
  9. https://www.heartmath.org/articles-of-the-heart/science-of-the-heart/the-energetic-heart-is-unfolding
  10. https://josanemary.wordpress.com/2016/05/06/the-heart-is-5000-times-stronger-magnetically-than-the-brain/
المهندس صادق علي القطري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.