مصدر الصورة: ecodibergamo.it

فقدان الشهية العصبي – ريدة الحبيب*

يشاع لدى بعض الفتيات في آواخر سن المراهقة اضطراب نفسي يتعلق بأوزانهن وزيادة اهتمامهن بشكل أجسامهن،

مصدر الصورة: healthychildren.org

فنجد الواحدة منهن تقبل على تناول الطعام بشراهه ومن ثم تنتابها حالات من الخوف والشعور بتأنيب الضمير وذلك بسبب خوفها من زيادة الوزن، ودائماً ما ترى نفسها سمينة وشكلها مخيف، وهذا ما يصوره لها خيالها عندما تنظر إلى جسدها، كما أنها تظن أن الآخرين يرونها كذلك فتلجأ إلى محاولات التقيء أو استخدام الأدوية والأعشاب المسهلة أو التجويع الشديد أو معاقبة النفس بممارسة تمارين رياضية قاسية ، كل ذلك ظناً منها أن ستتخلص من الوزن المكتسب من الطعام الذي تناولته، ولكن سرعان ما تعاود التهام الطعام وبشراهه كبيرة.

وحينما تتكرر هذه الحالة بمعدل مرتين في الاسبوع على الاقل لمدة 3 أشهر مستمرة تشخص الحالة على أنها (فقدان الشهية العصبي).

وحقيقة تعد هذه الحالة من المشكلات المتعلقة بالوضع النفسي أو الاجتماعي أو البيئي المحيط بهذه الفتاة.

مصدر الصورة: corriere.it – (Getty Images)

وتشخص عادة هذه الحالة من خلال عدة مؤشرات في المستشفى عن طريق الطبيب المختص كمعرفة العادات الغذائية والسلوك المتبع والتعرف على الوزن الاعتيادي والحالي والمتغيرات بينهما، و درجة الشراهه والتخلص من الطعام وعدد مرات تكرارها خلال اليوم والاسبوع.، وعلاجها يكون بإشتراك فريق طبي يشمل الطبيب النفسي والطبيب المعالج وإخصائي التغذية العلاجية.

وبناءً على المعلومات السابقة يضع أخصائي التغذية خطة العلاج الغذائي والتي يفضل فيها أن تتدرج المريضة في تناولها للطعام بحيث تشمل وجبات رئيسية ووجبات خفيفة وأن لا تقل عن 1200 سعر حراري في اليوم وتزداد بالتدريج مع تقدم حالة المريضه. كما يمكن الاستعانة بالمكملات الغذائية التي تساعد على زيادة السعرات الحرارية وإضفاء نكهة على الطعام ويتم تدريب المريضة على كيفية تناول الطعام ومراعاة كميته وعدد مراته في اليوم.

*أخصائية تغذية علاجية ورياضية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.