مصدر الصورة: healthyhappylife

أغذية ألوان الطيف وعلاقتها بسرطان الثدي – ريـدة الحبيب*

تتميز الأغذية ذات ألوان الطيف باحتوائها على فيتامينات ومعادن تعتبر مضادات للأكسدة الواقية والمحاربة والمعالجة أيضاً للكثير من الأمراض عامة وأنواع السرطانات خاصة، لا سيما سرطان الثدي والذي نحن بصدده هذه الأيام.

حيث يعتبر سرطان الثدي من الأمراض التي باتت منتشرة ومتزايدة عالمياً في العصر الحالي، لا سيما في المملكة العربية السعودية، وذلك لعدة عوامل بيئية أو طبيعية، ولعل أهم ما يحدث في الجسم هو ظهور الجذور الحرة والتي تعمل على مهاجمة الخلايا وتدميرها، حيث تتسبب كثرة وجودها واستمرارها بتدمير الخلايا إلى حدوث أمراض أو بعض الالتهابات التي من الممكن أن تتطور إلى أورام سرطانية، لذلك نحن نؤكد على أهمية تناول مضادات الأكسدة المقوية لجهاز المناعة، فهي خط الدفاع (الأهم) التي تحارب الجذور الحرة وتمنع أو تبطيء من تكوينها.

ويسهل الحصول على مضادات الأكسدة من الأغذية التي تحتوي على فيتامين (ج ، بيتاكاروتين أ، هـ) والليكوبين، مركبات الفلافينويدات الحيوية، ومعدني النحاس والزنك. وجميع ما ذكر نجده في أنواع الخضروات والفواكه ذات اللون الأحمر، البرتقالي، الأصفر، والأخضر الداكن، وكذلك توجد في البيض والاسماك والفاكهة المجففة كالمشمش والتين، والمكسرات خصوصاً اللوز، وفي الشاي ومنتجات البر والنخالة والبقول والشوكولاته الداكنة.

مصدر الصورة: (proprofs.com)

وهنا بعض الارشادات الغذائية المقترحة للوقاية ولعلاج السرطان:

  • زيادة استهلاك الخضروات والفواكهة خلال اليوم وجعلها تحتل الجزء الأكبر من طبق الوجبة.
  • زيادة تناول الألياف الغذائية من مصادرها الطبيعية (الخضار، الفواكهة، المكسرات، البقوليات، الحبوب) بما لا يقل عن 30جم/اليوم.
  • تناول منتجات الحليب قليلة أو خالية الدسم للحفاظ على الأنسجة الدهنية من الزيادة.
  • التقليل أو الابتعاد عن الدهون المشبعة وغير المشبعة.
  • استبدال الزيوت بزيت الزيتون وبكميات مقننة.
  • السيطرة على وزن الجسم وتجنب الإصابة بالبدانة وعلاجها من الصغر، حيث ثبت بالأدلة أن هنالك علاقة وثيقة مابين زيادة الوزن في عمر مبكر والإصابة بالسرطان في المستقبل.
  • التقليل من عمليات القلي والشواء على الفحم واستبدالها بطرق الطهي الصحية.
  • تناول الأغذية المحتوية على فيتامين (د) مثل الألبان والبيض والأسماك وزيت كبد الحوت، حيث أثبتت آخر الدراسات على وجود علاقة طردية ما بين نقص هذا الفيتامين والاصابة بسرطان الثدي.
  • التقليل من الأغذية المعالجة بالهرمونات، والمعلبات والمحتوية على الكثير من المضافات الغذائية والالوان، وتجنب الأغذية الغير موسمية.
  • التقليل من تناول السكر والأطعمة المصنعه منه لعلاقتها القوية بنشوء مرض سرطان الثدي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام بمعدل 30 دقيقة على الاقل لأربعة أيام أو اكثر في الأسبوع.
مصدر الصورة: (morningmoss)

*أخصائية تغذية علاجية و رياضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.