الفلكي سلمان آل رمضان

فصل الخريف اعتدال زمان وليس أجواء – سلمان الرمضان

تأتي كلمة الأعتدال ( Equinox ) من أصل لاتيني وهو (aequus) وهي تعني (equal) بمعنى التساوي و (nox) تعني تساوي الليل ، فمعنى الأعتدال تساوي الليل والنهار ، وهو المعنى الأقرب رغم أن التساوي لايحدث في يوم واحد ، فمثلا في مناطقنا يحصل في 27 سبتمبر ، وحتى التساوي هو بشكل نسبي وليس حقيقي , وغالبا يكون في أجزاء الثانية ، حيث أن الشمس هي قرص وليست مجرد نقطة واكتمال شروقها وغروبها يحتاج نحو دقيقتين ، كما أن الشمس تبدو في غير موقعها الحقيقي بسبب الأنكسار الذي يسببه الغلاف الجوي فتشاهد قبل شروقها وبعد غروبها ، ولذلك يبدو النهار أطول حسابيا.

واعتدال شهر سبتمبر هو الاعتدال الخريفي (دخول فصل الخريف فلكيا في النصف الشمالي من الكرة الأرضية) ، وهو الاعتدال الربيعي (دخول فصل الربيع فلكيا جنوبا).

وحين نقول فلكيا ، لنفرق عن الفصل الطقسي نسبة للطقس والأرصاد ، والذي يبدأ مع بداية سبتمبر  ، رغم أن الحالة الجوية والطقس عموما يتوقف على الموقع الجغرافي وتضاريس المكان حتى في المناطق الجغرافية المنتمية للمناطق المناخية الواحدة.

واللحظة التي يقال عنها بداية الفصل الفلكي لفصل الخريف عندما تعود الشمس ظاهريا من أقصى ميل شمالي لها في فصل الصيف ، وتتجه للجنوب فتعبر خط الأستواء ، وتكون قد قطعت نصف دورتها السنوية بين البروج (الحركة الحقيقية للأرض) ، وحينها تتلقى الأرض كمية متساوية من أشعة الشمس ، فيكون طول الشمس 12 ساعة وميل صفر لأنها عمودية على خط الستواء السماوي ، وهذا بحساب منتصف ليل 1يناير 2000 ، ولكن ولأن اتجاه محور دوران الأرض في الفضاء ليس ثابتا تمامًا فتدور الأرض مثل الجيروسكوب ، مما يتسبب في زحف موقع الاعتدالات عبر السماء بمعدل حوالي 50 ثانية قوسية كل عام.

يحدث الأعتدال الخريفي تبعا لتغير الفصول ، بسبب ميل محور دوران الأرض عن مستوى دورانها في مدارها حول الشمس فيختلف اتجاه سقوط أشعة الشمس عليها ، وهو يحدث بين 22 و 23 وربما 24 سبتمبر ، فيأتي بزيادة نحو 5:48 ساعات عن السنة الماضية بالنسبة للتوقيت العالمي ، ولو لاترتيب التقويم باحتساب السنوات الكبيسة وبما فيها كبائس القرون لتقدم الأعتدال بدون توقف.

سيكون الاعتدال الخريفي ( دخول فصل الخريف فلكيا ) يوم الأربعاء 22 سبتمبر، الساعة 10:22 مساء (الساعة 07:22 م ، بالتوقيت العالمي) ، وسيكون طوله 89 يوما ، و22 ساعة و37 دقيقة ، وستكون الشمس في برج السنبلة ( برج العذراء ) وبعد الأرض 150.134 مليون كم وهي تتناقص.

تشرق الشمس يوم الاعتدال من نقطة الشمس تماما وتغرب في نقطة الغرب ولو وضعنا علامة لتمييز النقطتين فسنراها دوما في الأعتدالين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.