مصدر الصورة: sacurrent.com (Navy Medicine)

ما يعرفه الخبراء حتى الآن عن معززات كوفيد-19 للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

What experts know so far about COVID-19 boosters for immunocompromised people
(Erin Garcia de Jesús – بقلم: إيرين جارسيا دي خيسوس)

ملخص المقالة:

قد تساعد جرعة ثالثة من لقاح كوفيد-19 في حماية بعض من يعانون نقص المناعة، ولكن لا توجد في الوقت الحالي بيانات كافية لتحديد فائدة ذلك، ونتيجة لذلك، لم يُوْصَ بجرعة ثالثة بعد. لكن الأمر بالغ الأهمية مع ارتفاع حالات كوفيد-19 عالميًا، لإيجاد طرق لحماية ملايين ممن يعانون من نقص المناعة والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة. وتشير الدراسات المعملية إلى أن جرعة ثالثة من لقاحات كوفيد-19 يمكن أن تعزز الأجسام المضادة لمكافحة فيروس كورونا في دم بعض المرضى الذين يعانون من نقص المناعة.

المقالة

قد تساعد جرعة ثالثة في حماية البعض بشكل أفضل، لكن مركز السيطرة على الأمراض (في الولايات المتحدة الأمريكية (CDC) لا يزال يناقش بشأن الإرشادات الرسمية 

يقوم أحد العاملين في ملبورن شوغراوندس (Melbourne Showgrounds) في أستراليا بإعداد جرعة لقاح فايزر لـ كوفيد-19.  بينما تركز أستراليا والولايات المتحدة ودول أخرى على تطعيم غير الملقحين، تقدم فرنسا وغيرها أيضًا جرعات معززة للأفراد الذين يعانون من نقص المناعة. مصدر الصورة: دانيال بوكيت / جيتي إيماجيس.

لا يقوم الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بشن دفاعات قوية ضد فيروس كورونا دائمًا، حتى بعد التطعيم الكامل. وتشير الدلائل إلى أن جرعة ثالثة من لقاح كوفيد-19 قد تساعد في حماية بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة. ولكن لا توجد في الوقت الحالي بيانات كافية لتحديد مقدار المساعدة التي يمكن أن تقوم بها هذه الجرعة، كما قال خبراء من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في 22 يوليو. ونتيجة لذلك، لم توصِ الوكالة بجرعة ثالثة بعد، وتقول إن التطعيم يجب على الأشخاص في هذه المجموعة الاستمرار في ارتداء الأقنعة.

ومع ارتفاع حالات كوفيد-19 العالمية، فإن إيجاد طرق لحماية ملايين الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة أمرٌ بالغ الأهمية. وفي الولايات المتحدة، يقدر الذين يعانون من نقص المناعة بـ 2.7 في المائة من البالغين، أو 6.8 مليون شخص.

وتشير الدراسات إلى أنه حتى يتم القضاء على انتقال فيروس كورونا، فإن الملايين من متلقي زراعة الأعضاء ومرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج وغيرهم لا يزالون عرضة لكوفيد-19 الشديد ، حتى لو كانوا محظوظين بما يكفي للحصول على جرعات (Science News: 02/26/21). ومن بين 45 شخصًا تم تلقيحهم أُدخلوا 18 مستشفى أمريكيًا بسبب كوفيد-19 في الفترة من 11 مارس إلى 5 مايو، كان 20 أو 44 بالمائة يعانون من نقص المناعة، وفقًا للبيانات المقدمة في اجتماع 22 يوليو للجنة الاستشارية لممارسات التحصين التابعة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (في أمريكا).

وتشير الدراسات المعملية إلى أن جرعة ثالثة من لقاحات كوفيد-19 يمكن أن تعزز الأجسام المضادة لمكافحة فيروس كورونا في دم بعض المرضى الذين يعانون من نقص المناعة. ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت مجموعات معينة قد تستفيد أكثر من غيرها ومدى فعالية الجرعات الإضافية في الوقاية من كوفيد-19 الحاد. ولدى جهاز المناعة، على سبيل المثال، أكثر من الأجسام المضادة في ترسانته لمهاجمة فيروس كورونا والوقاية من الأمراض الشديدة (Science News: 01/27/21). وستوفر الدراسات من العالم الحقيقي صورة أوضح لمدى نجاح الجرعات الإضافية، ولأي المجموعات.

وقالت عالمة الأوبئة سارة أوليفر من مركز السيطرة على الأمراض، في اجتماع 22 يوليو، إن جرعة إضافية تبدو آمنة على الأقل للأفراد الذين يعانون من نقص المناعة. فعلى سبيل المثال، أظهرت دراسة شملت مرضى الفشل الكلوي (الذين يحتاجون غسيل الكلى) أن “الأعراض التي تم الإبلاغ عنها بعد الجرعة الثالثة كانت متوافقة مع ما شوهد بعد الجرعة الثانية”، على حد قول أوليفر. وكانت معظم الآثار الجانبية للقاح – مثل التعب، والألم في موقع الحقن، والقشعريرة أو التقرح – خفيفة.

بينما لا يزال المسؤولون الأمريكيون يناقشون فوائد الجرعة الإضافية، اتخذت بعض الدول بالفعل خطوات لإعطاء هذه الجرعات إلى السكان الذين يعانون من نقص المناعة. وأعلن المسؤولون في 11 أبريل أن الأشخاص، الذين يعانون من ضعف المناعة الشديد في فرنسا، يمكنهم الحصول على جرعة ثالثة بعد شهر من جرعتهم الثانية. واقترح مسؤولون في المملكة المتحدة توزيع جرعات إضافية بين سبتمبر وديسمبر.

وفيما يلي ملخص لما توصلت إليه الدراسات حتى الآن حول مزايا جرعة إضافية من كوفيد-19  لمن يعانون من ضعف المناعة: 

  • أفاد باحثون في 15 يونيو في دورية حوليات الطب الباطني أن جرعة ثالثة من لقاح كوفيد-19 – إما من فايزر أو موديرنا أو جونسون وجونسون – عززت مستويات الأجسام المضادة لبعض متلقي زراعة الأعضاء مع استجابات ضعيفة سابقًا للقاح. ومن بين 30 مريضًا أعطو اللقاح، كان لدى ستة أشخاص مستويات منخفضة من الأجسام المضادة التي تعرفت على فيروس كورونا قبل الحصول على جرعة ثالثة. ولم يكن لدى 24 آخرين أجسام مضادة يمكن اكتشافها. وبعد أسبوعين من الجرعة  الثالثة، أصبح لدى جميع المرضى الستة بمستويات عالية من الأجسام المضادة الآن، بعد أن كانت منخفضة في البداية. ومن بين 24 شخصًا بدون أجسام مضادة، هناك 16 شخصًا لم يطوروا أجسامًا مضادة، واثنان لديهم مستويات منخفضة وستة لديهم مستويات عالية من الأجسام المضادة.
  • أظهرت دراسة أخرى أن لدى 67 من أصل 99 متلقيًا لزرع الأعضاء تم تطعيمهم بلقاح فايزر أجسامًا مضادة يمكن اكتشافها بعد جرعة ثالثة، حسبما أفاد باحثون في 23 يونيو في مجلة نيو إنجلاند الطبية. هذا بالمقارنة مع أربعة من 101 فردًا بعد الجرعة الأولى و 40 من 99 بعد الجرعة الثانية. ومن بين 59 شخصًا لم يكن لديهم أجسام مضادة بعد الجرعة الثانية، قام 26 أو 44 في المائة بتطوير البروتينات المناعية بعد الجرعة الإضافية.
  • أفاد باحثون في عدد 13 يوليو من مجلة لانسيت أن أكثر من 75 في المائة من متلقي زراعة الخلايا الجذعية في الدم، أو المكونة للدم، لديهم أجسام مضادة يمكن اكتشافها بعد جرعتين من لقاح كوفيد-19 من شركة فايزر. وكان لدى 52 من أصل 88 مريضًا في الدراسة مستويات أجسام مضادة أعلى من العتبة التي تتوافق مع مدى نجاح البروتينات المناعية في إيقاف فيروس كورونا من إصابة الخلايا. أولئك الذين تلقوا عملية الزرع قبل أكثر من عام من التطعيم، والذين لديهم أعداد كبيرة من خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العوامل الممرضة، كانوا أكثر احتمالًا لوجود الكثير من الأجسام المضادة. وقد وجد الفريق أن المرضى الذين عولجوا بعلاجات قمعت جهاز المناعة لديهم في غضون ثلاثة أشهر من تلقي التطعيم، كانت لديهم مستويات منخفضة من الأجسام المضادة. وقد تكون جرعة ثالثة مفيدة لتلك المجموعة، لكن الخبراء لا يعرفون حتى الآن.
  • تشير الدراسات إلى أن الجرعات الثالثة يمكن أن تساعد أيضًا بعض المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى لأمراض الكلى. وأفاد باحثون في دراسة أولية نُشرت في 6 يوليو على موقع (org) أنه من بين 12 مريضًا بغسيل الكلى لم ينتجوا في البداية أجسامًا مضادة بعد جرعتين من اللقاح، طور نصفهم استجابة للأجسام المضادة بعد جرعة إضافية. وأفادت مجموعة أخرى من الباحثين في 31 مايو في نشرة نيفرولوجي دياليسيس ترانسبلانتايشين (Nephrology Dialysis Transplantation)  أن 42٪ ، أو 5 من أصل 12 مريضًا سلبيًا للأجسام المضادة، كانت لديهم أجسام مضادة بعد لقاح ثالث.

في الولايات المتحدة، من المحتمل ألا تأتي التوصية بجرعة إضافية للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة ما لم تسمح إدارة الغذاء والدواء بجرعات إضافية بموجب تصاريح استخدام الطوارئ الحالية للقاحات كوفيد-19 أو حتى توافق الوكالة تمامًا على اللقاحات للاستخدام على نطاق واسع، وقال مسؤولو مركز السيطرة على الأمراض خلال الاجتماع. وفي الوقت الحالي، لا تعلم وكالة الصحة بأي بيانات تم تقديمها إلى إدارة الغذاء والدواء والتي قد تدعم مثل هذا التغيير في تصاريح استخدام الطوارئ، كما قال المسؤولون.

وفي غضون ذلك، يراقب الخبراء عن كثب البيانات الناشئة حول الجرعات الإضافية. وقالت سارة أوليفر: “ومع ذلك، أثناء قيامنا بذلك، نحتاج إلى تذكر ما يمكننا القيام به الآن”. وهذا يعني أن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة يجب أن يستمروا في ارتداء الأقنعة، والابتعاد مسافة ستة أقدام عن الآخرين وتجنب الازدحام أو الأماكن المغلقة.

*تمت الترجمة بتصرف

المصدر:

https://www.sciencenews.org/article/coronavirus-covid-19-booster-shots-vaccines-immunocompromised-people

اقتباسات:

دبليو ايه ويربيل وآخرون،  Safety and immunogenicity of a third dose of SARS-CoV-2 vaccine in solid organ transplant recipients: a case series.Annals of Internal Medicine. Published online June 15, 2021. doi: 10.7326/L21-0282.

ان كامار وآخرون،  Three doses of an mRNA COVID-19 vaccine in solid-organ transplant recipients. New England Journal of Medicine. Published online June 23, 2021. doi: 10.1056/NEJMc2108861.

آر ريدجول وآخرون،  Antibody response after second BNT162b2 dose in allogeneic HSCT recipients. Lancet. Published online July 13, 2021. doi: 10.1016/S0140-6736(21)01594-4.

بي جي بويارسكي وآخرون،  Antibody response to 2-dose SARS-CoV-2 mRNA vaccine series in solid organ transplant recipients. JAMA. Vol. 325, May 5, 2021, p. 2204. doi: 10.1001/jama.2021.7489

ام ايسبي وآخرون، Justification, safety and efficacy of a third dose of mRNA vaccine in maintenance hemodialysis patients: a prospective observational study. medRixv.org. Posted July 6, 2021. Doi: 10.1101/2021.07.02.21259913.

ان لونغلون وآخرون،  High immunogenicity of a messenger RNA-based vaccine against SARS-CoV-2 in chronic dialysis patients.Nephrology Dialysis Transplantation. Published online May 31, 2021. doi: 10.1093/ndt/gfab193.

ام دبليو تينفورد وآخرون، Effectiveness of SARS-CoV-2 mRNA vaccines for preventing COVID-19 hospitalizations in the United States.medRxiv.org. Posted July 8, 2021. doi: 10.1101/2021.07.08.21259776.

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.