مصدر الصورة: tinylove.com

دراسة سلطت ضوءًا جديدًا على سلوك يسمى الانتباه المشترك – ترجمة عدنان أحمد الحاجي 

Study sheds new light on behaviour called joint attention
(جامعة يورك – University of York)

سلط باحثون ضوءً جديدًا على سلوك بشري يُعرف ب “الانتباه المشترك” (1) يعني قدرة شخصين أو أكثر على الانتباه المشترك لشيء في المحيط. يرى بعض الخبراء أن الانخراط في الانتباه المشترك يقوي أساس التعاون البشري على سبيل المثال، قد يرى كل من الطفل والأم فراشة جميلة، ثم ينظران إلى بعضهما البعض ليتبادلا ابتسامة بخصوص تلك الفراشة ، لذلك، بدون أن ينبسا ببنت شفة، فهما يعرفان أنهما رأيا تلك الفراشة “معًا”.

يرى بعض الخبراء أن الانخراط في الانتباه المشترك يدعم أساس التعاون البشري

ناقش بعض الخبراء بأن الانخراط في الانتباه المشترك يدعم أساس التعاون البشري ، وقد أُشير إلى الانتباه المشترك على أنه قد يمثل اختلاف أنواع رئيسة (2) هامًا بين البشر والقردة العليا الأخرى.

هذا الانتباه المشترك هو قدرة لا تنبثق حتى يصبح عمر الأطفال الرضع بين الشهر التاسع حتى الشهر الثاني عشر، ولا يعرف الباحثون بعد ما إذا كانت هذه القدرة موجودة في أي نوع (species) آخر. ويقولون إنه قد تكون لهذه القدرة أهميتها أيضًا في اكتساب اللغة،  حيث يقرن الأطفال الكلمات بالأشياء (الأجسام) التي يعيرونها هم وشخص آخر اهتمامهم / انتبهاهم بشكل مشترك.

سلوك

نظرًا لأهمية الانتباه المشترك ، أراد باحثون في علم النفس في جامعتي يورك وسانت أندروز (St Andrews) أن يفهموا بشكل أفضل كيف يقيسون السلوك لدى الأطفال الصغار الذين لا يستطيعون الكلام بعد.

افاد باحثون آخرون سابقًا أن جودة النظرة التي يلقيها الطفل على شخص بالغ [أحد أبرز  مصاديق ذلك الأم أو الأب] يمكن التعرف عليها بشكل موثوق به من قبل طرف ثالث يراقب الوضع ووجود نظرات “يشتركان فيها (يساهمان فيها) sharing” لا نظرات “اطمئنانية / تفقدية checking” كان ذلك كافياً لتمييز الانتباه المشترك ما لو كان الطفل ينظر إلى شخص بالغ  لأسباب أخرى (على سبيل المثال لمراقبته). في هذه الدراسة تم فحص هذا الادعاء السابق بدقة وصرامة وقد طُعن فيه.

كجزء من الدراسة، طلب الباحثون من المشاركين مشاهدة مقاطع فيديو لأطفال رضع ينظرون إلى أمهاتهم وأن يقيموا ما إذا كانت النظرات نظرات مشتركة، أو نظرات اطمئنانية (تفقدية).

بشكل عام، كشفت الدراسة عن مستوى توافق منخفض بين المشاركين الذين قيموا سلوك تخصيص النظرات من الرضع لأمهاتهم ، طاعنين في فكرة أن جودة نظرات الرضيع يمكن تمييزها بشكل موثوق كعلامة على الاهتمام المشترك.

منظور

“لم يتفق المشاركون تمامًا على أنواع النظرات، مما يشير إلى أنه من الصعوبة بمكان معرفة ما إذا كان الانتباه المشترك يحدث بالفعل من منظور الطرف الثالث هذا لو أخذت فقط النظرة نفسها في الاعتبار” ، كما قالت الدكتورة كيرستي غراهام (Kirsty Graham)، من جامعة سانت أندروز.

يقترح مؤلفو الدراسة أنه حتى نفهم تطور الانتباه المشترك لدى البشر والبحث عنه في الأنواع الأخرى ، يتعين علينا اتباع مقاربة موضوعية في قياس السلوك الذي يمكن ملاحظته، لا الحكم على ذلك بأحكام غير موضوعية.

وأضافت البرفسورة كاتي سلوكومب (Katie Slocombe) ، من قسم علم النفس بجامعة يورك: “توجهنا هذه النتائج توجيهًا واضحًا في كيف نحتاج إلى التعرف أحداث الانتباه المشترك بين الرضع والبالغين”.

“إن وجود طريقة صارمة وموضوعية للتعرف على حالات ومواقف الانتباه المشترك سيكون أمرًا أساسيًا للخطوات التالية في بحثنا ، حيث سنتحرى ما إذا كانت الأنواع الأخرى تنخرط في مواقف وحالات الانتباه المشترك وما إذا كان الانتباه المشترك يتطور بطريقة موحدة في الثقافات البشرية المتنوعة”.

الدراسة منشورة في مجلة بلوس ون Plos One (انظر 3).

مصادر من داخل وخارج النص: 

1- “الانتباه المشترك هو التركيز المشترك لفردين على جسم معين. يتحقق الانتباه المشترك عندما يُنبه فرد فردًا آخر إلى شيء معين من خلال التحديق بالعين أو الإشارة أو المؤشرات الشفهية وغير الشفهية. ينظر فرد إلى فرد آخر ويشير إلى جسم ثم يعيد النظر إليه مرةً أخرى. كان سكايف وبيرنر أول باحثين يقدمان توصيفًا مستعرضًا لقدرة الأطفال على اللحاق بنظرة العين عام 1975. وجد الباحثان أن معظم الاطفال بعمر ثمانية إلى عشرة أشهر يتبعون خط نظر وأن الأطفال من عمر 11 إلى 14 شهر يقومون بالأمر ذاته. وضح هذا البحث المبكر أنه من الممكن للشخص البالغ إحضار عدة أجسام إلى بيئة الانتباه المحيطة بالرضيع من خلال نظرات العين.  يوضح البحث اللاحق أن هناك مهارتين مهمتين في الانتباه المشترك تتبعان نظر العين وتحديد النية. القدرة على مشاركة النظرة مع فرد آخر هي مهارة هامة في تحديد المرجع. تُعد القدرة على تحديد النية هامة في قدرة الطفل على تعلم اللغة وتوجيه انتباه الآخرين. الانتباه المشترك هام للعديد من جوانب تطوير اللغة بما في ذلك فهم وانتاج وتعلم الكلمة. توفر حلقات الانتباه المشترك للأطفال معلومات حول بيئتهم، مما يتيح للأفراد تحديد مرجع من اللغة المنطوقة وتعلم الكلمات” ، مقتبس من نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/انتباه_مشترك

2-الأنواع الرئيسية هي الأنواع التي لها تأثير كبير على بيئتها غير متناسب مع وفرتها. توصف هذه الأنواع بأنها تلعب دورا محوريًا في الحفاظ على هيكل النظام الحيوي، والذي يؤثر على العديد من الكائنات الحية في نظام حيوي، كما أنها تساعد على تحديد أصناف وأعداد الأنواع الأخرى في المجتمع الحيوي. الأنواع الرئيسة هي نبات أو حيوان والذي يلعب دورًا محوريًا في طريقة عمل النظام الحيوي. بدون الأنواع الرئيسة سيصبح النظام الحيوي مختلفًا للغاية أو سينتهي تمامًا. بعض الأنواع الرئيسة مثل الذئاب هي أيضا مفترسات علوية. مقتبس من  نص ورد على هذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/أنواع_رئيسية

3- https://journals.plos.org/plosone/article?id=10.1371/journal.pone.0255241

المصدر الرئيس:

https://www.york.ac.uk/news-and-events/news/2021/research/study-joint-attention/

الأستاذ عدنان أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.