Credit: Free-Photos/ Pixabay

الاستهلاك المفرط للكافيين قد يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام – ترجمة* محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

Excessive Caffeine Consumption May Increase Risk of Osteoporosis
(Enrico de Lazaro – بقلم: إنريكو دي لازارو)

ملخص المقالة:

هشاشة العظام مرض مزمن مؤلم ومنهك، وهو أكثر شيوعًا عند النساء، ويحدث عندما تفقد العظام الكالسيوم والمعادن الأخرى بشكل أسرع من قدرة الجسم على تعويضها. وقد تم ربط استهلاك الكافيين بهشاشة العظام، ففي دراسة سريرية مزدوجة التعمية، استنتج باحثون من جامعة جنوب استراليا أن الأشخاص الذين يستهلكون 800 ملغ من الكافيين يوميًا سوف تزيد لديهم نسبة الكالسيوم في بولهم بنسبة 77٪، مما يخلق نقصًا محتملاً يمكن أن يؤثر على عظامهم.

( المقالة )

في دراسة سريرية مزدوجة التعمية [١]، فحص الباحثون تأثير تناول الكافيين بجرعات عالية على المدى القصير على التصفية الكلوية للكالسيوم والصوديوم والكرياتينين لدى البالغين الأصحاء.

إن هشاشة العظام مرض مزمن مؤلم ومنهك يجعل العظام أقل كثافة وأكثر عرضة للكسر. وهو أكثر شيوعًا عند النساء، ويحدث عندما تفقد العظام الكالسيوم والمعادن الأخرى بشكل أسرع من قدرة الجسم على تعويضها.

وقد تم ربط استهلاك الكافيين بهشاشة العظام، ويعتقد أن ذلك يرجع إلى تعزيز ارتشاف – عملية يتم من خلالها امتصاص شيء ما ، مثل ارتشاف الماء – العظام نتيجة لزيادة إفراز الكالسيوم في البول. ومع ذلك، فإن كمية الكالسيوم في البول قد لا تعكس بالضرورة التأثير الحقيقي للكافيين على تصفية الكالسيوم.

وقالت الدكتورة هايلي شولتز، الباحثة في جامعة جنوب أستراليا، ومؤلفة مشتركة للدراسة: “ظهور ‘ثقافة القهوة’ المتزايدة ؛ من المهم للناس أن يفهموا تأثيرات ما يضعونه في أجسادهم”. وأضافت: “الكافيين هو أحد أكثر العقاقير الترويحية استخدامًا في العالم، حيث يستهلك 80٪ من البالغين على الأقل مشروبًا واحدًا يحتوي على الكافيين يوميًا”.

الدكتور رويتر وآخرون، وجدت أن تناول جرعات عالية من الكافيين (800 مجم) خلال فترة ست ساعات ضاعف تقريبًا كمية الكالسيوم المفقودة في البول. مصدر الصورة: Sci-News.com.

وتابعت: “إنه منبه شائع، يستهلكه المحترفون، والآباء، وعمال النوبات، والمراهقون على حد سواء لبدء يومهم والبقاء متيقظين – حتى الجيش يستخدم الكافيين للمساعدة في مكافحة النوم. ولكن في حين أن للقهوة مزاياها، فمن المهم أيضًا الاعتراف بعيوبها – أحدها كيفية تعامل الكلى مع الكالسيوم”.

وفي دراسة سريرية مزدوجة التعمية، قام المشاركون بمضغ الكافيين أو العلكة لمدة 5 دقائق على فترات كل ساعتين على مدى فترة علاج مدتها 6 ساعات (800 مجم كافيين إجمالاً). وبينما كان الهدف الأساسي للبحث هو فحص تأثير استهلاك الكافيين على اليقظة وعوامل أخرى، هدفت هذه الدراسة الفرعية إلى تقييم تأثير استهلاك الكافيين على التصفية الكلوية للكالسيوم.

وقال الدكتور شولتز: “وجد بحثنا أن الأشخاص الذين يستهلكون 800 ملغ من الكافيين على مدار يوم عمل عادي سوف تزيد لديهم نسبة الكالسيوم في بولهم بنسبة 77٪ ، مما يخلق نقصًا محتملاً يمكن أن يؤثر على عظامهم”.

وأضافت الدكتورة ستيفاني رويتر لانج، مؤلفة الدراسة الأولى، من جامعة جنوب أستراليا: “إن فهم التأثيرات طويلة المدى لاستهلاك الكافيين المرتفع مهم بشكل خاص للمجموعات المعرضة لخطر أكبر”. وتابعت: “يبلغ متوسط ​​المقدار المأخوذ يوميًا من الكافيين حوالي 200 مجم – فنجانين من القهوة تقريبًا. في حين أن شرب ثمانية أكواب من القهوة قد يبدو كثيرًا (800 مجم من الكافيين)، فهناك مجموعات تندرج في هذه الفئة”.

وأوضحت: “ويمكن أن يشمل الأشخاص المعرضون للخطر المراهقين الذين يستهلكون مشروبات الطاقة بإسراف، معرضين أنفسهم للخطر لأن عظامهم لا تزال تتطور؛ الرياضين المحترفين الذين يستخدمون الكافيين لتحسين الأداء ؛ وكذلك النساء بعد انقطاع الطمث اللائي يعانين غالبًا من انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم بسبب التغيرات الهرمونية ويفتقرن إلى كمية الكالسيوم الغذائية اليومية الكافية”.

وذكرت: “بشكل متزايد، نشهد أيضًا مستويات عالية من الكافيين بين عمال النوبات الذين يحتاجون إلى البقاء في حالة تأهب طوال ساعات الليل، وكذلك أولئك في الجيش الذين يستخدمون الكافيين لمكافحة الحرمان من النوم في إعدادات التشغيل. الكافيين باعتدال له إيجابياته بالتأكيد. لكن من المهم فهم كيف يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط إلى زيادة مخاطر الإصابة بمرض يمكن الوقاية منه بشدة مثل هشاشة العظام”.

وتظهر النتائج في “الدورية البريطانية لعلم الصيدلة السريرية” (British Journal of Clinical Pharmacology).

*تمت الترجمة بتصرف 

المصدر:

http://www.sci-news.com/medicine/excessive-caffeine-consumption-risk-osteoporosis-09875.html

لمزيد من المعلومات: ستافني رويتر وآخرون، The effect of high-dose, short-term caffeine intake on the renal clearance of calcium, sodium and creatinine in healthy adults. British Journal of Clinical Pharmacology, published online April 14, 2021; doi: 10.1111/bcp.14856

الهوامش:

[١] الدراسة المزدوجة التعمية هي تجربة سريرية عشوائية حيث: أنت كمريض لا تعرف ما إذا كنت تتلقى العلاج التجريبي أو العلاج القياسي أو العلاج الوهمي، ولا يعرف طبيبك. فقط أولئك الذين يوجهون الدراسة يعرفون العلاج الذي يتلقاه كل مشارك. وتمنع دراسات التعمية المزدوجة التحيز عندما يقوم الأطباء بتقييم نتائج المرضى. وهذا يحسن موثوقية نتائج التجارب السريرية. وفي حالة تعرضك لمضاعفات صحية أثناء التجربة، مثل تفاعل دوائي محتمل، يمكن لطبيبك “إلغاء التعمية” لك ومعرفة العلاج الذي تتلقاه. ونتيجة لذلك، قد ينتهي بك الأمر إلى استبعادك من الدراسة. ولكن صحة المرضى وسلامتهم تأتي أولاً. ويتم مراقبة المرضى عن كثب خلال التجارب السريرية. المصدر: https://www.premierhealth.com/faq/what-is-a-double-blind-study-

المهندس محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.